أخر الاخبار

رواية حنين واياد (علي ذمة عاشق) الفصل الحادي وثلاثون 31 بقلم ياسمينا احمد

رواية حنين واياد (علي ذمة عاشق) الفصل الحادي وثلاثون 31 بقلم ياسمينا احمد


الجزء الثاني الفصل الثلاثون
في منزل فتح الله ،،،
تجهزت عواطف بزينة مبالغا فيها وارتدت عباءة سوداء ضيقة وحجابا ملونا
ووقفت فى المرآة تلتف حول نفسها للتأكد من اتمام كل شي ظننا منها انها اصبحت اشيك السيدات فى العالم
ليصدح صوت فتح الله عاليا :
- خلصتي يا ام ابراهيم
اجابته وهى تعدل حجابها والقت نظرة اخيرة على مظهرها الجميل فى نظرها :
- حاضر خلصت اهو
دلف الية وهو يتسائل بضيق :
-اية كل دا بتلبسي
حركت كتفيها بعدم اكتراث وهدرت بإنفعال بسيط :
- يوة مش لازم نتانتك عشان نشرف قريبتك دي
قضب وجهه وهتف وهو يستدير :
- ما تخلصي بقي يا عواطف بقالك ساعتين بتلبسي
نادته فى سرعة :
- استني ، شوف بس كدا حلوة ولا
لم يلتفت الية وهدر بضيق :
- يا ستي حلوة دانتى قشطيني من وراء الزيارة دي
اشي عباية وطرحة وشنطة و مكياج ،طبعا حلوة
خرجت الية بعدما ابتسمت ابتسامة اعجاب الي نفسها
********************************************************
في الصعيد .،،،
اتسعت عين صابحة عندما اخبرها وهدان بقرار عزام النهائي حيالة ابنة الشرشيري
وهدرت دون استيعاب :
- انت بتجول ايه ،،،ولدي انا يتجوز المدعوكة دي ،،انتوا اتجنيتوا ولا اية
صاح وهدان بنبرة تحذرية مشددة :
- صابحة خلي بالك من كلامك واعجلي )اعقلي)
استرسلت بإنفعال :
- كلام اية ،،اللي اخلى بالي منه انتوا خليتوا فيا عجل ،وهو انا ابني جاعد للساقطة واللقطة من الاول جعت الشباب
جدامك وجولت حد يلم لحم بت عمكم فتح الله رفع يده وجال انا وبعديها هربت اللي تنجطم رجبتها تاجي دي
يخبطها بالعربية وتنكسر تجولوا تجوزهاله
مالها بت اختي سناء مالها جلتلكوا من الاول جوزهالوا وانت وابنك جلتوا لع جات على اللي ينقطع خبرها دي ورضيتوا
دلوجتى جيتوا على الناقصة تجوزوهاله ينخفي خبرها انشاء الله
زمجر وهدان بغضب :
- صابحة ،الزمى حدوك وما تعديعاش الا ابتديتى تخرفي
قاطعته واشهرت اصبعها بوجهه غير هابعه بالعواقب :
- ما عيتجوز خرج بيوت ابني زينة الشباب والبلد كلتها وان هو رضي انا بت الحاج سعفان ما عدخلش بيتى بت
الشرشيرى والبلد كلتها عارفة انة طلع من الفقر للغني من غير سبب حبة يجولوا حرامي وحبة يجولوا وارث
وحبة يجولوا اثار وحبة سلاح وانا بجول كل دول ، انا جولت كلمتى الاولي والاخيرة بيتى ما عدخلش فية واحدة
تنطحنى وتحط رأسها براسي وتعمل مجامها من مجامي وكمان تاخد ولدى اللي محلتيش غيره لو بت اختى مش عاجباكوا يبجا يختار غيرها لكن الجوازة دى ما عتمش الا على جثتى
تركتة وغادرت الغرفة ليضرب هو كفا بكف على زوجته التى تعانى من الغطرسة والكبر والتعالي
******************************************************
فتحت حنين عينها بصدمة غير مستوعبة ما حدث للتو كانت مفاجأة صادمة وصاحت بإهتياج :
- اية دا انتى عملتي اية فى شعري ،اية القرف دا
اوقفتها فريال بشماته:
- انا اللي طلبت كدا ،تقدرى تعترضي
اتسعت عين حنين وشعرت بسخونه اذا ارادت الصراخ في وجهها بأنها الان اقوي من ذى قبل بسبب عشق اياد لها ودت
لو انها تقول لها انها ليست دمية ولكنها على الاقل او لاول مرة ترفض امرا بداخلها وتخرج عن طور الاستسلام جذبت حجابها وعدلته بطريقة عشوائية
و خرجت مسرعة من البيوتى لتلحق بها فريال وهي تناديها بضيق :
- بت انتى تعالي هنا يا حنين ،انتى يا حنين
عادت لمنزلها لم تكف عن البكاء انزوت في حجرتها لقد افسدت فرحتها العارمة بتمسك اياد بها ولكنها نفضت الحزن عنها كي
تخبره في المساء انها ستبقي لاخر العمر معه وستتحمل العالم بأسره لأجله دخلت الي الحمام وغسلت وجهها وازالت اثار البكاء عنها
وارتدت منامة بيضاء ذات نقوش وردية رائعة ولوت فمها وهي تخفي حزنها الدفين بلون شعرها المزعج
وارتدت عليه حجابا ابيضا صغير ،،،،وتهيأت لاستقبال زوجها


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close