أخر الاخبار

رواية غيوم ومطر الفصل العاشر10بقلم داليا الكومي

رواية غيوم ومطر الفصل العاشر10بقلم داليا الكومي 


10- اخطبها من زوجها
عندما توضع المرأه في منافسه مع اخري تبدأ في التخبط ..فريده لم تقارن نفسها ابدا من قبل بأي انثى اخري لكن رغما عنها بدأت في وضع نوف تحت المجهر...تفحصت جسدها الطويل الرشيق الاشبه بجسد عارضات الازياء ...كانت اطول منها بكثير وتكاد تقارب عمر في الطول غير محجبه وشعرها اسود داكن يفوق سواد شعرها بمراحل ....اما هى فكانت ضئيله وقصيره وجسدها طفولي وبشرتها قمحيه لا شيء مميز فيها البته ...نعم انها جذابه لكنها لم تكن يوما جميله بالمعنى المعروف فقط عمر كان يراها جميله ...نوف كانت سيدة اعمال ناجحه ومتحدثه لبقه جدا لكن الاهم كانت تقدر عمر وعائلته كثيرا ... علي الرغم من اموال والدها الطائله الا انها تعلمت من صغرها كيف تعامل زوجها وعائلته وتعطيهم الاحترام اللائق بهم ....من حبها لعمر حاولت تعلم اللهجه المصريه وكانت تجاهد للتحدث بها فأصبحت لهجتها خليط غريب لكن محبب ...وفريده رغما عنها اعجبت بها جدا وكانت تريد قتلها في نفس الوقت ... اليوم هى انتهت من مرحلة هامه جدا في حياتها ...نالت ما استحقت تماما الله سبحانه وتعالي لا يظلم ابدا وهى نالت ما سعت لتحقيقه .... تسألت عن مدى معرفة نوف عن علاقتها السابقه بعمر...؟ هل تعلم من هى بالتحديد ...؟ انها تعاملها بكياسه شديده ولزيادة دهشتها بعد انتهاء الغذاء الكارثى وفي اثناء تناول الحلوي نوف سألتها بعفويه عن خططها للفتره القادمه ....ها قد اتت الفرصه التى تنتظرها ستخبر الجميع الان عن بعثتها القريبه .... كانت تتحين الفرصه ونوف اعطتها الشجاعه للبدء...ستهرب من العريس المحتمل الذى لن توافق عليه ابدا فقلبها كتب عليه الشقاء الي الابد ...
حاولت التحدث بصلابه لا تظهر صوتها المهزوز المرتعش قالت بخفوت.. - انا جالي بعثه للولايات المتحده ... واشنطن بالتحديد وهسافر في خلال شهرين ان شاء الله....
سكوت تام اعقب تصريحها الدرامى ...لم يقوى احدا علي الرد فتصريحها كان كالقنبله التى انفجرت علي طاولة الطعام .... جدتها نظرت اليها بصرامه وقالت ...- والراجل اللي انا قلتله يجى يتقدملك في البيت ...؟ انسي موضوع السفر ده خالص علي الاقل لحد ما تكونى في عصمة راجل ...فريده ارادت الاحتجاج ...جدتها تهينها بقسوه ...كرامتها تداس تحت الاقدام ..نعم هى تستحق لكن ...
انها لم ترغب في السفر من اجل مستقبلها العلمى او ما شابه لا انها ترغب بالهرب والاختفاء في فضاء الدنيا الواسعه.... ذكاء نوف الخارق جعلها تنسحب من الحديث فهى علمت انها فتحت موضوع شائك وتركت فريده في مواجهة عائلتها المستثاره بسبب قرارها الجريء.... الجميع كان يبدو عليه التوتر فقط عمر كان يرتدى قناع جليدى لا يظهر ما يعتمل في صدره... وكأن الامور كلها لا تعنيه حتى انه وافق جدته عندما طلبت منه مقابلة عماد العريس المحتمل لها ...وافق بسهوله مزقت قلبها ...عمر اصبح لديه كامل الاستعداد بتسليمها لرجل اخر بيديه ... ليتها اصرت علي رفض دعوة نوف لكن فات الاوان وهاهى الان تواجه واحدا من اسوء ايام حياتها ومضطره الي الاحتمال حتى النهايه ... منذ عودة عمر وهى تضغط علي اعصابها بقسوه المتها وانهكتها واصبحت معرضه للانهيار التام في أي لحظه ... لكنها لو كانت رفضت بعدما قبلت دعوة محمد لكانت اصبحت مفضوحه بالكامل فاضطرت للقبول وهى تبكى الدماء بدلا من الدموع ...
