أخر الاخبار

رواية جذبني جمالها الفصل الرابع عشر14 بقلم حسناء رمضان

رواية جذبني جمالها الفصل الرابع عشر14 بقلم حسناء رمضان


عمر: في ايه
بيان بصريخ: تعبان، تعبان ع الشجره يعمر
عمر بص وراه لقى تعبان كبير بيطلع ع الشجره
عمر: طب وهو جه جنبك دلوقتي!
بيان: على فكره انت مش طبيعي
عمر: امشي معايا بس
بيان: انا بس نفسي افهم انت متطمن بناءا على ايه
عمر كمل ومردش عليها، وقف قلع الشنطه بتاعته وطلع منها زلاجه
ركب عليها وقعد يلعب قدام بيان
بيان: اي دا وانا؟
عمر: انتي ايه
بيان: عايزه اركب ع البتاع دا
عمر: لا
بيان: اشمعنى انا
عمر: معاكي واحده؟
بيان: لا
عمر: امال عايزه ازاي بقى
بيان: مانا عايزه منك انت
عمر: مش معايا غير دي والله
بيان؛ ايوا هتقعد تتنطط بيها كدا وانا اتفرج عليك!
عمر: احمدي ربنا انه ببلاش
بيان: هو ايه
عمر: الفرجه عليا
بيان: يراجل
عمر: انتي عارفه يعني ايه تيجي مكان زي دا مع عمر!
بيان: وسي عمر وارث الغرور من عيلة المنياوي ولا ايه
عمر: الله، حلوه سي عمر دي
بيان: يراجل
عمر: بقولك ايه حلي عني
بيان: طب اديني اخد لفه
عمر: لفه!
بيان: ااه لفه
عمر: ماهو طبيعي تبقى لفه بالنسبالك، امسكي، بتعرفي اصلا؟
بيان: هو علميا المفروض انها سهله، عمليا هنشوف دلوقتي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تقى: الحقي يماما امجد
امجد: اوعي كدا
زقها ودخل جوا ومامتها طلعت ع الصوت
امجد: هي فين الست هانم
مامتها: عايز ايه يازفت انت
امجد: ي اهلا بالغاليه، اذا كنتي انتي مطاوعاها على الغلط طبيعي تطلع محدش كاسرها كدا
مامتها: اخرس يلاا، اياك تجيب سيرة بنتي
امجد: لا متقلقيش مش انا بس اللي بجيب سيرة بنتك، البلد كلها ملهاش سيره غيركوا
مامتها: ولا يفرق معايا لا انت ولا بلدك، ويلا اتفضل بره
امجد: انتي بتطرديني؟
مامتها: البعيد شايف ايه
امجد: انتي فاكره اني هسيبكوا تمشوا اللي ف دماغكوا؟، تبقوا بتحلموا صدقيني دانا هعمل واسوي فيكوا، هي فين الفاج*ره التانيه دي
مامتها: اخرس قطع لسانك، ورحمة الغالي لو مخرجتش بره دلوقتي ل اكون مبلغه عنك
سابها ودخل البيت بيدور على بيان في كل حته
امجد: الله الله، قاعدين في شقة راجل غريب ومرتاحين قوي ماشاء الله، هي فين الست هانم
مامتها: تعالى هنا بقولك، مفيش غيرنا هنا
امجد: وبيان فين
مامتها: مش هنا، خرجت، واتفضل امشي بقى
امجد: امشي فين، انا مش هرجع من هنا غير وانتوا معايا
مامتها: واحنا مش هنرجع دلوقتي، انت مالك انت
امجد: والناس اللي كلت وشي دي؟
مامتها: تتحرق انت والناس، ماتسيبونا في حالنا بقى
امجد: تبقى راحت معاه، اكيد
مامتها: ايوا معاه، وهو هيقفلك، ومش هتقدر تعمل حاجه طول ماهو موجود، ولا هتقدر تاخدنا بالعافيه
امجد: حيث كدا اخليه يجيبهالي لحد عندي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المنياوي: مش عارف اعمل حاجه
حرم المنياوي: يعني ايه مش عارف
المنياوي: ابنك متورط في كذا حاجه، دا غير الناس بتاع المصنع اللي رفعوا قواضي بعد ماعرفوا ان ابنك اللي عمل كدا
