رواية ليالي والقدر الفصل الرابع 4 كاملة - سما زرد

 رواية ليالي والقدر الفصل الرابع 4 كاملة - سما زرد

     رواية ليالي والقدر الفصل الرابع 4 كاملة 




    لتحميل رواية ليالي والقدر كاملة pdf 


    فاق آدم م صدمته وقال بسخرية : دي صاحبتك ؟ إفتكرتها واحدة ف إبتدائي جاية مع أختها
    ليالي زعلت م زمان وكله بيعلق ع قصرها وبيتريقوا مع إن دي خلقة ربنا بس محبتش تبين زعلها وقالت بسخرية أكبر : أحسن ما أبقي طويلة زي النخل زي ناس بس بجحة وقليلة الزوق
    آدم بحدة : تقصدي مين ؟ 😠😾
    ليالي ببرود : مالك متعصب وخدت الكلام ع نفسك كدة ليه ولا اللي ع راسه بطحة
    ليلي وهي بتحاول تهدي الوضع : إهدوا يا جماعة فيه ايه حصل خير صلوا ع النبي
    بصت ليالي وآدم لبعض بنظرات نارية ولو كانت النظرات تقتل لقتلت كل منهم .. بعدين قالوا : عليه أفضل الصلاة والسلام
    ليلي : يلا بقي عشان نروح هو أنا ناقصة واقفة ف الشمس
    ليالي : تمام يا قلبي يلا أنا همشي
    ليلي : تمشي إيه تعالي عشان أوصلك
    ليالي : لا مش هينفع
    ليلي : تعالي يا بنتي والله لتيجي يلا بقي
    ليالي وهي عاوزة تمسك ليلي تقتلها عشان دبستها وهي عارفاها زنانة ومش هتسيبها غير اما تسمع كلامها .. قالت باستسلام : ماشي
    ف العربية
    كان آدم وليلي عمالين يتكلموا ويضحكوا وليالي ساكتة
    آدم : صحيح مقولتلكيش ع اللي حصل لما رحت اجيب لك هدوم لقيتلك فستان جميل جدا وكنت هجيبهولك بس فيه بت عبيطة جت نتشته مني وجريت ومكنش فيه منه غير قطعة واحدة
    ليلي بغيظ : إيه الحيوانة دي
    ليالي قاعدة ماسكة نفسها بالعافية عشان متقومش تصور قتيل
    بعد قليل وصلت ليالي البيت وودعت ليلي والعربية مشيت
    ...........
    عند محمد خطيب ليالي السابق كان راجع م الشغل وشاف ليالي وهي بتنزل م العربية وشاف آدم بس ليلي مكانتش واضحة
    محمد ف نفسه : راجعة مع واحد الحيوانة اما ربيتها عديمة الرباية وراح عليها بغضب ونادي بغضب : ليالي
    ليالي : اللهم طولك يا روح عاوز ايه ده .. وطنشت
    محمد بغضب اكبر وراح وقف قدامها وقال : انتي يا حيوانة أنا بكلمك يبقي تقفي تردي مين الحيوان اللي كنتي راكبة معاه ده
    ليالي والدم غلي ف عروقها وحقدها زاد عليه وبدون وعي ضربته بالقلم ع وشه وقالت بغضب : مفيش حد حيوان غيرك وقلتلك متتدخلش ف حياتي أنا حرة أخرج وأروح مع اللي عاوزاه دي حياتي أنا مش حياتك وسابته وهو مصدوم ومش مصدق إنها ضربته
    ........
    ف نفس المكان كانت تقف ف البلكونة وتشاهد ما يحدث باستمتاع
    جريت ع جوه وقالت : ماما ماما تعالي ع طول هقولك حاجة
    سعاد : إيه ف إيه
    شيري بصوت واطي : مفاجأة .. لازم ننفذ ع طول اللي اتفقنا نعمله ف الزفتة ليالي .. فرصتنا زادت .. شفتها بتتخانق هي ومحمد وبيقولها مين ده اللي كنتي راكبة معاه كدة معانا دليل انها بتركب مع شباب وكدة
    سعاد : ومين قالك إن محمد ده هيقول لأهله
    شيري : عيب عليكي يا سوسو .. أنا صورت طبعا كل اللي حصل فيديو والصوت واضح عشان لو انكر يبقي معانا دليل
    بصتلها سعاد بخبث وقالتلها : يبقي يلا نبدأ ع طول وندور ع اللي هنرميهاله وكمان نتفق معاه يوريها ايام سودة لما يتجوزها وضحكوا بشر
    ..........