حتى الاثنتان اللتان اعتادتا اعطائها الدعم المطلق لم تجد منهما أي دعم الان فوالدتها كانت محنية الرأس ولم تهب لنجدتها كعادتها وجدتها كانت قاسيه بشكل لا يصدق ...اصبحت تشعر بدوار لا يحتمل ...يبدو انها ستعود لعادتها القديمه وستفقد الوعى كشأنها دائما في حضور عمر ...هل لو فقدت الوعى ستستيقظ لتجد نفسها بين ذراعيه ...؟ هل سيضمها اليه كما كان يفعل سابقا ام سيتركها ملقاه علي الارض ...؟ لا انها لن تغامر وتفقد الوعى فالنتيجه غير مضمونه وستقاوم حتى اخر نفس فيها ...سمعت نوف تدعو الجميع الي شرب الشاي بجوار المسبح فالجو اصبح لطيف ...تلكعت في النهوض فلربما دوارها ينتهى.. لكن الى متى ...؟ انها مضطره للنهوض فالجميع غادر ولم يتبق سواها ...تحاملت علي جانب المقعد ونهضت ببطء عمر كان قد نسي نظارته الشمسيه علي الطاوله فعاد لالتقاطها ... استقامت كالعصى فور رؤيته لكنها ما ان نهضت حتى شعرت بسواد يغشي عيونها ولم تعد تستطيع التوزان فترنحت بشده واستسلمت للدوار اللذيد ... شعرت بنفسها وهى تهوى ارضا قبل ان تسرع يدا عمر لضمها اليه شعرت بنفسها بين احضانه قبل ان تغيب تماما عن الوعى .... فتحت عيونها مجددا بعد وقت لا تستطيع تحديده لكنه كان علي الاغلب بضع دقائق فقط لتجد نفسها جالسه علي مقعد طاولة الطعام التى نهضت منها قبل ان تفقد الوعى ...كانت جالسه علي احد المقاعد وجذعها ورأسها يرتاحان علي مقعد اخر ونادلي الممطعم يراقبونها بإهتمام من بعيد لكن لم يتجرأ احدهم علي التقدم منها او حتى عرض المساعده ...اعتدلت في جلستها في حرج ..مازال الدوار يعبث برأسها كيفما يشاء لكنها قاومت .. بالتأكيد هى تعانى من انخفاض الضغط كعادتها كلما توترت ..لكن هل كانت تحلم بعمر يضمها اليه وينقذها قبل سقوطها ارضا ..؟ ربما كان حلم وربما هو من اجلسها علي المقعد لكن النتيجه المؤلمه انها لاول مره تستيقظ من اغمائها ولا تجد عمر ينحنى عليها بقلق ويمسح وجهها بحنان ..لقد تركها فاقدة للوعى ورحل وكأنها لا شيء ..عمر الذي كان لا يألو جهدا في اثبات حبه لها اصبح يجتهد في تحجيمها ووضعها في مكانتها الصحيحه لديه ...مجرد لا شيء ...ليته يكرهها فهذا افضل من لا مبالاته التى تدمى قلبها فالكره يعنى انه مازال يحمل المشاعر لكن تلك اللامبالاه تعطيها رسائل واضحه وسريعه ومتتاليه ...كل الرسائل مفادها انها اصبحت لا شيء لديه البته...
راقبت كل عائلتها يهرولون في اتجاهها والقلق يرتسم علي وجوهم ... هرولوا عائدين فور معرفتهم بخبر انهيارها وتلاهم عمر ونوف كانا يبطأن الخطى في اثرهم ..في لحظات احمد ذهب لاحضار سيارتهم لاقرب مكان يستطيع وصوله ومحمد انحنى عليها بقلق يفحص نبضها وتنفسها ...اما والدتها فبدأت بالدعاء لها ...قالت وهى تبكى دون ان تدرك انها كانت تهاجمها بقسوه...- كده يا فريده ...؟ ارهقتى نفسك جامد الايام اللي فاتت ... مزاكره وقلة نوم وقلة اكل ..اخدتى ايه في الاخر من الهم ده كله ؟
نظرات محمد التى كانت تلومها انبئتها انها تسرعت ...هى كانت قلقه فأفرغت مكنون صدرها الذي حجبته عن فريده لسنوات ...مع قلقها لم تستطع ان تتحدث بغطاء الدعم الذي غطتها به لسنوات فخرجت الكلمات عفويه ولكن قاتله ...فريده ارادت ان تنشق الارض وتبتلعها .. لو كان فقدان الوعى اختيار لكانت اختارت ان تفقد الوعى الان ...ربما غيبوبه ابديه لا تستيقظ منها ابدا افضل حل لكل مشاكلها والامها وكرامتها الجريحه..وبالاخص لقلبها المحطم ..محمد تحدث فجأه بطريقه غريبه .. علي الرغم من دوارها العنيف الا انها سمعته يوجه حديثه للجميع ويقول .. - ربنا يستر شكلها عندها مشكلة في الكلي زى احمد ...وكأنه القي قنبله شديدة الدمار ...تجمد الجميع للحظلت ثم بدؤا في البكاء بإنهيار ...حتى قناع عمر الجليدي سقط وظهر عليه التوتر الشديد ..اما هى فنظرت لمحمد بغباء ...محمد طبيب الباطنيه الخبير ...طبيب ممتاز بجداره وانهى الزماله البريطانيه في الامراض الباطنيه في وقت قياسي لكنه كان الان يهذي .. الهذيان ابسط تعبير عن ما قاله محمد ...لا يمكن لطبيب عاقل ان يدلي بمثل هذا التصريح ... ناهيك عن خطأه الاساسي في التشخيص والذي لا يخطىء فيه حتى طالب في السنة الخامسه فأمراض الكلي ترفع الضغط ولا تخفضه وهى ابعد ما تكون عن اعراضها والاهم حتى لو انها مصابه بمرض خطير فكيف يعلن بمثل تلك الطريقه عن مرضها ويسبب الانهيار لوالدتها وجدتها.. نظرت اليه في تساؤل ...لكنه تفادى النظر اليها واشاح بوجهه بعيدا عنها ...لولا انها تعرفه جيدا لشكت انه تعاطى شيء ما جعله يتفوه بمثل تلك الحماقات ... الجميع تركوها واتجهوا الي والدتها ليواسوها ويطمئنوها ...سمعت جدتها تطالب الجميع بالتفاؤل بالخير ...في وسط انشغال الجميع بوالدتها حتى نوف سمعت عمر يهمس لها بسخريه .. - للاسف مش فاضل عندى حاليا غير كليه واحده ...
يالا قسوته .. كم اصبح قاسي بدرجة لا توصف...حضور احمد انقذها منه استندت علي ذراع محمد ووالدتها استندت علي ذراع رشا ...جدتها هوت جالسه علي اقرب مقعد وخالاتاها اقتربتا منها بقلق عارم ...عندما استاطعوا جميعا المغادره واعلنوا انتهاء التجمع وفي اثناء طريقها للخارج لمحت عمر يقود نوف الي المصعد في طريقهم الي غرفهم بحرص واهتمام بالغ وكأنه لا يري احد غيرها...
............................................................................................
