أخر الاخبار

رواية جاسم وجودي ما بين الحب والالم الفصل الثامن عشر 18 بقلم اروي الشرقاوي

رواية جاسم وجودي ما بين الحب والالم الفصل الثامن عشر 18 بقلم اروي الشرقاوي



انت تبحث عن عمل تريد مساعدة فريده لاتريد أن تكون عبئ على أحد ووسط كل ذلك تشتاق لجاسم ووجوده فى حياتها وفريده أحست بذلك فأرادت ألا تتدخل أفضل لكى لاتتركها لأنها تعودت على وجودها فقد ملأت حياتها ولم تصبح وحيده وفى الأخير لابد أن تعتمد جودى على نفسها
كانو يجلسون على الإفطار وكانت تقرأ الجريده بإهتمام لعلها تجد وظيفه فى إحدى الشركات نعم قد وجدت إحدى الوظائف كانو يبحثون عن سكرتيره
جودى بفرحه :طنط فريده فى هنا إعلان عن وظيفه طالبين سكرتيره
فريده بفرحه لفرحت جودى :طب كويس روحى الإنترفيو وجربى مش هتخسرى حاجه وبعدين إنتى متخرجه بأمتياز

جودى :يارب أقبل أنا يدوبك ألحق أروح وأجهز
فريده :إستنى أجى معاكى أتمشى ونرجع مع بعض
أدركت جودى أنا فريده تخاف عليها وفرحت بشده لذلك لانها لم تشعر بذالك من قبل ألا من جاسم وشعرت بغضه فى قلبها لتذكرها إيها هى لم تنساه فهو حبها وزوجها التى أجبرت على تركه
وذهبت هى وفريده للمقابله وإنتظرتها فريده فى احدى الكافيهات
................ ............. ...
كان يجلس فى مكتبه والفرحه تملئ قلبه فاليوم سوف سوف يخطب رهف وبعدها سوف يتزوجها لم يصدق حاله سوف يجتمع بحبيبته
حال رهف لم يختلف كثيرا عنه فهى أيضا تعشق ريان وتتمنى الزواج منه ولكن هناك غضه فى قلبها بسبب فراق صديقتها لم تعرف أين ذهبت
طلب منها ريان الذهاب إلى الفيلا لكى تتجهز هناك لان الحفله ستقام فى الحديقه
وبالفعل ذهبت هناك ودعت صديقاتها الذين فرحو لصديقاتهم وبث شعاع أمل فى قلوبهم أنهم فى يوما ما سيوفقهم الله مثل صديقاتهم
أخذتها حور إلى غرفتها وجلسو سويا
رهف بحزن :أنا زعلانه فاكره خطوبتك جودى كانت معانا وكنا فرحانين
حور بنفس نبره الحزن :نفس أعرف مشيت ليه أنا نفسى أطمن عليها
رهف بصوت يأس :أنا كبرت لقيتنا مع بعض ماسكين إيد بعض بنسند بعض حتى الفرحه كنا بنقسمها سوا والحزن كان مشترك بعد كل ده تبعد عنى ومتقوليش هى راحت فين طب فين العدل فى كده
حور بأمل :بإذن الله هترجع خلينا فى خطوبتك لازم تفرحى ولو جودى كانت هنا كانت هتقولى إفرحى
إنصاعت رهف لكلام حور بالفعل لوكانت جودى موجوده لطلبت منها ذالك
............ ..........
كان يجلس فى احدى أركان الحديقه ويتذكر جودى ومزاحها معه ول
حبها الذى كان يظهر بوضوح عندما كان ينظر إلى عينيها لم يصدق أنها تركته بهذا الشكل ولم تنظر وراءها كانت تقدم له القهوه وهى تتحسر على حاله فمنذ رحيل جودى لم تعرف السعاده مكان عنده عزمت أمرها أنها سوف تقص عليه ماحدث وبدون مقدمات فما شجعها أكثر هو عدم وجود ريناد فى المنزل وبدون مقدمات تحدثت
سيده بتلبك :أنا سكت كتير كنت خايفه من ست ريناد بس فى بنت إتظلمت فى النص
جاسم بإنتباه :تقصدى ايه ياسيده قولى الى عندك
قصت عليه سيده مافعلته ريناد مع جودى وتهديدها وكل إلى عملته مع جودى
إنصدم جاسم بشده من فعلت ريناد وماوصلت له من حقاره وحزن على جودى أين ذهبت ولماذا لم ترجع له ألهذا الحد تحبه لن يترك ريناد تدمره ويقف مكانه سوف يأخذ حقها من ريناد
جاسم بتأنيب :وجايه دلوقتى تتكلمى ياسيده ليه مقولتيش من زمان
سيده بأسف :خوفت ست ريناد تقطع عيشى وأنا بجرى على يتامى ياجاسم بيه بس ست جودى صعبت عليا
جاسم :خلاص ياسيده أنا هتصرف
جلس جاسر يفكر فيما سيفعله مع ريناد قام بوضع أحدهم لمراقبتها ولمعرفه أين تذهب و إنفطر قلبه على حبيبته
............. .......... .......
كانت تنتظر جودى وقلقت عليها ولكنها فرحت عندما جاءت و جدت الابتسامه على وجهها
فريده بفرحه :أتقبلتى صح فرحينى
جودى بفرحه :أه إتقبلت وهستلم من بكره أنا فرحانه قوى
فريده حضنتها وجودى فرحت بحضنها
جودى بحزن :كان نفسى أبقى مع رهف وحور وج..ولم تكمل
فريده تحاول التخفيف عنها :خدى كلميهم من تليفونى إتصلى برهف صحبتك وفرحيها وأسأليها عن جاسم وإطمنى عليه
جودى فرحت بهذا الحل لانها على الأقل سوف تعرف أخباره وتسمع صوت رهف
إتصلت على تليفون رهف
رهف بتعجب :نمره غريبه بترن عليا
حور:ردى يابنتى يمكن حد عايزك
ردت رهف وسمعت صوت جودى
جودى بلهفه :رهف رهف أنا جودى
رهف بدموع وفرحه: جودى إنتى فين ومشيتى ليه
حور بفرحه وتسأل :جودى
رهف هزت رأسها
جودى بحزن :كان غصب عنى يارهف أنا إتصلت علشان أطمنك إنى كويسه وهبدأ أشتغل متقلقيش عليا
رهف برجاء:إرجعى ياجودى أرجوكى كلنا مش عارفين نعيش من غيرك وجاسم حالته بقت وحشه ليه مشيتى
حزنت لسماعها أخبار سيئه عن جاسم
جودى :معدش ينفع أنا هقفل بس لازم محدش يعرف إنى كلمتك ولو إحتاجتى تكلمنى كلمينى على الرقم ده
رهف بحب :أنا نجحت وبقيت دكتوره وهتخطب لريان انهارده
جودى بفرح :مبروك ليكى وسلميلى على حور سلام
حور بتسأل :قالتلك هى فين
رهف :بحزن لأ
حور بحيره:هى كويسه طب مشيت ليه فى لغز كبير ورا مشيها
رهف بفرح :المهم إطمنت عليها ده المهم
فرحت الفتيات بشده للإطمئنان على صديقتهم وهى فرحت أيضا لخطوبة رهف وحزنت على حال جاسم
.............. ........... ........
كان يجلس فى مكتبه عندما أتى إليه مروان ليجلس معه نظر فى وجهه فعلم أنه يخبئ سر
ريان :شكلك بيقول إنك عايز تتكلم معايا ووشك بيقول انه موضوع كبير
مروان :علطول بتفهمنى
ريان :عيب عليك دحنا أصحاب قبل مانشتغل مع بعض قول
مراون بدون مقدمات :بحب بنت مراد المنشاوى
وكانت الصدمه من نصيب ريان :يعنى لفيت البلد كلها وملقتش غيرها ده مراد عمره مهيوافق بسبب شغلك معايا ناوى تسيبنى
مروان بنفى :لا طبعا إستحاله أسيبك أنتا عارف
ريان بشك :أمال هتخلى مراد يوافق إزاى
مراون :أمال أنا جايلك ليه يعنى
ريان بضحك :لا أنا خطوبتى إنهارده مش ناقص نكد
مروان بزعل : تبيع صحبك كده بسهوله إخص
ريان بضحك :قوم ياله من هنا هبكسلك
وجد ريان نظره حزن فى أعين صديقه
ريان بتفكير :مش إنتا كنت هتفتح شركة حراسه المشروع واقف ليه
مروان بيأس :أنتا عارف إلى فيها لسه مجمعتش الفلوس ياريان لسه فاضل شويه أنا مشكلتى فى مراد
ريان بتفكير :أنا الاول هساعدك فى أنك تفتح شركة الحراسه وبعد كده موضوع مراد يتحل أهم حاجه تكون البت بتحبك مش نتعب وبعد كده متوافقش مش عارف هتحب فيك إيه
مروان بفرح :موافق بس لما ربنا يكرمنى فلوسك هترجعلك
ريان وعنده علم أن صديقه لن يوافق بأن يأخذ المال ولن يرده
ريان :مقولتليش بقا حبيت إزاى بشكلك ده
مروان بحب :الحب ده ياشيخ ملهوش أى مقدمات فجأه كده تلاقى نفسك مشتاق للشخص ده وصورته مبتفارقش خيالك
ريان سرح فى رهف وصورتها الى مبتفارقش خياله وقد إيه هو بيحبها :الحب ده غريب أوى يامروان بياخدك من دنيا لدنيا تانيه خالص بيخلى للحياه طعم بيحسسك إن سعادة الكون كلها إتجمعت علشانك
ظلو يتحدثون لفتره وفرح كل منهم للأخر
عند رهف تستعد لحفله خطوبتها
حور بزهق :أنا جوعت هنزل أكل وأطلعلك أجبلك أكل معايا
رهف بضحك :لا أنتى مفجوعه أنا مش جعانه هتاكلى ١٥ مره فى اليوم يامفتريه
حور مرضتش عليها ونزلت علشان تاكل
رهف كانت قاعده بتظبط حاجتها لقت رساله صوتيه على الواتس من رقم غريب إترددت تسمعها ولا لأ فضولها خلاها تفتحها
وكانت مفاجأه رساله بصوت ريان وهو بيقول على رهف إنها من الملجأ فاكرينها طبعا صافى سجلتها وطلعتها فى الوقت المناسب أهى الرساله
(أنا يوم ماهبص يعنى هبص لواحده زى ديه من ملجأ حصل فيكى إيه ياحور أنا ريان الجمال عن إذنك )
كانت مصدومه هل ينظر لها ريان هكذا ولكن لماذا تقدم لها لماذا طلب الزواج منها ماذا يريد منها ماذا عزمت أمرها على أنها سوف تعرف الحقيقه وسوف تذهب إليه
ارتدت حجابها ونزلت لم تسمع لحور التى تنده بإسمها أوقفت التاكسى وذهبت إلى الشركه دخلت مكتبه دون أن تستأذن
ريان بتعجب :رهف أنتى هنا بتعملى إيه
رهف بحقد وحزن :إنتا إيه أنا عملتلك أيه علشان تعمل فيا كده أنا أذيتك فى إيه
ريان بعدم فهم :رهف أنتى بتتكلمى كده ليه
رهف بأستهزاء:لما أنا مش من مستواك ومش من مقامك عملت فيا ليه كده ليه أنا دلوقتى مبكرهش حد فى حياتى غيرك
ومن النهارده إنتا من طريق وأنا من طريق
ريان بزعيق :انتى مجنونه بتقولى إيه إقفى هنا وفهمينى فى إيه وأنا عملت إيه
أخرجت االفون وفتحت التسجيل
ريان بإستغراب :أنا مقولتش كده أنا عمرى مهقول كده صدقينى
رهف :أنا أسفه ياريان مش هقدر أكمل معاك
تركته ورحلة ونزل وراءها سحبها ووضعها فى سيارته
رهف وهى بتزيح إيده :إوعى كده أنتا إزاى تعمل كده أنا مش هسكتلك
ريان بزعيق :طلاما غبيه تسكتى أنا عمرى مهقول كده أنا بحبك يارهف صدقينى
رهف :سيبنى أنزل ياريان هصوت وألم الناس كلها
رهف قدرت تحوش إيه ونزلت تجرى من العربيه كانت تأتى من خلفها شاحنه كبيره صدمه ألجمت ريان صدمتها الشاحنه
الكل اتجمعو وريان مصدوم كل ده حصل ف لحظه حبيبته بتضيع منه جرى عليه سايحه فى دمها الناس اتصلو بلإسعاف وراحو بيها على المستشفى وريان معاه إلى مش مستوعب إلى حصل ودخلت العمليات فورا الكل عرف بالحادثه ومنتظرين قدام غرفة العمليات وصافى كمان موجوده
كله مستنى الدكتور خرجت الممرضات
ريان جرى عليهم : رهف حصل فيها إيه
إحداهم :محتاجين دم وفصيلتها نادره جدا
معتز بتسأل :فصيلتها إيه
الممرضه :فصيلتها .....
