أخر الاخبار

رواية غيوم ومطر الفصل الحادي عشر11 بقلم داليا الكومي

رواية غيوم ومطر الفصل الحادي عشر11 بقلم داليا الكومي 



11 - لقاء صادم
خائنه !!!! هكذا يراها عمر ..؟ هو اعتبر اخفائها لامر تناولها للحبوب خيانه ...بالفعل تلك تعتبر خيانه فهى اخفت الامر جيدا ...دأبت لسنوات علي فعل امر في الخفاء بل وتعمدت الكذب
بخصوص تأخر الانجاب ... ربما سيظن ان من يستطيع التصرف هكذا يستطيع الخيانه ببساطه ...لماذا تشعر بالحسره الان وهى فقط تجنى ما زرعته بيديها ؟
لو تستطيع العوده للماضي ومحو كل تلك الخطايا لفعلت ذلك فورا لكن للاسف خطاياها منحوته علي الصخر ولن تمحى ابدا ....انها تختفي في غرفتها منذ رحيل عمر الدامى ليلة البارحه ...حبست نفسها هناك فمن اين ستأتى بالشجاعه لمواجهتهم بعدما استمعوا لوصف عمر لها بالخائنة القذره لم يعرف احدا ابدا عن موضوع الحبوب فعمر اغلق فمه وهى لم تتجرأ وتفضح نفسها ..حتى جدتها واسيل حاولتا تقصى الحقائق لشهور وعندما فشلتا في معرفة اي شيء استسلمتا اخيرا واغلقتا الموضوع...و بعدها جدتها سافرت مع خالها الي كندا و انتسى موضوع طلاقها تماما وعمر واصل حياته بدونها ...والان بعد مرور سنوات عادت الجراح القديمه لتفتح ويصب فيها الملح فتقيحت واصابت كل جسدها بالمرض ...شعورها الان كمن يرقص علي حافة الهاويه لكنها مسلوبة الاراده ولا تستطيع التوقف عن الرقص الذي سوف يؤدى بها الي دك عنقها في اعماق الهاويه ... وعماد الذي ظهر من العدم يربكها بشده فهى لا تريد ايلامه برفضا قاطع ولكنها من المحال ان تقبل ان تتخذه زوجا ... كيف ستسلم نفسها لرجل وقلبها مع اخر ...بل كيف من الاساس ستتقبل فكرة ان يلمسها رجل اخر سوى عمر ...انها فقط منحت نفسها لرجل واحد ولن يلمسها سواه ...اما البعثه فهى مجبره علي الرد فورا سواء بالايجاب او بالرفض كى يتسنى لرئيس القسم ترشيح غيرها في حالة رفضها ...الامور خرجت عن السيطره واصبحت جنونيه تماما ...لعنة الفستان الاسود تطاردها والاسوء انها كانت مجبره علي الذهاب الي شقة عمر لاخلائها فعمر يريد ان يسلمها متعلقاتها ويعيد تجديد الشقه بالكامل استعداد لزواجه كما اخبرتها جدتها... حاولت التهرب من ذلك المشوار القاتل لكن جدتها امرتها بغضب ... - بطلي دلع واستنزاف لغيرك ...مين هيروح يخلص شغلك ...انتى معطله الراجل من سنين ...انتى فاكره الناس خدامين عندك.. جدتها القت مفتاح فضى علي الطاولة امامها بغضب وقالت ...- خلصينا من الموضوع ده في اقرب وقت
فريده التقطت المفتاح بأصابع مرتعشه .. مجرد مفتاح لكنه الان لا يفتح مزلاج بل يفتح باب الذكريات من جديد ...هل ستتحمل الذهاب الي هناك مجددا ...لكنها ليست مخيره ولا تملك الاختيار ...ستذهب سواءا شاءت ام ابت ولكنها ستدعو الله ان يهبها القوه لفعل ذلك ...اجازة محمد كانت قصيره جدا مجرد يومى الاجازه الاسبوعيه مع يوم واحد اجازه تعويضيه هو كل ما استطاع تدبيره وبالطبع سافر مباشرة بعد ان اتم مهمته ...اما احمد فمكتب المحاماة الشهير الذي يعمل فيه الان اوكله في قضيه هامه في الاسكندريه لاول مره يتولي قضيه بالكامل في فرصه ذهبيه له اغتنمها فورا ... لم يتبق سوى رشا لتذهب معها الي شقة عمر ... ولكن سوميه كانت صارمه للغايه وتمنع خروج رشا بمفردها ..عينا رشا العابثتان ترجتا فريده.. رشا ترجتها وهى تبكى ... - ارجوكى يا فريده ...هى مره ..احم احم عمر طالب يقابلنى لوحدى ...حلف علي المصحف انها مره بس ...قالي بالحرف خايف نكرر عمر وفريده تانى ..كل اللي هو طالبه مره واحده يتأكد من مشاعري وبعد كده هيتقدملي رسمى ...خليكى جدعه بقي واوعدك عمري ما هكررها في حياتى ...دى الفرصه الوحيده وهنتقابل في كافيه قريب من شقة عمر يعنى في النهار وفي النور ..هنعد شويه ...قالي كفايه مره اتطلع في عينيكى عشان اعرف في فرصه لينا ولا ...كمان كفايه فشل في جواز القرايب العيله خلاص مش مستحمله طلاق فيها تانى.....