    عند آدم
    روح أخته بعدين راح ع الشغل
    آدم قاعد ف مكتبه ومتعصب وقال بغضب : حتة برص زي دي تغلط فيا ... أنا آدم السيوفي يتقال عليه بجح وقليل الزوق .. ماشي مسيرك تقعي ف ايدي واربيكي
    قطع عليه تفكيره دخول صاحبه عليه
    زين : صاحبي الواطي اللي مطنشني ومبيردش ع اتصالاتي
    آدم بتأفف : مطنشك إيه بس ما انت عارف الشغل كان كتير اوي امبارح ومروحتش غير متأخر ويا دوبك روحت نمت
    زين : مالك يالا بتكلمني بقرف كدة ليه .. مش عادتك
    حكاله آدم اللي حصل م اول ما شاف ليالي
    آدم بضحك : جدعة والله .. يعني انت عمال تتريق وعاوزها تسكتلك بس تصدق نفسي أشوف البت اللي خلتك مش طايق نفسك كدة .. قولي حلوة ولا لا
    آدم قال بسخرية : حلوة إيه بس دي شبر ونص يا ابني وكمان مش رشيقة قلبوظة وطريقة كلامها قروية وبتقول امثلة بيئة شبهها << الكداب دي تقول للقمر قوم وأنا أقعد منك
    زين بأسف : يا خسارة
    آدم باستغراب : بتقول يا خسارة ليه
    زين : أصل أنا بحب البنت اللي شخصيتها قوية فلو كانت حلوة كنت ارتبط بيها واجرب حظي
    آدم بصله بصة خلته يسكت
    ...........
    ف قصر أبو آدم
    أول ما ليلي دخلت لقت أختها إيمي قاعدة مع بنت خالتها وبيتكلموا
    ليلي بصوت واطي محدش سمعه : وأنا بقول البيت مضلم ليه
    إيمي قامت وقالت بغضب : مين اللي كنتي قاعدة معاها النهاردة ف الكلية دي يا هانم
    ليلي : فيه إيه مالك كدة .. تقصدي مين
    إيمي : هيكون مين .. البت دي اللي اسمها ليالي هو فيه غيرها تقعدي معاه
    ليلي : أيوة إنتي مالك أقعد مع اللي يعجبني
    إيمي : لا مفيش الكلام ده دي بت سمعتها زفت وخطيبها سابها قبل الفرح ع طول
    ليلي : أيوة أنا مالي بكل ده هي اول واحدة تفركش مع خطيبها ادام مشفتيش عليها حاجة بنفسك يبقي خلاص اسكتي
    ميار بنت خالة آدم بمياعة : إسمعي كلام أختك يا ليلي
    قاطعتها ليلي بحدة : اسكتي انتي مالكيش دعوة
    إيمي : هتسمعي الكلام ولا أقول لبابا
    ليلي : قوليله وإستلميلك بقي كام تهزيقة إنتي عارفة إن بابا أكتر حاجة بتزهقه إن حد يظلم حد وهو مشافش عليه حاجة مجرد سمع شوية اشاعات م ناس .. يلا أنا طالعة أنام take care واعملي حسابك أنا هعزم ليالي عندنا عشان أعرفها ع ماما وبنات عمو وعمتو
    .............
    ف بيت ليالي
    كانت ليالي قاعدة بتتفرج ع فيلم سمعت التليفون بيرن
    ليالي : ألو يا لولي .. كدة يا حيوانة تدبسيني وتركبيني مع اخوكي
    ليلي : لولي وحيوانة ... الحق عليه عاوزة أوصلك معايا
    ليالي بحب : بهزر يا لولي انتي زعلتي ده انتي حتي وحشاني خالص
    ليلي : اضحكي عليه بكلمتين اضحكي .. وانتي كمان يا قلب لولي .. أنا كنت بكلمك عشان أقولك تبقي تجهزي نفسك وتيجي عندنا يوم الجمعة عشان اعرفك ع بنات عمو وكمان تيجي تزوريني مرة
    ليالي : طب هشوف كدة
    ليلي : تشوفي ايه ده امر يا اختي مش طلب مستنياكي .. وع فكرة أنا مش راحة الكلية باقي الاسبوع ده مفيش حاجة بتتاخد
    ليالي بتفكير : وأنا كمان مش هروح فعلا شكلهم مبيدوش حاجة اول اسبوع
    ليلي : تمام يلا bye .. نتقابل يوم الجمعة إن شاء الله هبعتلك اللوكيشن بتاع بيتنا ع الواتس
    ليالي : ok .. bye
    ..........