معتز :ده نفس فصيلتى أنا ممكن أتبرع ليها
فرح الجميع إلا صافى التى كانت تظن أنها سوف تتخلص منها إلى الابد
تبرع معتز بالدم لرهف وتم إنقاذها ولكن تأتى الرياح بما لاتشتهى السفن لم تفيق رهف لعدم رغبتها فى الحياه دخلت فى غيبوه وحالت ريان تسوء يوم بعد يوم ورهف لاتفيق مره شهر وهى على حالها
كان ريان لايتركها بمفردها يجلس بجانبها طول الوقت ويريد معرفة من سبب ذلك
............ ......... .............
كان يجلس فى مكتبه عندما جاءه إتصال بأن زوجته دخلت إحدى الشقق مع إحدى الرجال
إنصدم بشده هل بالفعل تخونه هل وصلت بها الحقاره لخيانته ولكنه سوف ينتقم منها أشد أنتقام فقد فرقته عن حبيبته وقامت بخيانته وقام بوضع خطه للنيل منها
نعم هى من فرقت بينه وبين حبيبته وفكر فى جودى وكيف حالها أصبحت فى شهرها الرابع من يعتنى بها أين تسكن لماذا لايستطيع إيجادها
........... ............... ........
كانت تجلس فى مكتب مراد فى شركته تنتظر قدومه لتخبره أن الشركه أصبحت ملك لها جعلت السكرتيره تضع ورقه التنازل وسط أحد الاوراق ليمضى عليها مراد وتستولى على الشركه وبهذا تكون نهت عليه بالفعل
دخل مكتبه هو وصديقه وأنصدم من وجودها
عصام بصدمه وذهول :صافى بتعملى إيه هنا
صافى بتكبر وغرور:قاعده فى مكتبى
مراد بزعيق : صافى إطلعى بره شركتى مش طالبه أتكلم معاكى أنا اساسا كاره إنى أشوفك
عصام بأسف :بتعملى هنا إيه كفايه بقا ياصافى
صافى بغرور :أنا حلفت لازم أدمرك يبقى هدمرك وأهوه حصل أنا بقا فرحانه إلى عملته زمان أترد ليك وديه صوره من ورق الملكيه الشركه بقت بتاعتى حقوق رجعت لأصحابها ودلوقتى بره شركتى أنتا موت بنتى وأنا أخدت كل إلى حيلتك
عصام لايصدق مايقال هل كان لديه إبنه هل عندما تركها كانت تحمل طفل فى أحشائها أم أنها تزوجت بعده أسأله كتيره تدور فى ذهنه وأخيرا تحدث وسألها :بنتى مين ياصافى
صافى بحزن على إبنتها التى لم تراها إلا مره واحده عند ولادتها :بنتنا بنتك إلى أبوك وصاحبك موتوها
عصام مسك مراد من هدومه :إنطق كلامها ده بجد أنا كان عندى بنت وإنتو موتوها إتكلم
صافى بأستهزاء :هيقول إيه دنا إلى شلتها فى بطنى ٩ شهور أخدوها مينى
مراد بصدمه للجميع:بنتك عايشه ياصافى
صافى فى حاله من الذهول إبنتها عايشه هل يتكلم مراد بصدق أم أنه يضحك عليها
صافى :بنتى عايشه طب هى فين
عصام بحزن :ولما ليا بنت وعايشه ليه خبيت عليا
مراد بحزن لما وصل له مع صديقه :خوفت أخسرك
عصام بقرف من أفعال مراد :وإنتا كده مخسرتنيش بنتى فين
مراد :أنا حطيتها فى الملجأ وقولتلهم إنى لقيتها قدام بابا جامع
صافى بإنهيار :بنتى فى ملجأ وأنا عايشه هقتلك يامراد
عصام مسك صافى :فوقى بقا من الشر إلى أنتى فيه بنتك مرميه فى ملجأ وإنتى الانتقام عامى عنيكى
عصام بهدوء:ملجأ إيه
مراد وعلم أنه خسر صديقه بالفعل :ملجأ..
وهنا كانت الصدمه من حق صافى فهى لم ترحم بنات هذا الملجأ فهناك من ترقد فى المستشفى وكانت هى السبب وهناك من رحلت وتركتهم وكانت هى السبب وشعرت بغضه فى قلبها وتمنت أن لاتكون إحداهم إبنتها
عصام ياله ياصافى ووجه حديثه لمراد :إنسى إن كان ليك صاحب فى يوم من الأيام
ورحل هو وصافى التى تلعن حظها كيف إستطاعت إذاء هؤلاء البنات بهذه القسوه ولم تعرف ربها فى أى وقت وأنها سوف تعاقب فى يوم من الأيام وكيف لو عوقبت فى إبنتها لا لن تتحمل لم تتحمل إذاء إبنتها وهى حللت لنفسها إذاء بنات الأخرين وقد
حذرنا منه نبينا فى أحاديثه
حديث النَّبيّ -عليه الصَّلاة والسَّلام- فيما يرويه عن الله عزَّ وجلَّ: (يا عبادي إنِّي حرَّمتُ الظلمَ على نفسي وجعلتُه بينكم محرَّمًا، فلا تظَّالموا، يا عبادي كلكم ضالٌّ إلا من هديتُه، فاستهدوني أَهْدِكم، يا عبادي كلكم جائعٌ إلا من أطعمتُه، فاستطعموني أُطعمكم، يا عبادي كلكم عارٍ إلا من كسوتُه، فاستكسوني أكْسُكُم، يا عبادي إنَّكم تُخطئون بالليلِ والنَّهارِ، وأنا أغفرُ الذنوبَ جميعًا، فاستغفروني أغفرُ لكم، يا عبادي إنَّكم لن تبلغوا ضُرِّي فتضروني، ولن تبلغوا نفعي فتنفَعوني، يا عبادي لو أنَّ أوَّلكم وآخركم وإِنْسَكم وجِنَّكم، كانوا على أتقى قلبِ رجلِ واحدٍ منكم، ما زاد ذلك في ملكي شيئًا، يا عبادي لو أنَّ أوَّلَكم وآخركم وإنْسَكم وجِنَّكم كانوا على أفجرِ قلبِ رجلٍ واحدٍ ما نقص ذلك من ملكي شيئًا، يا عبادي لو أنَّ أوَّلَكم وآخرَكم وإنسَكم وجِنَّكم، قاموا في صعيدٍ واحدٍ فسألوني، فأعطيتُ كل إنسانٍ مسألتَه، ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقصُ المِخْيَطُ إذا أُدْخِلَ البحرَ، يا عبادي إنَّما هي أعمالكم أُحصيها لكم ثمَّ أوفِّيكم إياها، فمن وجد خيرًا فليحمدِ اللهَ، ومن وجد غيرَ ذلك فلا يلومَنَّ إلا نفسَه)؛[


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close