انها في حيرة قاتله ...هل تسمح لرشا بمقابلة عمر خاصتها ...؟ انها مسؤلة عنها ..نعم رشا دلوعه ولكنها تعلم حدودها جيدا ولن تتعدى الحدود ابدا كذلك عمر شاب بسيط ومرح لكنها اخذ درسا قاسي من فشل زواجها بعمر حسمت امرها واحتضنت رشا ...قالت بحنان ...- رشا انا بثق فيكى ومعنديش اي شك في اخلاقك لكن انت مسؤليتى ..هوصلك الكافيه اللي علي الناصيه وهروح الشقه اجمع متعلقاتى الشخصيه بس ...انا عارفه ان عمر مصر اخد كل حاجه لكن لا ده حقه انا استنزفته كتير ...انا هخد بس باقي هدومى لانى عارفه انه اكيد مش طايق يشوفها.. تحاملت لتتحدث بصوت يخلو من الدموع وهى تستطرد ...- بعد كده هو حر يبيع الاثاث القديم ويشتري جديد للعروسه او زى ما يتصرف
رشا شددت من احتضانها لفريده ...انها تشعر بالامتنان الشديد لها ففريده تداوم علي تغطيتهم بحنانها الغامر .. انها افضل شقيقه قد يحظى بها احدهم يوما ...فريده ابعدتها بلطف وامرتها - هتفضلي في الكافيه لحد ما ارجعلك ...ده شرطى الوحيد اوصلك وبعدين ارجع اخدك...رشا قبلت كفها بحنان ...- ده اكتر من احلامى شكرا فريده
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>
فريده راقبت رشا وهى تتأنق ...فراشها امتلىء عن اخره بضحاياها من الملابس التى لم تنل اعجابها ...قضت ساعات وهى تختار ما سوف ترتديه وفي النهايه ضربت الارض بغضب مثل الاطفال عندما لم تقتنع بأي من ملابسها ...ليتها تشعر بالصفاء مثلها ...دقة القلب الاولي عند اول لقاء ..اول نظره ..للاسف عمر حاول ان يهبها اكثر من ذلك لكنها كانت كالحائط السد ضيعت فرصتها بالاستمتاع بمشاعر اول قبله او اول لمسه ...والان تتمنى فقط ان يلحظ وجودها...لقد اضاعت مشاعر رائعه في الكبر واضاعت سنوات اكثر في الغباء وهاهى تعض اناملها من الندم ...اوصلت رشا الي عمر المنتظر عند مدخل الكافيه ...وجهت له نظرة تحذيريه تعلم جيدا انه لا يحتاج اليها لكنها مضطره ...منزل عمر لا يبعد اكثر من بضعة امتار لكنها شعرت وكأنها مشت اميال وهى تجر خطاها وتجاهد كى تصل ..كلما اقتربت اكثر كلما شعرت بخفقان رهيب لو كانت تدرك كم كانت سعيده في هذا المكان لما تركته ابدا ...لم يتغير اي شيء ..نفس اناقة ونظافة البنايه .. نفس حارس العقار الذي حياها بإندهاش ...صعدت الي طابقهم برهبه واخرجت مفتاح الشقه من حقيبتها ...يداها المرتعشه فشلت مرات عده في ايجاد ثقب المفتاح قبل ان تنجح في ادخاله اخيرا .. لدهشتها لم يتغير شيء البته في الشقه ...كانت كما تركتها ولكن المكان كان يبدو عليه النظافه الشديده والاهتمام... نظافة المكان تدل علي انه ينظف بصوره دوريه ويلقي الاهتمام اللازم..كانت تري عمر يبتسم في كل ركن .. كيف لم تدرك انها عاشت اكثر من سنتين في الجنه انها الان تري الجنه واضحه بعد ان انقشع الضباب الذي كان يغشي عيونها ويمنعها من الاستمتاع بالحب ...تجولت في الشقه وهى تبكى ..