أخر الاخبار

رواية اقدار واسرار الفصل الرابع 4 بقلم ولاء ندا

رواية اقدار واسرار الفصل الرابع 4 بقلم ولاء ندا



البارت الرابع
ياسر... هار اسود دي هتكون مصيبه لو عرف حاجه عن الصندوق هتكون كارثه
محمد... طيب هنعمل ايه
وأثناء الحديث يدخل عليهم سليم
يأسر بتلعثم ف الكلام... سليم انت عايش انت فعلا سليم
سليم... اخص عليك يا ياسر دا بدل ماتيجي تاخدني ب الحضن بتقولي انت عايش
ياسر... لا طبعا حمدالله على سلامتك ياحبيب اخوك
(منزل حور )
حور... ياعني ايه يا استاذ عبد العزيز ياعني المفروض اني اسيب البنات خلاص كده
المحامي... هو ده حق الله يا انسه حور وكمان هو أبوهم وانتي كتر الف خيرك ع كده
حور... لا مقدرش ابعد عنهم مقدرش
المحامي... مافيش الكلام ده بكرا باذن الله الحضانه هتكون مع سليم أبوهم
حور... بس انا خالتهم وليا حق فيهم
المحامي... طبعا طبعا هو حد يقدر يقول غير كده انا بس عاوزك تفكري ب العقل مصلحت البنات مع أبوهم وانتي بردو لازم تشوفي مستقبلك وحياتك وشغلك
المهم ده رقم استاذ سليم انا قولتله أن انتي هتتصلي بيه علشان يجي النهارده يقعد معاكي ويتكلم يمكن تقدري توصلي لحل معاه
حور... والحزن ع وجهها
ماشي يا استاذ عبد العزيز
(قبل عامين من الوقت الحالي )
نور... ايوه الدادة لسه واصله هسيب البنات معاها وهنزل
تلبس نور وتنزل تركب العربيه وتمشي
(شقة ياسر)
ياسر... اتاخرتي ليه كده
نور... ياسر انا عاوزه اتكلم معاك ف موضوع مهم
ياسر... قبل كل حاجه انتي وحشتيني وبيحط أيده ع ضهرها
نور... ياسر بقولك عاوزه اقولك ع موضوع الاول
ياسر... خير يا ستي قولي
نور... انا مش عاوزه اكمل معاك ع كده ولا عاوزه اشتغل الشغل القذر ده تاني
ياسر.. نعم ياختي انتي نسيتي نفسك ولا ايه
نور... قاصدك ايه
ياسر... قاصدي انتي عارفاه كويس اوي الشغل القذره هو ال عامل منك واحده وبيأكل بناتك ولا نسيتي
نور... وانا مش عاوزه منكم حاجه بعد كده ولا عاوزة اكمل معاك تاني انا ربنا عاقبني ع ال عملته وبقا عندي السرطان وانا مش عاوزه اكمل ف الطريق ده
ياسر... يمسكها من شعرها اوعي تكوني فاكره اني هصدق دور الطيبه بتاعك ده يانور
لو نسيتي افكرك
مش انتي بردو ال قولتيلي اقتل سليم جوزك ولا نسيتي
نور... تبتعد عنه بسرعه
قاصدك ايه يا ياسر
ياسر.. قاصدي أن انتي مش هتسيبي الشغل ولا هتبعدي عني وانتي عارفه ال هيحصل
نور... هي بقت كده انت ناسي انا معايا ايه ولا ايه انت فاكر نفسك أن انت بس ال معاك اسرار دا انا ممكن اوديكم كلكم ف ستين داهيه وانا كده كده ميته نموت كلنا سوا بقا وتطلع من الشقه تمشي
ياسر... يابت الكل* انا عارف ان مش هيحصل خير ب الورق ده
(الوقت الحاضر )
حور تتحدث عبر الهاتف
رامي.. ايه يا حور مش هاتيجي بردو النهارده
حور... مش هينفع والله يا رامي الدادة مش هنا النهارده وانا عندي شويه حاجات اخلصها النهارده
رامي... طيب وهتعملي ايه مع سالم
حور... رامي بالله عليك انا مش فاضيه للحوار ده سلام
تقفل حور الفون وتدخل تطمن ع البنات تلاقي تاليا بتلعب وتيا نايمه ع الأرض
حور... ايه يا تاليا هي تيا نامت امتي
تاليا... من دلوقتي
حور... تضحك ع لغة تاليا وتروح تشيل تيا وبتحط ايديها تلاقيها سخنه نار
حور... هار اسود تيا ردي عليا تيا مالك ياقلب ماما وانبي تردي عليا هار اسود اتصرف ازاي اعمل ايه تروح تمسك الفون ع طول واول شخص يجي ف بالها هو سليم.