سوميه كانت تعلم جيدا انها شاركت في ذبح فريده وليس فقط لمجرد جملتها المتسرعه التى نطقتها اليوم بدون تفكير ...لا هى شاركت في ذبحها منذ سنوات ...ذبحتها اثناء خطبتها القصيره لعمر في كل مره كانت تراها غير سعيده وتحبس دموعها ولا تتدخل لمساعدتها وانهاء تلك المهزله لكنها كانت تريد مشاركة عمر لهم في الحمل فتعلقت بالزواج كأنه القشه التى سوف تنقذها من الغرق ...كانت تظن ان حب عمر لفريده سيكفيها ولذلك تغاضت عن عدم سعادتها املا في تحسن الامور ..ذبحتها ايضا في كل مره اتخذت موقفا سلبيا وتركتها تسيء الي نفسها قبل الاساءة الي عمر اثناء فترة زواجهم ...نعم هى المذنبه الحقيقيه في تعاسة فريده ... حملتها فوق طاقتها بزواج لاتريده ثم تخلت عنها بعد هذا الزواج ... كانت تري الحواجز التى تبنيها فريده حول نفسها ولم تتدخل لاعادتها الي صوابها.. فريده لم تدخل قوقعتها بعد الطلاق لا بل دخلتها قبل ذلك بكثير ابنتها ضحت بنفسها من اجل احمد ومحمد وهى قبلت بالتضحيه بكل سهوله
والان فريده وحدها تدفع الثمن فحتى عمر لملم شتات نفسه وتماسك مجددا لكن فريده للاسف اصبحت كالكتله الهشه ...لا عجب في انها تريد الهرب بعيدا ولكن لو نفذت قرارها بالرحيل فستفقدها للابد ...اه لو تعطى لنفسها فرصه وتفكر جيدا في الزواج من عماد ...انه شاب ممتاز ظاهريا لو فقط تعطيه بعض الوقت ليظهر داخله فلربما يثبت انه جدير بها لكنها للاسف تعلم جيدا ان فريده تحب عمر وانها ما ان فقدته حتى علمت انها خسرت حبا لن تعوضه مهما عاشت من عمر ...الامور تزداد تعقيدا وعودة عمر حركت الماء الراكد ففاحت كل الروائح من جديد ...انها ستظلم فريده في كل الاحوال سواء بموافقتها علي سفرها او رفضها له ...فهى مجبره علي الاختيار بين ارسال فريده الي المنفي وبين جعلها تعيش في البؤس والعذاب وهى تشاهد عمر في حياته الجديده ...ادركت جيدا انها ضعيفه ولن تشكل الدعم اللازم لها وبكائها بالامس مع والدتها شريفه جعلها ترتاح قليلا ... فهى قررت تسليم الحمل لشريفه ... ظلت تبكى علي كتف والدتها لساعات وحينها شاهدت بريق الحياه يدب في شريفه واخبرتها انها ستتولي ادارة الامور ...مجددا سوميه تنسحب من حياة ابنائها وتعجز عن ادارتها وتلجأ لطلب المساعده من الاخرين ...لكن هذا افضل من استمرارها في هدم حياة فريده لكنها لم تكن تتوقع ان تقسي شريفه علي فريده هكذا ... اجبارها علي قبول دعوة نوف كان اكبر من احتمالها فانهارت فريده بعدما ضغطت علي اعصابها بقوه ... لكنها للاسف لم تكن تستطيع الرفض بدون ان يعلم الجميع انها مازالت تحمل المشاعر لعمر... بدأت تعيد كلام محمد الخاص باحتمالية مرض فريده في ذهنها ... يا الله هل القدر سيكون قاسي ويكرر محنة سنوات عمرها مجددا ...؟ هى بحاجه للتحدث مع محمد لكنه تعلل بالاجهاد ونام علي الفور ...ثم لماذا هذا القرار الغريب الذى قررته والدتها عندما طلبت من عماد ان يطلب يد فريده من عمر ...؟ لولا انها مدركه من رجاحة عقل والدتها لكانت شكت انها لربما اصابها بعضا من امراض كبر السن كالخرف مثلا لكن لا فعقل والدتها موزون تماما وهى تعلم انها واعيه تماما لكل كلمة تقولها وتعي الغرض منها ... حينما انهكها التفكير توضئت وصلت بخشوع صلاة الاستخاره وفوضت امرها الي الله كما تفعل دائما....
