أخر الاخبار

رواية انت فؤادي ( قدري انت ) الفصل الحادي وعشرون 21

رواية انت فؤادي ( قدري انت ) الفصل الحادي وعشرون 21


الحلقة (21)
مرت ساعات طوال على حديث ندى الاخير مع خالد الذي وعدها بإعادتها لجاسر وبينما كانت جالسه في الغرفة سمعت طرقا على الباب و،،،،،،
ندى : اتفضل
ما ان سمع خالد لصوت ندى أدار مقبض باب غرفتها ودلف الى الغرفة وقال بجدية : ندى انا لقيت الطريقه اللي هتقدري من خلالها ترجعي عند جاسر والحق،،،،،،،،،
قاطعته ندى بلهفه : ايه هيا؟؟؟
لوى خالد فمه بانزعاج من مقاطعة ندى له وهو في خضم كلامه فتابع كلماته وقال : مش هينفع احكيك هنا تعالي مفيش وقت اصلا لازم تكوني عند جاسر بنص الليله دي ،، ودا كتير اوي،،، وتابع وهو يخرج من الغرفة قائلاً بنفاذ صبر : يلا بقى يا ندى تعالي!!!!
تبعت ندى خطوات خالد وخرجت ورائه وقلبها ليس مرتاحا لطريقه خالد في الحوار،،،،،،،

ايه!!!!!!!
قالتها ندى وعلامات الدهشة قد ظهرت على محياها بوضوح ،، واكملت باستنكار شديد : ازاي يعني!!! خالد انا مش هقدر على كل اللي انت بتقوله !! ازاي يعني ادق الباب على جاسر وامثل اني هربت من العصابه والكلام دا ،، انا مش ممثلة وجاسر اكيييد هيكشفني وهيعرف اني بكدب عليه ،، مش هينفع الحوار دا مع جاسر والله!!!
عقد خالد حاجبيه مفكرا لفترة من الوقت ثم قال لندى بنفاذ صبر : مفيش الا الفكرة اللي انا قولتلك عليها ،، انا فكرت كتيير ومش لاقي الا الفكرة دي ،، ها نقول موافقين؟؟؟؟
ندى بتردد شديد : طب،، طب ماشي ربنا يستر !!!!

وعلى دقات عقارب الساعة معلنة انتصاف الليل صعدت ندى على الدرج المؤدي نحو منزل جاسر ،، وما ان وصلت لجانب الباب حيث تأكدت من مظهرها فقد كانت في حالة يرثى لها فملابسها رثة ممزقة وشعرها في حالة يرثى لها ايضا بالاضافة الى علامات الضرب الظاهرة على وجهها بواسطة ماكياج وضعه لها خالد عليها ،، اخذت ندى نفسا عميقا وتنهدت بتوتر شديد واخذت تدعو ربها طالبه منه بان تستطيع اقناع جاسر بأمر هروبها من العصابه اللتي اختطفتها وما ان استطاعت تجميع شتات نفسها اخذت تطرق الباب بقوة وهي تصرخ بشدة و،،،، ندى ببكاء وهي تطرق الباب: جاسر افتح افتح الباب انا ندى افتح الباب،،،،!!!!!
وفي داخل غرفة مكتبه التي اعدها خصيصا لمتابعة عمله والذي كان يعشقه حد النخاع داخل منزله ،، جلس جاسر على مقعد المكتب وقد قام برفع قدماه للأعلى بارهاق شديد فمن وقت اختطاف ندى لم يستطع النوم فقد جافاه وبشده ،، وما ان ارتشف لما تبقى من كوبه القهوة التي داوم عليها بكثرة في
الآونة الاخيرة ،، تناهى الى مسمعه صوت الطرق العنيف على منزله الى ان استطاع تميز صوت بكاء ندى!!!!!
رمش جاسر بعينيه لأكثر من مرة الى ان تيقن بان الصوت اللذي سمعه هو صوت ندى بالفعل !!!!
حيث توجه الى باب منزله راكضا وما ان فتح الباب ليقع بصره على ندى وهي تبكي بشده وما ان رأته الاخيرة حيث سارعت واندفعت نحوه دافنة نفسها بين احضانه وهي تبكي بشدة ،، في مشهد لو رآها احد نجوم الفن لنالت بالتأكيد جائزة الاوسكار على ادائها العالي الذي كانت بالتأكيد ستحسدها اغلب نجمات هوليوود عليه ،، فقد اخذت تبكي وتصرخ في احضان جاسر ،، الذي كان في عقله عشرات بل مئات الاسئلة التي كانت تخترق خلايا عقله ،، الا انه لم يستطع طرحها امام حالة ندى المنهارة امامه فآثر الانتظار وأخذ يربت على كتفيها قائلا بحنان : ششششش اهدي يا ندى خلاص انتي معايا دلوقتي يا حبيبتي اهدي بس !!!!
وامام ثورات وبكاء ندى الصاخب لم يجد جاسر طريق لأسكاتها سوى بقبله استطاع من خلالها بث اشواقه ومدى خوفه الشديد عليها ،، وبعد وقت ليس بالقصير ابتعد جاسر بعد ان احس بعدم قدرتها على التنفس ،، وما ان ابتعد عنها استطاعت ندى اخذ انفاسها المتلاحقة الى ان استطاعت العوده الى وضعها الطبيعي ،، حيث اخذ جاسر يربت على شعرها بحنان وقال بخفوت : خلاص يا قلبي اهدي ومتخافيش انا معاكي دلوقتي تعالي بس ندخل الاوضة بتاعتنا ،، اصل انا خايف ماما تصحى وتلاقينا على قعدتنا دي !!!!
رسمت ندى ابتسامة بسيطه على شفتيها الورديتين وحاولت النهوض برفقة جاسر ،، الا انها خطرت على بالها فكرة خبيثة ،، حيث اخذت تتعمد عدم قدرتها على الحركة التي قد استجاب جاسر المسكين وصدق فعلتها وظنها حقيقه !!! فمال نحوها وقال بصوت قلق : مالك يا قلبي ،، فيكي حاجة !!!!
ندى بصوت مرهق : مش قادرة اتحرك يا جاسر عضمي بيوجعني اوي ومش،،،،،
ولم تكمل ندى بقية كلماتها حيث شهقت بقوة فعلى نحو مباغت تلقفها جاسر بين ذراعيه وحملها برفق شديد وقال بحب : سلامة قلبك يا حبيبتي خلاص انا هشيلك بنفسي يا روحي،،،،
تعلقت ندى برقبه جاسر وما ان دلف جاسر الى الغرفه حيث ارقدها برفق على السرير وقال بعد ان استند على الخزانة المجاورة للفراش : ها يا ندى يا حبيبتي احكيلي ايه اللي حصل معاكي بالضبط!!!!!!!
شعرت ندى بالتوتر الشديد واخذت تزدرد ريقها بصعوبه فقد شعرت في تلك اللحظة بالمأزق الذي وقعت فيه واخذت تلعن خالد في سرها
على فكرته الفاشلله!!!!!
افاقت ندى من شرودها على صوت جاسر الذي تابع لكلماته قائله بجديه : ها يا ندى احكيلي يا قلبي ومتخفيش من اي حاجة !!!!!!!
...........♡ 


الثاني وعشرون من هنا 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close