القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سلفتي ولكنها الفصل التاسع 9 بقلم ميرا ابو الخير

رواية سلفتي ولكنها الفصل التاسع 9 بقلم ميرا ابو الخير



راحت ع سمية وهمست:جوزي معمي بسبب سحـ.ـرك الزبا"لة خالتيه يطلقني ويرميني انا وابنه يلي في بطني و قتـ. ـلتي جوزك فاكرني هبلة انا فوقت لك و هوريكي.
امجد بغضب: يعني انتي فعلا حامل من اخويا يا قذ"رة يلي متعرفيش ربنااااا.
سجدة ببرود: اه بن اخوك يلي في بطني و كاتب لي كل حقوقه لابنه وابنه انا امه عن اذنكم بقا.
سمية بصدمة شهقت: ازاااايييي قصده ابنه مني انا م...
سجدة ببرود: وانتي مخلفتيش انسي يا حلوة تشاو هطلع ارتاح.
طلعت سجدة شقتها و اتنهدت بتعب و خوف جابت الشجاعه دي كلها منين وازاي بس لازم تعمل كده قبل م حب عمرها يحصله حاجه بسبب سـ. ـحر سلفتها له.
امجد كانت دمعه نزلت منه غصب وسمية بصت بصدمة في نفسها: معقول لسه بيحبها لا لا بيحبني انا مشو بيحبها لازم اتخلص منها في اقرب وقت.
حماتها: معقول دي سجدة لا مصدقش.
امجد بص لسمية: فككوا منها واعملي حسابك يا حبيبتي كتاب الكتاب بكرا بليل.
سمية بفرحه زغرطت ع اخرها سجدة سامعه وقلبها موجوع مهما يكن مسحو"ر بس وجع كبير لاي بنت.
بقلم ميرا ابوالخير.
عند شريف.
شريف بصدمة: يعني ايه رجعت له تاني.
ام سجدة: رجعت تلحقه من سـ. ـحر العقر"بة مراته.
شريف بغضب: بتحبه هي بتحبه يا خالتي بعد كل دا وبتحبه.
ام سجدة بحزن: لا يا شريف شكلها مش بتحبه بس رجعت عشان دا واجبها متقلقش هي قالت لي كده.
شريف برتياح قليلا: طيب انا لازم اكون معها في الوقت دا.
امها: ياريت يا بني.
شريف ابتسم وقام يجهز نفسه طلع اوضته بحزن وفتح البوم ما فيه كل صور سجدة وهي صغيرة وفي الجامعه و بقا فرحان وهو بيتفرج عليها.
فلااااااشششش باااااككككك.
سجدة كان عمرها 7 سنين: هتتدوجزني.
شريف 12 سنه: اه هتجوزك لما نكبر واشتري لك بيت كبير اوي ونعيش فيه لوحدنا.
سجدة باست خدها وقاعدوا يلعبوا.
تاني يوم.
شريف بغضب: متلعبيش مع امجد دا تاني.
سجدة بزعل: ماسي بس مس تزعقلي تاني.
شريف طلع شوكولاته: حاضر خدي دي وانا هشتغل واجبلك لعب كتير.
سجدة بفرح طفولي: هييييييي حبك سيييف.
باااااااااااككككك
بقلم ميرا ابوالخير.
شريف حضن الالبوم بحب: اي غيرك يا سجدة عشان تبعدي وتختاريه هو انا اوعدك اني هرجعك وهبعد عنك اي سو"ء.
عند سجدة
كانت خارجه من الحمام بتنشف شعرها لاقت يلي غاضب قدمها مثلت البرود.
امجد بغضب: داخلتي شقتي ليه.
سجدة بتعب و خبت: بيتي وانا حرة مش عاجبك امشي.
امجد بقر''ف: مش عاجبني ومش همشيي.
سجدة مردتش وقعدت ع السرير بتعب: يلي يريحك انا هنام.
امجد بغضب: انتي ايههه زبا"لة للدرجه دي انا مش طيقك وبحب سمية غوري من حياتي بقا مش كفاية عملتك.
سجدة بتعب: بطنييي مش قادره.
امجد بخوف راح عليها: حاسه بايه اجبلك اي حاجه.
سجدة بدوخه: عاوزة انام مش قادره يا امجد.
امجد تلقائي شالها عدلها و غطها وهي غمضت بقا بيبص عليها بغضب و نظره حب جواه بس اتقر"ف وخرج مرة واحدة.
سجدة ابتسمت: حتي وانت مسحو"ر بتحبني وبتعاند.
نامت من كتر التعب.
بقلم ميرا ابوالخير.
عند سمية كانت لابسه هدوم غير لائقه ابدا ووقفه قدم شقتها لاقت امجد خارج بغضب راحت عليه.
سمية بدلع: امجد وحشنى اوى.
امجد بحب: وانتي كمان اوي يا سمية.
سمية بدلع: طب تعالى بات معايا النهارده.
امجد بابتسامة: حاضر يا حبيبي بس هنزل اجيب شوية حاجات وجاي.
ابتسمت وباست خده بدلع.
نزل امجد لاقي شريف في وشه اتعصب اكتر.
امجد بغضب: جاي ليههه.
شريف ببرود: وانت مالك.
امجد بغضب: مالي دا بيتي انا وغور برا.
شريف بضحكه استفزاز: بس بيت مراتي المستقبله مانا وسجدة مخطوبين و هنتجوز لو تولد إن شاءلله.
امجد بغضب اعمى.........
عند سمية.
حطت حبوب اجهاض لسلفتها وابتسمت بمكر: ياريته كان سـ. ـم بس هيشكوا فيا.
داخلت الشقه بتتسحب لانه معها نسخه و حطت العصير و خبطت وخرجت بسرعه.
خرجت سجدة لاقت عصير يلي بتحبه ابتسمت: دا اكيد من امجد.
مسكت الكوباية........
سمية كانت بترقب من بعيد ومبتسمه وماسكه علبه حبوب الاجها"ض في ايديها: باي يا سجودة يا سلفتي السابقه وضرتي القادمة.
لافت وشها لاقت...


تعليقات