أخر الاخبار

رواية جاسر ونرمين احاسيس مغلقة الفصل الحادي عشر 11 بقلم ميمو مصطفي

رواية جاسر ونرمين احاسيس مغلقة الفصل الحادي عشر 11 بقلم ميمو مصطفي




الحلقة الحادية عشر

نرمين مصدومة تنظر لناس برعب وخوف ثم نظرت الي جسدها العاري بداءت تصرخ بانهيار و تستر جسدها بيديها : لا انا معملتش حاجة والله معملت دا هما اللي عملو قولي الحق يا صفاء قول الحق يا عمرو
الناس : اعوذ بالله استرنا يارب استر علي ولايانا يارب
ايه يا بنتي قلة الادب دي فين امها دي اللي سايبها علي حل شعرها متكلميها وشوفيها هيا في انهي داهيه
صفاء بخبث : أنا معرفش هيا مختفية فين من ساعة موت حمزة ابني
نرمين بصدمة : هو حمزة مات مات ازاي وامتي انا معرفش
ست : انتي فايقة ولا مركزة عشان تعرفي حاجة انتي مش فاضية يا ختي
عمرو عجينه فكرة صفاء : انا مستعد اتجوزها حالا واستر عليها
نرمين افتكرت جاسر وبكت بحرقة : لا طبعا استحالة اتجوزك
شخص : اعوذ بالله استرنا يارب يعني عايزة تعيشي معا في الحرام ولما هو عايز يتحوزك انتي تقولي لا بنات اخر زمن
نرمين بدموع : بقول لا عشان انا مغلطش معا أنا اشرف منكم كلكم وانتوا عارفين تربيتي وعارفين انا مين
ست : خلاص نثبت دا بلكشف عليكي ونشوفك بنت بنوت ولا لا
نرمين بصريخ : لا طبعا استحالة
صفاء : خايفة من ايه يا نرمين طلامه واثقة من نفسك اكشفي وحطي صوابعك في عين الطخين
نرمين ببكاء : عشان انا مش بنت بنوت فهمتو
صفاء : يالهوي يعني كلامنا صح يالهههوي
نرمين بغضب زقت صفاء : اخرسي انا اشرف منك ومن عيلتك كلها يا زبالة
صفاء : مهو الشرف باين اهو
نرمين : انا متجوزة علي سنه الله ورسوله مش ماشية في الحرام
عمرو بغضب : اتحوزتي اكيد الرجل الكبير إللي كنتي معا في السجل
شخص : يعني كمان متجوزة في السر و كمان بتخوني وماشية مع عمرو اعوذ بالله منك
نرمين : صدقوني محصلش دي بني ادمه كدبة عملت هيا المصيبة ودبستها فيا انا
عمرو : انا عن نفسي كنت ماشي معاها بس مكنتش اعرف انها متجوزة والله اعلم اتجوزت ولا مقضياها في الحرام
انزل يا بني هاتلي هدوم من شقتي خليني اغور من البيت دا
نرمين نظرت لصفاء : منك لله يا شيخة ربنا يفضحك وحسبي الله ونعم الوكيل فيكي
صفاء بتنظر لها ببرود وتنظر لي عمرو بابتسامة خبيثة وعمرو ينظر لها بتوعد ثم يهمس لها : هوريكي النجوم في عز الظهر
صفاء : يالا البس هدومك وغور من هنا بلا قرف
عمرو : هوريكي انتي واللي في بطنك كمان
نرمين في غرفة اخر بترتدي ملابسها ببكاء : ااه يا قلبي هتتحمل ايه ولا ايه حتي حمزة مات حتي حمزة سابني ومشي ازاي معرفش أنه مات ازاي محضنهوش قبل مايمشي ويسبني للابد ازاي عماد بيه ميقوليش أنه مات منه لله هو السبب في كل اللي حصلي دا من الاول
(((عند هبة ))
حمدي بغضب : بتحبي واحد غيري وانتي علي ذمتي
هبة : لا انا بحبه من قبل ما اتجوزك واخويا كمال غصب عليا اتجوزك وانا خلاص مبقتش عارفة اعيش معاك ولا مستحملة العذاب دا
حمدي قام فيها ضرب بغضب : روحي انتي طالق طالق مشوفش وشك هنا تاني
في الحارة تمشي نرمين ووجهه في الأرض بدموع والناس تهمس و تتحدث عنها بلباطل
شاب : رجل لو عتبت الحارة تاني هنقطعهالك وامك لما نلاقيها في أي داهية هنغورها وراءكي
نرمين ماشية مش بتسمع لحد بتفكر في جاسر وامها وحمزة اللي مات ومكنتش تعرف : اله يا حمزة موت متغير ما احضنك من غير ما اشوف لآخر مره اه يا حبيبي وانتي يا امي يا تري روحتي فين وسبتيني وانت يا جاسر سبتني ليه وانا محتاجلك يارب تبقي بخير
(((بعد حوالي ساعة في القصر )))
عماد : نفسي اعرف خلتيها مشيت ليه
سوزان : انا مالي هيا صغيرة هيا اللي مشيت هو انا كنت مشيتها انت هتجبها فيا بدل ما بدور علي بنت من الشارع شوف ابنك راح فين
عماد : هيثم عرف خلاص وقالي هو فين اسكتي انتي ملكيش دعوة
سوزان : وانا مش أمه مش لازم تريحيني وتقولي هو فين
عماد باستنكار : أمه دا دلوقتي بقيتي أمه انتي السبب في كل حاجة
سوزان : انا السبب برضو ولا انت والزفته اللي جبتها دي
ثم فجأة دخلت عليهم نرمين
عماد بفرحة : نرمين بنتي حبيبتي كنتي فين
نرمين : ابعد عني أنا ولا بنتك ولا حببتك
عماد باستغراب : مالك يا بنتي فيكي ايه
نرمين ببكاء : انا في مصائب وانت السبب فيها كل مصيبة بتحصلي دلوقتي بسببك حمزة مات اكيد انت تعرف
عماد حط وشه في الأرض : ايوا عارف
نرمين : مقولتليش ليه خوفت لمشي صح خوفت لاسيب ابنك في أول الطريق انت اناني مش بتفكر غير في مصلحتك ليه مقولتليش وانا كنت قرارت ليه مدخلتنيش أودعو ليه كله بيفرقني من غير حتي وداع
حتي امي معرفش راحت فين وحشتني وحشني حضنها محتاجه لحضنها اووي محتاجة لحنيتها محتاجة افضفضلها باللي وجع قلبي مش لاقيها
عماد : طيب هيا راحت فين
نرمين. ببكاء : معرفش ( ثم جاءت تذهب )
عماد : نرمين انتي رايحة فين استني
نرمين : سبني في حالي خليني امشي بعيد محدش يعرف طريقي انا خلاص مينفعش اعيش وسط ناس انا اتفضحت
عماد باستغراب : فضيحة ايه
نرمين : مش مهم مش مهم ( ثم تركته وذهبت )
عماد : استني بس هقولك مكان جاسر استني
نرمين : المهم أنه كويس مش عايزة اعرف طريقة اهم حاجة انت عرفت خلي يطلقني بس لاني منفعهوش ولا ينفع أشيل اسمه مع السلامه
(((في الصباح في أحد الحدائق )))
هبة : انا أطلقت وجبت هدومي عشان نهرب انا وانت انا خلاص مبقتش القدره استغني عنك
محسن بغضب : انتي ازاي تعملي كدا انتي عارفة مقدرش اهرب معاكي امي ملهاش غيري مقدرش اسيبها
هبة : خدلي مكان وتقعد في انا وانت وابقي روح بص عليها كل شوية
محسن : علي اساس اني معايا فلوس للكلام دا ولا للمكان اللي هجبهولك دا ومن الاخر كدا انا عمري ما اتجوز واحده رخيصة زيك جبتهالك سكة و توغري انتي متنفعنيش يا بت الناس ولا تنفعي تبقي زوجة صالحة انتي يتخاف منك ومحدش يامن ليكي تبقي مراته اصلا ابعدي عني بقي عشان استحالة اتجوزك انتي متنفعيش غير عشيقه بس زوجة لا عجبك تبقي عشيقة انا معاكي وانتي حبيبتي لكن جواز وكلام من دا مش انتي يا موزة فكري و شوفي
هبة مصدومة : عشيقه ومينفعش ابقي زوجة ازاي انتي عارفني كويس يا محسن ازاي بتقول عليا كدا انت عارف انا عملت كدا عشان بحبك مش عشان انا اخلاقي وحشة ولا خاينه
محسن : في النهاية انتي خونتي جوزك وأهلك مش هتخونيني انا انا ماشي فكري وردي عليا جواز مبتحوزش سلام يا قطتتي
هبة الدموع نزلت كالشلال : انا بقيت كدا ازاي لا عمري ما كنت كدا انا حبيته وعملت كدا عشان بحبه
(((في منزل حمدي)))
محسن : طيب طلقتها ليه عرفني
حمدي : مش مرتاح معاها انا واختك مش متفقين مع بعض يالا ربنا يسهلها ويرزوقها باللي احسن مني
محسن بغضب : ليه هو الجواز لعبه تتجوز وطلق بمزاجك ليه بنات الناس ايه عندك انت مش محترم وبتلعب بالناس وانا كان لازم ما امامنش لواحد زيك
حمدي : حقك تعمل اكتر من كدا بس سامحني يا صاحبي
محسن بسخرية : صحبك انت خليت فيها صحبك ولا زفت من انهاردة ولا انت صحبي ولا اعرف مش عايز المحك في أي مكان انا موجود في فهمني
حمدي : حاضر اللي انت شايفة
(((في الشارع نرمين عمالة تلف علي رجليها بقالها يومين يعتبر مش لاقية مكان تروح في فكرت في امل و ذهبت لها ))
امل عندما شافت نرمين : نرمين حبيبتي وحشتني جدا فينك يا بنتي
نرمين : في الدنيا
امل باستغراب : مالك وشكلك مبهدل ومجهده كدا ليه فيكي ايه ادخلي
نرمين بتعب : ممكن شوية ماية
امل : حاضر يا حبيبتي (أحضرت لها المياة ) اتفضلي يا عمري
نرمين : شكرا معلش تعباكي معايا
امل : فيكي ايه انتي مش اتحوزتي جاسر هو فين وايه مبهدلك كدا
نرمين ببكاء : جاسر جاسر وحشني اوووي كان نفسي اكمل معا عمري كله بس حكايتنا انتهت قبل ما تبدأ اصلا ما حاجة خلصت بدري اوووي عن معادها كان نفسي متبقاش دي النهاية اصلا بس اعمل ايه ربنا عايز كدا ومتاكدة أنه شايلي حاجات احسن بكتير
امل : احكيلي حصل ايه انا مش فاهمة
نرمين : مش مهم مش عايزة اسيبك همي اكتر من كدا انا هقعد عندك يومين بس لحد ما الاقي شغل و مكان اقعد في
امل : عيب متقوليش كدا انتي عارفة معزتك عندي والبيت بيتك يا حبيبتي
نرمين : متشكرة جدا لوقفتك جنبي بس ممكن طلب
امل : اؤمري يا عمري
نرمين : ربنا يخليكي الأمر لله وحدو انا مش عايزة حد يعرف اني موجوده عندك ممكن
امل : حاضر يا حبيبتي اللي انتي عايزة هعملهولك متقلقيش
(((وبعد حوالي اسبوع لقيت نرمين شغل بالفعل واشتغلت وكانت لا تعرف اي شي عن والدتها اطلاقا )))
(((في الحارة ))).