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>
الانثى ستظل انثى خاضعه مهما حصدت من شهادات ...علي الرغم من بداية استقلال فريده النفسي والمادى الا انها اجبرت علي الخضوع ومقابلة العريس الذى رفضته مرارا ...قاومت بشده ورفضت لكن رفضها قوبل بالاستنكار ...والدتها كانت صارمه وهى تخبرها ...- فريده انتى مطلقه ... يعنى رفضك الغير مبرر مش في مصلحتك ...انا مش هجبرك تتجوزيه لكن علي الاقل هستخدم سلطتى معاكى واجبرك تدى نفسك فرصه وتشوفيه يمكن ترتاحى له ...العمر بيجري يا فريده وانا مش هعيش للابد ... عاوزه اطمن عليكى قبل ما اموت ..اطمن انك محميه ومحبوبه وعايشه سعيده مع راجل يحبك ويحميكى ....احنا وافقنا نقابل الراجل ... عاوزه تطلعينا عيال ادامه ...؟ جهزى نفسك هتقابليه بكره لما يجى يتقدم وبعد كده خدى وقتك في التفكير براحتك ....
فريده حبست دموع القهر ...ربما لو فقط لم تشترط جدتها ذلك الشرط المستحيل لكانت اذعنت لرغبتهم ووافقت علي رؤيته ومن ثم تتعلل بأي شيء وترفضه لكن معرفتها انه سيطلبها من عمراربكتها للغايه ...وموافقة عمر علي طلب جدتها قتلتها في الصميم ...الموقف المستحيل يذهب عقلها ويجعلها علي وشك فقدان عقلها تماما ...عماد سيطلب يدها من عمر وعمر سيطلب منه مهلة للتفكير .... ثم سيسألها بكل برود عن رأيها بل ولربما سيحاول اقناعها بالموافقه....هل لو بكت حينها امامه سيفهم عذابها ام سيزيد في اذلالها ...؟
انها مجبره علي البقاء في المنزل طوال الوقت فهى الان في فترة الاجازه التى تفصل بين النيابه والترقيه هى تجلس في انتظار اعلان الوظيفه لاستلام عملها في الكليه او قبول البعثه والسفر لانهاء دراستها في الخارج.. أي حجه لديها الان للخروج والهرب من موعد العريس الذى هل سريعا .. هل لو تأنقت بزياده ستجعل عمر يلتفت اليها مجددا ...؟ لا ابدا فنوف اجمل منها بمراحل لكنها مع ذلك ستهتم بماذا سترتديه فقط كى تثبت لعمر انها مطلوبه ومرغوبه ...هى كانت متحفظه دائما في ملابسها حتى في الالوان لم تكن تحب الالوان الصارخه اما اليوم فاختارت فستان من الشيفون الاسود المنقوش بالاحمر الصارخ وارتدت فوقه جاكيت اسود رسمى قصير ...طعمت حجابها الاسود ببعض الاحمروضعت نفس كحلها الداكن وملمع الشفاه الشفاف ونظرت لنفسها في المرأه انها اليوم مختلفه جدا ... جريئه في مظهرها وصادمه ... انتقت من ملابسها القديمه اشياء لم تجرؤ علي استخدامها يوما ...هل سيتزكر عمر انه هو من اهدى اليها ذلك الفستان...؟ اصبحت تحسب الدقائق فعمر علي وشك طرق الباب الان علي حسب موعده مع والدتها ...رنين الجرس ارسل الذبذبات في كل جسدها وجعل روحها تنسحب...ها قد اتى عمر وصدق وعده الم يتردد ابدا في قبول طلب جدته ...؟ لكنه كما عهدته دائما يعرف تماما ماذا يريد ... لم يتردد سابقا ولو مره كان يحدد اهدافه ويسعى لتحقيقها...راقبته من خلف باب غرفتها وهو يدخل الي الصالون بصحبة جدتها...كان صلب وواثق الخطى...الم تنعته بالضعف سابقا وكانت تشعر بالقرف من ضعفه ...؟ اين هذا الضعف الان انه الان يكاد يناطح الجبال شموخا وصلابه ...
