أخر الاخبار

رواية انت فؤادي ( قدري انت ) الفصل الرابع وعشرون 24

رواية انت فؤادي ( قدري انت ) الفصل الرابع وعشرون 24


الحلقة (24)
تلفتت لينا نظرها في ارجاء المكتب واخذ الرعب يتسلل لقلبها رويداً رويداً ولكنها حاولت بعدم اظهاره فتلفتت نحو خالد وقالت بصرامة : لو سمحت افتح الباب!!!
جلس خالد على الاريكة والتي كانت متواجده في مكتبه بتراخي وقال وهو يضغط على كل حرف من كلماته ببطء : وان مفتحتش الباب هتعملي ايه يعني؟؟؟
عقدت لينا حاجبيها الرفيعة وقالت بغضب : هلم عليك كل اللي بالشركة يجو يشوفو فضايح مديرهم!!!!
رمقها خالد باستهانة وقال بسخريه : ياريت توريني الفضيحه اللي بتتكلمي عنها لايف اصلي عايز اتفرج على الفضيحة اللي بتتكلمي عنها دي !!!!!!!!
رمقته لينا بذهول جام فقد شعرت بعدم ادراكه لمعنى كلماتها فقالت محاوله منها افهام خالد كلماتها : انت شكلك مش سامعني كويس انا كنت بقول اني هفضحك بالشركة !!!!!
خالد وهو يرمقها بتحدي : وانا قولت اني عاوز اتفرج على الفضيحة دي!!!!
واكمل كلماته قائلا بخبث : خصوصا مع الجدار العازل الصوت في. الحيطان واللي مش هيقدر حد يسمع صوتك وانتي بتصرخي هنا وعايزة تعملي فضيحة!!!!!!
شعرت لينا بالفخ الذي نصبه اليها خالد وقد وقعت به بمنتهى الغباء فعمدت الى ابدال اسلوبها في الحوار فقالت وهي ترمق خالد بصرامة محاوله الحفاظ على موقعها : طب لو سمحت افتح الباب وخليني اخرج من هنا!!!!!
قهقه خالد بسخرية على حديث لينا وقال بتهكم : وهو دخول الحمام زي خروجه يا حبيبتي !!!
لينا بعصبيه : طب انت عاوز مني ايه دلوقتي؟؟؟؟؟
خالد بحزم : عايز اعرف ازاي عرفتي بحكايتي مع ندى؟
لينا بسخرية : حكايه النصب عليها مش كده يا ابن عمها؟؟؟؟؟
شعر خالد بالغضب الشديد وخاصه مع سخرية لينا منه فعمد الى اظهار لامبالاته مم حوارها مظهرا عدم اهتمامه ولكنه بادلها بنظرات جريئة وقال بوقاحة : ايوة نصبت عليها وخدت كل الفلوس بتاعت عمي الك عندي حاجة!!!!!!!!
دهشت لينا من رده الوقح معها ولكنها قالت بلا مبالاة : لا ولا عايزة حاجة ،،،،
خلاص لو سمحت افتح الباب عايزة اروح خلاص يا سيدي مش هكتب عن حضرتك كده تمام ،،
خالد : لا مش تمام انا عاوز اعرف ازاي عرفتي الحكايه دي؟؟؟؟
لينا بهجوم : ملكش دعوة وخلاص يا سيدي متاسفه ومش هجيب سيرة افتح الباب وبعدين معاااك !!!!
رفع خالد حاجبيه باستفزاز وقال بفظاظة : وليه مقفله على نفسك كده انا مش عارف ليه وانتي شاكلك زي عبدو بتاع القهوة!!!!!
قالها خالد محاولا استفزاز الانثى التي بداخلها وقد نجح
في خطته بشكل كبير ،، فقد احمر وجه لينا غيظا زادته جمال وجاذبية وقالت بغضب : عبدو مين دا بتاع القهوة !!!! انا ست وغصبن عنك وبعدين انا مش مستنيه شكلك يجي يقيمني انا عارفه نفسي اوي ومش محتاجة رايك ،،،،،،،