حرم المنياوي: يعني ايه، يعني ابني كدا خلاص؟، هيتسجن؟
المنياوي: ااه
حرم المنياوي: ااه ايه، انت اتجننت، ابني ميتسجنش، مينفعش
المنياوي: اعمل ايه يعني، دي قضية رأي عام، افتحي شوفي الناس عامله ازاي، مابيصدقوا حد مننا يقع عشان يثوروا ضده، دا غير قضية القتل اللي ابنك هيتورط فيها، ومش هعرف اخرجه منها
حرم المنياوي: لا، خلاص نهربه، نخليه يهرب وميرجعش البلد دي تاني
المنياوي: معنديش حل تاني
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عمر: يلا
بيان: يلا ايه
عمر: هنمشي
بيان: لا مش ماشيه
عمر: ايه اصله دا
بيان: هو كدا، انا قاعده
عمر: مش كنتي بتصوتي دلوقتي؟
بيان: خليني قاعده هنا ملكش دعوه انت
عمر: ايوا بس احنا لسه طريق رجوعنا طويل، ومش عايز مامتك تقلق عليكي
بيان: مليش دعوه
عمر: مليش دعوه!، بنت اختي؟
بيان: مكملناش ساعه
عمر: ماهو للاسف مضطر امشي عشان انتي معايا، غير كدا بقعد لحد الغروب، بس اقول ايه، امشي ياختي
بيان: محدش قالك هاتني معاك، وبعدين المكان تحفه، استنى اتصور
اي دا، فين موبايلي
عمر: ضيعتيه؟، جدعه
فضلت تدور في هدومها وملقيتهوش
بيان: موبايلي ضاع، امي هتعمل مني كنافه
عمر: احسن
بيان: دور معايا الله يسترك
عمر: الله يسترك!
بيان: يلهوي دا ضاع بجد، دا عليه كل حاجه تخصني، تبا لذلك
عمر: تبا لذلك ااه، طب انا همشي وانتي معاكي ربنا بقى
بيان: عمر بطل نداله يعمر
عمر: الله، عايز اكل ياست
بيان: طب فين موبايلي
عمر: وانا اشعرفني
بيان: اكيد سرقته مني
عمر: ماهو دا اللي ناقص فعلاً، يلا طيب ونبقى نجيب غيره
بيان: غيره ايه يعم مش بالساهل كدا، ااه صحيح، رجال الاعمال حياتهم سهله
عمر وهو بيتنهد: اللهم اني لا اسألك رد القضاء ولكني اسألك اللطف فيه
بيان: عمر موبايلي لو معاك ياريت تقولي
عمر: مش معايا يبيان، هعمل بيه ايه يماما، معايا واحد والله، ياست هجيبلك واحد انا عشان انا رجل اعمال وحياتي سهله، يلا بقى
بيان: كنت عايزه اتصور بيه هنا، مش هاجي هنا تاني
عمر: اوووف، انا اللي جبته لنفسي، اتفضلي ياست
بيان: ايه دا
عمر: موبايلي، اتنيلي اتصوري خلينا نمشي
بيان: وانا اتصور بموبايلك ليه يابتاع انت
عمر: بت، قسما بالله هخبطك بحاجه ف دماغك، انجزي
بيان: على فكره دي مش معامله دي، خليك جان كدا
عمر: هتاخدي ولا امشي؟
بيان؛ هات، امري لله
خدت منه الفون وقعدت تتصور في المكان وهو بيلم حاجته في الشنطه
قام وقف وراها وخدتلهم صوره سوا
عمر: مين سمحلك تاخدي صوره معايا؟
بيان: انت اللي واقف ورايا
عمر: واقف مستني جنابك تخلصي
بيان: طب اضحك بقى
خدتلهم صوره اخيره وقفلت الفون ومشوا
بيان: احنا ليه ماشيين كدا، مش المفروض نرجع؟
عمر: هتعدي من فوق البحيره تاني؟
بيان: اكيد مش عايزه كدا
عمر: طيب في طريق تاني
بيان: ولما هو في طريق تاني، بتبهدلني معاك ليه
عمر: بصي ي انسه بيان، الحبل اللي اتزحلقتي عليه دا مايل للناحيه اللي احنا فيها دي، يعني تعرفي تتزحلقي وتيجي هنا، اما بالعقل بقى لو عايزه تروحي الناحيه التانيه، هتتزحلقي ازاي وهو مايل هنا!