طوال اقامتها هنا لم يبكيها عمرا يوما سوى يوم طلاقهم المرير.. علي هذه الاريكه بالذات امام التلفاز اسمعها عمر احلي عبارات الغزل والهيام ..تناست سبب قدومها الاساسي واخذت تلمس كل شبر من الجدران لتتذكر ملمسها ..في غرفة نومهما السابق عيناها جالت علي الفراش الضخم الذي جمعهمها سابقا .. فتحت الخزانه لتري جميع ملابسها معلقه بنظام في اماكنها ...كل شيء كما تركته تماما بلا ذره واحده من الغبار ...بعد طلاقهما والدتها جمعت حقيبتين بالملابس والباقي ظل كما هو لم يتخلص منه عمر ...حتى زجاجة عطرها المستعمل مازالت تتربع في مكانها علي طاولة الزينه .. شعرت كأن يد عصرت قلبها بقوه عندما وقعت عيناها علي صورة زفافهم الكبيره التى اصر عمر علي وضعها علي الجدار في مواجهة الفراش يومها ارادت ان تختفي ولا تسمح للمصور بتصويرها واليوم تتمنى لو انه اخذ الف صوره يومها ...كان عمر يحيط خصرها بذراعه بحمايه وتملك وعيناه توعدها بالجنه ..مشاعرها غلبتها وشهقات الدموع شعرت معها انها ستوقف قلبها من الحزن اذا استمرت لحظة اطول في تلك الغرفه ...هربت تبحث عن الهواء الذي وكأنه شفط فجأه وتركها مختنقه ... طاولة السفره كانت ابعد مكان استاطعت الوصول اليه قبل انهيارها جالسه علي احد مقاعدها الانيقه...قبل 7 سنوات عمر اصر علي اختيار الافضل وقد اثبت تميزه فعلا فالاثاث كان كأنه خرج من معرضه للتو ...تذكرت عمر اثناء طعاهم عندما كان يغازلها ...في ايام زواجهم الاولي عندما كانت اكثر حريه وكانت تسمح له بالتعبير ...كلماته تردد في اذنيها ... " فريده انا بحبك وهعيش عمري كله احبك ...حبك في دمى " كان يتأملها وهى تأكل ويخبرها ان مجرد النظر اليه يشبعه ...وعندما كانت تدعوه للاكل وان يوقف حملقه فيها وهى تأكل كان يخبرها ان مذاق شفتيها احلي من العسل وضعت رأسها علي زجاج الطاوله البارد واحاطتها بذراعيها وبدأت في البكاء بلا انقطاع ...جسدها اهتز بعنف من قوة شهقاتها المتلاحقه ... انها تدفع الثمن بقسوه ..لماذا يقسي الجميع عليها الان.. الم تقسي هى علي نفسها بالنيابه علي الجميع ....؟ الم يضع أي احد في اعتباره انها كانت تريد اسعاد الجميع علي حساب نفسها حتى عمر نفسه ...؟ العجيب في الامر انهم لم يقسو عليها طوال اربعة سنوات ماضيه وبدؤا فقط في ايلامها منذ خطوبة عمر كأنهم انتبهوا فجأه انها اصبحت مطلقه ... حتى عندما ارادت الهرب بعيدا جدتها اعلنت بصرامه انها لن تسمح لها بالرحيل الا وهى متزوجه وكأنها عار عليهم يرغبون في اخفائه ...ضجة عند باب الشقه جعلتها ترفع رأسها بفزع لتشاهد عمر يقف متصلب وعندما شاهد الدموع في عينيها كان بقربها في لحظات وسألها باهتمام قلق ...- فريده انتى كويسه ... انتى تعبانه ..؟
صدمة رؤيته اوقفت قلبها عن العمل ..وعندما عاد ليعمل من جديد كان يدق بجنون وكأنها اخر مره يعمل فيها .... لكن ماذا يفعل عمر هنا علي أي حال ...؟ هل كان يعلم بوجودها هنا ...؟
