القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية معاناة أنثي الفصل الرابع 4 بقلم املي كاتبة

رواية معاناة أنثي الفصل الرابع 4 بقلم املي كاتبة 



جيجى : خد بسرعة السر"نجة اهى عبيها هوا وحطها فى المحلول ده بسرعة
خالد : طيب هاتى بسرعة قبل الممرضة ما تيجى ..
لسه هيحط السر"نجة لمح وشها
قعد يشبهه عليها ... هى هى أكيد انا متأكد
خالد بصدمة : نووور !!
جيجى باستغراب : وطى صوتك الله يخربيتك نور مين هتفضحنا
خالد بصدمة : دى نور دى بنت خالى انا مستحيل أمو"تها
جيجى : بس دى أكبر أمل لينا ف ان احنا ند"مر عمار
خالد : لا يا جيجى مش على حساب نور كفاية اللى عملته فيها وهى صغيرة
جيجى بفضول : عملتلها ايه
خالد : مش وقته ي جيجى اما نكون لوحدنا
وبكدا فشلت خطة جيجى ف التخلص من نور
بس على مين على جيجى دى عقر"بة 😂
اتصل خالد على والدة نور
فريدة بلهفة : ايوة يا خالد لقيتها
خالد : ا أيوة يا طنط لقيتها ب بس
فريدة بقلق : بس ايه يا خالد انطق بنتى مالها
خالد : بس لاأسف عملت حادثة
فريدة بنغزة فى قلبها : يا حبيبتى يا بنتى قولى العنوان بسرعة
خالد : العنوان ....... وهاتى جوليا معاكى عشان متقعدش لوحدها .. ثم اغلق الخط
جيجى : طب اطير انا بقى عشان مينفعش حد يشوفنى بس هستناك النهاردة الساعة ١ بالليل فى الشقة اللى بنتقابل فيها اصلك وحشنى خالص باى يا بيبى هستناك وغمز"ت له
خالد : باى أما اشوف اخرتها معاكى
فى فيلا سالم والد عمار
صفاء : زى ما قولتلك يا سالم مفيش حل غير كده اول م عمار يجي تقوله علطول
سالم : طيب طيب يا صفاء بس على الله يوافق
فى غصون دقائق وصل عمار غاضب كعادته
سالم : استنى يا عمار انا عاوزك
عمار بجمود : نعم يا بابا !
سالم : انت روحت بصيت على البنت اللى انت خبطها
عمار بنفس الجمود : لأ
سالم : طب يا بيه البنت حالتها خطيرة ومش هت"خلف تانى وبسبب مين كل ده بسبب حضرتك
قولى بقى مين هيرضى بيها بعد اللى انت عملته ده
عمار بلامبالاة : طب وأنا مالى هى اللى غلطانة .. وبعدين انا هعوضها ماديا عن كل اللى حصلها
سالم بغضب : انت فاكر الفلوس بتحل كل حاجة لايا عمار فوق شوف انت عملت ايه الله اعلم حال اهلها عامل ازاى دلوقتى انت هتعمل اللى هقولك عليه وتنفذه بالحرف الواحد
عمار : اللى هو !!!؟
سالم : أنك تتجوزها
عمار بهدوء : وأنا مش موافق يا بابا
جيجى من خلفه : ولا انا كمان موافقة ي أنكل انا بحب عمار وهيتجوزنى انا
عمار متجاهلا اياها : عن إذنك يا بابا
سالم : استنى يا ولد انا بكلمك
عمار : نعم
سالم : عمار انا هخيرك ي عمار يتتجوز البنت دى ي إما والله العظيم ل هاخد أمك وهنروح مكان مفيش مخلوق هيعرف مكانا فيه ولا حتى انت
جيجى منتظرة رده خوفا ان يوافق
عمار بحيرة : طب يا بابا سيبنى أفكر انا جاى من الشغل تعبان ومش مركز
سالم بأمل : ماشى يا بنى ربنا يهديك
*وصلت فريدة الى المستشفى بخطى سريعة ومعها جوليا .
فريدة بدموع : ايه يا خالد بنتى مالها
خالد بأسف : للأسف نور مش هتخ"لف تانى يا طنط الخابطة كانت جامدة على الر"حم
فريدة بإنهيار : وللأسف ليه يا حق"ير عامل نفسك زعلان عليها اووى وأنت السبب ف كل اللى حصلها
حسبى الله ونعم الوكيل فيك ي شيخ
خالد بدأ يتصبب عرقا وتحدث بتوتر : أنا السبب ليه انا عملتلها ايه
فريدة بدموع : مش عارف عملتلها ايه انا لولا انسانة وعندى قلب كنت فضحتك قدام خطيبتك وعرفتها اصلك الوا"طى بس متفكرش اللى انت عملته ده هيعدى بالساهل وتركته ودخلت لتطمئن على نور
جوليا : اقصدها ايه الست دى خالد انت عملت ايه لبنتها
خالد بتوتر : مفيش حاجة يا جوليا تعالى بس اروحك على البيت وهفهمك كل حاجة بعدين
جوليا بعدم راحة : ماشى يا خالد روحنى دلوقتى انا عاوزة أنام بس هتقولى ايه حكاية البنت دى
خالد بارتباك : أه ان شاء الله
أوصل خالد جوليا الى المنزل وتركها لتنام
خالد : جوليا لو صحيتى م ملقتنيش جنبك متقلقيش انا عندى شغل مهم هخلصه وهرجع
جوليا بنعاس وتعب من السفر : اوك خالد تصبح على خير
خالد : قبلها من خدها وقال وانتى من اهلة
دقت الساعة الواحدة ليلا
تسحب خالد وأخذ الهاتف الخاص به ومفاتيحه
ثم ذهب ليقابل جيجى فى المكان خاصتهم
عند جيجى
بعدما نام الجميع تسحبت جيجى هى ايضا
ولكن عمار كان مستيقظ يفكر في هذه المشكلة التى ورط نفسه بها
ولكنه سمع صوت الباب يفتح وصوت محرك السيارة يدور
نظر بسرعة من النافذة فوجدها جيجى
عمار باستغراب : رايحة فين ف وقت زى ده
أخذ بسرعة مفاتيح سيارته ونزل خلفها بهدوء دون أن تشعر
كانت تسير بسيرتها خوفا ان يراها أحد
كان عمار يتتبعها ولكن بحذر
اوقفت جيجى السيارة الخاصة بها أمام بيت فاخر نوعا ما وفتحت الباب ودخلت
عمار باستغراب ي ترى بتعمل ايه جوة استناها اشوفها هتخرج امتى ولا أكسر الباب ولا أعمل ايه
فى الداخل
اول م دخلت جيجى استقبلت خالد بالحضن
وأخذو يتبادلو القبلا"ت بقذا"رة
جيجى: كنت واحشنى موت يا لودا
خالد بو"قاحة : وانتى كمان يا قلبى
جيجى بزعل : بس فى م
قاطعها خالد بقب"لة عميقة
خالد بجرئة : مبسش احنا نقضى ليلة حلوة الأول وبعد كده قولى اللى انت عاوزاه
وبدأو بعفل كل ما يغضب الله
عمار ف السيارة: لأ كدا كتير دى غابت اووى دى لو بتمتحن كان زمانها خلصت
ونزل من السيارة وحاول يفتح باب الشقة الأول براحة قبل م يكسرة بس الباب مفتحش بالذوق
راح بكل قوته دفعه دفعة قوية وكسرة
خالد كان لسه بيجرى عشان يلب.س هدومة بس عمار كان أسرع منه
عمار بصدمة من بشا"عة المنظر ولكن ما صدمه تماما هو رؤية خالد
عمار بصدمة : أنت !!!!!
يتبع......




تعليقات