أخر الاخبار

رواية شوفت حماتي في حضن اخويا الفصل الثاني 2

رواية شوفت حماتي في حضن اخويا الفصل الثاني 2



الجزء الثاني
من رواية شوفت حماتي في حضن اخويا
صحيت الساعه 5 الصبح عشان ادخل
الحمام انصدمت من اللي شوفته
لقيت حماتي واخويا لسه صاحيين وحماتي قاعده مع اخويا بقميص النوم ونص ص.. باين والقميص قصير مبين كل حاجه ومبين ردليها يعني بمعني اصح تخلي اي واحد يسيح وعين اخويا مش بتتشال من علي جسم حماتي انا مرضتش أبين نفسي حبيت اعرف اي اللي بيحصل ده وسمعت حماتي بتقول لاخويا انت اول مره تشوف حريم يا وائل وليه من ساعة اما قعدت قدامك بقميص النوم وانت مش علي بعضك رد اخويا وقال بصراحه اول مره اشوف واحده بالجمال ده
ردت حماتي وقالت ليه مراتك كانت وحشه وليه ده حتي انا شوفتها كانت جميله جدا بصراحه رد وائل وقال مش كل حاجه الجمال
اهم حاجه جسم الواحده راحت حماتي ضاحكه ب مياصه وقالت تصدق انا محرومه من الكلام ده من زمان من ساعة اما مات جوزي وانا معتش بسمع كلمه حلوه رد وائل وقال بقي واحد يكون معاه البطل ده ويموت وراح ضاحك
حماتي قالت نصيبي اعمل اي مستحمله ليا 18 سنه لدرجة فاضل شويه وانفجر من اللي مستحملاه والحرمان وبتحصر علي شبابي اللي راح مني
وائل. طب متجوزتيش ليه طالما جوزك مات وانتي صغيره
حماتي. ماهو جوز اختك مكنش هيوافق بي ده يحصل
رد وائل لو كنت كبير شويه كنت اتجوزتك بس للأسف فرق السن ردة حماتي وقالت اخص عليك يا وائل انت شايفني كبيره اوي كده في نظرك وعملت نفسها زعلت طبعا اخويا قالها حقك عليا مقصدش راحت حماتي ودة وشها النحيه التانيه عامله نفسها زعلانه جامد راح وائل حط ايدو علي كتفها عشان يصالحها ويقولها حقك عليا وهيا سايقه فيها راح عمل ايدو سابت غصب عنه وراحت ايدو نازله علي ص... العريان والغريب ان هيا مكانش ليها اي رد فعل وحسيت انها كانت مبسوطه لما ايد وائل جت علي ص... وائل لما لقي مفيش اي رد فعل منها راح حاضنها من وراء وباسها من رق... علي اساس انه بيصالحها لقيت حماتي جسمها ساب ومش علي بعضها ووائل علي آخره هوا كمان
لقيت حماتي بتقول لي وائل ابعد الا حد يشوفنا
وائل قالها يعني انتي مش زعلانه قالت زعلانه بس مش اوي راح عطيها كمان بوسه قالها طب كده قالت بس عيب كده انت من دور ابني قالها من بصالحك عشان انك معتبراني زي ابنك ضحكت وقالت وهوا في واد يصالح امه كده هههههههههههه
قالها اومال ده نسميه اي قالت ده لما الراجل تكون مراته زعلانه من جوزها يقوم يصالحها زي منت بتعمل كده
اسالني انا
ده حتي مره سمعت ابني بيصالح ساره اختك مره وكان الباب مقفول وسمعتهم وكانت ساره زعلانه منه عشان كان سهران بره وجه متاخر وهيا فضلت مستنياه وشكلها كانت راسمه ليله حمراء في دماغها
وفضل يصالح ويبوس فيها وانا سامعه كل حاجه من وراء الباب واختك من كتر البوس مستحملتش وجسمها ساب وبعد مكانت زعلانه والدنيا خربانه بقت بتصوط هههههههههههه
وانت طبعا عارف بتصوط ليه رد وائل وقال بقي اختي يطلع منها كل ده ده انا كنت مفكر ملهاش في الموضوع ده خالص حماتي ضحكت بمياصه وقالت اومال ولاد اختك دول جايين منين يا نور عيني الا وانا واقفه بسمع الكلام ده وبقيت في نص هدومي ومش عارفه هوري وشي لاخويا ازاي بعد كده انا عارفه انه مش حرام ولا عيب بس حاجه زي دي مينفعش تتحكي لان الحاجه دي بتكون سر بين الراجل ومراتو مينفعش اي حد تاني يعرفها ساعتها عرفت ان حماتي كانت بتسمع كل حاجه بتحصل في اوضة النوم بتاعتي
قطعو تفكيري بكلامهم ولقيت اخويا بيقولها طب وانتي كان احساسك اي ساعتها ردة حماتي وقالت كان نفسي اكون مكان اختك بصراحه دخلت حضنت المخده ونمت رد وائل قالها وسمعتي اي تاني قالت كتير اوي ده حتي وابني مسافر بسمع ساره وهيا علي اخرها رد وائل باستغراب ازاي بتجيب حد الشقه وليه ردة حماتي وقالت......


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close