أخر الاخبار

رواية غرام المتجبر الفصل الخامس عشر15 بقلم شيماء سعيد

رواية غرام المتجبر الفصل الخامس عشر15 بقلم شيماء سعيد 



روايه #غرام_المتجبر الفصل الخامس عشر 
#الفراشه_شيماء_سعيد 

= جاي اشوف بنتي يا ابن عزام و الا انت ناسي أن اللى جوا دي بنتي... 

ذلك الرجل يجذبه لقتله مستفز يقتل القتيل و يرسم على وجهه الحزن... 

لم يتحمل أكثر و جذبه من ملابسه فهو تحمله كثيرا و يكفي ما حدث... 

غرام الذي فعل من أجلها كل ذلك كانت ستموت اليوم و على يد ***لا يستحق غير ذلك.. 

اردف بفحيح هامس يحمل الكثير من الوعيد.. 

= زمان وصلت لهنا عشان هي تكون في امان بعيد عنك يا كلب... أما دلوقتي لما تحاول تقتلها و تعيش دور المجروح على بنته لا... صبرت عليك كتير عشان و من النهارده انتظر لقاء المتجبر... 

حاول الآخر ابعده عنه بشتى الطرق فهو من أحضر شيطانه و عليه التحمل.. 

شعور الاختناق سيأخذ روحه و جلال لا يعبء به بل يزيد من ضغطه على عنقه... 

تحدث بصوت يحارب الموت.. 

= أبعد عني يا ابن عزام مش أنا السبب في اللي حصل لبنتي بس اللي هيحصل ليكي هكون أنا السبب فيه... 

يهدده لذلك تركه ليعود الآخر عده خطوات للخلف و هو يحاول التقاط أنفاسه... 

نظر إليه جلال باستخفاف... ثم قال.. 

= كده اللعب بقى على المكشوف مفيش داعي حد يخبي ورقه بعد النهارده يا خيري... 

انتهى من حديثه ثم دلف لغرفة معشوقته مره اخرى و عقله يتذكر بدايه كل شيء... 

اقترب منها ثم وضع يده بين يديها و كأنه يعلن أمام الجميع أنه لم يتركها مره اخرى بعد اليوم... 

فلاش باااااااااااك... 

أغلق عربيه الكبده خاصته ثم قام بالاتصال على توأم روحه.. 

لم يتبقى في حياته غيرها هي و صلاح بعد وفاة والدته... 

و اليوم أخذ موعد من الحاج حمدي ليطلب يدها اخيرا... 

يريدها في بيته بأسرع وقته ردت عليه بخجل فهي الأخرى تموت من السعاده... 

بعد عشق سنوات اليوم سيكون أول لقاء رسمي بينهم.. 

= ايوه.. 

رد بمشاكسه... 

= في ست تقول لابو عيالها ايوه خدي بالك كده غلط علي علاقتنا... 

كلماته جعل الخجل يذهب في أقل من ثانيه و تعود غرامه المتوحشة مره اخرى.. مردفه.. 

= نعم يا عمر لا بقولك ايه انت شكلك مش معمر معايا... 

قهقه بمرح ثم أردف بغضب متنصنع.. 

= بت احترام نفسك آخر تحذير ليكي.. 

و كعادتها عندما تشعر أنه غضب منها تنهار في البكاء المتصنع ثم تغلق الهاتف قبل أن يكشف خطتها... 

ابتسم بحب ثم ذهب لبيته حتى يأخذ أخيه معه لخطبتها... 

في المساء كان يجلس بمنزل الحاج حمدي أكبر تجار اقمشه بشبرا.. 

لأول مره في حياته يشعر باليتم أين أبيه في ذلك الموقف... 

أخذ نفسا عميق يخرج تلك الأحزان من رأسه ثم قال بهدوء... 

= أنا يشرفني اني اطلب ايد بنت حضرتك انسه غرام... 

طال صمت الآخر و زاد كبريائه فهو وضع ساق على الاخر و أخذ يتفحص جلال و صلاح بطرف عينه... 

و أخيرا تحدث و يا ليته لم يفعلها.. 