كانت تعلم ان اسيل ستأتى مع زوجها فهى عندما حادثتها امس كانت تكلم نفسها من فعلة جدتهم ....لم يستوعب احدا ابدا تصرف الجده الغريب لكنهم جميعا التزموا الصمت وفقط تناوبوا علي الهمهات من وراء ظهرها ... فريده اغلقت الباب وتمنت ان تترك العنان لدموعها لكانت تماسكت ... حتى اخر لحظه كانت تتوقع ان يرفض عمر الحضور لكن حضوره قتل أي امل بداخلها ...وضعت رأسها بين كفيها بألم وجلست علي فراشها تتألم في صمت ...لم تشعر بالباب وهو يفتح ولا بأسيل وهى تدخل الي غرفتها لانها كانت غارقه في احزانها ...فوجئت بأسيل تربت علي كتفها من الخلف فقفزت بذعر وعندما ادركت انها اسيل احتضنتها بقوه فربما تجد لديها الدعم ... اسيل جلست الي جوارها علي الفراش وتمسكت بيدها بقوه ...
اسيل كانت تعلم ان فريده تغيرت تماما في السنوات الاخيره ولطالما عاتبتها علي استماعها لنصائح مدمره دمرت كامل حياتها ...اسيل هى من فتحت عيونها علي مساؤي فاطمه وعلي ضعفها وحقارتها الشخصيه ....هى اعتبرت اسيل طفله لانها تصغرها بعامين ولم تشركها في مشاكلها الزوجيه لكنها بعد الطلاق اكتشفت انها هى الطفله الغبيه واسيل اذكى واعقل منها بكثير ... اسيل قالت في حنان ...- فريده ...اتماسكى شويه انا عارفه انك مصدومه من موافقة عمر علي الحضور لكن فكري تانى متوقعه منه ايه بعد اللي انتى عملتيه ...؟ انتى حتى بعد الطلاق بسنه باتنين محاولتيش تتصلي بيه او تعتذري ...هو كان مجروح اكتر منك بكتير وانتى فضلتى سلبيه .. اكيد اتعذب كتير عشان ينسي حبك ووصوله للمرحله دى معناه انه شاف العذاب الوان ... من يوم ما اتخطبتى لعمر وانتى بتتصرفي غلط وعاوزه الامور تتصلح طب ازاي ..؟ وبخصوص عماد هو صحيح صاحب طارق وانسان كويس لكن اوعى يا فريده توافقى عليه لمجرد الهروب من واقع اليم هتكونى بتظلمى نفسك وبتظلميه...فريده رفعت عيناها الناطقتان بما يعتمل في صدرها من اسي وقالت ..- مش ممكن اوافق ابدا ..انا خلاص اخدت نصيبي من الجواز... فوجئت بسؤال صريح من اسيل سبب تصلب جميع عضلات جسدها فأسيل سألتها بجراءه ...- فريده انتى بتحبي عمر ...؟ صمتها التام اجاب اسيل عن سؤالها.. فريده لم تكن تحتاج الي الكلمات لتجيب فيكفي اسيل ان تنظر الي بؤسها منذد يوم زفافها لتعلم الاجابه اسيل تمسكت بيد فريده بقوه اكبر وقالت ..- افتكري دايما يا فريده ان كتفي موجود وتقدري تبكى عليه في أي وقت لكن انا عاوزكى تبطلي بكى بقي وتشوفي حياتك ...صدقينى انا مكنتش اعرف عن خطوبة عمر والا مكنتش الحيت عليكى تيجى فرحى... انا مش قادره اعشمك في حاجه يا فريده لكن بطلب منك تحاولي مع عمر لاخر مره ...مش مصدقه ان حب كبير زى حب عمر ليكى ممكن ينتهى ....حاربي عشانه يا فريده ولو فشلتى مش هتخسري كتير ...اتنازلي عن كرامتك شويه في سبيل حبك وخصوصا ان كبريائك قتل كبريائه قبل كده .... طرقات علي باب غرفتها جعلتها تستدير في الم ..والدتها كانت تقف بجوار الباب وتدعوها للخروج لمقابلة العريس المنتظر في الصالون ....................................................................................
