القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق المالك الفصل الثاني 2 بقلم مروة موسي

رواية عشق المالك الفصل الثاني 2 بقلم مروة موسي



في بيت سامح بالليل
سامح: انتي ي بت
عشق بقرف: عاوز أي
سامح: هو أنتي هتفضلي قاعده كدا قومي أطلعي علي شغلك اجري تجيبي ليا فلوس
عشق بقرف : أنا قرفت منك وقرفت من نفسي هو أنت مش حاسس بالذنب إني كل يوم مع راجل شكل وفي حضنه أهم حاجة عندك زفت فلوس
سامح فجأة ضربها بقلم : انتي هتتكلمي معايا بأسلوبك دا
عشق : انت اصلا أب معندك دم لو كان أب تاني مكنش عمل كدا
ضربها تاني علي وشها
سامح : بقولك اي قومي إلبسي وشوفيلك واحد تطلعي منه بقرشين حلوين بدل ما انا قرفت منك
عشق: انت قرفت مني وانا قرفت منك انتي ومراتك
سامح : اخلصي بدل ما ازعلك وأخلي اختك زيك
عشق وهي مش عاوزة اختها تبقي زيها وبتعمل كدا عشانها : حاضر بس خليك فاكر انك حسابك تقل انت والست مراتك
سامح: أعلي ما في خيلك اركبيه
عشق بتحدي: هنشوف ي سامح
وذهبت لكي تلبس فستاناً لتذهب لمكان عملها فهي غير متقبله بذلك ولكن والدتها يضغط عليها بهذا العمل لانه يوفر له المال الكثير
ورد بدموع: رايحة فين
عشق وهي بتحضنها: علي الشغل
ورد : انا مش عاوزة اكمل كليه
عشق بتعصب: مفيش كدا كلها كام شهر وتخلصي كليتك وتشتغلي في مكان كويس
ورد : انتي بتعملي دا كله ليا وانا بحملك فوق طاقتك وكمان انا عاوزة اساعدك في المصاريف عاوزة أرد ليكي جزء من اللي بتعمليه ليا
عشق بتنهيده: لو فعلا عاوزة تردي كل اللي عملته ليكي مش جزء بس خليكي متفوقه في دراستك وتجيبي امتياز زي كل سنه عشان تتعيني معيدة وساعتها كل اللي فات هيهون قدام اللحظة دي
ورد وهي بتحضنها: حاضر انتي أخلي اختك وأم وأحلي حاجة في دنيتي
عشق وهي بطبطب عليها: ربنا يخليكي ليا
وذهبت عشق لمكان عملها وهي تردي فستانا أحمر يبين جزء من جسدها ورجليها
شخص ما لصاحب البار : البت دي تلزمني
شريف صاحب البار: بس دي غاليه اوي
الشخص: مش مهم المهم اني اتمتع بجمالها
شريف: بس دي ليلة ب ١٠٠ الف جنية
الشخص: ليه دا كله بس علي العموم هي تستاهل واتفضل الفلوس
وشاور لحد من رجالته يدفع المبلغ ليه
شريف لعشق: الباشا دا محتاجك
عشق : تمام
شريف بيمسك دراعها: أفردي وشك دا
عشق: عقبال ما تنفرد تحت عربية ي شريف
شريف بصوت واطي لكن متعصب: لو واحدة تانيه كنت رميتها برا لكن انتي عشان اهم واحدة هنا وأغلاهم سايبك
عشق سابته وراحت مع الشخص من غير لما ترد عليه عشان يقضي الليله معاها
وفي بيت سامح
ورد : ألو
ألاء صاحبه ورد المقربه وهي كويسة جدا وبتحبها: ايوا ازيك ي ورد
ورد : بخير الحمد لله والله تمام
ألاء: عملتي اي كنتي عاوزة شغل
ورد بتنهيده لانها عاوزة تساعد اختها وعاوزة تشيل الحمل من عليها شوية : ايوا ي ألاء عرفتي الراجل اللي انتي شغاله معاه
ألاء: ايوا بس مالك بيه من النوم اللي هو بيمضي ورق ليكي لمدة أول ٣ شهور وبعد كدا لو اتقدمتي في شغلك هتخدي راتب حلو اوي والمدة كل مرة بتزيد
ورد : طيب بكرة الصبح هاجي معاكي وأقدم علي الشغل
ألاء : طيب بس لو اختك عرفت
ورد : متقلقيش هحاول اوفق بين الدراسه والشغل
ألاء: طيب يلا عشان نذاكر
ورد أغلقت الهاتف وأخذت تفكر في ما يحدث ثم نامت
بقلمي مروة موسي
تاني يوم الصبح
ألاء وورد واقفين قدام باب الشركة
ألاء: انا هدخل من هنا وانتي من هناك دا باب اللي بيقدمه الناس منه
ورد : طيب ادعيلي
ودخلت وذهبت للمكتب
ولكن استقبلها زين
زين : اتفضلي ادخلي
ورد بتوتر: أنا كنت عاوزة اشتغل هنا
زين حس بتوترها: مالك كدا ليه كل التوتر دا
زين: لا مفيش وبعدين انتي شكلك مش متعودة علي الشغل دي اول مرة
ورد : اه فعلا اول مرة
زين بهزار: وان شاء الله ي أختي مش آخر مرة
ورد بضحك من كلامه : ان شاء الله
ولكن دخل عليهم .......
يتبع


تعليقات