فريده هزت رأسها بالنفي ...جففت دموعها بظهر يدها والتزمت الصمت ماذا عساها ستقول لكنها دهشت من اهتمامه ...لاول مره منذ عودته لم يكن يهاجمها بل وايضا لم يكن بارد ولا مبالي ...لاول مره تلحظ اهتمامه القلق سؤاله لم يكن واجب ثقيل او تهكم ...لكنه كان نابع من القلب ... عاد ليقول ...- عملتى التحاليل اللازمه عشان تطمنى علي موضوع الكلي .. يا الله ماذا فعل محمد بالظبط ...؟ اجابته بثبات ...- ما فيش داعى انا كويسه اجابها بعصبيه ...- يعنى ايه ما فيش داعى ...العناد والغباء ليهم حدود ... رفعت عينان باكيتان اليه ...لاول مره تلتقى نظراتهم مباشره من بعد صدمة النظرة الاولي يوم زفاف اسيل ...يومها عندما التقت نظراتهم شعرت كأنه لم يتعرف اليها من الفراغ الذى رمقها به اما الان فنظرته كانت مختلفه.... - ما فيش عناد ابدا لكن انا فعلا صحتى كويسه ومحمد زودها شويه من قلقه
سألها بتحفظ ...- متأكده ...؟ اطرقت برأسها ارضا وقالت ...- ايوه
لهجته تبدلت للوقاحه مجددا وهو يسألها بعجرفه ...- بتعملي ايه هنا ...؟
ياللاحراج ...انه اكتشفها في منزله ولم يكن لديه فكره عن حضورها ..هى فهمت من جدتها انه مقيم في نفس الفندق الذى تقيم فيه نوف وان الشقه فارغه ... وها قد وجدها عمر في شقته لقد امسكها بالجرم المشهود... تلعثمت وهى تجيبه ...- طلبوا منى ...يعنى ماما و...قاطعها بسخريه ... - طلبوا ايه ...؟ اطرقت رأسها ارضا ولم تجيب ... عمر سحب مقعدا للخلف بعيدا عن الطاوله وجلس عليه بتوتر ...انها الصدفه القاتله كلاهما اختار نفس مقعده المفضل كما في السابق ...تخيلت انهم في موعد وانه يدعوها للعشاء كما في الايام الخوالي ...لكنها عادت الي الواقع عندما دققت النظر في الطاولة الخالية امامها ...الجو مشحون بالتوتر والموقف اكبر من احتمالها الان ...هما بمفردهما في مكان مغلق ...في الماضي عمر كان يتحين تلك الفرص ليريها حبه الفياض اما الان فهو يعاملها كغريبة عنه ... كانت اقصى امنياته ان يضمها بين ذراعيه ليتنشق انفاسها والان اقصى امنياتها ان يعاملها فقط بود وينسي كراهيته لها فهى سترضى ان تظل حتى مجرد صديقه او قريبه طالما يعاملها بود لكن لا هى تكذب هى لا تريد ان تكون صديقته انها تريد ان تكون حبيبته كما اعتادت ان تكون ... وجودها في منزله بدون ان تكون زوجته كان قاسيا جدا علي كلاهما حتى انها كانت شبه اكيده ان عمر بدأ في التاثر بشده هو الاخر.. كان مختلف عن جميع المرات السابقه التى تقابلوا فيها من بعد عودته ...كان مرتبك وفقد قناعه الجليدى الذى كان يضعه.. لا اراديا اقترب بمقعده وهى تسمرت في مكانها ...اقترب اكثر حتى بدأت بالشعور بأنفاسه علي وجهها ...دموعها كانت تتلألا علي وجهها مثل حبات اللؤلؤ ولا اراديا ايضا عمر مد يده ومسح تلك الدموع ... فريده تخشبت كانت تخشي الحركه او حتى النفس كى لا تضيع تلك اللحظه الساحره ربما لو تحركت فسيستعيد عمر سيطرته علي نفسه ويتذكر من هى ...