هى لن تكون تلك العروس التقليديه التى ستدخل حامله لاكواب العصير وتقدمها الي العريس الذى سوف يقيمها بنظراته واعلنت بصراحه رفضها لذلك الاقتراح حينما اقترحته والدتها...والدتها اوصلتها الي الصالون لكن لم تتجرأ علي الدخول معها ...لاحظت ان محمد واحمد ورشا اختبؤا في مكان مجهول وكأن الامر اكبر من طاقتهم ولا قبل لهم بمواجهة مثل ذلك الموقف هل كانوا يتوقعون انفجارعمر مثلا ...؟ ووالدتها انصرفت مسرعه ما ان نهض عماد ليحى فريده .. فقط في الصالون كان يوجد عمر وجدتها وطارق بالاضافه الي عماد الذى حضر وحيدا ولم يصطحب احدا من اهله...حتى عمر لم ينهض لتحيتها عندما دخلت ...استمر يجلس وهو يضع احدى رجليه فوق الاخري بتفاخر ...اما عماد فمد يده للسلام وعندما لم تعطيه فريده يدها سحبها الي جواره مباشرة ...
بمجرد جلوس فريده نهض عمر وقال ببرود ... - افضل انكم تتكلموا لوحدكم...طلبك وصلنا يا باشمهندس وطارق بيشكر جدا في اخلاقك والباقي بقي يرجع لفريده ...عن اذنكم ... جدتها استندت علي يده في طريقها للخروج ولم تفتح فمها ابدا بأي كلمه اما طارق فنهض هو الاخر ولكن تعابير وجهه كانت تفضحه ...فريده تسألت عن مدى معرفة عماد بعلاقتها بعمر ومدى تقبله لذلك الطلب الغريب ...ربما يعتقد انه دخل في مشفي للمجانين بدلا من منزل عروس يطلب يدها....
عماد بدأ بالكلام قال في بساطه ..- اعرفك بنفسي مره تانيه انا عماد رضوان بشتغل مهندس وعندى مكتب مقاولات شغال معقول الحمد لله عندى 34 سنه ومطلق من سنتين ...سبب الطلاق مش هتكلم فيه الا لما توافقى لان دى خصوصيه ومش حابب انشرها الا للي هتبقي مراتى ... تنحنح باحراج ثم استطرد ...- من يوم الفرح وانتى شاغله بالى مش هقولك حبيتك من اول نظره لكن في حاجه في نظرة عنيكى يومها خلتنى اشد طارق من الكوشه واسأله كل التفاصيل عنك...نظرة الحزن يومها قتلتنى خلتنى احس انى عاوز احميكى معرفش ليه ... الكلام غادرها لم تتوقع مثل هذا الكلام من عماد ...هى كانت تنوي رفضه بوقاحه دون ان تهتم بمشاعره اما كلامه لها الان احضر الدموع التى كتمتها طوال النهار الي مقلتيها...للاسف عماد بالمقاييس العاديه عريس لا يرفض ...طويل ووسيم ومرتاح ماديا وسنه مناسب جدا بالاضافه الي انه خاض من قبل تجربه وفشل فيها فسيكون حريص على نجاح تجربته الثانيه فالفشل ليس سهلا ..
ربما هى محظوظه لانها مطلقه وحظيت بمثل تلك الفرصه لكنها لا تستطيع ابدا حتى التفكير كما كانوا يطلبون منها ..اما عمر او ستبقي بلا زواج الي الابد ... لكن كيف سترفضه بدون ان تجرحه فيكفيها انها جرحت من احبها من قبل ...قالت وهى تتلعثم ...- انا اسفه مش هقدر اوافق علي طلبك ... عماد كان وكأنه ينتظر رفضها...سألها ...- في سبب معين للرفض ...؟ وعندما نظرت الي الارض ووجهها يشتعل من الاحراج قال ...- طارق مخلص جدا ليكى ...رفض يعطينى أي معلومات غير ان عمر كان جوزك وانا شفت خطوبته يوم الفرح بنفسي ...واندهشت جامد من طلب جدتك الغريب انى اطلبك منه ...لكن انا مبحبش التسرع ...بطبعى بحب التفكير وباعطى كل حاجه حقها .... انا كمان مبحبش اليأس ابدا ومش هطلب منك رد فوري ..اوعدينى تفكري وانا هحاول معاكى مره تانيه وتالته ورابعه ...
انها حتى لم لم تلاحظ متى غادر عماد الصالون وتركها ...انخرطت في افكارها وفي قشعريرة جسدها ولم تنتبه لعمر وهو يدخل الي الصالون ليجلس مكان عماد ...رأسها المحنى كان يمتلىء عن اخره بصور ومشاهد من الماضي ومن الحاضر ... رفعت رأسها اخيرا لتجيبه.. انها لا تحتاج ابدا أي وقت للتفكير وانها اسفه جدا لرفض طلبه وانها ربما في حياة ما اخري لكانت سترحب لكن الكلمات تجمدت علي شفتيها عندما صدمت برؤية عمر يجلس مكان عماد .... كلماته خرجت بارده قاسيه كالاف السياط تمزقها ... - عريس مناسب مش كده ...؟ مهندس ومرتاح ماديا يليق بالدكتوره فريده الطويل ...بصراحه الراجل صعبان عليه.. كنت عاوز احذره من لوح التلج اللي هياخده لكن قلت اسيبه يشرب بكره يعرف بنفسه ...
فريده لم تعد تستطيع تمالك اعصابها اكثر من ذلك ...صرخت بانهيار ... - كفايه حرام عليك ارحمنى...انت اتغيرت ..جبت القسوه دى كلها منين
عمر نظر اليها باحتقار وقال ...- اخدت دروس علي ايد افضل استاذه ... ارادت الصراخ بأعلي صوت ...ليتها تستطيع ذلك فلربما يرحمها... انه يحتقرها ...لكنها بدلا من ذلك قالت في انكسار ...- عمر انا ...عمر انا اسفه وجهه احمر من شدة الغضب ...اطلق العنان لغضبه وصاح فيها بأعلي صوته ...بالتأكيد الجميع بالخارج استمع الي صراخه الغاضب لكن لم يجرؤ احدا علي التدخل ....قال بغضب مدمر ...- اسفه ...؟ ايه بتصفي القديم قبل ما تبدأى صفحه جديده ...؟ عاوزه تعرفي انى سامحتك عشان تعيشي بسعاده ومتفكريش في جريمتك .... انا غلطان كان لازم اقول للعريس انك واحده خاينه كذابه قذره...فريده صعقت رددت كالببغاء المذعور ...- خاينه ...؟ اجابها بقرف ...- طبعا خاينه ..اللى تقدر تخبى سر عن جوزها لسنين وتعيش معاه وهى بتمثل البراءه تبقي خاينه وواطيه ومالهاش امان ...انتى جنسك ايه ...؟ مصنوعه من ايه ...؟ اللي بيجري في عروقك ده دم ولا حاجه تانيه ....؟ اتجوزى يا فريده وعيشى مبسوطه ...مش هو ده اللي انتى عاوزه تسمعيه منى ...مش هو ده الغرض من طلبي النهارده ...؟ مجددا رمقها بنظرات ناريه افرغ فيها كل احتقاره ثم غادر وصفق باب غرفة الصالون خلفه بغضب تسبب في انهيار زجاج الباب بالكامل ....


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close