القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق المالك الفصل السادس 6 بقلم مروة موسي

رواية عشق المالك الفصل السادس 6 بقلم مروة موسي



ذهبوا إلي فيله معتز بيه
بمجرد دخولهم وجدوا معتز يقف بجانب أخيه وزوجته وبنته
مالك : اهلا ي عمي
محمد عمه: اهلا ي مالك ...والله انا فرحان ان اخيراً هنفرح بيكوا
مالك : طبعا بس انا مش عاوز اتجوز
معتز: مش بمزاجك علي فكرة
مالك : هو فعلا مش بمزاجي عشان انا متجوز واحدة بحبها وبتحبني
معتز بصدمه مما فعله مالك: وانا مش هصدق الجوازة دي ...بنت عمك هنا وكمان فرحك عليها الليلة
مالك ببرود: وأنا قولت اللي عندي ومش هتجوز حد غير مراتي
رشا لمالك: هي دي مراتك
مالك : ايوا
رشا : ليه عملت كدا ....ليه مش عاوز تستقر
مالك : مين قال كدا انا اللي عاوزه بعمله وفجأه نزل قلم علي وش مالك من معتز
معتز: انا سيبتك بحريتك تعمل اللي عاوزه لكن هتقف قصاد ابوك هفكرك انت واقف قدام مين فاهم
مالك وهو يضع يده علي مكان القلم فأول مرة يمد معتز يده علي مالك
رشا بذهول : اهدي ي معتز
معتز: الليلة هيكتب كتابه علي بنت عمه
مالك بعند ووجع وحزن : وانا مش هتجوز حد انا مبحبهوش
محمد : جرا أي ي معتز متشوف ابنك مش قادر عليه
معتز بينظر لعشق ومالك : طلقها
مالك : لاء
معتز بيضغط علي سنانه: بقولك طلقها
مالك : وانا بقولك لاء واللي عاوزه اعمله
وسحب يد عشق التي كانت تفف تشاهد فقط وذهب بها إلي غرفته
بقلم مروة موسي
رشا لمعتز: ابنك مش صغير علي فكرة مالك فاهم بيعمل اي
معتز : وانا هعرف اتصرف معاه إزاي
محمد : طيب والحل والكلام اللي متفقين عليه عشان جوازهم
معتز : مالك ونيرة بنتك هيكونوا لبعض كفاية انهم من دم واحد
محمد : طيب انا هطلع ارتاح من الطريق انا وأم نيرة وانتي ي نيرة روحي نامي
نيرة بحزن علي مالك لكن بكره لعشق: ماشي
رشا: متبقاش قاسي علي ابنك ي معتز
معتز: ابنك معرفش ليه رافض نيرة ( بنت عمه)
رشا : القلب وما يريد ي معتز
معتز: يلا بينا نطلع ننام
عند دخول عشق لغرفة مالك وجدت غرفه جميلة جدا منظمه من الفراش الكلاسيكي وفضلت تنظر لها بعين والعين الاخري علي مالك
عشق حاسة بفرح بسبب اللي بيحصل في مالك: لاء بس بنت عمك باين عليها الزعل
مالك وهو في قمه غضبه: متنسيش حدودك هنا انتي مجرد اتفاق مش اكتر ومتحاوليش تعرفي حاجة عنهم فاهمه
عشق بلامباله: ياك تولعوا في بعض
مالك: اخرسي ي بتاع انتي فاااااهمه
عشق بتحاول تعصبه: اسمي عشق ي عنيا
مالك بقرف منها: متخلنيش اتعصب وساعتها متلوميش غير نفسك
عشق وهي تقوم لتذهب للحمام ولم ترد عليه
مالك في نفسه: تفتكر هتساعدك ي مالك ....هي دي أشكال تساعد دي أشكال حرام كلها
خرجت عشق من الحمام وهي تقول لمالك انا هفضل هنا أد اي
مالك بسخرية: متحسسنيش اني بتحايل عليكي عشان تفضلي مجرد ما اللي اتفاقنا عليه يخلص ساعتها هرميكي برا
عشق: ومين قال اني بدور افضل كتير إذا أنت كنت قرفان مني مرة فأنا قرفانه منك ١٠٠ مرة ....بس انا بقول عشان هعرف أهلي هرجع انتي واختي هتتبهدل من ابويا ودراستها هتتعطل بسبب معاملته مرات ابويا
مالك بعصبية: باااااس انتي هتحكيلي قصة حياتك انا مش طايق نفسي
عشق مش مهتميه بكلامه: عاوزة اختي تيجي هنا
مالك : ليه وكالة هي ولا فندق
عشق : مدخلش اختي بينا دا مجرد
طلب
مالك : تمام لما اشوف اخرتها
وهبعت زين يجيبها بالعربية لحد هنا من كليتها مش عشانك لاء عشان عرفت ان اختك متفوقة في دراستها مش عوزها زيك كدا
عشق وهي تنظر له بحرقه: تمام يبقي تشكر
مالك : انا هنام وانتي هناك كان بيشاور علي كنبه في الغرفه
عشق: تمام وهي تتوعد له بداخلها
في الصباح
عند سامح وكريمة
كريمة: انتي ي زفته
ورد بنوم: ايوا
كريمة: قومي يختي عشان البيت
ورد : انا ورايا كليه مش فاضية ليكوا
كريمة : نعم نعم أمال مين اللي هيعمل شغل البيت والست هانم التانيه مش هنا من امبارح
ورد بدون رد عليها لانها مش بتحب تكلمها وقامت لبست واتجهت إلي كليتها
ورد : ألاء ازيك
ألاء: الحمد الله
ورد : فاضل شهرين تقريبا علي الامتحانات
ألاء: ايوا بس انتي كدا سيبتي الشغل ؟
ورد: ايوا
ألاء: خير يلا ندخل
في فيلة معتز صباحاً
معتز : يلا نفطر ي محمد
محمد : يلا فين مالك وزين
رشا: مالك لسه نايم وزين زمانه نازل
نيرة : طب اطلع اصحي مالك
معتز: ياريت
نيرة : طيب ي عمي هطلع
ذهبت لغرفة مالك وعشق
نيرة كانت تطرق الباب وفجأة سمعت صوت حد بيقول ليها ادخل فسحبت الباب لكي تدخل ولكن وجدت.......
يتبع


تعليقات