أخر الاخبار

رواية جاسر ونرمين احاسيس مغلقة الفصل السابع 7 بقلم ميمو مصطفي

رواية جاسر ونرمين احاسيس مغلقة الفصل السابع 7 بقلم ميمو مصطفي



الحلقة السابعة
جاسر : انا هخلي بابا يكلم عمي حكيم ونتخطب
نرمين : وبعدين يعني وبعدين ما نتخطب
جاسر : بعدين دي نخليها لوقتها
نرمين : برضو مقولتيش ارتباطنا علي اساس ايه
جاسر : ارتباط زي اي ارتباط زي اي اتنين اتخطبو وبيتعرفو علي بعض
نرمين : وان قولت مش موافقة
جاسر بحزن : عادي دا المتوقع ايه المشكلة واسف جدا
ولسه هيسبها ويمشي كان عماد يقف يستمع إلي الحديث لاحظت نرمين وقوف عماد ثم هز له رأسها بأن توافق علي طلب جاسر )))
نرمين بتوتر أوقفت جاسر : جاسر
جاسر وقف وهو يعطي لها ظهره : نعم
نرمين : انا موافقة علي طلبك
جاسر : بسرعة دي ومن غير ما باباكي يوافق
نرمين : بابا اهم حاجة سعادتي مش بيرفضلي طلب
دخلت عليهم رودي : ايه دا يا عمو انت واقف هنا ليه دا احنا فكرناك مشيت
عماد بتوتر : اه بشم هواء
رودي ذهبت الي جاسر و رودي : ايه يا عصافير يعني قاعدين هنا لوحديكم
جاسر : مني
نرمين : نعم
جاسر قرب منها ثم حط أيده علي كتفها نظرت نرمين الي يد جاسر وسكتت وهيا متوترة ثم نظرت رودي الي جاسر بغيظ : ايه يا عريس هتفضل تحب في العروسة كدا مش في عندك ضيوف
جاسر : افتكر اني معزمتش حد انا يعني انتو مش ضيوفي وحاجة ماليش فيها اصلا روحي للعزماكم خليها تضيفكم يالا يا روحي عشان تطلعي تنامي
نرمين : يالا يا يا حبيبي ( جاءت نرمين تذهب مع جاسر أوقفها رودي : مني
نرمين : افندم
رودي بهمس : الايام بيننا والعبرة في النهاية مش هخليكي تتهني بي
جاسر بحده : يالا يا مني مش وقت وشوشة دا مالك يا رودي بتوشوشيها في ايه
رودي بخبث. : ها لا ابدا ببركلها بس يا جاسر
(((فضلت نرمين و رودي ينظرون لبعض بتحدي)))
(((تاني يوم في فرح هبة )))
المازون : برفاق والبنين إن شاء الله ( تم الزغاريط والفرحة والتهانئه بعد.كتب الكتاب )
العريس بفرحة : مبروك يا فرحة عمري
هبة بقرف : الله يبارك فيك
العريس : مالك في ايه في عروسة تبقي مكشرة كدا
هبة : يعني عايزني اعمل ايه
العريس بحزن : ولا حاجة عايزك تبقي سعيدة زي ما انا سعيد
هبة : وانا مالي ومال وبعدين منا سعيدة اهو ( ثم ابتسامت بسخرية )
العريس نظر لها وحس بي شي ما ثم حدث نفسه: هيا بتعملني كدا ليه معقول مش عايزاني بس اخوها قالي أنها موافقة وفرحانه بيه بس دي مش شكل عروسة فرحانه ( ثم نظر إليها بطرف عينه ثم رجع يفكر مرة ثانيه : بس انا حبيته حبيت كل تفاصيلها انا بفكر ليه هو دا وقت تفكير من دا افرح بليلتك اتهني بيها ( ثم ابتسم في وجه هبة وهيا لا تطيقه)
(((في منزل نرمين )))
خبط الباب فتحت صفاء كان عمرو هو من علي الباب : نعم يا عمرو ايه جابك تاني
عمرو بينظر لها برغبه : ايه يا موزه مالك مش طايقني كدا ليه ايه اروح امشي
صفاء بدلع : براحتك والله مش ماسكة فيك
عمرو : يا بت انتي برضو مش ماسكة فيا ولا عشان احنا مش مع بعض فأنا وحش
صفاء مسرعا طلعة رأسها من باب الشقة لكي تنظر إن كان في احد يشاهدها مع عمرو ام لا : اسكت اسكت حد يسمعك انت ايه
عمرو : مانتي يا وزه اللي عايزة فضايح
صفاء : انت عايز ايه من الاخر
عمرو : جيت اسال علي البت نرمين دي مفيش حس ولا خبر عليها
صفاء بغيره : اممم نرمين قول كدا بقي وانت بتسال عليها ليه
عمرو : عادي يعني بنت حتتنا لازم نتطمن عليها ولا ايه
صفاء ترفع حاجبها بغيظ : تطمن اممم لا يا خويا اطمن واطمن بلقوي البت باين عليها وقعة علي رجل كبير ومتريش فريح نفسك مش هتبص لواحد.زيك انسي
عمرو بغضب وغيره : يعني ايه واحد زيي فهميني انتي هتستعبطي ولا ايه وتعرفي مكانها وعرفيني بسكوت ماشي ياحلوة لما هنزل فيديوهاتك العسل دي لشباب الحارة كلها
صفاء بصدمة : فيديوهات ايه دي انطق
عمرو بخبث : فيديوهاتك وانتي في حضني يا صفصف والشباب هنا في الحارة بيعشقو الحاجات دي وهكسب من وراءكي فلوس ياما بس الفلوس متفرقش معايا قصاد اني اعرف نرمين فين ومع مين
صفاء بغل : بتحبها اوي كدا ها اشبع بيها معي شبهك
عمرو : عايزك تعرفي منها في اسرع وقت هيا فين
في القصر في غرفة نرمين كانت تجلس علي سريرها وهيا تبكي بحرقة شديدة : ايه اللي انا عملتو في نفسي دا للدرجة دي بقيت رخيصة بقيت سلعة كل واحد يبيع فيها عشان غراد ( ثم خبط الباب وكانت سوزان )
نرمين بتمسح دموعها : اتفضل
دخلت سوزان بقرف و عمال تشاهد منظر غرفة نرمين : بقولك ايه بقي
نرمين : نعم يا طنط
سوزان : قوليلي من الاخر انتي عايزة ايه من ابني يا بنت حكيم
نرمين : هعوز ايه يعني هو اللي عايز يخطبني
سوزان باحتقار : امممممم هو انتي ايه اللي جابك قاعدة في القصر هنا مش عيب ولا انتي جاية وناوية علي جواز
نرمين : انا جاية زيارة ولا ناوية علي حاجة ولا بتاع
سوزان : طيب حاولي انك متوافقيش بالموضوع دا
(((ليه بقي يا ماما متوافقش عشان تسببها واخد بنت اختك الرخيصة اللي خانتني وضحكت عليا ووهمتني أنها بتحبني وهيا ماشية مع غيري تحبي اكمل ولا لا )))
(((انصدمت سوزان هيا و نرمين عند سماع صوت جاسر )))
سوزان بتوتر : وانا مالي انا مش عايزاك تتجرح تاني فباكد عليها مش اكتر
جاسر بتهتلك : اممم طبعا طبعا فاهم يا ست الكل (ثم بدأ يلوش بيده ) مني انتي فين
نرمين بصوت مكتوم : احم احم انا اهو جنبك
جاسر : اتخضيت عليكي عشان سكتي فاجئة
نرمين : هو انت كنت طالع في حاجة
جاسر : لا عمي سيد كان جاي يوصلني اوضتي سمعت ماما واقفة معاكي فقولت لازم أتدخل
((في منزل الزوجية عند هبة))
العريس : نورتي بيتك يا احلي عروسة
هبة بقرف : الله يبارك فيك فين الحمام عشان اغير
حمدي العريس : غيري في أوضة النوم تحبي اساعدك
هبة : لا شكرا ساعد نفسك
حمدي ضحك : شكلك هتتعبيني
هبة : وهتعبك ليه يعني أنا كلمتك
حمدي : مهو انتي هتتعبني بتقلك دا
هبة بهمس : ينعل ابو تقل دمك
حمدي : بتقولي حاجة يا عمري
هبة : بقول عايزة اقلع الفستان اللي زي المصيبة دا
حمدي بابتسامة : الحمام اهو يا حياتي
هبة مشيت من جنبة وهيا بتبرطم : شوية حياتي و شوية عمري شكلك نخنوخ
(((في شقة امل )))
امل وهيا تعطي لعماد كاسا : ايه يا حبيبي الاخبار ونرمين وجاسر عاملين ايه مع بعض
عماد بتنهيدة : كويسين في اخبار احلي لسه سماعها قبل ما اجيلك بس مش عارف ليه قلبي مقبوض خايف لما اللي انا كنت عايزو هيحصل خوفت وخوفت جدا خوف اول مرة احس بي
امل بلهفة : خوف خوف ايه دا وخايف من ايه اصلا
عماد : خايف علي جاسر لما يعرف خايف عليه اوووي مش عارف شكلي هيبقي ايه قدامه لو عرف الحقيقة واني عملت عليه تمثيلية
امل : اكيد لو حب نرمين فعلا مش هيزعل من اللي انت عملتو اكيد هيفرح
عماد : تفتكري يا امل
امل بابتسامة : طبعا افتكر جداا وهتشوف وهتقول امولة قالتها بس ايه بقي الخبر الحلو
عماد بابتسامة ،: جاسر طلب من نرمين أنه يخطبها
امل بفرحة : بسرعة دي حبها ماشاء الله
عماد : حب مين دا بيغيظ بيها البنت اللي كان بيحبها ودا الوحدو مخوفني
(((في غرفة جاسر )))
ينام جاسر علي سرير بعدم ارتياح. : ايه اللي انا عملتو دا ازاي اعمل حاجة زي دي ازاي عايز اكسر بقلب حد عشان اريح قلبي من وجع في مش يمكن تحبها
مش معقول قلبي هيحب تاني
اشمعني دي اللي مرتاح معاها في الكلام اشمعنا دي اللي عايزها تبقي خطيبتك حتي لو بلكدب ماكان في بنات كتير وكنت ممكن تجيب اي بنت وتخليها تعمل أنها خطيبتك لكن أنا كدا ممكن اخسر مني ودي صديقتي الوحيدة
(((عند هبة )))
كانت تجلس علي سريرها برعب من حمدي قرب منها بحنان. : مالك يا حبيبتي خائفة ليه كدا انتي مفكراني اني ممكن اغصبك علي حاجة لا طبعا الموضوع دا بذات لازم برضا مش انهاردة يبقي بكرة يبقي بعده حتي لو بعد سنه
هبة باستغراب : طيب والناس اللي هتيجي الصبح
حمدي بابتسامة : والناس مالهم بينا حتي لو امي أو امك دي شي يخصنا احنا علي فكرة مش حد تاني نامي دلوقتي ولكنني متقلقيش
هبة اطمئنان ونامت وبتفكير : الحمدلله انها جت منك انا اصلا مش طايقك
(((بعد حوالي كام يوم علي كل ابطالنا )))
جاسر لنرمين في غرفتها : مالك يا مني بقالك فترة غطسانه في اوضتك مبحسش بيكي انك موجودة ولما بسال بيقولوا فعلا انك في اوضتك بتاكلي فيها
نرمين : ايوا فعلا
جاسر : ممكن اعرف ايه السبب
نرمين : مفيش سبب
جاسر : انتي اتغيرتي معايا اووي
نرمين : وانا هتغير معاك ليه يعني
جاسر : هو انا لو قولتلك اني محتاجلك جنبي هتبقي جنبي
اشعر جسد نرمين من كلام جاسر : ابقي جنبك ازاي مش فاهمه
جاسر : نتخطب زي ما قولتلك ونقرب من بعض يمكن قلبي الميت يصحي علي ايدك
نرمين : يمكن يعني مش اكيد
جاسر : يمكن يعني في امل ارجوكي وافقي انا مش هتلاقي حد ارتاحلو زيك كدا
نرمين بدون تفكير لأنها هيا جاية عشان كدا : موافقة
جاسر : بس بشرط
