أخر الاخبار

رواية انت فؤادي ( قدري انت ) الفصل التاسع عشر19

رواية انت فؤادي ( قدري انت ) الفصل التاسع عشر19


الحلقة (19)
تناهى الى مسمع ندى صوت سيارة جاسر بعد ان اتصل بها واخبرها الاستعداد للذهاب للسوق برفقته ،، تلقفت ندى حقيبتها مسرعة وغادرت المنزل وما ان استقلت للسيارة بجوار جاسر والذي لاذ بالصمت طوال فترة قيادته للسيارة الى ان وصلو للسوق و،،،،،
جاسر بجدية : وصلنا انزلي بقى ومعاكي بالزبط ساعتين اشتري كل اللي عايزاه وخدي دول،،،،،،
ناولها حفنة من النقود اخذتها ندى على استحياء منه وما ان خرجت من السيارة حيث اخذت تتجول في جميع انحاء السوق ولم تنتبه للفتاة التي بقيت تتبعها طوال فترة تجولها الى ان دلفت ندى الى احد المحال التجاريه وقد اعجبها احد الفساتين المعروضه على زاويه المحل،، فقد كان الفستان من اللون البنفسج قصير نوعاً ما حيث كان يصل الى منتصف الفخذ تقريبا ،، عاري الذراعين وقد كان مرصعا ببعض من الكريستالات زادته اناقة ،، دلفت ندى الى حجرة القياس واخذت تقيس الفستان عليها وما ان اغلقت السوستة الخاصة بالفستان وحلت ربطة شعرها لينسدل شعرها الحريري على جسدها بنعومة حيث اخذت تتأمل شكلها فقد كانت فاتنة فيه وبشكل مفاجئ ،، دخلت عليها فتاة ملثمة وقامت برش بخاخ ذي رائحه نفاذه في وجه ندى التي فقدت الوعي مباشرة وسقطت على ارضيه الغرفة ،، اغلقت الفتاة الملثمة لغرفة القياس واخرجت من حقيبتها ملابس سوداء والبستها لندى التي كانت ممدده على الارضيه وما ان اوشكت الفتاة على انهاء مهمتها اخرجت هاتفها وقامت بالاتصال برقم غريب وقالت بخفوت : ايوة يا محمد انا جاهزة تعالا بقى !!!!!
وبعد عدة دقائق سمعت طرق على غرفة القياس وما أن قامت بفتح الباب دخل شاب في منتصف العشرينيات وقد كان مفتول العضلات حيث اسند ندى على جسده ولم يحملها كي لا يثير شكوك الناس من حوله ،، وخرج برفقة الفتاة الى ان وصل الى سيارته وقد وضع جسد ندى في صندوق السيارة وتأكد من اغلاقه واستقل سيارته وانطلق مسرعا،،،،،،،،!!!!

ومن شده الصداع التي كانت تعانيه افاقت ندى من نومتها لتجد نفسها مستلقيه على فراش وثير في غرفه واسعه ،، و ما أن نهضت من فراشها وجدت نفسها ترتدي الفستان الذي قامت بتجربته في غرفة القياس ،، جحظت عينا ندى بخوف شديد عندما وقع بصرها على خالد الذي دلف الى الغرفه وابتسامته المليئه بالسخريه ظاهرة على وجهه ،، اخذت ندى تتراجع للوراء مع كل خطوة خطاها خالد باتجاهها الى ان سقطت على الفراش الكبير ،، وقالت بصوت مهتز : خخالد !!!
خالد بسخرية : لا شبحه ،، وتابع بصوت اثار الرعب في قلب ندى : خالد اللي مش هتشوفي غيره بعد كده ولا هتخرجي من هنا بعد كده ،، هتبقي مسجونة في الاوضة دي لبقيه حياتك ومش هتخرجي منها الى عالقبر اللي هيكون معايا طبعا !!!!
ندى بعدم تصديق : ايه!!!!!! خالد ببرود : اللي سمعتيه !!!!!
ندى بصراخ وانفعال : انت اكيد مجنون !!! انت اتجننت رسمي ايه الهبل اللي انت مهببه وايه اللي مسجونة عندك !!! خالد انا متجوزة وجاسر هيجي يطلعني وهخرج غصب عنك ولا اقولك ،، ابعد عن الباب عايزة اخرج ابعد بقولك!!!!!!
قالتها ونهضت من على الفراش متوجهه نحو الباب الا ان خالد كان يسد عليها الخروج بجسده العريض و،،،،،
ندى بغضب : خالد وسع من خلقتي انا عايزة اخرج وبطل الهبل اللي بتقوله دا !!
قبض خالد على ذراعي ندى العاريين واخذ يهزها بقوة آلمتها بشدة وقال بانفعال : مش هتخرجي من هنا!! على جثتي ان خرجتي !! انت ليه مش عايزة تفهمي اني بحبك !! دا انا مش بحبك بس دا عاشق للارض اللي ماشية عليها !! وانتي طول الوقت مدياني الوش الخشب ،، ليه كل دا !! و روحتي اتجوزتي جاسر السيوطي !! زي الهبله ضحك عليكي كنتي فاكراه بحبك والجو الهبل دا ،، دا اتجوزك يا حبيبتي عشان ينتقم مني ومن والدك ،، اصل والدك الطيب الله يرحمه (قالها بسخرية شديدة) ،، قتل والد جاسر وخد كل فلوسه ومن وقتها جاسر كبر على فكره الانتقام من والدك الله يرحمه !!! وتلاقي دلوقتي مفهمك انه بحبك ومعيشك بالاحلام الورديه وانت يا عيني مصدقة انه بحبك والهبل دا !! طب عيني في عينك كده وقوليلي في حد بيحب التاني من يوم وليله ،، عاوزة تفهميني انه من اول ما شافك وقع في حبك ومش قادر على بعدك فوقي من الوهم والجو الاهبل اللي حاطة نفسك فيه فوقي وبطلي سذاجة وسخف !!!!!!!!!
وضعت ندى يديها على اذنيها رغبه منها بعدم سماع كلمات خالد التي كانت تخترق قلبها وتدميه بشده ،، فصرخت قائله بانفعال : اخرس!! اخرس مش عاوزة اسمع صوتك !! انت كداب وانا مش مصدقاك!! جاسر بيحبني فاهم بيحبني وانت كداب وانا عمري مهصدقك!!!
واخذت تضرب خالد بكلتا يديها على صدره بهستريا وبانفعال شديد وهي تصرخ بغضب جامح ،، استطاع خالد تكبيل يديها وجذبها الى احضانه وقد اخذت ندى تقاوم مانعه اياه من الاقتراب منها ولكن بلا جدوى فلم تستطع الابتعاد عنه ،، شعر خالد بارتخاء جسد ندى وتوقف مقاومتها فادرك بفقدانها لوعيها ،، حيث
امال بجذعه للامام ووضع يديه اسفل ركبتيها حاملا اياها بين احضانه ،، وقد توجه نحو الفراش و ارقدها على السرير ببطئ شديد مستمتعا بقربها منه ،، واخذ يتمعن في شكلها فقد كانت شاحبة ومرهقة بشده من اثر الصدمة التي تلقتها وعلى الرغم من ذلك الا انا لا تزال بجمالها الفاتن ،،اقترب خالد منها ببطئ شديد ومال على وجنتيها وقبلها بشوق ،، ما لبث ان ابتعد عنها و توجه خارج الغرفة لكيلا يتهور اكثر من ذلك،،،،،!!!!!

مضى على اختفاء ندى اكثر من 10 ساعات كان جاسر في اوج انفعاله وغضبه فقد شعر بنار تحرق جوفه من فقدان زوجته وبينما كان جاسر شارد وافكاره التي كانت تلهب قلبه ،، افاق على صوت هاتفه و،،،،،،،،
جاسر بسرعة : ها يا حازم وصلتو لحاجة؟؟؟؟؟
حازم بلهفة : ايوة يا باشا ،، مدام حضرتك كانت قبل ما تختفي في مول " ................" ،، ومن حسن حظنا كان في كاميرات واول ما راجعنا لقين،،،،،،،،
جاسر مقاطعا حازم وقال بلهفة : لقيتو ايه!!!
حازم بتردد : الحقيقة المدام مش اختفت دي انخطفت !!!!!!!!!!



العشرون من هنا 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close