هى كانت تعلم جيدا انه لا يحق له لمسها لكن عقلها الباطن رفض تصديق انها ليست زوجته... السنوات تلاشت وكأنها لم تمر ابدا ... وعمر رفع ذقنها ليتطلع في عيونها بألم ..لاول مره خلال فترة علاقتهم كانت تلاحظ انه يحاول الفهم ...كان يحاول سبر غور فريده الجديده المختلفه ...مشاعرهما معا كانت محمومه فعمر تجرد في هذه اللحظه الخاصه من كل الماضى وعادت عيناه للحنان ..قلبها واصل الخفقان كالمجنون ربما ستزداد الكهرباء فيه لدرجة الموت لكنها لم تكن تهتم طالما ستكون رؤيته وهو يضمها بلهفه اخر ما ستراه عيناها ...لكن فجأه شعرت بالبروده تعود وعمر قفز الي الخلف كأنما لسعته حيه ونظر اليها بقرف وهو يقول...- عادة التميمه بتجلب الحظ لكن انتى تميمتى للحظ السيء ... وبدون اضافة المزيد عمر غادر المنزل وكأن شياطين العالم كلها تطارده .............................................................................................الاحداث التاليه مرت عليها وهى تتحرك مثل الاله ...كانت تقوم بالاشياء المفروضه عليها وهى متخشبه مثل الاله الخالية من المشاعر ..بعد رحيل عمر ظلت علي نفس وضعها متجمده كالتمثال لفتره غير معلومه..فقط اتصال من رشا نبهها الي الوقت ...رشا كانت مندهشه للغايه فبعد تحذيرات فريده القاسيه لها وجدت نفسها تجلس لساعات مع عمر بدون ان تعود فريده لالتقاطها كما امرتها ....فريده جمعت الباقي من اعصابها التى تحطمت ونهضت ...لن تأخذ أي ملابس فعلي عمر ان يحرقها ويتخلص منها ... ربما انتابها الامل للحظات وتمنت ان يكون عمر قد لان من جهتها لكن أي فرصة لها بوجود نوف في الجوار ...؟ انها قد اتخذت قرار السفر ولن تتراجع الان السفر هو ملاذها الامن الذى سوف يحميها ... لقد عاشت لسنوات وهى تحمى نفسها من الالم وعندما ذاب الجليد من حولها اصبحت تشعر بالحب والغيره وايضا الالم ... نعم اصبحت حيه وتشعر بالحياه لكنها تتألم وبشده الم يفوق احتمالها ... شعور الغيره شعور فظيع مدمر يمزق الروح ويسبب الالم الجسدى وليس فقط الالم المعنوي ....قبل ان تغادر ارادت وداع كل شبر من منزل عمر وحفظه في ذاكراتها وعندما وصلت الي غرفه النوم وتخيلت عمر يشارك نوف فيها الغيره نهشت قلبها...ستهرب الي ابعد مكان تستطيع الوصول اليه فربما الوقت ينسيها حبها كما فعل عمر ....