    بالليل
    رجع آدم م الشغل ولسة طالع السلم لقي أخته بتناديله
    إيمي : آدم
    آدم لف لها وقال : نعم يا إيمي
    إيمي : كنت عاوزة اقولك تقول لليلي تبعد ع البت اللي مصاحباها دي اللي اسمها ليالي عشان قلتلها ومش راضية
    آدم باهتمام : ليه ؟
    إيمي : عشان سمعتها وحشة وخطيبها سابها قبل الفرح عشان كدة
    آدم : انتي شفتي عليها حاجة بنفسك ؟
    إيمي بتردد : لا
    آدم : يبقي خلاص طالما مشفتيش بنفسك يبقي خلاص
    إيمي : بس
    آدم : ولا بس ولا حاجة .. أنا طالع أنام عاوزة حاجة
    إيمي : لا تصبح ع خير
    آدم : وإنتي م أهله
    طلع آدم وهو بيفكر هل فعلا كلام إيمي صح وليالي بنت مش كويسة
    .......
    مر 3 أيام ولم يحدث فيه شئ جديد سوي أن سعاد وابنتها يبحثان ع شخص سئ يستخدمونه ف خطتهم ومحمد يفكر ف حل للرجوع لليالي مرة أخري وتأديبها ع ضربها له
    ......
    اليوم هو يوم زيارة ليالي لليلي
    ليالي قامت جهزت نفسها ولبست فستان طويل لحد آخر رجليها وبكم ولونه بينك غامق وماسك م الوسط بعدين نازل بواسع ورغم إنه مش متكلف بس شكله كان زي فستان الأميرات وسيبت شعرها وخلته نازل ع ضهرها وحطت قلوس نفس لون الفستان ومناكير ع ضوافيرها نفس اللون ولبست هيلز
    ......
    خرجت ليالي وركبت الاوبر ووصلت لمكان قصر أبو ليلي
    ليالي وهي واقفة بره قالت بإنبهار ف سرها : الله إيه القصر التحفة ده ما شاء الله
    خرجت ليالي تليفونها ورنت ع ليلي وقالت لها إنها وصلت
    ليلي : قولي للحارس اسمك وهو هيفتحلك البوابة ويدخلك
    ليالي : تمام
    راحت ليالي ع الحارس وقالت بصوتها الرقيق : لو سمحت أنا ليالي صاحبة ليلي وعاوزة ادخل
    الحارس بانبهار م سندريلا اللي قدامه : ها
    ليالي بهدوء : فيه ايه
    الحارس بتلعثم : لا لا مفيش .. اتفضلي يا هانم .. ليلي هانم مستنياكي جوه وفتحلها البوابة
    دخلت ليالي وانبهرت م الجاردن وجمالها وشكل البسين
    ليالي ف سرها : أنا أحسن حاجة آجي أعمل إقامة عند ليلي  😂😂😂😹
    قطع ع ليالي انبهارها صوت شخص بيكلمها
    مصطفي أبو ليلي باستغراب : انتي مين
    ليالي : ها أنا صاحبة ليلي
    مصطفي أبو ليلي بطيبة : انتي بقي ليالي .. ده ليلي 24 ساعة عمالة تكلمني عنك يا بنتي .. ادخليلها هي مستنياكي جوه
    ليالي وقد خمنت أنه أبو ليلي نظرا للتشابه الذي بينه وبينها : شكرا يا عمو ع إذنك
    دخلت ليالي القصر
    ليلي وهي جاية تجري عليها وتحضنها : أخيرا جيتي ده كله ع ما تدخلي وحشتيني
    ليالي وهي تبادلها الحضن : وانتي كمان
    ليلي وهي تمسك يد ليالي وبتلفها وبانبهار : الله ايه القمر ده سندريلا عندنا ف البيت تعالي بقي ندخل جوه عشان أعرفك ع بنات عمو وعمتو أنا كلمتهم عنك وعاوزين يتعرفوا عليكي
    ليالي بفرح وتحمس : يلا
    أول ما دخلت بصت ع كل البنات الموجودين وأول ما عينها جت ع إيمي إتصدمت وقالت ف سرها : هو ايه اللي جاب دي هنا
    ليلي : أعرفكم يا بنات ليالي
    البنات بانبهار : ما شاء الله جميلة أوي
    ليالي ابتسمت لهم
    ليلي وهي بتشاور ع البنات : دي ريم بنت عمو ودي منة بنت عمتو ودي أسماء أختها ودي ميادة بنت عمو التاني ودي نادين أخت ريم ودي إيمي أختي ودي ميار بنت خالتو
     