قالتها ولم تلاحظ خطوات خالد التي اقتربت بشكل كبير منها حتى وقف على مقربه منها ناظرا نحوها برغبه كبيرة ،، وبشكل سريع قبض خالد على العقده وازالها من على خصلات شعرها الاشقر لينساب كشلال ناعم على كتفيها ،، مما جعلها كفاتنه من اساطير الجمال بشعرها الاشقر الناعم والذي وصل لمنتصف ظهرها وعينيها الخضراوتان ذات لون جاذب الهب وخطف بصر خالد وبشرتها البيضاء الناصعة كثلج نقي بارد ،، فقد كان يتصبب من جبينها قطرات من العرق البارد جراء اقتراب خالد لها وتأمله الوقح لتفاصيل وجهها بافتتان واضح ،، وبخوف واضح ابتعدت لينا بجسدها واخذت تتراجع للوراء خوفا من خالد الذي كان في يرمقها بجرأة الى ان نطق قائلا بشرود : انتي جميله اوي انا بحياتي ما شفت واحدة بسحرك وجمالك حتى بندى انتي حاجة خاصه سحرتني من اول لحظة شفتك فيها!!!!!!
ومع كلمات خالد كانت الطبول تقرع في قلب لينا بصخب شديد فقد كانت في اقصى حالات خوفها وفزعها فلم تستطع ترجمه احساسها سوى بالبكاء فقد بدأت قطرات الدموع تظهر في مقلتيها بخوف واخذت تنساب كخيط من الالماس يسيل على وجنتيها والتي قد صبغت باللون الوردي ،، دهش خالد من الحالة التي سيطرت على لينا ولكن ما زاد من دهشته هو حاله الشفقة التي سيطرت عليه اتجاهها وشعوره بمدى دناءته معها ،، فقد شعر وكأنه أمام طفلة في جمالها وبراءتها وحتى في دموعها فقد كانت كجوهرة ثمينة قد وقعت بين يديه وعليه ان يبقي عليها بل ويخبئها بعيدا عن ايادي وانظار الناس والتي بالتاكيد ستلوث براءتها وجمالها ،، سيطرت عليه فكرة اخفاءها عن اعين الناس واخذ يفكر في عقله المتهور كيفيه تخبئتها ولم يفق على نفسه سوى على صوت كلماتها قائله برجاء : لو سمحت خرجني من هنا!!!!
خالد بعدم انتباه : ها
لينا بصوت مختنق : للو سمحت!!!
خالد بتفكير بداخله: مش هينفع اخرجها من هنا دي لانها هتهرب ومش هعرف اجيبها تاني وبرضو مش هينفع اخطفها على ايديا مهيا بنت عم هنا،،!!!
"هنااااء"
قالها خالد بتوتر فقد تناهى لمسمعه طرقات على الباب لهناء مستأذنة من خالد دخولها بعد ان احضرت القهوة التي طلبها خالد ،، و بحركة مفاجئه قبض خالد على جسد لينا و ووضع يده على
فمها باحكام قائلا بهمس : حسك عينك تعرف هناء بحاجة الا وربنا لكون عامل فيكي وانت فاهمه قصدي كويس!!!!!!!!!
قالها ما لبث ان ازال يديه عن شفتي لينا الكرزتين وقال بهدوء : اقعدي دلوقتي على الكرسي دا!!!!!
وبعد مدة من الوقت دخلت هناء الى الغرفه بابتسامة بشوشة على وجهها ما لبثت ان قدمت القهوة للينا والتي ابتسمت لها بصعوبه شديدة وما ان توجهت نحو خالد ووضعت القهوة على المكتب ،، نهضت لينا من على المكتب وقالت بسرعه بعد ان تلقفت حقيبتها : انا متشكرة يا خالد بيه على المقابله دي وان شاءالله هبعتلك سي دي للمقابله قبل ما انشرها يلا عن اذنك يا افندم!!!!!!
دوى صوت مألوف في غرفة العناية المركزة والتي كان يرقد عليها جسد ندى وعلى اثر الصوت هرع الاطباء الى الغرفة ،، واستخدم احد الاطباء جهاز الصمامات الكهربائي واخذ يستخدم الكهرباء على قلب ندى محاولا منه اعادته على قيد الحياة وعلى اثره اخذ جسد ندى ينتفض للأعلى وبعد العديد من المحاولات توقف الطبيب عن العمل بيأس شديد وقام بتغطية رأس ندى وتوجه خارج الغرفه،،،،،،،،،،!!!!!
............♡



الخامس وعشرون من هنا 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close