*********
فريده رفعت عيناها الي موظفة البعثات وكررت ببلاهه ... - موافقة الزوج ...؟ الموظفه اومأت برأسها ...- ايوه يا دكتوره مطلوب عشان السفر جواز سفر صالح وموافقه خطيه من الزوج متوثقه في الشهر العقاري و... فريده قاطعتها بإحراج ... - انا مطلقه ..الموظفه مجددا تفهمت تساؤلاتها واحراجها فقالت بتفهم وصبر..- فهمتك يبقي محتاجين موافقة ولي امرك والدك او اخوكى مثلا ...لكن بطاقتك لسه مكتوب فيها انك زوجة عمر فخري نجم يبقي لازم تغيري البطاقه وتكتبي فيها مطلقه ...هتروحى السجل المدنى بقسيمة طلاقك وتطلبي تعديل البيانات ...هذه المره فريده صاحت بفزع ...- قسيمه ايه ؟ انا معنديش قسيمه.. الموظفه سألتها باشفاق .. - انتى لسه متطلقه قريب ...؟ فريده هزت رأسها بالنفي ..- لا مطلقه من اربع سنين هذه المره كان دور الموظفه لتفتح فمها ببلاهه ..- اربع سنين ومعندكيش قسيمه ليه ...؟ فريده صمتت بمراره بماذا ستجيبها ...؟ هى لا تملك أي اجابه لم يخطر في بالها من قبل موضوع القسيمه فلم تحتاج اليها ابدا من قبل ...بالفعل عند الطلاق يقوم الزوج بارسال قسيمة الطلاق لكنها لم تتلقي أي شيء ...هل تلقتها والدتها واخفتها عنها ...؟ عمر لم يرسل لها القسيمه وهذا يتركها قانونيا زوجته ...شرعيا عمر طلقها ولا تحل له لكنها امام القانون زوجته فلا توجد ورقة رسميه تؤكد انها مطلقه...علي الرغم من انها تعلم جيدا انه مجرد تقصير من عمر في استخراج القسيمه ربما بسبب سفره هذا علي افتراض ان والدتها لم تخفيها عنها كى لا تؤلمها عندما تراها لكن مجرد شعورها انها زوجته ولو بالاسم اثار لديها شعور رائع بالنشوه ....زوجة عمر فخري نجم..ليتها زوجته بالفعل لكن تلك اللحظات القليله من الصدمه كانت محفز رائع لهرمون السريتونين .... هرمون السعاده عاد للعمل بعد توقف سنوات تكاد للعشره ...صحيح انها لحظات فقط لكنها كانت رائعه ...
طوال طريق عودتها تمسكت بالامل الضئيل فى ان يكون عمر لم يطلقها رسميا عند المأذون ... في الواقع لن يتغير من الامر شيئا لكنها ارادت الاحتفاظ بشعور انها تنتمى اليه لاطول وقت ...وعندما وصلت اخيرا لم تنتظر حت تدخل بالكامل بل سألت والدتها التى فتحت لها الباب بلهفة قاتله - ماما ...فين قسيمة طلاقي ...؟ سوميه رفعت يداها في علامه تدل علي الحيره ثم عادت لانزالها ..وعندما رفعتها مجددا قالت ...- ما فيش قسيمه
سوميه توقعت انفجار غاضب من فريده او حتى علي الاقل المطالبه بضرورة احضار قسيمه فورا لكن ان تحتضنها والفرح يشتعل في عيونها بصوره لم ترها من قبل جعلها مصدومه كليا ...لاول مره في حياتها تري فريده سعيده ...اما فريده فبعدما ابتعدت عن حضنها قالت ...- خلاص يا ماما متشغليش بالك انا عارفه انا هعمل ايه ...
نعم هى تعلم ..كلمة السر شريفه ..الان فهمت طلب جدتها الغريب والصادم عندما طلبت من عماد ان يخطبها من عمر ...انه كان يخطبها من زوجها ... تلك العجوز الخبيثه لم تكن تتصرف بعشوائيه بل كانت تخطط وتدبر ..في البدايه ظنت انها اخذت جانب عمر وارادت ان تذلها ولكنها في الواقع كانت تحرج عمر وتستفزه كى يتصرف ...كى يخرج عن صمته ...علي الرغم منها ضحكت فكيف كان موقف عمر عندما خطبت منه زوجته ...انها اول عروس يتم خطبتها من زوجها .. لا عجب في ان عمر كان مشدود كوتر رقيق علي وشك التمزق يومها ... اه يا جده لقد تصرفتى كثعلب عجوز خبيث ...اجبرت عمر علي المواجهه ولكن يتبقي السؤال الاهم ...لماذا لم يطلقها عمر رسميا ...؟
فريده ودعت والدتها وغيرت اتجاهها ...لم تدخل من الباب بل هبطت مجددا في اتجاه منزل جدتها القديم ....