عمرو : متفكريش اني ناسي اللي حصل انا مفوت بمزاجي عشان هعمل فيكي حركة هتطلع من سرسور ودنك
صفاء : اللي عندك اعملو لو مبطلتش اللي انت في دا هروح اقول للحكومة انك قتلك الولية حماتي انت وبنتها عشان تداري علي فضحتكم لما شافتكم مع بعض
عمرو بيجز علي أسنانه : يا بنت الكلب
صفاء : هتغلط هصوت والم عليك الناس وافضحك احترم نفسك
عمرو : بقي كدا التلميذة بقت معلمة اهو
صفاء : طول عمري معلمة يا عمرو يالا اسيبك عشان خطيبي مستنيني عن بيتك اخويا اممممواه
عمرو بينظر لها وهيا تذهب بغضب : هوريكي يا بنت الكلب انتي
(((في النادي )))
رودي بتاخد نفاسها بالعافية
سوزان : مالك يا رودي
رودي برعب : هموت مش قادرة
ايمان : حصل ايه
رودي : وانا راكبة مع هيثم العربية عشان يوصلني لنادي لقينا واحدة مرمية و شكلها اكنه ميت نزل هيثم و ركبها العربية ووداها المستشفي
سوزان : مخليهاش مرمية ليه لاحسن تكون مقتولة
رودي : مش عارفة حصل ايه ولا في انا سبته وجيت بتاكسي
سوزان : هيثم دا مجنون
(((في منزل امل )))
نرمين : انا همشي بقي
امل : هتروحي فين
نرمين : هقعد مع البنات اللي في الشغل معايا في السكن امل : ازاي يعني هتقعدي في السكن مع بنات متعرفهاش اقعدي هنا يا ترمين متهزريش
نرمين : معلش سبيني براحتي وكمان انتي تبقي براحتك انتي مش عارفة تقبلي عماد بيه بسببي
امل : يا ستي هقبلة بره متشغليش بالك انتي
نرمين بتصميم : لا ارجوكي كفاية كدا
امل : طيب هعرف اخبارك إزاي
نرمين : هكلمك انا اطمن عليكي واطمنك عليا متقلقيش
امل بتهيدة : تمام ربنا معاكي
(((وبعد حوالي شهر في الاقصر رجع جاسر)))
عماد بفرحة : حمدلله علي سلامتك يا حبيبي
جاسر ببرود : الله يسلمك
عماد : انت كنت فين يا بني كل دا انا روحت المكان اللي قالي عليه هيثم مش لاقيتك فيه
جاسر : مش مهم ( انا طالع اوضتي هاخد حاجتي وهمشي من هنا تاني
عماد : ازاي يا بني هتمشي انت يعني
جاسر : اعمي صح مش دا قصدك متقلقش انا قاعد شهر و زيادة بره القصر دا وانا اعمي برضو متشغلش بالك
في غرفة جاسر اول ما دخل بدا ينظر للغرفة ويتذكر كل شي في تلك الليلة بالم ثم اتنهد : كان نفسي اشوفك كان نفسي اول واحدة اشوفها بعد ما فتحت يا نرمين يا تري ايه شكلك قلبي رغم الوجع اللي منك مش قادر ينساكي يا تري هيا اللي مشيت من هنا ولا حد مشاها مش قادر اسال عليها كرامتي مش سامحه انا لازم انساها هيا وحعتني بس هتنساها ازاي هنساها بلجرح القديم ولازم محدش يعرف اني فتحت ( ثم اخرج هاتفه من جايبه واتصل علي رودي )
جاسر : الو
رودي بسعادة : معقول انت يا جاسر بتوصل بيا مش مصدقة دا انا مصدقتش عيني لما شوفت رقمك منور علي فوني
جاسر : لا صدقي رودي
رودي : نعم يا قلب رودي
جاسر : انا لسه بحبك
رودي : بجد وانا كمان حبيتك جدا وانسي اللي فات ونبدأ مع بعض صفحة جديدة
جاسر : وهو دا اللي انا عايزو انا عايز اتجوزك يا رودي
(((في السكن تعبت نرمين و اغم عليها نرمين جابو البنات لها دكتورة )))
الدكتورة : هيا متجوزة
البنات : بتقول مطلقة تقريبا
الدكتورة : طيب هيا حامل في أربعين يوم
نرمين بصدمة : حامل ازاي مش معقول
الدكتورة : هو ايه اللي مش معقول انتي مش كنتي متجوزة ايه الغريب في كدا
نرمين ببكاء

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close