أخر الاخبار

رواية ذئب الداخلية الفصل الثالث وعشرون 23 بقلم اسراء هاشم

رواية ذئب الداخلية الفصل الثالث وعشرون 23 بقلم اسراء هاشم



23
جاسم ببرود وبيضغط برجله اكتر وبيقولو اقت"لني ولكن لن اتركه الا وهو مي"ت
المقنع هنا بيشوف ان جاسم مش فارق معاه حياته ولكن بيرفع نظرة علي رنيم وبيرفع السلا"ح علي راس رنيم وبيضغط علي الزناد وبيقولو اتركه والا قتلتها
جاسم بيرفع عيونه لرنيم وبيلاقيها بتبصله وبتقولو متسبوش يا جاسم اقت"لو لازم يمو"ت عشان ده خا"ين
هنا المقنع بيمسكها من شعرها وبيقولها اخرسي
جاسم بيضغط علي استيفان بكل قوته وبيقول بغضب للمقنع اتركها ايها الح"قير وانا اتركه
المقنع بيسيب رنيم وبيقول لجاسم اتركه
جاسم بيبص لي استيفان بقر"ف وكر"ة وبيفك رجله من حوالين رقبته وبيزقه برجله فالارض بيقع استيفان علي الارض وهو يتنفس بصعوبة ويستنشق اكبر كمية من الهواء فهو كان علي وشك المو"ت وان يفقد حياته للابد وبيحاول يقوم استيفان من علي الارض بصعوبة وبيبص لجاسم بكر"ة شديد وبيقول استيفان سوف اندمك علي فعل هذا
بقلم إسراء هاشم
جاسم قولت لك انا لا اخاف من شي وانا لا اراك بالاساس انت مثل الحش"رة بنسبالي افعص"ك تحت رجلي
استيفان بصوت جهوري ساريك العذا"ب الوان جاسم هخليك تتمني المو"ت ومطلهوش سوف تترجاني ان ار"حمك وتركع تحت قدمي
جاسم ببرود سنرا استيفان من سيطلب الرحمه من الثاني
استيفان بيتجنن وبيقرب من جاسم وبيفضل يضر"ب فيه بكل غضب وغل وكر"ة
جاسم يتالم ولكن لا يظهر اي شي ويخفي الالمه ببراعه
ورنيم بتبصله بدهشه وخوف وقلق وبتتعصب وبتقول بغضب اتركه ايها الح"قير اتركه اذا كنت راجل فك ايدينا وسوف نريك من سيطلب الرحمه من الثاني
جاسم بيبصلها وبيقولها رنيم سبيه فهو اجبن من انو يقف قصادنا
وهنا استيفان بيتجنن اكتر وبيقرب باتجاه ادوات التعذ"يب وبيكون في عصا"ية من الحد"يد وبيمسكها وهو بيبتسم بخبث وبياخدها وبيمشي باتجاه جاسم وبيقلع استيفان جاكته وبيمسك وبيبص استيفان لي جاسم بخبث وهو بيقولو هنشوف دلوقتي هتطلب الرحمه ولا وهسمع صوت صر"اخك في المكان مثل النسا"ء وبيرفع استيفان العصا"ية وبينزل بيها علي جسد جاسم وهو يضر"ب فيه بكل غ"ل وجاسم بيتالم بشده وبيغمض عيونه بشده وبيجز علي اسنانه كانه يعتصرهم من شده الالمه ولكنه لا يظهر انه يتالم
ورنيم بصله بذهول فا لا احد يتحلم هذا الالم ولكن هو يظهر اي الالم ولا يخرج اي صوت يدل علي انه يتالم ولكن هي تحس بالالم بداله وفي هذه اللحظه رنيم بتمني تمسك استيفان وتقط"عه الي مي"ت حته وتريه هي معني العذ"اب