منزل جدتها القديم المكون من غرف عده في منطقه قديمه في وسط البلد اثار لديها الحنين مباشرة فور رؤيته ...ايام طفولتها كانت تقضى الكثير من الوقت في هذا المنزل العتيق ... بعد طلاقها جدتها سافرت للاقامه في كندا مع خالها وبعد عودتها يوم الزفاف في مفاجأة ساره رفضت العوده معه مجددا وقررت البقاء اما خالها فقد حضر الي القاهره في سفره قصيره جدا لمجرد ايصال والدته ومن ثم غادر مجددا لحياته ولاسرته ولزوجته السوريه
وريما قررت الاقامه مع جدتها كى لا تتركها وحيده وبمجرد ان فتحت لها ريما الباب علمت ان فريده مختلفه ...فريده سألتها مباشره بدون حتى ان تحيها ..- تيته فين ...؟ ولم تنتظر الاجابه ...اتجهت مباشرة الي غرفة جدتها ووجدتها تصلي العصر بخشوع تام ...جلست علي فراشها النحاسي تنتظرها حتى تنتهى من صلاتها ...غريبه جدتها العجوز في تماسكها وصلابتها علي الرغم من انها في اواخر السبعينات وربما اتمت عامها الثمانين لكنها كانت بحيويه مدهشه وصحة جيده ...رائحة البخور تعبق المكان لتزيل عنه أي رائحه سيئه وتملاء انفها وصدرها برائحة الاطمئنان ...ما ان انهت الجده صلاتها حتى اشارت لفريده بالانضمام اليها ارضا ...فريده جلست الى جوارها واستلمت كفها بحنان تقبله في حب ..جدتها ربتت بيدها الاخري علي رأسها وبدأت في الدعاء لها ...كم ترتاح فريده الي حضنها الدافىء ... ربما تلومها لانها تركتها ورحلت لكن خالها اصر علي اصطحابها كى تري ابنائه وزوجته والسنوات مرت كأانها ايام فوجدت نفسها تقضى السنة تلو
الاخري هناك لكنها قررت بعزم العوده الي القاهره فلن تدفن سوى في ارض بلدها الحبيب...فريده تجرأت اخيرا وسألتها السؤال الذى ينهش عقلها بلا رحمه ...الحماس الذى انتابها منذ ان علمت عن موضوع القسيمه غادرها الان وعادت الي الاحتمال الواقعى الوحيد ... في لحظات مجنونه تمنت ان يكون عمر لم يطلقها رسميا لكنها الان عادت الي ارض الواقع بمجرد رؤية منزل جدتها الذى ذكرها بيوم طلاقها فهى لم تدخله من يومها ... ذكرها بفعلتها الدنيئه وسبب طلاق عمر لها.. فتناقصت احتمالات تناسي عمر لاستخراج وثيقة رسميه ...سألت جدتها علي استحياء وهى تتمنى ان تسمع ما تريد ...سألتها ... - فين قسيمة طلاقي...؟
فريده تكاد تجزم انها رأت بريق عابث في عيون جدتها التى اجابتها ببساطه - ما فيش قسيمه
فريده اطرقت برأسها واجابتها .... - ايوه عرفت لكن ليه ...؟
الجده اجابتها ...- عشان عمر مطلقكيش رسمى عند المأذون لحد النهارده
يا الله انها الاجابه التى تمنت سماعها ...انها زوجته قانونيا الي الان ... بالطبع لن يشكل ذلك أي فارق في موقف عمر من جهتها لكنها شعرت بالسعاده ولا تدري لماذا ...فهى تسمى زوجته ولو علي الورق ...سألتها بلهفه ...- ليه عمر مطلقنيش رسمى لحد النهارده ..؟ اخر اجابه توقعت سماعها ....ربما توقعت ان تسمع انه لم يجد الوقت او حتى انه نسيها واسقطها من حساباته ولم تعد تشغل باله فلم ينتبه الي استكمال الاجراءات لكن الاجابه التى حصلت عليها كانت صادمه بدرجة مخيفه لم تتحملها وأتتها من من مصدر مختلف ...فالاجابه الصادمه التى حصلت عليها قدمت من مصدر رجولي يتحدث من خلفها بتأن ...التفتت بسرعة مذهله لتجد عمر يقف عند الباب وهو يربع ذراعيه امام صدره ويراقبهم بعيون حاده مثل عيون الصقر ...كان ينتظر بتحدى بعد ان القى قنبلته شديدة الانفجار ...
ترددت كلماته في اذنيها وهو يقول بتحدى ...- مافيش قسيمه لانى رديتك لعصمتى قبل ما العده تخلص بيوم ومصطفي وكريم اصحابي شهود علي كده ....



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close