نرمين : ايه هو
جاسر : مش عايز شفقة منك ولا تحسسيني اني اعمي اتعملي معايا طبيعي بس لو دا هياثر علي نفسيتك بلاش منه مش عايز اتعلم ولا اجهدك نفسينأ معايا
نرمين : انا من ساعة ما جيت هنا عمري ما اشفقت عليك عشان عمري ما حسيتك انك اعمي اصلا
جاسر : بجد اول مرة حد ميحسسنيش اني اعمي
نرمين : تعالي ننزل شوية معا بعض في الجنينة
جاسر ابتسم : ياريت وحشني القاعدة معاكي اصلا
(((نزلت نرمين وجاسر وقابله هيثم في الجنينة )))
هيثم : اهلا بي الحلوين
نرمين بقلق : ازيك يا استاذ هيثم
هيثم : هو ايه أستاذ دي انا اسمي هيثم بس
كان شعر نرمين ينزل علي وجهه ثم بجراءه يقترب منها هيثم في وجود جاسر ويشيل شعرها من علي وجهه ثم اتخضت نرمين : ايه في ايه
جاسر باستغراب : مالك يا نرمين حصل ايه في ايه يا هيثم ايه اللي بيحصل
هيثم بينظر لنرمين برغبة : مفيش حاجة دا تقريبا في ناموسة قرصت مني مش كدا يا مني
نرمين بغل بتنظر لجاسر لكنها مش عايزة توضح لجاسر : اه تقريبا يالا محصلش حاجة اقعد يا حبيبي هنا الكرسي اهو
جاسر ابتسم : حبيبك حلوة اوي منك
نرمين تنظر لهيثم : طبعا حبيبي مش هنتخطب وفي يوم من الايام هتبقي جوزي
هيثم بضيق : ايه دا هو انتو هتتخطبو بجد انتو بتحبو بعض اصلا انا فكرتك يوميها كنت بتغيظ رودي بس مفكرتش الحكاية حقيقية
جاسر : لا حقيقي يا هيثم انا عمري ما هلاقي حد يحافظ عليا قد مني
هيثم بيغيظ : اممم طيب حلو قوي
نرمين : هتشرب ايه يا حبيبي اقوم اجبلك
جاسر : هاتيلي قهوة وشوفي هيثم
نرمين بخنقة : تحب تشرب ايه يا استاذ هيثم
هيثم : قهوة برضو
نرمين : طيب عن اذنكم هقوم اطلبها من الشغالين
هيثم قام انسحب بدون انت يحس جاسر : مني
نرمين وقفت بخنقة : نعم
هيثم : هتوافقي فعلا علي خطبتك من جاسر
نرمين : انا فعلا وفقت مش لسه هوافق
هيثم ينظر لشكل وجسد نرمين برغبة شديدة : والجمال والخلوه دي هيتمتع بيها واحد اعمي ازاي
نرمين بغل ضربت هيثم بقلم علي وجه : الاعمي دا احسن منك
جاسر بعيد عنهم بخطوات بدأ يحس بغياب هيثم : هيثم هيثم انت روحت فين
هيثم سمع صوت جاسر وكان يحط يده علي وجه بغضب : انتي بتضربيني يا مني عشان الاعمي دا ماشي هوريكي نعرفك ازاي تيجي علي هيثم حجازي انا رايح دلوقتي عشان هو بينادي ولو اي حاجة من اللي حصل دا اتقالت والله لاندمك
نرمين : مش مصدقة أن في خيانه بطريقة دي تخون صاحب عمرك
جاسر : هيثم يا هيثم انت فين يا بني
هيثم بتوتر : انا اهو جاي اهو ايه عمال تنادي يعني
جاسر : مانت كنت فين
هيثم : كنت في الحمام
جاسر : مقولتش يعني وانت رايح فضلت اكلم في نفسي لحد ما حسيت انك مش موجود
هيثم تهتهه في الكلام : اصل بصراحة اتزنقت فجأة فجريت بسرعة
جاسر ضحك : انت لسه فيك الخصلة دي
(((بعد حوالي أسبوعين في منزل نرمين في الحارة )))
عمرو : ها مفيش حاجه جديده عن البت نرمين
صفاء : لا معرفش حاجه عنها
عمرو : قولتلك اتصرفي