رنيم كانت هتتكلم ولكن جاسم بيبصلها بنظرة اللي هو لا متتكلميش ورنيم بتبقا عيونها علي جاسم ولاول مرة رتيم بتحس بخوف ووجع فقلبها عليه بهذه الطريقه وبتحس رنيم بوجع جاسم كانها هي اللي بتضر"ب مكانه ولاول مرة بتلمع الدموع فعيونها جاسم بيرفع عيونه فيها وبيفضل مثبت عيونه فعيونها ولمح جاسم لمعه الدموع فعيونها لاول مرة يراها هي دائما قوية وبيهزلها جاسم راسه بمعني لا دموعك متنزلش متضعفيش وبيفضلو الاتنين مثبتين عيونهم علي بعض كان جاسم بيستمد قوته منها هيا
استيفان بيبقا عقله هيطير من دماغه ازاي مبيتالمش وبيفضل يضر"ب استيفان جاسم باقوي واقوي ما عنده وفي كل حته فجسده وجاسم خلاص قوة تحمله ابتدت تنفذ من شده الالم استيفان بيضر"بو باقوي ما عنده لكي يضعف امامه جاسم ويطلب منه الرحمه ولكن جاسم بيرفع عيونه للسماء وبيدعي فسرة وبيناجي ربه انه يديلو القوة والقدرة علي التحمل ولا يضعف ورنيم بقت تغمض عيونها وهي بتدعي بداخلها ربنا ان جاسم ميتاذيش ويقدر علي التحمل ويخرجو من هنا وبقت رنيم وجاسم بيدعو ربهم بداخلهم ورنيم بتحاول دموعها متنزلش وحاسه بكل وجع جاسم وبتتالم مكانه
استيفان بيتعب من كتر ضر"بة في جاسم وهو لا يظهر اي شي ولا يتالم بيرمي استيفان العصا"ية من ايده علي الارض
بقلم إسراء هاشم
جاسم ورنيم بيفتحو عيونهم وبتكون الاتنين عيونهم حمرا مثل الد"م من شده الضغط عليهم والالم وجاسم بيكون الاكثر بيكون وشه احمر جدا وجسده كله يولمه وعروق جسم كلها بارزة من كتر الضغط والشد علي اعصابة وبيكون شعرة نزل علي عيونه وبيبص جاسم فعيون استيفان بنظرة مخي"فه وتحمل كل انواع الكر"ة والحقد باتجاهو
استيفان للحظه بيحس بخوف بداخله من جاسم ولكن بيقول اذا لا تستسلم ايها الو"حش اذا سنرا الي اين قوة تحملك والي اي مدي تتحمل وبياخد استيفان جاكيته وبيخرج من المكان وهو بيقول لرجالته رحبو بيهم واعملو معاهم واجب ضيافه استيفان وعاوزكم توريهم كرم استيفان وبيبص لي جاسم وبيبتسم بخبث وبيشاورلو بايده وهو يخرج
رنيم بتبص لجاسم بقلق وخوف عليه وبتقولو جاسم انت كويس اكيد بتتوجع صح الحيو"ان ده ضر"بك جامد اوي كنت خايفة عليك اوي او يحصلك حاجه
جاسم وهو بيرفع عيونه فيها وبيشوف الخوف فعيونها وبيقولها متخفيش طول منا معاكي وانا كويس متخافيش ومش عاوزك تضعفي او تستسلمي للي هيحصل مش لازم نضعف يا رنيم مستحيل اخلية يشوفنا ضعفاء قدامه وهو بيستغلني من ناحيتك انتي وانا عاوزك قوية ومتضعفيش انا باخد قوتي منك تعرفي انا كنت مستحمل الالم عشان كنت شايف الخوف ولمعه الدموع فعيونك اللي اول مرة اشوفها انتي مينفعش تضعفي عشان بستمد قوتي منك واحنا اتفقنا طول ما احنا مع بعض مفيش حد هيقدر يقف قصادنا
رنيم ايوة يا جاسم وانا هستحمل اي حاجه بس المهم ميحصلكش حاجه تعرف اما كنت بتضر"ب كنت حاسه انا اللي بتالم مكانك وكنت حاسه بوجعك
جاسم بحب كنت عارف وكنت شايف ده فعيونك مش عاوزك تضعفي ابدا ابدا ولو حصلي حاجه خليكي قوية برادو لان الذ"ئب مينفعش يضعف ابدا يا رنيم وواضح ان استيفان مش ناوي علي خير ابدا فا عاوزك تكوني الذ"ئب وخليكي فاكرة احنا هنا ليه وعشان اي وربنا معانا وحاسس بينا
رنيم ونعم بالله حاضر يا جاسم وانا عمري مهضعف طول ما انت معايا زي ما انا قوتك انت كمان قوتي واحنا بنكمل بعض
داخل المقر رفعت وامجد بيكونو خدو موافقه من الرئا"سة علي السفر الي امريكا وبيكونو جهزو كل حاجه للسفر وهما داخل المطار الان وبعد مرور الوقت بيكونو داخل الطيارة وبيكون امجد تفكيرة مشغول بي رنيم وجاسم وخايف يحصلها حاجه فهي ابنته الوحيده كان دايما يراقبها من بعيد وكان فخور بيها وهي تنجح بشغلها رغم انو كان يتمني ان لا تكون في الداخلية ولكن رنيم طلعت مثله تحب الداخلية فهي تشبه في كل شي نسخه مصغرة منه وجاسم فهو يتذكر اول مرة راي جاسم فيها كانت في الجهاز وكان هو رئيسه وجاسم اتصدم لما عرف ان امجد عمه لسه عايش وحكالو امجد كل حاجه وانو مينفعش يظهر دلوقتي عشان مطلوب منو انو يفضل ميت في نظر الناس حتي عيلته وكمان عشان ريتشارد مياذيش عيلته وبنته ولازم ينهو المهمه دي الاول عشان يقدر يظهر للعالم من تاني
بقلم إسراء هاشم
وبتمر الساعات وبيوصل رفعت وامجد الي اراضي امريكا وتهبط بيهم الطيارة بينزل امجد ورفعت من الطيارة وبيخلصو اجراءت السفر وبيكون في عربيه منتظرهم امام المطار بيركب فيها امجد ورفعت وبيكون بداخلها العقر"ب
العقر"ب حمد الله علي السلامه سيدي
امجد بهدؤء جواد وصلت لي اي؟
جواد الي الان لم اتوصل لي شي انا بحاول بكل الطرق اني اوصل ليهم بس مش عارف وريتشارد لسه محبوس عندي زي ما امرتني وانا مبخليش حد يدخلو نهائي من ساعه ما اخدناه
امجد تمام اطلع بينا علي المكان اللي فيه ريتشارد
رفعت انت هتظهر لي ريتشارد دلوقتي يا امجد كدا مينفعش
امجد هو ده الوقت المناسب يا رفعت مبقاش في وقت تاني انا مش فارق معايا حياتي قد ما فارق معايا رنيم وجاسم
نفذ يا جواد زي ما قولتلك
جواد حاضر سيدي وبتتحرك العربيه بيهم
داخل قصر ريتشارد تجلس هيلينا تنتظر استيفان وبعد دقائق بياتي استيفان وهو بيبصلها بتعجب وبيقول استيفان اين ريتشارد انا لا اراة
هيلينا ببرود اتخ"طف
استيفان بدهشه ماذا ريتشارد مخطو"ف كيف ومن فعل هذا
هيلينا لا اعرف ولكن ما اعرفه ان الذ"ئب والو"حش هم ورا هذا
بقلم إسراء هاشم
استيفان بتعجب ولكن كيف وهم معي وانا خط"فهم
هيلينا لا اعلم استيفان ولكن اظن ان في حد بيساعدهم وفي حد خاين وسطنا هو ورا خطف ريتشارد ولكن انت قولت انك خا"طف جاسم وزوجته صحيح
استيفان بظبط وهذا اتفاقي مع ريتشارد ولكن كيف سنعرف ريتشارد اين الان
هيلينا بغضب لا اعرف استيفان تصرف انت لهذا دعوتك الي هنا لكي نلاقي حل ولكن انا عرفت الحل لازم نخلي جاسم يقولنا علي مكان ريتشارد باي طريقه
استيفان ولكن هم لا يعترفو بهذا مهما فعلتي
هيلينا بغضب كيف هذا استيفان الان ريتشارد مخطو""ف ولا احد يعلم من فعلها يجب ان تعذ""بهم لكي ينطقو اين هو ريتشارد
استيفان بهدؤء فهم معانا الان هيلينا ولا احد فيهم ينطق بل يستخفون بالامر ولا يهمهم التعذ""يب
هيلينا وهي تك"سر اي شي يقابلها بغضب وتتكلم بكر"ة اذا لم يتكلم بالتعذ""يب انا عندي حل اخر سيجعلها تتكلم اول ما هنعمل:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
استيفان باعجاب من اين اتيتي بهذا هيلينا فهذه خطه قوية ولكن سوف يمو""ت
هيلينا بكر"ة لا يهمني فانا سوف ادمر""هم مثل ما دمر"و كل شي ولكن اريدك تعذ"بهم اشد انواع التعذ"يب بالاول وبعدها تفعل مثل ما اتفقنا وهكذا سيكون جاسم تحت رحمتنا
استيفان بكر"ة فانا ساريهم العذ"اب علي حق هيلينا لا تقلقي فهو ينثل القوة ويتحمل ولكن لن يتحمل كثيرا من ما افعله
هيلينا بخبث وهذا ما اريده استيفان هو تعذ"بيهم وكمان انا اريد تعذ"يب زوجته بنفسي لاني اريد استمتع بهذا
استيفان وهو يحاوط هيلينا من خصرها ويقول بخبث لكي ما تريدين حلوتي ولكن انا استمتع بكي بالاول
هيلينا بضيق ولكن استيفان انت ليس نوعي المفضل
بقلم إسراء هاشم
استيفان بغضب هيلينا لا تلعبي معي اعرف من هو نوعك المفضل ولكن هو لم يعبرك بالاساس ويحب زوجته ولن يخونها ولا يراكي بالاساس ولكن انا اريدك اليوم قبل غد والا سوف اد"مر كل شي هيلينا انا ليس عندي شي اخاف عليه او منه ولا اخشي اي شي حتي المو"ت
هيلينا بخوف من كلامه وبتقرب منه وبتقولو بدلع ما بك استيفان لماذا كل هذا سوف افعل ما تريده وانت تفعل ما اريده وساكون لك
استيفان بخبث هكذا تعجبني هيلينا وانتي مطيعه حلوتي
ولكن انا اريد الميكرو فيلم
هيلينا بتعجب ورفعه حاجب ولماذا ما داخلك به
استيفان ببرود هذه اوامر ريتشارد هو من قال لي اخذه منك لانه يريد تشتغيلة ويريد ان يعرف ما بداخله
هيلينا باستفسار ولماذا اليس كان سيبيعه الي الر"ئيس الص"""
استيفان ما بعرف ولكنه غير راية وقال اذا عرف ما بدخلة سيدخل لنا ثروة من وراء هذا لان اكيد الميكرو فيلم عليه حاجات خط"يرة جدا تخليهم كلهم عاوزينه وهو يريد معرفة هذا وما بداخلة
هيلينا بتفكير في كلامه وبتقول معك حق انا اتني فضول اعرف ما بداخلة لكي يخلي رئي"س دولة ال"""""" يريده ووز"راء ورجال سي"اسين كثيرا تريده سوف اعطيك اياه ولكن اياك استيفان ان تحاول اللعب معنا او الغدر واريد معرفه كل شي بداخلة وبعدها سوف نعرف ماذا سنفعل
استيفان وهو يمسك هيلينا من فكها بغضب وبيقول بنبرة كفحي"ح الا"فعي اياكي تتجراي مرة اخري ان تهدديني مفهوم انا افعل ما اريد ولو كنت اريد الميكرو فيلم كنت اخذته منكم غصب عنكم وانتي تعرفين هذا مفهوم هيلينا وانا من جلبته لكم انتم لولي لما كنتو توصلتو له بالاساس وبدوني لم تقدرو علي تفعيلة لا تغلطي مرة اخري وتقومي بتهديدي وبيق"بل استيفان هيلينا بعن"ف وغضب من شفا"يفها وبعدها بيبعد عنها وبيسبها وبيخرج من القصر
هيلينا بتبص لي اثرة بقر"ف وغضب منه وبتمسح شفا""يفها بقر""ف مكان قبلته وهي تبص"ق في اثره وتس"ب وتل"عن به وهي يملاها الغضب وتتوعد بقت"له ولكن بعد ان ينفذ كل ما تحتاجه منه وبعدها ستتخ"لص منه وبتفذ هيلينا غضبها في تك"سير الاشياء من حوالها
في مكان تاني ريتشارد متر""بط ويدخل عليه شخص مقنع وهو يقول اين الذ"ئب والو"حش ريتشارد الي اين اخذتهم تحدث والا سوف اقت"لك
ريتشارد باستفزاز لن اتحدث مهما فعلت فهم سيمو"تو وكل شي هيد""مر وساتخلص منهم للابد وانا من سافوز بالنهاية
الشخص بغضب لا ريتشارد لن تفوز هذه المرة انا من ساتخ"لص من والي الابد
ريتشارد بتركيز في الصوت وبيقول بفضول من انت
الشخص بغضب وصوت مخ"يف انا جح"يمك ريتشارد
ريتشارد وهو حاسس انو يعلم هذا الصوت او سمعه من قبل ويقول انا اعرف هذا الصوت من انت
الشخص وهو يشيل القناع من علي وجهه وبيقرب علي ريتشارد وبيشيل القناع اللي علي وجهه اول ما بيرفع ريتشارد نظرة اليه بيبصله بصدمه وذهول ولا يصدق ما يراة امامه الان وكان الصدمه فقدته النطق وبيقول بذهول وصدمه مش معقول كيف هذا كيف انت تعيش امجد؟
امجد:::::::::::::::::::::::::
بقلم إسراء هاشم
عند رنيم وجاسم بيدخلو رجال استيفان ليهم وبيقربو من جاسم وبيفكو السلاسل من ايده هو ورنيم وهم رافعين الاسلا"حه عليهم وبياخدوهم لي غرفه اخري وهم يزقوهم لداخلها وموجهين اسلا"حتهم عليهم وبتكون هذه الغرفه مريبه وفيها سريرين مثل سراير المستشفي وفيها كل ادوات التعذ"يب وادوات مثل ادوات الجر"احه وبيكون الاوضه دي ريح"تها مل"ئه بالد"م رنيم وجاسم بيبصو لبعض بقلق وبيقول واحد من رجال استيفان خدوهم وبيقرب باقي رجال استيفان من جاسم ورنيم وبيمسكوهم وبيقول جاسم ماذا ستفعلون بنا ايها الكلا"ب اتركونا وبيشدوهم الرجال بالغصب ولكن رنيم وجاسم لم يتحركو معهم وبيضر"ب الراجل رنيم يضهر السلا"ح في راسها وبيقولو تحرك معي والا هذه المرة لن تكون الضر"بة بضهر السلا"ح في راسها ستكون الطل"قه في راسها
رنيم اللي بتحس الدوخه رجعتلها من تاني من ضر"به السلاح في راسها وبتحس بتشويش وبيمسكوها المقنعين هي وجاسم وبيشدوهم بالغصب وجاسم عيونه عليها وهو شايفه وهي بتحاول تفتح وتقفل عيونها بتعب وبيسحبوهم وبينيموهم كل واحد علي سرير وبيكونو جمب بعض وبيبداءؤ يربطو جاسم ورنيم من ايدهم ورجليهم فالسرير وبعدها بيمسكمو اتنين من من رجال استيفان كل واحد فيهم بيمسك جهاز ال________ووووو




تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close