سليم كان لسه بيلبس علشان يروح يتكلم مع حور ولسه هيلبس الچاكت
الفون يرن
سليم... الو مين
حور... الحقني بسرعه تيا هتموت مني
سليم... يجري بسرعه البرق ويركب العربيه ويوصل البيت
حور.. تكون واقفه تحت العمارة
سليم... ف ايه حصل ايه
حور... مش عارفه انا لقيت السخونيه بتاعتها عاليه جدا وبعدين بترجع جامد اوي انا خايفه يحصلها حاجه
سليم... أن شاء الله خير ياخد تيا وحور ويركب العربيه ويروح المستشفى بسرعه
حور... خير يادكتور ف ايه
دكتور... مافيش حاجه خير هي بس عندها نازله معاويه فيروس ماشي ف الجو هتركب محلول وشويه ادويه وان شاء الله هتكون بخير
الممرضه... تعالي معايا ي ام تيا علشان نركبلها المحلول
تدخل حور الاوضه مع تيا وتقعد جنبها وهي مركبه المحلول ونايمه
سليم... طيب تاليا فين
حور... تاليا مع الدادة اتصلت بيها علشان تيجي تقعد معاها
سليم... طيب انتي كويسه دلوقتي
حور... وهي بتعيط انا مش هكون كويسه غير لما اشوفها بتتنطط جمبي تاني
سليم... ممكن اسأل سؤال
حور... اتفضل
سليم... انتي مين وازاي ظهرتي مرة واحدة كده انت متجوز نور من خمس سنين ولا مره ذكرت اسمك قدامي ولا قالت إن هي عندها أهل
حور... مش عاوزة اتكلم ف الموضوع ده
سليم... ياعني ايه ما انا عاوز افهم ليه نور مش قالت إن هي عندها اخت ال وقت موتها ليه كل الفترة دي مفكرتش تكلمك ولا تسأل عليكي وانتي كمان مكنتيش بتسألي عليها ليه
حور... وانت لما اتجوزتها مسألتهاش عن أهلها ليه
سليم... ال اعرفه أن نور كانت يتيمه وشغاله معانا ف شركة الأدويه وكنا مع بعض وحبيتها من قلبي وهي كمان
حور... يتيمه وتضحك قول هي ال يتمت نفسها
سليم... قاصدك ايه مش فاهم
حور... مش مهم عن اذنك انا هنام جمب تيا علشان مش قادره اتكلم تاني
سليم... يترك حور تنام مع تيا ع السرير ويفضل ينظر إليها
(تاني يوم ف منزل حور )
الدادة... خير ياحبيبتي عامله ايه ياقلبي
حور... هي كويسه خديها علشان تنام ف الاوضه بتاعتها لو سمحتي يا دادة
الدادة... حاضر يابنتي
حور ... اتفضل يا استاذ سليم اقعد ثانيه واحدة واخلي الدادة تحضر الفطار لينا
سليم... مالوش لزوم انا هفطر برا
حور... لا طبعا هنفطر انا وانت
وأثناء الحديث الباب يخبط
حور... لو سمحت افتح الباب يا استاذ سليم ع ما اغير هدومي
يروح سليم يفتح الباب ويدخل الاستاذ عبد العزيز المحامي
المحامي... ايه ده انت بتعمل ايه هنا يا استاذ سليم
سليم... يحكي ال المحامي ما حدث
حور... اهلا يا استاذ عبد العزيز
المحامي... اهلا يا انسه حور تيا عامله ايه
حور... بخير عن امبارح الحمد لله
اتفضل يا استاذ عبد العزيز ايه ال جاب حضرتك بدري كده
المحامي... خير مافيش حاجه الحمد لله أن استاذ سليم هنا علشان عاوز اتكلم معاكم انتم الاتنين
حور وسليم... اتفضل
المحامي... استاذ سليم مراتك نور كانت سايبه ف البنك لبناتك مبلغ وقدره..... هل حضرتك تعرف حاجه عن المبلغ ده
سليم... يقوم يقف وهو مرعوب
انت بتقول كام نور معاها الفلوس دي منين
المحامي... انسه حور اختك كان ليها قضيه وهي ف عمر العشر سنوات أن هي قتلت عائلتها كلها وانتي الوحيده ال عايشه فيهم هل ده صحيح
حور... انت عرفت منين الكلام ده
سليم... بتقول ايه قتل .....
يتبع



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close