بيان: هو ايه
سادت لحظة صمت بينهم، عمر بيحاول يستوعب هي بتفكر ازاي بس مفهمش ازاي حد بالغباء دا، سابها ومشي بفقدان امل فيها
فضلوا ماشيين وكل مايعدوا من حته بيان تفتح الفون وتتصور، اتصورت كتير وخدت صور ليهم سوا وهو قرفان منها ودا باين في الصور، بتقلب في الصور وهي ماشيه جنبه، فجأه اتكدرت وملامحها اتغيرت
بيان: اتفضل
عمر: ايه
بيان: موبايلك
حطت الفون في ايده ومشت هي قدامه، مفهمش هي ليه اتصرفت كدا، فتح الموبايل تاني لقى اخر حاجه كانت صورته مع رولا فعرف سبب قلبتها، بس استغرب ليه دا ممكن يضايقها
وصلوا العربيه
بيان: يلهوي اخيرا
عمر: رني ع مامتك قوليلها
بيان: الموبايل معاك
عمر طلع الموبايل ورن بس مبتردش
طلع ع البيت وخبطوا ع الباب بس محدش فتح
بيان بقلق: لا كدا في حاجه
فضلوا يخبطوا وينادوا بس بلا جدوى، عمر اضطر يكسر الباب
دخلوا جوا ملقوش حد
بيان: يعني ايه!، راحوا فين
عمر: معرفش
بيان: وفين الحرس اللي كانوا بره
عمر: برضو معرفش، استنى ارن تاني
فضل وراهم لحد مافتحوا
عمر: انتوا فين!
امجد: لا معاك امجد يعمر بيه
عمر: امجد!
بيان: عمل فيهم ايه
امجد: ااه مستغرب ليه، المفروض انا اللي استغرب بنت عمتي بتعمل ايه معاك، انما انا راجلهم، طبيعي يبقوا معايا
عمر: عرفت البيت ازاي
امجد: لا دا كان سهل بعد ما الست الوالده كانت عندك، انت فاكر هسيب لحمي وشرفي مع راجل غريب عادي كدا!
عمر: اسمع يلا، قولي انتوا فين
امجد: احنا في البلد، في بلدنا، ودلوقتي هتجيب بيان عشان تبقى وسط اهلها، وكتر خيرك على وقفتك معاهم
عمر قفل في وشه وراح للعربيه وبيان وراه
بيان: ماترد عليا في اي
عمر: خدهم البلد
بيان: البلد!، ليه
عمر: شايف ان وجودكوا معايا غلط
بيان: وانت هتعمل ايه
عمر: هنروح البلد
بيان ابتدت تتوتر وتخاف
بيان بخوف: يعني انت هترجعني!
عمر: انتي عايزه ايه!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ام امجد: وانت مالك انت محموق عليهم كدا ليه
امجد: انتي بتقولي ايه، هي مش بنت عمتي
ام امجد: هما مش عايزينك تتدخلهم في حاجه، انت مالك، وبعدين ماهما راحوا من ورانا مع واحد غريب وخلوا سيرتنا على كل لسان
امجد: وعايزاني اسيب الناس تتكلم وتقول امجد معرفش يكسر حرمتين، ليه مش راجل انا!
مامتها: لا مش راجل، لا انت ولا ابوك دا راجل، انا بقولهالكوا اهوا ابعدوا عننا، انتوا مالكوا انتوا، ثم ان الراجل الغريب دا هو اللي وقف معانا وساعدنا، دا مصدقش اخوه اللي من لحمه وصدق بنتي، وانت اللي المفروض تقف معاها صدقت الكلام دا عليها، تبقى راجل ازاي
امجد: هتعرفي ازاي لما البيه يجيبها وييجي
مامتها: لا مش هيجيبها، وانا اللي هقفلك، عايز ايه يعني هتعمل ايه
يلا يبت ياتقى
خدت تقى من ايديها وخرجوا من البيت وامجد وراهم
امجد: تعالي هنا رايحه فين
مامتها: وانت مالك، ماتحل عننا بقى
ابو امجد: اللي بتعمليه دا غلط، لمي الدور وادخلي جوا
مامتها: مش داخله بيتكوا، انا عايزه امشي
ام امجد: سيبوها تغور، كفايه فضايح لحد كدا
مامتها: اغور احسن ماقعد في وشك ياناكرة الجميل
ام امجد: جميل ايه ياختي، انتي ليكي عليا جمايل!
مامتها: اخص، اقول ايه، الخسيس مهما تعمله مش هيطمر فيه
امجد: احترمي نفسك، انتي بتكلمي امي
مامتها: اخرس قليل الادب انا محترمه غصب عنك، ولا عايز قلم تاني يربيك
امجد: لا المرادي مش هسمحلك، سكتلك ساعتها عشان انتي قد امي
مامتها: لا متربي يواد، متربي قوي ياحيلة امك
ابو امجد: كفاياكي فضايح، ادخلي جوا بقى كفايه الناس بتتفرج علينا
مامتها: خليهم يتفرجوا، خليهم يشوفوا بتعملوا فينا ايه، خليهم يعرفوا ويشوفوا بنفسهم بتستقووا علينا ازاي بعد مالراجل مات
امجد: ياعمتي اسمعي الكلام وادخلي جوا، عايزه تروحي فين يعني، ليكوا مكان فين غير هنا
مامتها: لا ملناش مكان معاكوا، احنا هنمشي وملكوش صالح بينا
شويه ووصل عمر وبيان بالعربيه، الناس كلها كانت واقفه تتفرج والكل بلا استثناء باصص عليهم
نزلت بيان وراحت لمامتها
بيان: ماما، في ايه
امجد: شرفتي يهانم، يلا اتفضلوا ادخلوا جوا
ابو امجد: يلا بقى كفايه فضايح
بيان؛ فضايح ايه، في ايه يماما
ام امجد: فضايح ايه!، دانتي جايه معاه بالعربيه لحد هنا، صحيح اللي اختشوا ماتوا
مامتها: بقولك ايه، احفظي ادبك والا قسما بالله اخلي اللي مايشتري يتفرج عليكي، هو انا عشان سكتلك هتسوقي فيها
ام امجد: وانا مالي ياختي، هو انا بتبلى عليها!، دي جايه معاه في العربيه قدام الناس كلها، ولا انا لوحدي اللي شوفت!
بيان: وايه المشكله اني جايه معاه في العربيه، ولا هو سوء ظن وخلاص
ام امجد: طبيعي ياهتي، اذا كانت امك عامله مش شايفه وسايباكي مع واحد غريب في شقته لوحدكوا، هتقولي ايه يعني
وسط الاجواء المشدوده بينهم والناس اللي بتتفرج عليهم، ام بيان ضربتها بالقلم على وشها
امجد وهو بيمسك دراعها: انتي مجنونه، بتعملي ايه
عمر: ايدك
امجد: مالها
عمر: شيلها بدل ماكسرها
ام امجد: تكسر ايه ياجدع انت، هي سايبه ولا ايه
عمر زقه بعيد عن ام بيان
عمر: لا مش سايبه، بس لو فكر يتطاول او يمد ايده، وقتها هكسرها فعلا
امجد وهو بيقرب منه: وياترى هتعرف تعملها لوحدك!
عمر: تحب تشوف!
ابو امجد: لا مش عايزين نشوف حاجه، ويلا اتفضل لو سمحت، بنتنا معانا وحضرتك اتفضل امشي
عمر بص لبيان ومامتها
عمر: بس تقريبا هما ليهم رأي تاني
ابو امجد: راي ايه، معندناش حريم ليها رأي
امجد: زي ماسمعت ياحلو كدا، الحريم عندنا لو فكرت تتكلم بنقص لسانها قص
خلص جملته وبص لبيان، عمر مسك وشه ورجعه ناحيته تانيه
عمر: بصلي انا مش هي
امجد: وانت مالك، دي بنت عمتي انا حر
عمر: لا مش حر، ولو هما مش عايزين يقعدوا هنا محدش هيقدر يجبرهم، والحقيقه انا مش عارف ليه كل دا، كرم كان هيتحكم عليه وهما هيرجعوا يعيشوا عادي زي الاول بدون مشاكل، ليه اللي بتعملوه دا، وليه واقفين تتخانقوا في الشارع؟
امجد: اصل زي ماتقول كدا، احنا ناس عندها اصول، وانت ابن مدينه بقى نقول ايه، شايف ان حرمتين يناموا معاك في بيت واحد دا عادي، لكن تخيل بقى انه عندنا مش عادي!، عندنا دي تبقى مصيبه يطير فيها رقاب، واحنا هنعرف نربي حريمنا كويس، اطلع انت منها
عمر: متأكد ان عندكوا اصول؟
ابو امجد: احترم نفسك يجدع انت
عمر: اصل بصراحه الاصول متقولش اقفوا اتخانقوا مع حريمكوا في الشارع قدام الناس، ومتقولش انك يكرم بيه تمد ايدك على ست حتى لو غلطت، اللي اعرفه ان لو بنتنا عملت حاجه غلط، نداري عليها من عيون الناس، منسمحش لحد يقول عليها كلمه واحده، وجوا بيتنا نعرفها الصح من الغلط، مش دي الاصول ولا ايه، دا اصلا لو هي غلطانه
ام امجد: وهي كل دا مش غلطانه!، بعد ماجابت العار ل اهلها وابوها مات بحسرته تبقى كش غلطانه!، هي الدنيا جرا فيها ايه
عمر: عندك بنات ياست انتي!
ام امجد: ايوا ليه
عمر: عندها كام سنه
ام امجد: اهي ساره، عندها 20 بس ليه
عمر: تخيلي بنتك مكان بيان
ام امجد: الشر بره وبعيد، انا بنتي ست البنات كلهم، عندها 20 سنه ومحدش سمعلها صوت لحد دلوقتي، مش رايحه جايه للجامعات والزفت وخلت اللي مايشتري يتفرج علينا
عمر: انا متأسف جدا ليكي ي انسه ساره على امتلاكك ام زي دي
امجد: لا انت كدا قليت ادبك، انا محترم انك ضيف في بلدنا
ام امجد: انا بنتي ربيتها كويس الحمدلله، عارفه الصح من الغلط، لا عمرها سافرت لوحدها ولا حتى ركبت مواصله لوحدها، مخاغظه على نفسها عشان تفضل رافعه راس ابوها، مش زي ناس، جايبين العار لاهاليهم، ودايرين من واحد لاخوه، وفضايحهم في الاخبار، وريحتهم فاحت
عمر لقى الكل بيتكلموا مع بعض وهما باصين على بيان ومامتها اللي واقفين في صمت وقلة حيله
عمر: طيب، اسمعوني كلكوا، اعتقد اغلبكم يعرفني، انا عمر المنياوي، اخو كرم المنياوي، كرم اللى عمل المشكله من الاول خالص، هو اساس كل اللي حصل، في الحقيقه انا ميفرقش معايا تفكيركوا ولا رأيكوا، بس هقول حاجه للمره الاخيره عشان يكون انذار اخير للجميع
بيان معملتش حاجه، اخويا اللي عمل كل حاجه، يعني عايز بس اعرف، واحد حاول يعتدي على واحده بالقوه في وسط الشارع، وربنا نجاها والعربيه خبط*ته، وعشان ابوه داخل على انتخابات ولازم شكله يبقى كويس قدام الناس، اتبلوا عليها وقالوا عليها كلام مش حقيقي عشان يلبسوها القضيه، انا عايز اعرف حاجه واحده بس، عايز راجل فيكوا ييجي يقف قدامي دلوقتي ويقولي هي ذنبها ايه في اللي حصل؟، ليه بتعملوا فيهم كدا!، دي بنت بلدكوا، يعني عرضكوا زي مابتقولوا، يعني لو هي اصلا غبطت المفروض تداروا عليها بسرعه وتصلحوا الغلط بينكوا عشان تحافظوا عليها لانها زي بناتكوا، هل انتوا عملتوا كدا؟،
بتعاقبوهم على ايه انا عايز افهم، اخويا اللي عمل كل حاجه، واعترف بنفسه ان بيان بريئه من كل حاجه اتقالت عليها، ليه بتحبوا تاكلوا في لحم بعض!، ها؟، مفيش راجل هييجي يرد عليا؟، ساكتين يعني!
كلهم بصوا لبعض وهما ساكتين ومحدش نطق
عمر: وعشان ربنا مبيرضاش بالظلم، كرم اتحبس، بس للاسف هرب، وكان جاي ينتقم من بيان ومامتها، وانا عشان احاول احميهم خدتهم عندي، وقبل ماتبصوا لبعض وتفكروا في حاجه، انا سبتلهم الشقه كلها طول اليوم كانوا لوحدهم، حاولت احميهم من اخويا، انا الغريب وحاولت احميهم، انتوا عملتوا ايه؟، واحده ابوها مات بسبب ظلم حد، وقفتوا معاها؟، ساعدتوها؟
ـ ايوا بس دا مش مبرر انها تقعد في شقتك، دي امها جت هي والبت الصغيره وبيان لسه معاك، ودا ميصحش عيب
ـ ايوا فعلا، وبعدين بدل مانت محموق عليها كدا، كان ممكن تجيبهم عن امجد ومحدش هيقدر يقربلهم هنا، البلد كلها رجاله، وخالها وابن خالها معاها، مين والنبي كان هيقدر يقربلهم
ـ بالظبط، ايه لزوم انهم يباتوا في شقتك، وكمان من غير مايقولوا لحد
امجد: شوفت يعمر بيه احنا معترضين على ايه؟، وبعدين ماعليك من كل دا، كلنا عرفنا ان بيان معملتش حاجه وان اخوك السبب، بس احنا هنعالج الحاجات اللي اتسببت في الفضايح دي، بنتنا هتفضل في حضننا وقدام عنينا، عشان محدش زي كرم بيه اخو حضرتك يحاول يضايقها تاني، ولا ايه!
ابو امجد: ايوه، ومفيش جامعه تاني، اصلا معرفش دخلك جامعه ليه، ماهي كلها بنات اهي وبيكتفوا بالدبلوم وخلاص، اخرتها ايه يعني، ودول دلوقتي معهمش راجل، ابوها مات، يعني غصب عنهم هيسمعوا كلمتنا، احنا المسؤولين عنهم، ولو مش بمزاجهم هيبقى غصب، لان ملهمش غيرنا
امجد: حاجه تاني يعمر بيه؟
مامتها بعياط: حسبي الله ونعم الوكيل، حسبي الله
ام امجد: بتحسبني على اخوكي عشان عايز يحميكي انتي وبناتك!، ياشيخه خير تعمل شر تلقى فعلا
مامتها: وانتوا كدا بتحموها؟، انتوا عايزين تذلوها
امجد: لا ياعمتي، هنحميها، انتي عارفه اني بحبها، انا هتجوزها، وهتبقى في حمايتي وتحت طوعي، وتحت رعايتي، ومفيش حد هيقدر يقولها كلمه
مامتها: ايه؟، تتجوزها؟
امجد: ااه، انا اولى بيها من الغريب، هلم الباقي عشان احافظ عليه
مامتها: لا طبعا، باقي ايه وبتاع ايه، استحاله اسلمك بنتي
امجد: مش بمزاجك، انا بعمل كده لمصلحتها، وبعدين انا فيا ايه وحش، ولا تكونيش فاكره ان حد هيقبل يبصلها بعد كل الكلام اللي اتقال عليها دا، حتى لو مش صح، طلاما البنت طلع عليها كلام بتبقى صورتها وحشه
بيان: بس انا مش موافقه عليك
امجد: عايزه تعيشي من غير راجل؟
بيان: اكيد مش انت الراجل دا
امجد: ليه
بيان: مش عايزاك
امجد: لسه شايفه ان ليكي حق الاختيار
بيان: طبعا، اشتريتوني!
امجد: لا، بس انتي عارفه عاداتنا، انتوا ملكوش رأي يبيان، وربنا اداكي فرصه تتجوزي اهو بعد كل اللي حصل، دا غير ان كدا كدا ملكوش مكان غير هنا، خلاص المشكله اتحلت، ارجعوا عيشوا في بيتكوا تاني، والاستاذ عمر يشوف حياته، ع العموم نتكلم في الحاجات دي بعدين، بينا وبين بعض، عمر بيه يتفضل بس الاول ويشوف وراه ايه، واحنا هنحل مشاكلنا دي سوا
بيان بصت لعمر بخوف، بصلها بنظرات طويله مفهمتش منها حاجه
عمر: بيان هترجع معايا
امجد: الظاهر انك مفهمتش، بيان هتبقى مراتي، يعني هتعيش معايا انا، هكتب عليها النهارده
عمر: لا، مش هتبقى مراتك
امجد: البيه مش موافق ولا ايه
عمر: ااه
امجد: هه وحد قالك اننا مستنيين رأيك؟
عمر: لان في الواقع هي مينفعش تتجوزك
ام امجد: ليه، هي تطول تتجوزه اصلا!
عمر: لا يجوز
ابو امجد: هو ايه اللي لا يجوز
عمر: انها تتجوزه
امجد بعدم فهم: ازاي
عمر: لانها مراتي
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close