أخر الاخبار

رواية نجع العرب الفصل السادس 6 بقلم سهيلة عاشور

رواية نجع العرب الفصل السادس 6 بقلم سهيلة عاشور



كان شهين غاضب بشده فقد رأها تجلس وهذا المعتوه بالقرب منها اقسم انه لو كان زواجهم طبيعي لكان كسر رأسها الان
شهين بغضب: ومين الامور بقا
وتين بتوتر: دا...
كانت ستكمل الا هذا السمج الذي قاطعها وهو يمد يده لشهين للسلام عليه
سيف بسماجه: انا سيف انا هنا في علوم فزيا في سنه رابعه
وتين بسخريه: في سنه رابعه بقاله 3 سنين
سيف بعدم اكتراث: انت اكيد حد من قرايب وتين.. في الحقيقه انا طلبتها من باباها مرتين قبل كده بس انت شكلك كده من سني واكيد هتساعدني طبعا... بصراحه انا بحب وتين اوي وعاوز اتجوزها
لحظه الثانيه الثالثه ولكنه لم يقدر على الانتظار اكثر فهجم عليه وظل يبرحه ضربًا وهو في حاله هستيريه شديده فهذا المعتوه يطلب يد زوجته ما هذا....
شهين بغضب: عاوز تتجوز مين يلا.... انا هموتك في ايدي عاوز تتجوز مراتي يا بن ال*** هطلع رو*حك
وتين بخوف فقد زادت قوته للضرب بشده: خلاص لو سمحت... ابعد عنه كفايا... خلاص بقا
وسحبتها في النهايه بقوه حتى وقف ونظر لها نظره ارعبتها بشده ومن ثم امسك بيدها بقوه وسحبها معه للسياره وترك هذا الذي ينزف الدماء من أنفه وفمه.... وبالطبع كل هذا تحت أنظار الملعونه ناهد التي كانت لا تصدق ابدا ما يحدث أمامها فرتين التي ليس لديها اي أصدقاء سوى تميم وداغر وبحكم الحيره القديمه الأن هذا الوسيم ذو البنيه الضخمه زوجها ويبدوا غليه رجل صاحب حميه للدم وايضا.... ماذا ماذا يبدو عليه انه يحبها بشده عينيه تصرح بهذا بشكل كبير للغايه... حقدت عليها بشده وقررت عدم ترك تلك الغنيمه لغيرها ابدا....
**********************************
في سياره شهين
كان يقود بسرعه كبيره والغضب واضح عليه بشده فقد تمكن منه بكل المقاييس حقًا كان وجهه محمر من الغضب وعروقه وجهه بازره بشده لا تنكر انها خافت قليلًا ولكن لا تنكر أيضا انها أحبت هذا الشعور فلأول مره تشعر بأهتمام احدهم بها لهذه الدرجه بالطبع عدا داغر وتميم وحتى ان غيرتهم عليها لا تكن هكذا.... مهلا مهلا ايغار.. ايغار حقًا ولكن لا وتين انه يتزوجك لأرضاء اهلك فقط فلا تكوني غبيه لهذه الدرجه فأهم شيء الأن هو مستقبلك لم يتبقى الكثير... فتحت الاب توب الخاص بها وبدأت في تصفح الانترنت وكانت تكتب تاره وتضحك تاره وهو بالطبع يستشيط غضبًا فأوقف السياره فاجأه حتى انها كانت سوف تستضم بالجهاز خاصتهًا
شهين بغضب: بتضحكي على اي هاا؟!.... كلاموا كان ببفرحك اوي كده لو كده بقا خديلي منه معاد اقعد واتعلم يمكن أعجب
وتين بعدم فهم: انت بترغي في اي؟!.... انا مش فاهمه اي حاجه من اللي انت ينقلها ولو على انت لسه متخانق معاه دا انا مش بطيقه اصلا وتقدر تسأل بابا كمان لو عاوز ومتوجعش دماغي... وبعدين هو انت كده دايما بتتعامل بإيدك لي مش بتسأل في الاول كنت هتوفر غلى نفسك تعبك في الضرب
شهين بغضب اعمى: كنتي عوزاني اهدى وافهم... ما اي رأيك كنت اجوزكوا لبعض ومبنجبش رقاصه في الفرح وارقصلكوا انا.... ايييييييييييي مش شيفاني راجل قدامك مش مالي عينك انا واحد جاي بيقلي عاوز يتجوز مراتي
حسنا لم تكن تعرف ان بكلامها هذا تفجر البركان ولكن حقا يا الله فأن قربه هكهذا له سحر خاص... اقترب منها بغضب وهو يضرب السياره من خلفها لوهله شرد في ملامحها فأنها حقًا بريئه للغايه ووجهها وملامحها على الرغم من انها ليست بالمغريه مثل الاخيرات الا انها فيها سحر خاص أصبح في حاله من التهوان وظل يقترب اكثر واكثر حتى كانت أنفسهم تختلط بشده وكاد ان يقبلها بالفعل ولكن سمع صوت صافرات السيارات تتعالى فهذا الغاضب لقد سد عليهم طريقهم.... ابتعد عنها وكانت حاله لا يرثى ابدأ هندم نفسه واشغل السياره مره اخرى وقاد لمنزل والديها....
