أخر الاخبار

رواية آسر واسيل الفصل الحادي عشر 11 بقلم اسراء حسن

رواية آسر واسيل الفصل الحادي عشر 11 بقلم اسراء حسن 



شخص من رجاله أسد : نفذت كل ال طلبته مني
محمد : تمام عموما هو هينفذ كلامنا بس الظابط ده شكله هيجيلنا منه مشاكل كتير خلص عليه
الشخص : يعني اقتل سيف
محمد : استنى النهارده و اول ما ابعتلك خبر تقتله
الشخص : تمام يا باشا
___________
أسر : ازاي ال بتقوله ده
الدكتور : الاستاذه أسيل من الصدمه و بسب الظروف و الضغوط ال مرت بيها نسيت حاجات أو أشخاص معينه بس كلها فتره و هترجع تفتكر كله
أسر مش مقتنع بالكلام ده : طيب و ايه الحل عشان ترجع تفتكر
الدكتور : اعرف دكتور كويس خد رقمه و اتواصل معاه
أسر : تمام
أسيل : ده كله بتتكلموا انا عاوزه اعرف ايه ال جابني هنا و بابا فين
الدكتور : استاذه أسيل والد حضرتك هنا و انتي كنتي معاه
أسيل : بابا كان هنا ليه ماله
أسر : انا اتصلت بيه يجي عشان انتي تعبانه
أسيل : بس ازاي انتا تعرفه منين
أسر : لما نروح هحكيلك هشوف عمي و جايلك
___________
أحمد كان واقف ف الاوضه و مصدوم من الفيديو ال شاف فيه سيف و هما بيضربوه
فجأه باب الاوضه اتفتح و هو اتخض وقام بسرعه خبى العلبه و الرساله
أسر : انتا قومت من على السرير ليه هو حصل حاجه حضرتك كويس يا عمي
أحمد : انا كويس عاوز امشي حالا
أسر حكاله على ال حصل مع أسيل
أحمد : ازاي حصل كل ده و امتى
أسر سرح و قعد يفكر ازاي هيقول ل عمه أنه عنده كانسر
أحمد : أسر روحت فين حصل ايه
أسر : نمشي من هنا و هحكيلك يا عمي
أحمد افتكر ال حصل : ايوه لازم نمشي حالا
أسر استغرب بس سكت
___________________
سيف كان مربوط ف مخزن كبير و عنيه مش قادره تفتح من كتر الضرب بس حس أن في حد جاب كرسي و قعد قدامه
محمد : عامل ايه يا سيف
سيف : انتوا مين و عاوزين مني ايه
محمد : احنا مين مش لازم تعرف بس هعرض عليك فرصه انك تعيش انتا و اهلك يا تنفذ ال هقولهولك يا تعتبر أنهم ماتوا
سيف : حسابك معايا و لو عملتلك حاجه خد حقك مني مش من اهلي
محمد : مش انتا ال هتقولي اعمل ايه يا تنفذ يا يموتوا
سيف : و الطلب ايه
محمد : سهله هتقتل بدر و عياله
سيف : انا مستحيل اعمل كده
محمد : براحتك بس التمن هيبقوا اهلك
سيف : موافق هنفذ
محمد : كده تعجبني
___________
أسيل و أحمد و أسر مشيوا من المستشفى و أسد وصل وملقاهمش
أسد بزعيق : ازاي مشيوا وانتوا موجودين قدام المستشفى
واحد من رجاله أسد : يا باشا والله ما اتحركنا مش عارف اختفوا ازاي
أسد ب عصبيه ضربوا بالمسدس وقع على الأرض : لو أسيل مرجعتليش هتبقوا جثه زي كده و مشي
__________
أسيل : بابا احنا مش هنرجع بيتنا احنا رايحين فين
أحمد : احنا هنسافر الصعيد
أسيل : ازاي انا مستحيل اروح بقولك ايه ياللي بتسوق انتا العربيه نزلني انا و بابا هنا
أسر : اولا اسمي أسر و ثانيا مفيش نزول
أسيل : انتا يا حمار بقولك نزلني انا و بابا
أحمد بصلهم ونسي كل ال حصل و قعد يضحك
أسر : عمي انتا بتضحك اتصرف قبل ما امسك لسانها و اقصه
أسيل : هتقف ولا اصوت و ألم عليك الناس
أحمد : خلاص اسكتوا و انتي يا أسيل خلاص هنروح هناك و هفهمك
أسيل سكتت و بصت بديق لأسر من المرايا و طلعتله لسانها
أسر : يارب صبرني حاسس اني واخد معايا بنت اختي ف العربيه
أحمد ضحك و بعدها افتكر سيف وأن أسيل ف خطر
___________
محمد : هسيبك عشان تنفذ ال قولتلك عليه بس عشان تعرف ان رجالتي هيرقبوك لو عملت اي حركه و قولت لاي حد حاجه هتلاقي اهلك مقتولين
سيف : تمام
__________
ف الصعيد
أحمد و أسر و اسيل وصلوا و العيله استقبلتهم
أحمد : أسيل خليكي مع وعد
الجد بدر : تعال على اوضتي يا احمد
أحمد : حاضر يا ابويا بس انا عاوز أسر و سالم كمان في موضوع عاوز احكيه معاكوا
اتجمعوا التلاته ومستنين احمد يتكلم
أحمد حكالهم عن الرساله و العلبه وهما قاعدين مصدومين
الجد : انا شاكك أن صاحب الرساله يبجى اخوك محمد
أحمد : بس ازاي يا ابويا محمد مات هو و أسد
الجد : مكنش في دليل أنه مات احنا بس سمعنا خبر و صدجنا مش يمكن أنه عاود عشان ياخد الورث ويمكن يكون ناوي يجتلنا اخوك يا احمد شيطان وال عمله زمان تتوقع منه اي حاجه
أحمد : معاك حق يا ابويا عشان كده انا عاوز أسر و أسيل يتجوزوا النهارده و يسافروا برا البلد عشان هيه ف خطر
أسر : و أسيل مش هتوافق يا عمي هنقنعها ازاي
الباب اتفتح و دخلت أسيل
أسيل : انا موافقه
___________



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close