أخر الاخبار

رواية ورد ومصطفي ( امتلكني حبها ) الفصل السادس 6 بقلم رحمة محمد

رواية ورد ومصطفي ( امتلكني حبها ) الفصل السادس 6 بقلم رحمة محمد




كانت لابسه فستان احمر لحد قبل الركبه بشويه وكت ضيق من فوق ونازل بوسع وشعرها الاسود الطويل مفرود علي ضعرها وحطه ميكب خفيف زادها جمال
جابر اول ما شاف ورد اتصدم من جمالها ودقات قلبه بقت سريعه وعيونه مش عايزه تتشال من عليها ومش قادر يتكلم
ورد شهقت اول ما شافت جابر مركز معاها اوي وافتكرت كلامه خافت ليزعق ليها وهمست لريم: بسرعه امسحيلي كل الي علي وشي دا (وكملت بصوت مسموع) ه...هروح اغير هدومي واجي
ريم مسكتها بسرعه من ايديها: راحه فين استني (وبصت لجابر وضحكت ) شايفه جابر متنح ازاي
ورد من خوفها منه مكنتش قادره تبصله: مقولتليش ي جابر اي رايك (وغمزتله)
جابر بدون تفكير: جميله
ريم ضحكت : يلا اسبكم مع بعض شويه (وخرجت بسرعه)
ورد كانت بصه في الارض وتكلمت بخوف ظاهر في صوتها: والله ريم هي الي كانت مصممه البس الفستان دا وحطتلي الميكب انا انا مكنتش عايزة كل دا متقلقش هغير واشيل كل دا دلوقتي وهعمل الي قولت عليه
جابر كان واقف متنح من جمالها مكنش قادر يتكلم واول ما شافها هتدخل الحمام تغير: استني
ورد وقفت مكانها ولسه بصه في الارض: والله ريم..
كان جابر بقا عندها وحط ايده علي شفا.يفها: هووش
ورفع وشها ليه برقه وهي باصص لملامحها وعيونها الي بقت بتلمع من الدمو.ع وخوفها الي ظاهر عليها كانت هتتكلم جابر مانعها لما حرك راسه شمال ويمين بالرفض وتكلم بحنان : كنتي راحه فين بقا
ورد: ك...كنت راحه اغير هدومي
جابر رفع حاجبه: لي
ورد بتوتر من قربه: عشان انت قولتلي ما.....
وسكتت بصدمه لما لقته قرب منها وطبع ق"بله رقيقه علي شفا"يفها
جابر: انتي مراتي يعني مفيش مشكله لو (وبصلها باعجاب) لبستي كدا ليا هنا
ورد بعدت بسرعه: انا دخله اغير هدومي
ولسه هتدخل جابر مسكه ايديها وجذبها في حضنه: انا مقولتلكيش امشي ي ورد
ورد بخوف: جابر بيه سبني
جابر دفن راسه في رقبتها وشم ريحتها: جابر بيه تاني قولتلك عودي نفسك علي جابر ي ورد جابر بس
ورد بتو.تر : طب لو سمحت ابعد عني
وقاطع كلامهم صوت الباب بيخبط ورد بعتت بسرعه عن جابر: اافتح الباب
جابر شاف خدودها الحمرا بسبب كسوفها ابتسم وراح نحيت الباب وفتح لقاها فوزيه: عايزه اي
ورد اول ما جابر مشي دخلت الحمام وقلبها بيدق بسرعه حاول تنظم نفسها: اهدي ي ورد اهدي
وسمعت صوت فوزيه وهي بتتكلم برا
فوزيه: كنت جايبه العصير دا لست ورد ي بيه
جابر خدو منها وقفل الباب وبص اتجاه ورد لقاها مش موجوده وسمع صوت المايه في الحمام عرف انها بتغير هدومها ابتسم لما افتكر شكلها
ناصره: هاا ي فوزيه عملتي اي
فوزيه: كل الي طلبتي ي ستي حطيت برشامه منع الح.مل في العصير واديته ليها
ناصره: اتاكدي انها شربته
فوزيه: لا يستي جابر بيه هو الي خدو مني ومشفتش ست ورد خالص
ناصره بغ.يظ: ستك ورد والله وبقيتي ست في البيت دا ي ورد بس مش هطولي اهنه كتير وكلها فتره وهتمشي من اهنه
في دخول منصور الاوضه ناصره اتكلمت: طب روحي نامي انتي ي فوزيه الوقت اتاخر
فوزيه فعلا مشيت ومنصور بصلها بشك: مالك
ناصره بصتله: مفيش حاجه
منصور قرب منها وتكلم بتحذير: عارفه ي ناصره لو عرفت انك بتعملي حاجه من ورايا لورد وجابر انا هعمل فيكي اي
ناصره بلعت ريقها بتو.تر: وانا هعمل اي بس ي منصور
منصور: وبعد كدا مسمعش كلمه منك تضايق ورد هي دلوقتي مرات جابر وهتبقا ام عياله يعني تنسي خالص انها كانت بتشتغل اهنه فاهمه
ناصره اتكلمت بضيق: طيب في حاجه تانيه (ومن غير ما تستني الرد نامت)
منصور بصلها بض.يق ونام هو كمان
_وهتقعدي قد اي عندك بقا
ريم: لغايت ما اجازت الترم تخلص وبعدين هرجع
_وانا ومش هشوفك كل دا لا ي ريم مش هينفع
ريم ببتسامه: كلها ايام بس وهرجع تاني
عدي اتنهد: طيب هحاول استحمل الفتره دي
ريم ضحكت: طب يلا سلام عشان عايزه انام
عدي ببتسامه : تصبحي علي خير ي حبيبتي
ريم: وانت من اهل الخير ي حبيبي
وقفلت ريم معاها واتنهدت وهي بتفكر في عدي وعلي وشها ابتسامه عريضه وفتحت صورهم سوا وبدات تتفرج عليهم كلهم وافتكرت محاولاته الكتير في انه يقرب منها باي طريق وضحكت : مكنتش متخيله اني فيوم احبك بالطريقه دي
وقفلت تليفونها ونامت
بعد فتره طلعت ورد من الحمام وهي لابسه بيجامه ووقفت قدام المرايا بتسرح شعرها ومش واخده بالها من جابر الي كان قاعد علي السرير وباصص ليها وبعد ما خلصت بتبص علي جابر لقته باصص ليها اتخضت وبصت في الارض
جابر: اي شوفتي عفر.يت
ورد وهي لسه بصه في الارض: لا بس فكرتك نمت
جابر: طب تعالي نامي
ورد اتحركت بخطوات بطيئه في اتجاه السرير ونامت وغمضت عيونها وبعد ثواني فتحت براحه تبص علي جابر لقته لسه باصص عليها اتو.ترت: انت مش هتنام
لقته فجاه قرب منها اوي وبقا وشه في وشها ورد خا.فت: ف..في اي
جابر كان باصص في عيون وووووو....


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close