صفاء : وانا اعرف منين يعني اجيب ميكروفون وانادي عليها عيله تايهة يا ولاد الحلال
عمرو مسكها من شعرها : مش عايز تريقة انا عايز حل في اقرب وقت
صفاء : وانا كمان عايزة حل
عمرو : حل في ايه
صفاء ترفع أحد حاجبها : انا حامل يا عمور في اسبوعين
عمرو بقرف : نعم يا روح امك بتقولي ايه لا ميلزمنيش الكلام دا ولا ليه في اصلا اتصرفي
صفاء : اعمل ايه يعني
عمرو : اعملي اللي تعملي ماليش في
(((في غرفة عماد )))
خبطت نرمين ودخلت عليه : اونكل عماد انا مش عارفة اوصل لماما وحمزة عشان اطمن عليهم
عماد : متقلقيش هما بخير متابع الدكاترة كل شوية والله
نرمين : حمزة هيعمل العملية امتي
عماد : بعد بكرة باذن الله
نرمين بقلق : خايفة عليه اوووي
عماد : ادعيلو إن شاء الله هيبقي بخير
نرمين : يارب يارب كان نفسي اكون معا جدا
(((في الأسفل )))
جاءت رودي و ايمان
رودي : ومال فين جوز العصافير يا طنط
سوزان : انا عارفة دا زهقت من تصرفاتهم وتصرفات عماد الزفت دا كمان
ايمان : انا معرفش ازاي انتي مش شاكة في ولا في تصرفاته دا انا مش مراته وشكة في
سوزان بسرحان : قصدك ايه
ايمان : راقبي شوفي خطواته يمكن يكون متجوز عليكي ولا حاجة
سوزان بانفعال : يتجوز لا طبعا استحالة يعملها
نظرت ايمان ورودي لبعضهم وابتسامو
سوزان بعدم فهم : مالكم عارفين ايه ومش عايزين تقولو ليا
إيمان : يعني هتبقي عارفين ايه ومش منقوله ليكي احنا بننصحك بس وانتي حرة
رودي : فعلا يا طنط مجرد نصيحة
نزل جاسر وكانت ايمان و رودي يجلسان : هاي
رودي بابتسامة : هاي ازيك يا جسور
جاسر بيبحث عن كرسي يجلس علي جريت علي رودي لكي تجلسة سباقتها نرمين : اوعي عن اذنك متشكرين ليكي
رودي بقرف : في ايه يا ماما دا ابن طنط
نرمين : ويبقي ابن قلبي
جاسر فرح جدااا من تلك الكلمة : مني
نرمين : نعم
جاسر : بموت فيكي يا بنت قلبي ⁦❤️
(((نرمين ابتسمت بفرحة وكأنها قصة حب حقيقية )))
ايمان بهمس : اوفر اوي ايه ابن قلبي وبنت قلبي دي
سوزان : البت دي هتخرب البيت انا معرفش ابوها دا سيبهالنا ليه انا لازم اتصل بيه أقوله تعالي شوفي بنتك اللي سايبها علي حل شعرها دي
ايمان : ايوا صح اتصلي بيه مش معاكي نمرته
سوزان : تقريبا غيرها هحاول أخدها من عماد من غير ما يحس
ايمان : ومال فين عماد
نرمين : راح الشركة
(((في الشركة )))
جاء لعماد هاتف : الو ازاي حضرتك عامل ايه
المتصل : الحمدلله يا باشا
عماد : ها خير طمني
المتصل : البقاء لله يا باشا
عماد وقف مصدوم : مات لا اله الا الله
في منزل هبة كان زوجها نائم خبط الباب فتحت انصدمت بمحسن علي بابها : انت ايه جابك هنا
محسن : وحشتني قولت اجي أشوفك
هبة عمال تنظر داخل الشقة : امشي امشي هتوديني في داهية
محسن : هو الجرونف موجود
هبة برعب : اه موجود
ثم طلع حمدي فجأة : مين انت مين دا
هبة انتصدمت : دا دا
حمدي : انطقي




تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close