أخر الاخبار

رواية السيد المغرور عمار ونور (الجزء الثاني ) الفصل الثامن عشر18 بقلم جهاد محمد

رواية السيد المغرور عمار ونور (الجزء الثاني ) الفصل الثامن عشر18 بقلم جهاد محمد 

 

الفصل *الثااااااامن* عشر

قامت من حضنه وهيا تنظر لعيناه
نسمة:يعني عمار اتنازل عن محضر
طارق:لا عزت الي اتنازل مهم بكرا بكتير هتخرجي
نسمة:وهيا تعمق نظرها به بشرود
طارق:وهو يرفع حجبيه بتبصيلي كده ليه
نسمة:انت بجد انسان راجل وجدع شكرا علي كل حاجة انا عمري مقبلت واحد زيك
طارق:لا في كتير زيي بس في كتير زيك
نسمة:انا عارفة ان غلط واديني اتعلمت درس
طارق:ياريت تكوني اتعلمتيه صح
ثم تنهد وهو يسألها .اكلتي
نفت نسمة برسها
نداء طارق علي العسكري ثم امرو
ان يشتري الطعام
نسمة:انا مش عايزة حاجة انا مش جعانة
طارق:ومين قاك الاكل ليكي ثم ابتعد عنها وهو يجلس علي مكتبه وهو ينظر للعسكري الذي مزال واقف
خدها يا عسكر قلها طارق بحدة وهو يبعد نظر عنها
************
وصل عزت وعمار وادم الموستشفي
واثناء ثيرهم لغرفة نور وقف عزت ينظر لممرضة فاتنة الجمال
ادم:يبني يلا ارحم نفسك
عزت:روحو انتو وانا جاي وراكم
عمار:انت بتبص علي ايه
عزت:علي غزال المتنقل
اقتربت منهم الممرضة بابتسامة علي غثرها
اهلا عمار به تحب اجيب ابن حضرتك من الحضانة
عزت:بطريقة مسرحية اه قلبي الحقيني يا انسة ارجوكي
اقتربت منه الممرضة بخوق
خير حضرتك في ايه مالك
عزت:وهو يغمز لها قلبي قلبي وجعني اول مشافك يرضيكي
ضحكت الممرضة علي خفت دمه
وكذالك عمار وادم
عمار:لو سمحت روحي جيبي الييبي
ممرضة وهيا تبتعد عن عزت وهيا تنظر له بإعجاب
حاضر يا عمار بيه ثم ذهبت
عمار:والله العظيم انت اخرتك وحشه
عزت:احسن يا خويا من اخرتك انت والقفل الي جمبك
ادم:ملكش دعوة بيا انا طول عمري محترم نفسي
عمار:قصدك ايه
عزت:قصده انا وانت خربنها
عمار:يا عم كان زمان خلاص بقي
عزت:زمان ايه بس طيب انت فاكر البت بتاعت المطار الي اترهنا عليها انا وانت
عمار:اف الا فاكر دي كانت لوز مقشر

هيا من دي الي لوز مقشر يا عمار
اتسعت عيون عمار بصدمة من اثر صوتها ثم استدار بوجه وهو ينظر لها برتباك
نور:وهيا تقترب منه هيا وجميلة التي تمسك يد نور لتسعدها علي الثير
عمار:ايه الي قومك يا حببتي بس
نور:،زهقت قولت اتمشي شوايه
مقلتليش مين الي لوز مقشر
نظر عمار لعزت وادم الذين
كتمين ضحكتهم بشدة
ثم نظر لنور ثم اردف برتباك
ده ده انتي يا حببتي
نور:والله ماشي يا عمار ماشي
ثم اخذتها جميلة تذهب بعيد عنهم

انفجر عزت وادم من ضحك
عمار:الله يخربيتك كنت هتوديني في داهيه
عزت:عشنا وشوفنا عمار به بيخاف
عمار:ولا لم نفسك الا والله
عزت:لا ونبي متحلف ايدك تقيلا وانا مش قدها
عمار:لما اروح اشوفها هيا كمان ربنا يستر
**********
دلفت غرفتها في الموستشفي بعصبيه
جميلة:اهدي يا نور يا حببتي مش كده
نور:امال ازاي عمته انتي مش شايفة
كلامة علي بنات
جميلة:عادي اي راجل كده مش ملاك يا نور
متقفيش علي وحدة عشان عمار ميزهقش
اي راجل هيتخنق من الغيره الشديدة
نور:اديني اهو هتنيل اسكت اهو
دلف عمار الغرفة وهو يبتسم لنور
استدارة نور. وجها لجه الاخري
جميلة:طيب انا هسبكم بقي مع نفسيكم ثم اخذت بعضها وذهب خارج الغرفة
اقترب عمار منها وهو يحاول يصلح الموضوع
مالك يا نونتي بس زعلانة ليه مني
نور:مش زعلانة عادي
عمار:طيب عيني في عينك كده
نور:ابعد عني يا بقي
عمار:نور متكبريش الموضوع انا كنت بهزر في ايه
نور:عايزة اخرج من الموستشفي انا بقيت كويسه
عمار:حاضر بس عادل هيفضل موجود في الحضانة
نور:عارفة ممكن بقي تجسب تصريخ عشان اخرج
عمار:وهو ينفخ بزهق حاضر ثم قام وهو داخلة غيظ شديد علي غرتها القاتله
**********
بعد مرور ايام
اقتربت نسمه من ابيها هو علي فراش
في غرفة الموستشفي
بابا هتفضل كده كتير متكلمنيش لحد امتي يا بابا
تجاهل خير كلامها وهو يبعد وجه عنها
عزة:خلاص يا نسمة متتعبيش بابا
ثم سمع الجميع خبط الباب
ازنت عزة بدوخل ثم ظهر
طارق وهو يحمل باقة من الورد
عزة:اهلا يا استاذ طارق اتفضل
طارق:اهلا بيكي انا كنت جاي اطمن علي خيري به
عزة:اه طبعا اتفضل
نظر طارق لنسمة التي تجلس وهيا تنحي راسها بحزن ثم حول نظرو علي خيري الذي ابتسم له
طارق:حمدالله علي سلمتك
خيري:الله يسلمك يا طارق
بجد يبني مش عارف اقلك ايه انت بجد راجل شكرا علي كل حاجة
طارق:انا معملتش الا وجبي يا خيري به
خيري:ربنا يحميك
قام طارق وهو يستئزن منهم
عزة:طيب خليك شواية
طارق:معلش لازم امشي في شغل كتير
ابتسم له عزة ثم وصلته الي الباب
قامت نسمة وهيا تركض الي خارج
تلحق به
قبل ان يثير بعيدا عن الغرفة سمع صوتها
استاذ طارق لو سمحت
استدار طارق خلفه وهو ينظر لها
اقتربت نسمة وهيا تبتسم له
طارق:بحدة نعم
نسمة:شكرا علي كل بجد
طارق:العفو حاجة تاني
نسمة:ايوة انا عايزة اعرفك ان مش وحشه
انا صحيح غلط بدافع حبي بس بردو مش وحشه انا والله ما كنت عايزاه يلمسني كنت عيزاه يمضي علي وراقة ويفتكر كده صدقني
طارق:وانا مالي بكلام ده خلاص قضيتك خلصت وحشه حلوا لنفسك
نسمة:انا بس حبيت اوضحلك عشان صورتي متكنش وحشه قدامك
طارق:ويهمك في ايه صورتك قدامي
نسمة:معرفش بس حسيت ان يهمني علي عموم اسفة ان ازعجتك وشكرا علي كل حاجة عن ازنك ثم رجعت تتوحه للغرفة ابيها
نظر طارق وهيا تختفي من امامة بشرود
ثم هز راسه يحاول يعيد وعيه
فوق يا طارق مالك كده كل متشفها تسرح فيها اه هيا حلوا بس متنفعكش فوق لنفسك ثم اخذ نفسه خرج خارج الموستشفي
***********
دلف عمار غرفة عادل بهدوء وهو يقترب منه
ثم نظر للمشرفة علي ابنه الصغير لميس
ابتسم عمار لها ثم امرها بنصراف
لميس:بس حضرتك لازم اكون موجودة عشان لو تعب انت عارف ان ضعيف جدا
عمار:خلاص خليكي ثم اقترب من سرير الهزار ينظر لابنه بحب وهو يهز له سرير
اقتربت لميس من عمار
ربنا يخليه لحضرتك
رفع نظرو عمار ثم ابتسم وهو يقول
شكرا
نظرت لميس اعمار بإعجاب شديد منذو مجئها هنا وهيا اتشدد بئعجاب عمار من اسلوبه الجميل في تعامل مع زوجته وابنه
رفع نظرو بستغراب وهو يسئلها
في حاجة بتبصيلي كده ليه
لميس :ابدا بس بجد معجبه لحضرتك وبتعملك مع ابنك ومع مراتك
عمار:هو انتي مش متجوزة
لميس:اه بس مش زي حضرتك كده احنا فين وفين لما بنشوفه حتي مش بيصرف علينا انا نزلت اشتغل عشان اعرف تصرف علي ابني ثم سالت دموعها
اقترب منها عمار وهو ينظر لها بشفقة
انا بجد اسف مقصدش ان افكرك
لميس وهيا تمسك راسها من الالم
عادي يا عمار به
عمار:انتي كويسه
لميس:حاسه بس ان تعبانة شواية انا بجد اسفة ثم اهتز جسدها
امسكها عمار قبل تقع ثم قال
تحبي اطلبك الدكتور
رفعت لميس نظرها ثم ابتسم له
لالا شكرا لحصرتك انا اخت دواية وهبقي كويسه
وفي هذه لحظة الذي يمسك فيها عمار يد لميس ليسعدها اتفتح الباب ثم اتي صوت غاضب نعم انها نور
نور:بغضب ممكن اعرف ايه الي بيحصل هنا
ابتعد عمار عن لميس برتباك وخوف ثم قال
لا يا حببتي مفيش بس لميس كانت هتقغ وانا مسكتها
رمتهم بنظرات محتقرة ثم اقتربت من ابنها
تأ خذه الي غرفتها تحت انظار عمار المشتعلة من تصرفتها ونظرتها
لميس:انا اسفة بجد يا عمار به
عمار:متتئسفيش معملناش حاجة اصلا عشان تتئسفي ثم ذهب خارج الغرفة بغضب شديد
دلف الغرفة بغضب وهو يرمي نظرات لها
كانت توضع ابنها علي الفراشها
عمار:انتي عمرك ما هتتغيري
نور:ولا انت يا عمار هتفصل طول عمرك كده
عمار:لا انا اتغيرت كتير عشانك بس للاسف انتي الي مش عايزة تعترفي بكده خيالك المريض لسه مصورلك ان ممكن اخونك
قامت نور وقفت امامة بغضب
خيالي انا المريض عيزني اخش عليك الاوضة
واشوفك ماسك اديها وعادي يا عمار به
عمار:قولتلك كانت هتقع مسكتها عشان كانت تعبانة حصل ايه لكل ده
نور:البنت دي تمشي حالا
عمار:تمشي ازاي انتي مجنونة وابنك الضعيف
ده من يرعيه
نور :انا هرعيه ده ابني انا واقدر ارعيه كويس
عمار:مش هتمشي يا نور وهتفضل عشان صحت ابننا
نور:مش هتعض يا عمار ولا جايه علي مزاجك
طبعا انا متعود علي كده متعود علي الوساخة دي ان......قطعها عمار بصفحة علي وجها
مسكت نور وجها والدموع انهارت علي وجها
اغمض عمار عيونة بألم بعد منظر لدموعها
ثم ابتعد عنها وهو يخرج خارج الغرفة

جلست نور وهيا تبكي بغرازة ثم اقتربت من ابنها عادل وهيا تأخذه في حضنها تبكي
**********
دلف اكرم الغرفة وهو ينظر بستغراب الي الغرفة التي تملأ بشونط الكثير
اكرم:ايه كل الشونط دي الله يخربيتك يا سالي انتي وخدة مصر كلها معاكي
خرجت سالي من المرحاض
اكرم:ممكن اعرف هنام فين
سالي:متنام يا حبيبي اهو سرير فاصي
اكرم:بعصبيه خفيفة فاضي بس انا هنام في ام القرف ده ايه يا سالي ايه كل شونط دي
سالي:دي يا حبيبي حجتك وحجتي
مش هنسافر بعد اسبوع والله اعلم هنرجع امتي
اكرم:طيب يا سالي ممكن حضرتك تخلي الخادمين يخدو القرف ده في اي غرفة عشان اعرف انام انا وريا مشوار مهم جدااا
سالي:مشوار ايه ده
اكرم:بعدين ثم اقترب منها وهو ينظر
علي انحاء جسدها
سالي:بتبصلي كده ليه يا اكرم
اكرم:وهو انتي محلوا ولا انا متهيألى
ابتسم سالي بخجل من اثر غزله لها
لمس وجها بكفيه وهو ينظر لشفتيها
سالي:مش هينفع خالص
ضم اكرم حجبيه ليه بقي ان شاء الله
سالي:وهيا تمسك بطنها عشان سمعت ان مننوع تقرب مني في شهور الاولي
اكرم:سمعتي يعني مش متأكده
سالي:بليز يا اكرم
اكرم:وحشاني يا سالي ايه محوشتكيش
اغمضت سالي عيونها من اثر لمسته الساخرة علي وجها وانفاسه التي تلحق وجها
همست بصوت ضعيف وحشتني
هجم اكرم علي شفتيها وهو يقبلها بكل رغبه
وبعد ثواني ابتعد عن شفتيها وهو يحملها الي فراش متجهين الي علمهم الخاص بهم
*********
جلس عزت في النادي وهو ينظر لفتيات
الذين يجلسون في طولات بجورهم
ثم وقع نظرة علي نسمة وعزة الذي يجلسون بجوار طولته
قام وهو. يتجه لهم بشموغ
صباح خير قلها عزت وهو يسند يداه علي احد الكراسي
نظرت عزة نسمة لبعض ثم ردد عزة
صباح نور يا استاذ عزت
عزت:طيب ايه مش هتعزمو عليا اعض
عزة:لا طبعا اتفضل اعض
جلس عزت وهو ينظر لنسمة لكي يكسفها اكثر
مفيش صباح الخير يا انسه نسمة
نسمة:وهيا تضع نظرتها بعيد عنه
صباح الخير
عزت:ممكن يا انسه عزة تخليني اتكلم مع نسمة لوحدينا شواية
نظرت نسمه بخوف لعزة
عزت:متخفيش والله مش هعملها حاجة انا لو عايز ازيها كنت متنزلتش عن المحضر
قامت عزة وهيا تقول
انا مش قلقانة يا استاذ عزت انا هتمشي شواية ثم نظر لأختها نظرات الاطمئنان
ثم ذهبت بعيدا عنهم
عزت:انا مشيت اختك عشان مكسفكيش واكسفها هيا كمان هيا انسانة محترمة غيرك خالص
نسمة:وانا كمان محترمة علي فكرة
عزت:اه قتوليلي
نسمة:لو سمحت ارجوك بلاش نجرح فيا انا عرفت غلطتي وندمت
عزت:لدرجاتي كنتي بتحبيه
نسمة:للاسف
عزت:بس هو بيحب مراته وابنو الي بيحب حد بجد بيتمني ليه يكون سعيد حتي لو مش معاه وبعدين انتي جميلة وبنت ناس
ليه تعملي كده
نسمة:غلطة بس والله ندمانة ثم نزلت دموعها بوجع والم
عزت:طيب خلاص عشان ضعيف وقلبي حساس ولما بشوف بنت حلوا وزق القمر بتعيط بزعل اوي
نظرت له نسمة وشبح الابتسانة علي وجها
عزت:خلاص يا عم نكدي بس انتي بردو بميت راجل انتي الوحيدة الي طبحتيني انا عارف ده انقامك عشان الي حصل في طيارة فكرة
ضحكت نسمة واثر دموع علي وجها
عزت:ابوة كده خلاص انسي مفيش حد في دنيا مبيغلطش كل ناس بتغلط المهم الي يندم ويرجع علي غلطة
نسمة:انا مش عارفة اقلك ايه صراحة انا اول ما قبلتك،في طيارة افتكرت انك انسان رخم وسخيف
عزت:نعم بتقولي حاجة
نسمة:لا بس بعد كده اكتشفت انك جدع
بجد شكرا
عزت:العفو يا ستي قوليلي بقي انتي عايشه هنا ولا في المانيا
نسمة:لا هنا بس بعد يومين تسافر المانيا اريخ اعصابي وكمان ابعد عن هنا وابدأ صفحة جديدة
عزت:حلو انا كمان مسافر بعد فترة خلاص يا ستي هناك بقي مش هسيبك هتبقي صدقتي واعرفك علي كل شبر في المانيا
نسمة:وجه شرف ليا
*********&
بعد مرور يومين
كان عمار كل يوم يذهب الي عمله وبعدين يعود الي البيت ويجلس وينام في غرفة بعيد عن نور يحاول يبعد عنها ليخفف بعض توتر بنهم
دلف عمار غرفة نور ثم نظر لابنه الذي اشتاق اليه بشدة ثم جلس بجوارو يلعب معه يداعبه
دخلت نور الغرفة وهيا تمسك رضعت ابنها ثم وقع نظرها علي عمار الذي ممدد علي فراش بلاعب ابنه بسعادة
اقتربت من ابنها وهيا تبعد نظرها عنه لتخفي اشتيقها له
نور:بعد ازنك عايزة ادي رضعة لولد
عمار:اتفصلي
اخذت نور ابنها ثم جلسته علي حجرها وهيا تمد الرضاعة له
نظر عمار بستغراب ثم سألها
انتي مش بترضعيه ليه انتي
نور:عشان ضعيفة والولد ضعيف كمان
تعمق عمار في نظر لها . نعم اشتاق لها مذو اليومين الي مضي ثم انتبه لنفسه وقام وهو يتجه الي دلاب يطلع ملابس له وبعد ذللك ذهب الي المرحاض ليستحم
بعد ما سمعت قفل باب المرحاض
نفخت بعصبيه وهيا تغلي غيظا منه
***********
دلفت جميلة غرفة خيري في المستشفى
قام خيري في وضع جلوس بفرحة وهو ينظر لها بابسامة مشرقة



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close