= اقصد الدكتوره غرام ما هي جابت مجموع طب يا جلال.. مش هقول الجواز قسمه و نصيب و الا بنتي كتير عليك... بس هقولك شايف الشقه اللي انت فيها دي اوضه نوم غرام بشقتك كلها.. ده غير ان الست بعد الجواز مصروفها على جوزها هتقدر تصرف على لبسها و كليتها... اكيد لا من قبل ما ترد عشان كده بلاش تضيع وقتي و أبعد عنها... و دي نصيحة من عشان اللي جاي مش حلو... 

لم ينطق بكلمة و عاد لبيته يتذكر كل شيء وفاة والدته و ان المال كان السبب في ضيعها منه... 

و الآن جاء دور غرام ليفقدها هي الآخر أخذ يكسر اي شيء يراه أمامه... 

قدرته على التحمل انتهت إلى متى سيخسر كل شيء يحبه و يتعلق به...

رخت قوته و سقط على الأرض لا يعلم اهذا نوم ام هروب من الحياه بما فيها؟!... 

فتح عينه بعد وقت لا يعرف إذا كان طويل أم قصير اتسعت عينه بدهشه و هو يجد نفسه مقيد على مقعد بمكان يشبه المخزن... 

أخذ يحاول فك قيوده و لكن دون فائده ليصرخ لعل أحد هنا... 

و بالفعل ثواني و كان يدلف رجل في أول الخمسينات و يبدو عليه الغناء الفاحش... 

زادت دهشة جلال من ذلك الرجل و كيف أتى هو لهنا؟!... 

و كأن الآخر يقرأ أفكاره ليرد قبل أن يسأله جلال.. 

= أنا خيري المحمدى والد غرام الحقيقي و قبل أي سؤال منك انا هقولك... اولا حمدي ده واحد من رجالتي و انا خليت غرام عنده و بإسمه عشان مفيش اي خطر يكون عليها... أما ليه انت هنا فأنت هنا عشان تموت كفايه عليك كده... و اه أنا أكبر تجار سلاح يعني مش هتخرج من هنا سليم... 

لا ينكر انه يشعر بالعجز و الصدمه ملاك إبنة شيطان كيف... 

تعود و تربى على عدم الخوف ذلك كلمات الآخر الأخيرة لم تفرق معه... 

كل ما يفكر به غرام كيف يخرجها من تلك الدائره و كيف يتخلص من هؤلاء... 

رسم على وجهه ابتسامة لم تصل لعينه ثم اردف ببرود.. 

= الأعمار بأيد ربنا يا باشا مش انت اللي تقدر عليا... أما غرام فهي بتاعتي و مستحيل اخلي حد قرب منها و خصوصاً واحد زيك الشر بين في عينه... أما موضوع هخرج سليم أو لا فكني و هات كل رجالتك و مفيش حد فيهم هيخرج سليم... 

ابتسم الآخر بسخرية و فعل ما طلبه جلال لتبدأ من هنا المعركه... 

و بعد نصف ساعه كان جميع الرجال على الأرض فاقدين الوعي و جلال يحرك رقبتك بثقه... 

أما خيري كان يشهد ما يحدث بعين متسعه كيف فعل ذلك بمفرده... 

هذا خساره بالموت و من اليوم سيكون من رجاله لذلك اردف بابتسامه خبيثة... 

= عايز غرام... 

و كأن جلال يقرأ أفكار لذلك أجاب هو الآخر بخبث و من هنا بدأت لعبه لا نهايه لها حتى الآن... 

= من بكره هبدا شغل يا باشا... 

انتهى الفلاش بااااااااااك... 

ظل يتأمل ملامحها الرقيقه و هو يتذكر كل شيء مر به... 

فعل المستحيل من أجلها و بالنهايه كانت ستموت أيضا... 

قبل يدها الموضوع بين يده بحنان ثم وضع رأسه عليها ينام بتعب... 

______شيماء سعيد_______

انتفض بعيدا عنها و كأنه لدغته عقربه تطلب الطلاق منه..

عندما علمت بيانات لم تفعلها و الآن بعدما كشف أسراره و أصبح أمامها مثل الكتاب تريد الفراق... 

حالها لم يفكر عن حاله فهي أشد صدمه و عدم استيعاب... 

ما حدث معه يبكي قلبها قبل عيناها و لكنه غير كافي أو مبرر للخيانه... 

كانت ستتحمل ساديه و لكن خيانته أشد و أقوى من عنفه... 

سنوات و هي ترا زوجها بين أحضان غيرها عجزه و الآن يقول مبرر تافه بالنسبه لها... 

يريد صك الغفران على جروح لم تشفي بعد جروح و كبرياء امرأه مبعثر... 

رفعت نظرها إليه تتباع رد فعله ماذا سيفعل أو كيف سيعبر عن غضبه.. 

تفاجأت من سؤال الغير متوقع كانت تتوقع انه سيثور.. 

= ليه؟!... 

إجابته ببرود.. 

= هو أيه اللي ليه؟!... 

جن جنونه فهذا ما كانت تريده ليقول بصريخ.. 

= عليا بلاش اللعبه دي انا فاهمك اكتر منك.. قولي عايزه تتطلقي ليه؟!.. 

كلماته الاخيره كانت بغضب أشد بداخل نيران إذا خرجت ستحرق الأخضر و اليابس... 

ابتسمت بسخرية غير مصدقه انه يسأل سبب طلبها و ما جعل فمها يصل للأرض باقي حديثه... 

= بقيتي خايفه على نفسك مني يا عليا؟!... 

كلما تحدث كلما زاد الأمر سوء عن أي خوف يتحدث... 

قلبها ينزف و كرامتها أصبحت على الأرض حبها أصبح رماد... 

تحديث اخيرا قائله... 

= خايفه انك تكون سادي معايا لا مش خايفه... انت عايز تعرف سبب الطلاق و اكيد بتقول في دماغك البنت دي مجنونه.. أيام ما كنت بخونها و هي عارفه كانت عايشه عادي.. و لما لقيت سبب عايزه تطلق... 

ابتسمت عندما رأته عاجز عن الرد فاكملت هي... 

= أنا مش مجنونه أو قليله الكرامه أنا كنت عايشه معاك السنين اللي فاتت و فاكره ان العيب فيا.. اكيد فيا حاجه ناقصه بيدور عليها بره.. كتر خيره لسه بيحبك مع انك مش ماليه عينه كراجل... بعد كده لما قولت إن العيب فيك أنت قولت اكيد عنده مصيبه لازم اعرف ايه هي....

اكملت حديثها و هي تنظر إليه بنفور... 

= لما قولتي الحقيقه دلوقتي بقي عذر أقبح من ذنب... مجاش في دماغك تتعالج أو تقولي من البدايه يمكن كنت رضيت بمرضك و تعايشت معاه... مرحتش لدكتور من غير ما تقولي و بدأت تتعالج من غير ما أعرف... لكن أنت الموضوع عجبك فيها ايه يعني واحده بتموت فيها خليها في البيت تخلف و تربى و انا بره اعمل اللي عايز اعمله مع أي واحده تعجبني... كل ده تحت ستاره المرض... 

جذبت ابره المحلول من يدها بعنف غير عابئه بتلك الدماء المتساقطة منها... 

ثم وقفت أمامه بشكل مباشر يكفي غباء لهنا ثم قالت بهدوء يقتل قلبه... 

= و لما العبيطة اللي في البيت قدرتها على التحمل تخلص اقولها اصلي مريض... و من حبي فيكي مش هقدر اعمل كده معاكي أو أوجعك... انت مش اخد بالك انك لما بتنام بره و انا عارفه انت فين مش بتوجع بموت... عمرك ما حببتني يا غيث اللي بيحب حد مش بيقدر يقرب منه غيره مهما حصل... مش بيشوف غير حبيبه أما أنت عمرك ما شوفتي أو شوفت وجعي... اللي جواك من ناحيتي ده مرض بردو السادي و التملك عايز تضمن واحده معاك و تتحمل قله الكرامه كنت برود بطلع عليا عقدك بس بشكل أبشع و أسوء من التعذيب الجسدي... 

رخت قوتها أكثر و أصبح جسدها غير قادر على التحمل أكثر مع نزيف يدها... 

لذلك اغمضت عيناها مستسلمه لما حولها من ظلام لتكون أحضانه اول ملجأ لها... 

حديثها جعله يعلم مدى حقارته كان ينتظرها تنتهي حتى يعطها حريتها... 

و لكن عندما سقطت بين يده ضمها إليه بلهفة فإذا كان حبه لها مرض مثلما تقول لا يريد الشفاء منه......... 

_____شيماء سعيد______

في منتصف الليل بدأت في فتح عيناها بتثقل حاولت تحريك يدها و لكنها فشلت بسبب ذلك الشيء الثقيل عليها... 

نظرت بطرف عيناها بتعب و إرهاق ثم ابتسمت بحنين عندما وجدت جلال ينام عليها براحه.. 

عادت من الموت بمعجزه ما عاشته في يوم واحد بحياتها بالكامل.. 

كان يضع رأسه على يدها و ينام بعمق فهي بجوارها تشعر بالأمان... 

شعر بحركة يدها لذلك فتح عينه بلهفة يريد رأيت صفاء عيناها... 

رفع رأسه لها وجدها تنظر إليه بشتياق كأنها غابت سنوات... 

نفس شعوره و بدون تردد ضمها في حنايا صدره اشتاق لها لدفئ أنفاسها بداخل صدره... 

شعر بدموعها تسقط و تضم نفسها إليه أكثر و أكثر و كأنها تهرب من شبح يطاردها... 

أخذ يحرك يده على خصلاتها بحنان حتى هدأت و بدأت في الحديث... 

= كنت هموت يا جلال كانت حياتي هتخلص من قبل ما اشوفك.. و كل واحد فينا يشبع من التاني... 

وضع يده على شفتيها يمنعها من إكمال حديثها ثم اردف بقوه... 

= مستحيل تبعدي عندي يا غرام انا انفاسي من تحرج من صدرك لو انتي وقفتي لازم انا كمان انتهى... اللي بنا أقوى من أي حاجه يا بنت قلبي... 

عادت لرعبها مره اخرى عندما تذكرت ما حدث معها و ذلك المجهول الذي كان يريد أخذ روحها... 

ارتجف جسدها و هي تحكي له ما حدث معها كأنه كابوس... 

= داخل عليا و انا قاعده و ضربني بالرصاص كنت هموت من الألم... حسيت اني باقي ليا لحظه واحده في الدنيا... بس كانت كل تفكيري وقتها انت اخدت ذنب كام واحد حس نفس الاحساس ده بسببك انت...

شعر بزلازل يسير بكامل جسده و سأل نفس نفس السؤال.. 

تحمل كام ذنب شخص مات بسببه و تألم مثلما قالت؟!... 

ابتلع ريقه بصعوبة بالغة ثم رسم على وجهه ابتسامه حاول جعلها مرحه قد المستطاع مردفا... 

= ايه ده بتموتي فيا يا بنتي حتى و انتي بين ايد ربنا طيب قولي الشهاده أولى... 

نظرت إليه بغيظ ثم ضربته بخفه على كتفه قائله... 

= بموت فيك ايه بطل غرورك ده بقى... 

ابتسم تلك المره بعشق ثم قبل شفتيها قبله خفيفه قائلا... 

= أنا بموت فيكي يا ستي.. بعشقك و عايز فرصه تانيه نصلح فيها اللي فات.... 

اومأت برأسها لتزيد ابتسامته اتساع ثم قام من مكانه مغلق باب الغرفه بالمفتاح.... 

تحولت نظراتها للرعب و كأنها تفهم ما ينوي فعله لتقول... 

= مستحيل اللي في دماغك ده احنا في مستشفى و انا تعبانه... 

اقترب أكثر قائلا.. 

= المستشفى و بتاعتي و مستحيل حد يقرب من غير اذني... أما إنك تعبانه مش عايزك تخافي يا روحي ده كشف بسيط على الجرح عشان اطمن عليه بنفسي.....



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close