رواية ليالي والقدر الفصل السادس 6 كاملة - سما زرد

 رواية ليالي والقدر الفصل السادس 6 كاملة - سما زرد

     رواية ليالي والقدر الفصل السادس 6 كاملة - سما زرد




    لتحميل رواية ليالي والقدر كاملة pdf 







    أم آدم وهي تعدل م جلستها وتنظر له وبابتسامة : طب بص بقي أنا إتفقت مع خالتك ع إن مش لازم خطوبة ونعمل كتب الكتاب والفرح بعد شهر وإيمي موافقة .. إيه رأيك إنت بقي ؟
    أخذ آدم بعض الوقت لكي يستوعب ما تقوله أمه وبعدها قام م مكانه بغضب وقال بحدة : إنتي إزاي تعملي كدة وتتفقي ع حاجة زي دي م غير ما تكوني قايلة لي يا ماما ؟!



    أم آدم بغضب : إنت إزاي تكلمني كدة أنا مامتك إحترمني .. وعملت كدة عشان مصلحتك
    آدم بسخرية : والله .. مصلحتي إنك تجوزيني واحدة مبحبهاش وبعتبرها زي أختي
    أم آدم ببرود : عادي يعني هي بتحبك وبعدين الحب كدة كدة بييجي بعد الجواز
    آدم بحزن : بس أنا مش عايز أتجوزها إفهميني يا ماما ده أنا إبنك الوحيد .. للدرجة دي متهمكيش سعادتي
    أم آدم بحدة : آدم م الآخر كدة لو متجوزتش ميار وف المعاد اللي حددته لا انت إبني ولا أعرفك .. إختار إنت بقي
    لم يستطع آدم الرد عليها وتركها وغادر المنزل
    ........
    ف بيت زين صاحب آدم
    " زين صاحب آدم جدا م وهما صغيرين أهله متوفيين ومعندوش إخوات وعايش لوحده وبيشتغل مع آدم ف شركته ليه أسهم فيها "
    سمع زين صوت خبط ع الباب
    زين : حاضر جاي أهو
    فتح زين الباب وتفاجئ بوجود آدم .. وكان شكله مبهدل وشعره مش مظبوط وعينه حمرا
    زين بخوف : آدم فيه إيه مالك ؟ إدخل
    دخل آدم وقعد ع الكنبة وفضل ساكت
    بعد مرور ساعة
    زين : يا إبني قلقتني قولي فيه إيه وساكت كدة ليه ؟
    آدم وهو يضع يده ع وجهه وبحزن : أمي بتخيرني يا زين .. لا أتجوز بنت أختها لا أعتبر نفسي مش ابنها ومفيش كلام بينا تاني
    زين : طب ما تتجوزها
    آدم : يا زفت افهمني مش بحبها أغنيهالكم .. بعتبرها أختي ولو اتجوزنا جوزانا هيكون نهايته الطلاق فليه نتجوز م الأول وبعدين إنت عارف إني واخد عهد ع نفسي إني متجوزش
    زين بهدوء : طب هتعمل ايه ؟
    زين بتعب : معرفش .. أنا داخل أنام
    ..........
    ف بيت محمد خطيب ليالي السابق
    كان جالس ف غرفته يفكر ف ليالي .. قرر إنه يتكلم مع عيلته ف الموضوع ويفهمهم إنه بيحبها
    نزل م أوضته وراح أوضة المعيشة
    محمد بهدوء وهو يوجه الكلام لأمه وأخته وأبوه : أنا عاوزكم ف موضوع مهم
    أم محمد بتركيز : فيه إيه يا حبيبي موضوع ايه ده
    أبو محمد : اتكلم احنا سامعينك
    محمد وهو يوجه كلامه لملك : ملك اقفلي التلفزيون ده او وطي الصوت ع ما اخلص كلامي
    ملك وهي تتأفأف : أووف بقي لا أنا عاوزة أتفرج ع الفيلم .. روحوا انتم الصالة التانية اتكلموا فيها
    أبو محمد بحدة : اسمعي كلام أخوكي
    ملك وهي تغلق التلفزيون وبهدوء : قفلته خلاص أهو .. يلا قول موضوع إيه
    محمد بتلعثم : مبدأيا كدة مش عاوزك تتعصبي يا ماما وتسمعيني للآخر .. أنا الصراحة مش حاسس بأي مشاعر ناحية شيري ومفيش اي انجذاب مني ليها وعاوز أطلقها وأرجع لليالي تاني لأني بحبها
    أم محمد بغضب : إنت بتقول إيه ؟ هي لسة بتلعب عليك قليلة الحيا دي
    محمد بدفاع ع ليالي : ليالي مش قليلة حيا وعمرها ما لعبت عليه ومتكلمناش اساسا م ساعة ما سبتها .. متخليش كرهك ليها يخليكي تظلميها
    ملك بغيظ : إحنا مش موافقين
    محمد ببرود : محدش خد رأيك ع فكرة .. إيه رأيك يا بابا

    الفصل السابع من هنا




    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .