أخر الاخبار

رواية رهف وعاصي الفصل الخامس 5 بقلم رغده

رواية رهف وعاصي الفصل الخامس 5 بقلم رغده

 


البارت الخامس
بعد قليل في الصيدلية كان يقف بمحاذاة الباب يراقبها وهي تتحدث إلى الفتاة العاملة هناك ولاحظ ان الحديث قد طال وملامح الذعر بدت واضحة على وجه رهف تكاد ان تبكي
اقترب منها حين شعر بجسدها يتمايل ليمسك بها
وقفت كالمغيبه تنظر له كمن تشكو له ضعفها وتلومه وتعاتبه ،شعر بألم يغزو قلبه من نظراتها ولكنها نظرت نحو الفتاة بامتنان واخذت ما اشترته وخرجت دون أن تتحدث
مرت بضعة أسابيع وكان يلاحظ تغيرها و عصبيتها على والدتها لدرجة انها قد قاطعتها ولا تحدثها الا باقتضاب ،
اما هو فكانت تتصرف معه باستعلاء و تمرد على كل ما يلقيها على مسامعه
جلس يتذكر لقاؤه بتلك الطبيبة التي أكدت له ما سمع وشرحت له الأمر برمته بشأن زوجته في البداية رفضت فهذه خصوصية مريضتها ولكنه هددها أنها سيتدبر حادث لزوجها أو تهمة ويزجه بالسجن ان لم تفصح عن حالة زوجته وبعد تحدثها شكرها واعتذر عن اسلوبه وأمر أحد رجاله بتوصيلها لمنزلها
وتذكر أيضا عودته للصيدلية بعد ان أعاد رهف للفيلا ومقابلة تلك الفتاة التي أخبرته أن محتوى زجاجة الدواء مختلف عن العلبة بحد ذاتها فالدواء مشابه بالشكل كثيرا لعلاج الانيميا ولكنه مانع للحمل.
صعد لجناحه ليجدها ترتدي هوت شورت و بلوزة ملتصقة بجسدها قصيرة صدرها مفتوح بشكل كبير فظهر جسدها امامه لتلتصق قدماه مكانها ويفغر فاهه وحرارة جسده ترتفع وصدره يعلو وبهبط بسبب انفاسه المتسارعة
كانت تجلس تنتظره وحين سمعت خطواته تقترب عدلت من جلستها وفتحت اللاب توب أمامها تتصنع الانشغال وعدم النظر له تشعر بأنها على وشك أن تفقد الوعي
كانت تلوم نفسها على سماع نصيحة هناء بأن تنهي مرحلة التجاهل والتمرد وتبدأ بمرحلة التلاعب به فنفذت خطتها دون أن تفكر بالعواقب
في المشفى كانت تقف رضوى و سناء بتوتر ينظران لباب غرفة العمليات في انتظار خروج احدهم يطمئنهم
اما عاصي فكان يقف في ركن بعيد قليلا يحاول السيطرة على مشاعره وهو يراقبها تقف بتوتر تحاول إبعاد عينيها عن عينيه تحاول إبعاد ما حدث منذ قليل عن تفكيرها ولكن صورته تأبى الابتعاد لتجلس على أحد المقاعد وتضع رأسها بين كفيها لتتذكر
(كان يقف متسمرا أمامها تكاد تجزم أنها تسمع ضربات قلبه من مكانها ليقترب منها كالمغيب عينيه تتفحص كل انش من جسدها رفعت رأسها ببطء نحوه لتتفاجئ بنظرة لم ترها منه قط كانت انفاسه متسارعة وصدره يعلو ويهبط يتأملها بطريقة غريبه ، مد يده نحوها ورفعها لتقف على الكنبة فأصبح وجهها مقابل وجهه شعرت بسخونةانفاسه تلفح وجهها ، ومن دون مقدمات وضع يده خلف رأسها وقربها منه ليلثم شفتيها بقبلة يملؤها الحب والشوق من بعد طول حرمان ،
أصبحت بين يديه كالدمية تستقبل قبلته بذهول لا تستوعب ما يحدث ولكن يديه التي أخذت تسير على ظهرها يتحسسه بدفء جعلها لا تقوى على الوقوف ليشدد من احتضانها ويتعمق بقبلته التي أصبحت قبلات متتالية لا يفصلها الا أنفاس قليلة
فصل قبلتهم على مضض حين سمع طرق متكرر على الباب ليتركها تغوص بحيرة و خوف واستحياء فكيف لها ان تستسلم له بهذه السهولة وهي من أقسمت على الانتقام
اقترب من الباب وهو يتوعد لمن قطع عليه سعادته الغامرة بقربها ولكن وجه والدته المذعور جعله ينفض تفكيره وهو يستمع لها
سناء: الحقني يا عاصي اختك شكلها بتولد وحمدي بمأمورية
عاصي: طب يلا بينا
دلف للداخل التقط مفاتيحه وهاتفه من جانبها وهي ما زالت تقف مكانها تتحسس شفتيها وهي شاردة ليخطفها بين احضانه ويهمس لها لما ارجع نكمل كلامنا
وتركها وخرج مسرعا مع والدته التي قالت لرضوى: احنا رايحين ل هناء ناخدها للدكتور
رضوى: هغير هدومي واحصلكم انا ورهف )
نظر لها ليتذكر
(بعد أن وصل إلى المشفى بدقائق دلفت هي ووالدتها لتمر من امامه بخطى سريعة ود لو يخطفها ويعود بها لجناحهم ليخبرها كم يعشقها ويريها فنون العشق ، تذكر قبلتها البريئة التي تخلو من أي معرفة أو خبره كان يشعر بارتباكها وجسدها الذي كان يرتعش بفعل لمساته ، يتذكر طعم شفتيها الناعمه الغضة بين شفتيه وشعر بدقات قلبها التي التحمت مع دقات قلبه كأنهما شخص واحد لا اثنان )
رسم ابتسامة على محياه وهو يراها تنظر له ظنا منها انه لا يراها فتصنع الانشغال بهاتفه حتى لا ترتبك وتبعد نظراتها عنه
بعد وقت قصير خرجت الطبيبة لتقترب منها سناء و رضوى
سناء: طمنيني يا دكتورة ربنا يطمن قلبك
الطبيبة بابتسامه: الحمد لله مدام هناء كويسة والطفل بخير شوية وننقلها للأوضه بتاعتها
تهللت اساريرهم فاقترب عاصي من والدته واحتضنها وقبل جبهتها لتقول سناء: عقبال عندكم يا حبيبي
ابتسم ابتسامة واسعة وهو يقول: باذن الله يا ماما قريب اوي ، قال كلماته وهو يرمق رهف بنظرات عشق
اما هي فشعرت بغصة قسمت قلبها وهي تضع يدها على بطنها تتذكر قبل أسبوعين تقريبا حين كانت تقف أمام المرآة تسرح شعرها ليقترب منها من الخلف ويحتضنها ويديه تتحسس بطنها ويهمس باذنها: أخبار الحمل ايه ؟؟ نظرت لانعكاسه بالمرآه وهي تزيل يديه وتدفعه عنها وتقول: ملكش دعوة
ابتسم وعاد للسرير يتمدد عليه ،هو أرادها ان تخبره أنها ليست حامل وان اتهامهم باطل ليخبرها انه يصدقها ويعترف بحبه ولكنها عنيدة لا يعلم لما تخطط
هبطت دمعة من عينيها لتقترب منها والدتها تحتضنها ولكنها ابتعدت عنها كمن لدغته أفعى وجرت مسرعة من أمامهم ليتبعها بقلق و خوف
جلست رضوى تشعر بإعياء من ابتعاد ابنتها عنها ولكنها محقه بتصرفاتها فهي من كذبتها وارغمتها على الزواج بهذا الشكل هي من شكت بها ووجهت لها اصبع الاتهام. كان عليها تصديقها واحتوائها والوقوف بوجه العالم من اجلها ولكنها فعلت عكس ذلك تماما
نقلوا هناء للغرفة وكانت والدتها تجلس تلاعب الصغير بفرحة كبيرة اما رضوى فهي شاردة بذكريات كثيرة
(كانت رهف بعمر الخامسة عشر حين بلغت ، كانت رضوى تجلس على سرير ابنتها وهي ممدة على فخذ والدتها تشعر بتقلصات وتإن بضعف ، كانت رهف من الفتيات التي تخجل كثيرا فحين اخبرت والدتها بالتغيرات التي تحدث معها كادت تبكي لتطمئنها والدتها وتأخذها باحضانها لتفسر لها أنها الآن بمرحلة جديدة من حياتها وعليها أن تحافظ على نفسها والا تنخرط بتصرفات لا تلائمها وان تتصرف بحذر مع الجميع والا تسمح لأي شاب بالاقتراب منها )
(وذكرى أخرى منذ اقل من عام حين تقدم احدهم لخطبتها لترفض رهف مجرد التفكير بالموضوع فهي تريد أن تكمل دراستها وتريد البقاء مع والدتها وأنها ليست مستعدة لتحمل هذه المسؤولية )
( وذكرى مريرة حين اتهمت ابنتها والأكثر من هذا ضربها لها وتعنيفها )
(وآخر ذكرى حين أخبرها عاصي بما قالته الطبيبة و عفة رهف وبرائتها لطمت خديها كثيرا وارادت ان تهرول لها لتعتذر منها ،ولكنه اوقفها وأخبرها انه يريد من رهف ان تتحدث هي وتخرج ما في صدرها حتى وان جرحتهم فعليهم أن يتحملا كما تحملت هي وانه الآن يجب عليهم البحث عن الحقيقة ومن خلف هذه المؤامرة الشنيعة )
خرجت من المشفى بخطى مسرعة يتبعها هو ليمسكها كانت الدموع تملأ وجهها الذي أصبح لونه احمر قاني و عينيها أصبحت كما الزجاج يلمع
ترفع كف يدها تمسح عينيها وانفها
عاصي: اوقفي هنا رايحه فين
نفضت يده عنها بعنف وهي تصرخ به: ملكش دعوة بيا ، طلقني
نظر لها بذهول وقد تجمع حولهم بعض من المارة ليمسكها مرة أخرى ويسحبها نحو سيارته ويدخلها بها ويغلق من خلفها الباب ويصعد بجانبها ينطلق بسيارته بسرعة كبيرة متوجها للفيلا التي ما ان دلف إليها حتى هبطت من السيارة مغلقة الباب خلفها بعنف وتجري للجناح وهو خلفها ليتفاجئ بزجاجة عطر تلقيها نحوه فتفاداها بصعوبة لتكمل رمي كل ما تجده أمامها عليه وهي تصرخ به
رهف بصراخ وهي تلقي عليه زجاجات العطر: انا بكرهك طلقني ، طلقني ، انا بكرهكم كلكم
كان يحاول الاقتراب منها حتى نجح امسكها لتهدأ ولكنها أخذت تلكمه بكل قوتها على صدره حتى خارت قواها، لتجلس أرضا تبكي بمرارة وصوت شهقاتها تشق سكون الليل حتى غابت عن الوعي بين يديه
فتحت عينيها بإرهاق شديد لتجد نفسها على سريره وبين احضانه يتشبث بها كما الطفل المتشبث بوالدته
كانت تعاني من صداع رهيب يغزو رأسها ، تذكرت انهيارها ومن بعده سواد مطبق
اعادت رأسها للخلف تحاول تجميع افكارها لتقم بتكاسل تحاول ان تستند على اي شيء تقابله حتى وصلت للحمام فاغتسلت حتى شعرت بانتعاش جسدها
خرجت ووصلت لدولابها وأخرجت منه ملابسها الخاصة بها وليست تلك الملابس التي كان يجبرها على ارتدائها ، كانت حين ترتديها تشعر أنها سيده قاربت على العقد الخامس من عمرها
اخرجت حقيبة وفتحتها وبدأت بوضع ملابسها بها
حرك ذراعيه ليشعر بخلو مكانها شعر بالبرودة من غيرها ففتح عينيه ليبحث عنها كانت منهمكة بوضع ملابسها بالحقيبة
رفع جذعه واسند ظهره على حافة السرير يراقبها بصمت
لمحت نظراته لها وكانت بانتظار هجومه واتهاماته ولكن ما أثار ريبتها سكوته بل إنه تناول علبة السجائر واشعل إحداها وأخذ ينفث الدخان حوله ، وما ان انتهت حتى أغلقت حقيبتها وسارت بها للخارج
تناول هاتفه وقال : سيب الهانم تخرج المكان اللي عاوزاه وعينك متغبش عنها
اغلق عينيه وتنهد بحرقة وهو يتذكر انهيارها بين يديه
كم تألم لرؤيتها بهذا الشكل نعم هو أخطأ ولكنه كان بموقف صعب
تذكر حين وصل الطبيب للكشف عليها وأخبره الطبيب أنها تعاني من انهيار عصبي حاد ويجب أن تنعم بالهدوء والسكينة والا تتعرض لأي زعل أو حزن
اطفأ سيجارته حين اتاه اتصال غامض من احدهم وقام بدل ثيابه ورش عطره ببذخ وهو يقسم على استعادتها ليست زوجة فقط ولكن ستكون عاشقة له
ولكن عليه اولا ان يفعل ما يستحق أن تسامحه عليه



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close