**********************************
في منزل اهل وتين
كان صوت صراخهم يتعالى بشده ومحمد لا يكترث لهم كثيرا ويصب انتباهه على مشاهدة التلفاز وكريمه كانت تكمل تجهيز الطعام في المطبخ وكانت مشغوله بشده...
داغر بغضب: بقا انا تعمل فيا كده يا تميم الكل*ب انت.... مش هسيبك والله
تميم وهو يركض حول منضدة الطعام: يعم انت مكبر الموضوع لي يا عم داغر... الموضوع ابسط من كده والله انت بس سبني افهمك
داغر بغيظ: لا والنبي بسيط... بسيط ازاي بقا تعمل اكونت فيك بأسمي علي الفيس وتحط صوري كلها وتدخل تعاكس بنات وتكلمهم على اني انت يا غبي.... ااااه اعمل فيك اي اقتلك دلوقتي ولا اسجنك وارتاح منك
تميم بهرب: يا عم منا كل ما ادخل اكلم واحده مترضاش.. قمت اي بقا قمت عامل اكونت بأسمك مش قادر اقلك بقا عندي مهرجانات في الموبيل....
داغر بغضب: يا بن ال***.... بقا انا تجيلي واحده من دور عيالي تقولي هاي دغوره انا جيت على المعاد زي ما تفقنى هتخرني فين... بقا انا يتقلي كده قدام زمايلي انااا يا تميم انا
تميم بعدم اكتراث:يعم اديني عملك حس... ثم اكمل بغمزه: بس مقلتليش اي رأيك قمر صح
لم يتحمل اكثر من ذلك وظل يركض خلفه بسرعه واقسم ان يلقنه درسا...حتى وصلوا لمكان محمد ووقفوا أمام التلفاز مما آثار غيظ محمد بشده
محمد بغضب: اوعى يلا منك ليه من قدام التلفزيون عاوز اشوف المسلسل... اوعى يلا
وبالطبع لم يستمع احد له فصوت صراخهم كان عالي بشده... فسحب محمد من تحت الاريكه الذي كان يجلس عليها عصا بلاستيكيه طويله وظل يضربهم على ارجلهم حتى ابتعدوا من أمام التلفاز وظلوا يركضوا مره اخرى.. حتى دق جرس الباب فذهب تميم سريعا ليفتح الباب لعله يجد مخرج... فوجد شهين ووتين أمامه جذبهم للداخل بسرعه واختبأ ورائهم مثل الأطفال
وتين بتعجب: في اي يا اهبل مالك... داغر انت وشك بتنهج كده لي
داغر بغضب: اوعي يا وتين.... اوعي من قدامي سيبيني اموته واخلص منه
تميم بصراخ: لا والنبي يا وتين... وحياة عيالك يا شيخه
شهين بملل: ما تبطلوا شغل العيال بقا انا صدعت
تميم بفخر: بااااااس انا لقيت اللي هيحميني
وذهب وامسك بيد شهين وكأنه زوجته وظل ينظر نحو داغر وكأنه يزيد كيده وغيظه منه: وريني بقا هتعمل اي
كاد شهين وداغر ان يلقنوا هذا المختل درسا ولكن قاطعتهم كريمه وهي تضع صينيه المعركه على الطاوله
كريمه بتأفف: بدل ما انتو عمالين تتخانقوا زي العيال تعالوا ساعدوني مفيش منكم فايده ابدا
تميم وداغر: اسفين
ذهبوا الليها وظلوا يطلبون أصناف الطعام معا تحت أنظار شهين المتعجب منهم بشده فخم يتجولون في المنزل بحريه كبيره ويبدوا ان علاقتهم معا أقوى مما يظن ويبدأ أيضا ان متابعه مع هذه المشاكسه ستكون اكثر مما يظن فما كان يظن ابدا انه سوف يضعف أمامها بهذا الشكل
محمد بحب: وتين عامله اي معاك يا بني
شهين بإبتسامه: الحمد لله كل حاجه تمام... مش عاوزك تشغل بالك بحاجه
محمد بصدق: انا مرتاح بس علشان انا عارف انك معاها واني سايبها مع راجل
لاحظ محمد نظرات شهين الغابه نحو وتين وهي تتحدث وتتضحك مع تميم وداغر فاراد اوضاح الأمر له: بص يا بني انا فاهمك... وعارف انك مدايق انها قريبه منهم كده وخصوصا اني عارف طبعك بس انا عاوزك تعرف ان بنتي ملهاش حد في الدنيا من بعدي انا وامها غير تميم وداغر وطبعا انا وانت عارفين ان علاقتكم مش احسن حاجه وتين متعلقه بيهم اوي يا داغر لازم تحاول تفهم النقطه دي بس برضه علشان تكون فاهم في برضه حدود لحد انت جوزها المفروض ميكنش في بينكم حدود استغل نقطه زي دي
شهين بغموض: حضرتك تقصد اي
محمد بخبث: انا يا اخويا مقصدش حاجه.... انت حر قد اعذر من أنذر ويلا تعالى علشان ناكل
التفوا جميعا حول السفره فكان محمد في المنتصف ومن خلفه كريمه وتميم وداغر بجوارها وامامهم وتين وبحوارها شهين الذي قد اندمج معهم بعض الشيء... ولاحظ أثناء اندماجهم ان وتين تضع له الطعام في طبقه بشكل تلقائي فهي من عادتها ان تفعل هذا الجالس بجوارها ولكن لا يعلم لماذا شعر بالسعاده الشديده... أما في الناحيه الأخرى فكان داغر كلما اخذ من اللحم وقام بتقطيعها ليأكلها يقوم تميم بأكلها دون أن يلاحظ داغر فيقطع غيرها وهكذا حتى لاحظ داغر وحقا لم يعد لديه طاقه للتحمل
داغر بغضب: هو انت اي يا اخي متخلي عندك دم بقا
تميم بتمثيل البراءه: الااه وانا عملت اي ؟!.... شفتي يا كرمله هو اللي بيجر شكلي اهو
داغر وكاد ان ينفجر: انا... انا يلا
محمد وقد سحب العصا من تحت الطاوله وظل يضرب بها تميم: انت يلا مش بتعرف تقعد ساكت زي الناس ابدا ما تتكتم بقا انا شايفك وانت عمال تاكل الاكل من طبقه
تميم بضحك: طيب طيب..... اي يا عم هو انا عيل في حضانه ولا اي
ظلوا يضحكوا عليه بشده فهو حقا شخصيه مرحه جدا ولكنه يغضب من لا يغضب حقا
شهين بجديه: انا ان شاء الله يا عمي هاخد وتين بكره لأهلي زي ما كنت متفق معاك
محمد بهدوء: وهتسافروا بعربيتك
شهين: لا بالقطر احسن.... الطريق طويل مش هقدر اسوق كل دا
وتين بتعجب: لي هو احنا رايحين فين
شهين بهدوء: عند اهلي في أسيوط
وتين بغضب: نعم؟!!
تميم بمرح: هاجي معاكوا.... وهاخد داغر يسليني
داغر بغيظ: اااه يا غبي
**********************************
في الصعيد
وفي مدينه من أجمل مدنها على الإطلاق وهي أسيوط كانت تجلس تلك السيده التي تبلغ من العمر اكثر من 60 عام تجلس وحولها نساء العائله التي جمعتهم لتخبرهم بشيء غايه في الاهميه
السيده (قمر): انا مش هطول عليكم... بس انا جمعتكم النهارده علشان اعرفك شي مهم جدا... ولدي شهين جاي بكره لينا ومعه عروسته وعاوزين نعملهم استقبال يليق فيهم
زينب بلطم: يا مُري يا خالتي... شهين اتجوز كيف وميتى ثم اكملت بغضب: وكيف يتجوز وانا مكتوبه على اسمه من واحنا صغار عاوزين الناس تقول عني اي يا خالتي
قمر بقوه: بس يا بت انكتمي خالص.... وبعدين احنا لسه مشفناش المحروسه اللي اختارها ومتنسيش ان الشرع حلل بدل الواحده اربعه ودا ولدي ولد الجبالي ويحقله يتجوز كيف ما بده... بس الايام جايه وهنعرف كلها اللي هيحصل متشيليش اللهم انت......



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close