أخر الاخبار

رواية عشق الجاسور الفصل الثالث 3 بقلم دينا محمود

 رواية عشق الجاسور الفصل الثالث 3 بقلم دينا محمود 


عشق الجاسور
الفصل الثالث
بقلمي دينا محمود
نور وعشق وصلو المول وعشق واقفه بتتفرج علي الهدوم المتعلقه علي المنكان شيك اوي اوي ونور بتنقي معاها والبنت البتشتغل هناك
نور: خدي ادخلي قيسي ده
عشق: كدا كتير ازي احنا اتفقنا علي طقم واحد
نور: ادخلي قيسي بس متوجعيش دماغي معاكي ونبقا نتكلم بعدين
نور مسكت عشق من اديها لحد م دخلتها البروفا. ونور قعدت تستناه علي الكرسي اما تخرج..
شوايا وعشق خرجت وكانت الفستان تحفه عليها وذادها جمال علي جمالها
نور: تحفه يا شوشو تجنني
عشق بتلف وتبص ل نفسها ف المرايه عشان تشوف الفستان كله
عشق: بجد حلو
نور: تحفه يلا ادخلي غيري عشان تقيسي الحاجات التانيه
عشق: لا لا انا هاخد ده بس كفايه . ده باين عليه غالي اوي
نور بهزار: امشي يابت قدامي بدل م احدفك بحاجه دلوقتي
وعشق جريت من قدامها وهي بتضحك دخلت البروفا تغير الفستان
بعد حولي ساعه ونص خلصو الشوبنج ونور دفعت الفاتوره وخرجو وكانو شيلين شنط كتير اوي اوي اوي
بقلمي دينا محمود
عشق: اول واخر مرع اسمع كلامك.. هو ده الفستان بدل الباظ ده احنا جبنا نص ال ف المول انا كدا هطول عبال م اردلك الفلوس دي كلها
نور بضحك: ههههه سوري يا شوشو بس مكنش هينفع معاكي غير كده ولو كنتي عرفتي من الاول مكنتيش هتوفقي .. وانا اصلا مش عايزكي ترجعيلي حاجه كفايه فطار بدل الراح علينا الصبح
عشق: هههههههههه ماشي احلا فطار عشان عيونك وبردو هرجعلك الفلوس.. معلش بقا هتعبك معايا ممكن توصليني السكن
نور: يابنتي بطلي تقولي مرسي واسفه ومعلش احنا اخوات يلا اركبي
نور وعشق ركبوت العربيه وفون نور رن واتكلمت بطريقه مش مفهومه
نور: الوو
المجهول:.........
نور: اممم كله تمام
المجهول:.........
نور: تمام ..مع السلامه
نور قفلت ومقلتش اي حاجه وعشق اتكسفت تسالها فسكتت.
شوايا ونور وصلت عشق عند المدينه الجامعيه وعشق قبل م تنزل شكرت نور وبستها من خدها ونزلت. ونور غمضت عنيها لحد م
بقلمي دينا محمود
عشق تنزل وبعدين فتحت عنيها وبصت ف مراية العربيه لقت وشها اتغير.. عنين حمرا وعروق بدات تظهر تحت عنيها.
رجعت غمضت عنيها بسرعه وبقت تنفخ عشن تتحكم ف نفسها وبعد دقيقه بصت ف المرايا بصت ف المرايا لقت وشها رجع لطبيعته ابتسمت ودورت العربيه ومشت
____________
عشق دخلت السكن والكل بيبص عليها وال بيضحك وال يبص عادي ويسكت .
عشق دخلت غيرت هدومها وقعدت علي سريرها وقالت في نفسها
عشق: نور دي طيبه .. بس انا لازم ارجعلها فلوسها
عشق جات عنيها بالصدفه علي الجرح بتاع اديها اما اتعورت ف المختبر وافتكرت تصرف نور
عشق: اكيد نور بتخاف من الد عشان كده اتصرفت كده مش اكتر
__________
جه اليل والكل نام وعشق خلصت مذاكره وقامت تروح الحمام بس وهي ماشيه سمعت صوت بصت وراها مشفتش حد
مهتمتش وكملت طريقها عادي دخلت الحمام بس وهي طالعه سمعت أصوات مش واضحه هي اي بس فضلت تسمعه مش ذي الاول عشق ابتدت تخاف وسرعت خطواتها وفجاه النور قطع
بقلمي دينا محمود
وعشق سددت علي الحيطه وقعدت علي الارض وهي هتموت من الخوف وهي مش عارفه تتحرك ومستنيه النور ياجي والصوت بدا يوضح ويبقا عالي.. صوت خطوات جي ناحيتها حست قلبها هيقف من الخوف بصت بحيت الصوت لقت عنين خضرا مرعبه والمكان الأبيض البيبقا ف العين كان احمر ذي الدم والعنين بتقرب نحيتها وصوت الخطوات بيقرب وعشق مش قادره حتي تصرخ من إلهي شايفه لحد مالعنين بقو ف وشها وهي ومش بتحرك وتموت من الخوف وسمعت صوت ضحكه خفيفه مرعبه بعدها محستش بحاجه خالص..
فتحت عشق عنيها كانت مزغلله و الرؤيه وكل حاجه بيضه حواليها.
حولت عشق تقوم بشويش من علي السرير وقعدت علي السرير ومش عارفه هي فين ومسكت راسها من التعب ولفت نظرها المحاليل المعلقه ف اديها ومش فاهمه حاجه.
عشق بصت حوليها وبدأت تستوعب واخدت بالها انها في ؤضه ف مستشفى..
دخلت الممرضه وابتسمت اما شافتها صاحيه وقاعده علي السرير
الممرضه: الحمدلله علي سلامتك .. حاسه بحاجه تعباكي
بقلمي دينا محمود
عشق: صداع رهيب ..هو اي الجابني هنا
الممرضه: الإسعاف جابتك من المدينه الجامعيه امبارح بليل وكنتي فاقده الوعي تمام كنتي شبه ميته والدكتور علقلك محاليل وقال نستني للصبح لو مفوقتيش يبقا الوضع مش طيبه.. بس الحمدلله انك فوقتي انا هروح انادي للدكتور.
الممرضه طلعت تنادي للدكتور وعشق لسه مش فاكره اي حاجه حصلت وبتحرك اديها لقتها بتوجعها بصت عليها لقتها مجروحه وملفوفه بشاش من فوق من عند كتفها كده.
لسه هتحط اديها تلمس الجرح لقت الدكتور دخل
الدكتور بابتسامه: صباح الخير
عشق: صباح الخير
الدكتور طلع كشاف صغير من جيبو وشاف عنيها وقال
الدكتور: الحمدلله كل حاجه بقت تمام. كان عندك هبوط شديد جدا.. هو اي الحصل وصلك للحاله دي
عشق افتكرت الحصل بس سكتت ومقلتش حاجه عشان عارفه ان مفيش حد هيصدقها قالت
عشق: مش فاكره يادكتور.. بس هي ايدي مالها
الدكتور: كانت بتنزف امبارح شكلك اما وقعتي اتخبطي ف حاجه.. عموما انتي دلوقتي بقيتي كويسه بس ممنوع تتعصبي او ترهقي نفسك
بقلمي دينا محمود
__________________
نور دخلت المحاضره واستنت عشق كتير وماجتش مش عارفه لي مش عويدها تتأخر كده .. المحاضره خلصت وبردو مفيش اي اثر ل عشق..
نور خرجت من المحاضره وراحت الكافتريا قالت يمكن اتاخرت وهتجيلي علي هناك .
نور طلبت نسكافيه وقعدت تستناها ولسه مفيش جديد
شوايه وجه عمر الرخم وراح علي نور علي طول
عمر: صباح الخير
نور بصتله ومردتش وبعد كده افتكرت عشق ابتسمت وقالتلو اتفضل
وعمر مصدق قالتله اتفضل والكل بيبص عليها ومستغرب انها سمحتله يقعد
نور بصت ف عنيه وقالت
نور: عشق فين
عمر رد عليها من غير ميتحرك: مش عارف
نور: طيب قوم اسأل اي حد هي فين وتعال بسرعه
قام عمر من غير اي رد سأل البنات ال مع عشق ف السكان عليها ورجع تاني لنور
نور: ها خي فين
عمر: بيقولو تعبت امبارح وودوها المستشفى
نور بصدمه: ايييه مستشفى.. طيب مستشفى اي
عمر: مستشفى ال*******
بقلمي دينا محمود
نور قامت جري علي عرببتها من غير متتكلم وراحت علي المستشفي.
شوايه ونور وصلت الاستقبال وسألت علي الغرفه الفيها عشق وعرفت هي فين وطلعت تجري لحد الطرقه وبصت يمين وشمال ملقتش حد جاي.. بسرعه فائقه كانت قدام ؤضة عشق واخدت نفس ودخلت
نور: عشق حبيبتي مالك اي الحصل
عشق بأستغراب: نور انتي عرفتي منين
نور: مش مهم عرفت منين.. المهم انتي عامله ايه دلوقتي في حد اتعرضلك اما سبتك امبارح؟
عشق بتوتر: لا مفيش حد اتعرضلي بس
نور: بس اي يابنتي قولي في اي
عشق: انا هحكيلك الشوفته
عشق حكت كل الحصل ل نور ونور كانت مصدومه ومبرقه عنيها من السمعتو
عشق: بس مش فاكره حاجه تاني غير اني صحيت لقيت نفسي هنا
نور ساكته ومصدومه من كلام عشق
عشق: نوور روحتي فين
نور: ها لا معاكي بس مستغربه كلامك ده .. اوعي تحكي الشفتيه
بقلمي دينا محمود
ده لحد احسن مش هيصدقك وهيقولو عليكي مجنونه
عشق: انا اصلا مكنتش هحكي لحد غيرك اصلا ..شكلي كده كنت بتخيل .. بالله عليكي روحيني السكن احسن مش طايقه اقعد هنا اكتر من كده
نور: لا لا مش هروح السكن انتي هتروحي معايا البيت ومش عاوزه اسمع صوتك
عشق: لا لا يابنتي بيتك اي وأهلك يقولو اي وكمان مشرفت السكن
نور: ملكيش دعوه انا اصلا قاعده لوحدي عشان بابا وماما قاعدين ف اسكندريه.. وتشرفت السكن سبيها عليا انا هطلع اكلمها دلوقتي عشان وانا دخللك شوفتها كانت هنا ف المستشفى
عشق: وانت تعرفيها منين
نور: يابنتي م انتي شورتيلي عليها قبل كده اما كنت بوصلك
عشق: طيب ماشي
نور: طيب انا هطلع اشوفها قبل م تمشي .
نور طلعت عند المشرفه وبعد دقايق دخلت .
نور: ها خلصتي لبس
عشق: ايوا.. هي قالتلك اي وفقت
نور: يابنتي اما اقولك سيبي الموضوع عليل يبقا متساليش اي الحصل
بقلمي دينا محمود
عشق مستغربه جدا أن مفيش حد بيرفض ل نور طلب وقالت بصوت تسمعو هي وبس: اكيد عشان حلوه وغنيه
نور سمعتها طبعا وابتسمت ابتسامه صغيره ومابينتش انها سمعت حاجه وقالت
نور: يلا نمشي
نور اخدت عشق ونزلوا وكانت نور معندهاش لحد م وصلو عند العربيه وركبتها وقفلت الباب ولفت هي كمان وركبت وساقت العربيه.
شوايه ووصلوا علي فيلا نور. وعشق كانت مبهورا جدا بالجنينه والبيسين
نور: اي عجبك البيسين تحبي ارميكي في
عشق: لا لا ترميني اي معجبنيش للدرجه دي
نور: هههههههههه طيب يلا ندخل عشان الجو ابتدا يبرد عليكي
دخلو جوه الفيلا وكان في حد بيرقبهم من ساعت م خرجو من المستشفى ونور حاسه بكده بس مابينتش قدام عشق.
دخلو وقاعده ف اليفنج ونور طلبت عشا دليفري واتعشو وكانو قاعدين ونور اخدت بالها ان ايد عشق ملفوفه بشاش
نور: اي ال ف ايدك ده
عشق: انتي نسيتي ان اتعورت امبارح واحنا ف المختبر
بقلمي دينا محمود
نور: مش قصدي دي قصدي الشاش ال علي دراعك
عشق: اااه مش عارفه انا صحيت ف المستشفى لقيت ايدي كده والدكتور قالي اما جيت كانت ايدي بتنزف وقالي ممكن اكون اما وقعت اتخبط ف حاجه
نور: اممم طيب تعالي اشوفك كده
نور شالت الشاش الكان علي ايد عشق واتصدمت من الشافتو بش مبينتش قدام عشق واتاكدت من شكوكها .
نور: لا لا متقلقيش اكيد اتخبطي ف حاجه... انتي هتنامي ف الاؤضه بتاعتي وانا هنام ف ؤضة ماما
عشق باحراج: ماشي
نور طلعت عشق الاؤضه وقالت
نور: بصي ده الحمام وفي مايه سخنه وفوط وهدوم وكريمات وشامبو وكل حاجه هتحتجيها ادخلي خدي دش دافي كده واعملي ال انتي عاوزه اعتبريها ؤضتك ولو عايزه حاجه نادي عليا هتلقيني عندك .. قبل م تبدأي الشكرنيات بتاعتك اخلع انا هههههههههه يلا تصبحي على خير
عشق: هههههههههه وانتي من اهله
نور طلعت وعشق دخلت تاخد شور عشان تريح اعصابها وشالت
بقلمي دينا محمود
الشاش من علي الجرح وبصت علي الجرح وقالت
عشق: ياتري اتخبط ف اي الجرح ده شكله غريب اوي.
عشق م اهتمتش واخدت دش ولبست بچامه من بتوع نور بس كانت جديده مش ملبوسه قبل كده وعشق استغربت ده كأنها كانت عارفه ان في حد جاي وراحت علي السرير واتغطت وراحت في نوم عميق من تعبها.
نور كانت رايحه جايه في ؤضتها ف الضلمه كأنها كانت مستنيه حد وفجاه حست بحد ف البيت ابتسمت بمكر وبسرعه كبيره اوي كانت عند باب ؤضه عشق مسكت شاب عايز يدخل عن عشق وهو رماها بسرعه علي الارض وهي قامة بسرعة مفيش انسان يقدر يتحركها مسكت الشخص وخبطته علي الحيطه وسحبته بسرعه علي ؤضتها وكل ده حصل بسرعه الضوء يعني مفيش ثواني
نور قفلت الباب ولزقته فالحيطه وخنقته من رقبته.. ف الوقت ده كانت نور متحوله كانت عنيها لونها لسه ازرق بس حوليها احمر ذي الدم وتحت عنيها هلات سودا وعروق حمرا وبوقها طالع منه انياب كبيره .. ايوا نور مصاص دماء



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close