        +
     
     



                       
    بصت ليالي باستغراب ع ميار اللي بتبصلها بقرف .. قررت تطنشها
    قعدت ليالي مع البنات وقعدوا يضحكوا ويهزروا وخدوا ع بعض وخدوا ارقام بعض
    ريم : وانتي بقي يا لولي مخطوبة ولا سنجل زي حالاتنا
    كانت لسة ليالي هترد بس لقت إيمي بتقول بسخرية : كانت مخطوبة وخطيبها سابها قبل الفرح عشان سمعتها الزبالة وقعدت تضحك هي وميار
    ميار بشماتة : يا عيني هتعنس ومحدش هيبصلها عشان سمعتها اللي بقت ف الأرض
    لم تتحمل ليالي وحاولت تصنع البرود حتي لا يشمتوا فيها فهي تعرف أنهم يريدون إغضابها
    قالت بسخرية : مش أنا شفت النهاردة يا بنات حاجة مسخرة بنت كدة ملزقة خارجة بقميص نوم .. والله اول ما شفته فكرته قميص نوم كاشف كله ومش ساتر حاجة .. معرفش ايه التربية الزبالة دي
    البنات وقد فهموا مقصدها وقعدوا يضحكوا
    أسماء : أشكال زبالة بقي هنقول إيه
    ميار بغضب : احترمي نفسك منك ليها
    ليلي بسخرية : فيه إيه يا ميار بس بتاخدي الكلام ع نفسك ليه ولا اللي ع راسه بطحة
    لم تستطع ميار الرد وصمتت
    ميار بغضب : عاجبك اللي اختك قالته ده
    ايمي : سيبك منها
    ميار : ايمي هو آدم شاف البت اللي اسمها ليالي دي
    ايمي : بتسألي ليه ؟ لا معرفش مظنش
    ميار : خايفة تعجبه
    ايمي : لا متخافيش مش هيبصلها انتم مقري فاتحتكم وهتتخطبوا قريب
    عند ليالي والبنات
    ليالي : أنا هروح أشرب
    ليلي : طب ما تستني وأخلي الخدامة تجيبلك
    ليالي : لا هروح أنا
    ف نفس الوقت كان آدم راجع م شغله
    راح ع المطبخ ودخل لقي واحدة بتشرب فكرها ليلي أخته لأن ليلي وليالي نفس لون الشعر وليالي بالهيلز كانت قريبة م طول ليلي
    اتسحب آدم وراح عندها وحط ايده ع عينها وقال : أنا مين
    ليالي مصدومة مش عارف تعمل إيه وبدون قصد وقعت الكوباية منها ولفت ع آدم
    أول ما آدم شافها إتصدم وإنبهر ف نفس الوقت
    آدم : انتي بتعملي إيه هنا
    سابته ليالي وجريت رجعت مكان البنات ومردتش عليه
    آدم ف سره : إيه القمر ده وأنا بقول لزين وحشة دي سندريلا بس احسن عشان ميحطش عينه عليها
    .......
    راح آدم ع المكان اللي فيه البنات وأول ما دخل بص ع ليالي
    أول ما ليالي شافته نزلت راسها
    ميار بصت عليه بانبهار م وسامته وقالت بهمس وصل لمسامع ايمي : اخوكي ده قمر اوي
    ايمي بخبث : قومي كلميه عشان تغيظيها
    ميار بخبث :فكرة حلوة
    قامت ميار وراحت ع آدم وقالت بدلع : خطيبي أدووومي وحشتني عامل إيه
    آدم باستغراب م لبسها : كويس الحمد لله
                  
    ليالي كانت بتبص عليهم وهي قرفانة منهم ومستغربة ازاي يسمح لخطيبته تلبس كدة وف نفس الوقت حست إنها متغاظة م قرب ميار منه ومياصتها


    الفصل الخامس من هنا
     


    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .