recent
روايات مكتبة حواء

رواية جحيم اعمي الفصل الثالث 3 بقلم دعاء احمد

رواية جحيم اعمي الفصل الثالث 3 بقلم دعاء احمد 


حازم وقف لما سمع صوت ارتطام قوي بالارض
نور أغمى عليها من الصدمه معقول!!!!! الشاب اللي اتسببت في انه يتعمي هتكون هي اللي هتعالجه؟؟؟؟
أمجد بخضه :يا انسه فوقي في ايه
حازم مسك في تربزين السلم ونزل ببرود لحد ما وقف ادامها وهي على الأرض وفاقده الوعي
حازم بضحكه سخريه :هي دي اللي هتساعدني في العلاج ههههه دي مستحملتش حتى لما نتقابل هههههه خدها وامشي يا أمجد مش ناقص وجع دماغ
امجد:مش هتمشي يا ابن الزناتي وياريت تفهم بقى..... انت محتاجه مساعدتها
كان في تربيزه في مدخل البيت عليها تمثال...... حازم بكل غضب زق التمثال بعنف لدرجه ان أمجد دماغه نز"فت بسبب ان قطعه من التمثال خبطت في دماغه
حازم بزعيق:مش عايز مساعده حد انت فاهم
أمجد حط ايده على دماغه وبص لاخوه بتحدي وشال نور
أمجد :برضه مش هتمشي يا حازم بيه و هتفضل موجوده بمزاجك او غصب عنك ومتتحدنيش لأنك عارفني كويس
حازم بنظره ناريه:اوعدك اني هخليها تطلب بنفسها انها تمشي و انت عارف كويس ان محدش يقدر يغصبني على حاجه
لف عشان يمشي لكنه خبط في الكرسي
أمجد بخوف:خالي بالك
حازم اتعصب وزق الكرسي بعصبيه وطلع اوضته بحكم انه عارف مكان كل حاجه في القصر
أمجد شال نور وطلع اوضه جهزه ليها.... حطها في سريرها و اخد البرفان من على الگومود وبدأ يفوقها
نور بسرعة بعدت وهي بتعيط وبتقول كلام مش مفهوم
أمجد :اهدي يا انسه في ايه؟
نور بتوتر :هو هو اقصد ازاي
أمجد :اللي شفتيه دا اخويا حازم عملت حادثه من كم شهر وفيها فقد البصر ومن وقتها وهو عصبي جدا وطريقته عنيفه لكن صدقيني حازم طيب جدا لكن هو بيكره احساس الشفقه
نور بتوتر ولمعه دموع :انا هبقي المسئوله عن حالته لكن دا شكله يخوف اوي
أمجد :متخافيش قلتلك حازم عنيد ودي مهمتك يا دكتور انك تساعديه
نور :طب ممكن اقولك رأي بكرا الصبح إذ كنت هقبل اكمل ولا لاء
امجد:طبعا مفيش مشكله بعد اذنك
خرج من الاوضه وفضلت نور اللي انهارت في البكاء وهي عارفه انها اتسببت في مصيبه وانه يفقد بصره بسببها
نور برجاء:يارب يارب انا مكنتش اقصد والله العظيم مكنت اقصد و لا كنت متخيله ان دا هيحصل اعمل ايه دلوقتي...... بس مش هقدر اسيبه من غير ما ساعده يرجع زي الاول....... بس لو عرف ان انا اللي ضر"بته على دماغه هيعمل ايه....... اكيد هيوديني في ستين داهيه يارب اعمل ايه دلني... انا محتاجه دعمك ليا يارب وعارفه انك جانبي
قررت تنام بعد عناء طويل وعيونها في صراع مع القدر
في صباح يوم جديد
استيقظت بطلتنا وهي تنوي مباشره عملها كممرضه وان تنسى لي شي اخر ومهمتها هي إصلاح ذلك المتغطرس العنيد
اخدت الأدوية وراحت المطبخ قالتلهم يجهزوا الفطار وهما استغربوا لان حازم مش بيفطر اصلا... راحت اوضته خبطت لكن مكنش في رد
نور بجديه:استاذ حازم معاد الحقنه..... و الفطار لازم تاخده دلوقتي
اتضايقتي ودخلت الاوضه لكن وقفت مصدومه وهي بتشم ريحه السجا"ير والشبابيك متقفله كأنها مغاره
نور:كح كح كح ايه دا أعوذ بالله
حازم بجمود:بررررراااا وتمشي النهارده
نور: مش همشي وهتتعالج انت فاهم
حازم بسخريه :ااامم ولو معملتش كدا هتعملي ايه؟
نور اتوترت وفجأه لقيته في وشها سريع جدا حافظ كل شبر في الاوضه بقى يقرب وهي بتبعد
نور:استاذ حازم مينفعش كدا
حازم بفحيح افعي:لو مشتيش دلوقتي حالا من اسكندريه كلها هندمك انتي متعرفيش حازم الزناتي
google-playkhamsatmostaqltradent