القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بالتراضي كاملة ( جميع الفصول ) بقلم نانسي اشرف

رواية بالتراضي كاملة ( جميع الفصول ) بقلم نانسي اشرف




_ لا بقا .. لا مش للدرجادي بقا
_ اقعد مكانك يا يوسف
_ لا مش قاعد .. مش قاعد يا ماما، قولتلي اجوز قولت ماشي قولتيلي قابلها عصرت على نفسي شكارة لمون وقولت ماشي انما تطلع في الاخر كدا !!!!
_ كدا ازاي؟!
مسحت على وشي بغضب وانا بحاول احكم أعصابي، قعد في الكرسي الي قصادها وانا بشاور على وشي
_ بصيلي كويس يا ماما .. بصي
_ مالك ؟
_ شايفة ايه!
_ وش
_ حلو ..وش حلو .. تحبي تبصيله .. وسيم .. بني ادم جميل في الشكل
رفعت حاجبها بزهول من كلامي وثقتي الزايدة في نفسي
_ أنا يوسف الخضيري اجوز واحدة شكلها مش حلو
_ شذى شكلها جميل يا يوسف
_ دا من انهو مقياس بقا هه ؟ انهو مقياس قوليلي؟!!
سكتت اما انا قربت بإنفعال
_ انتي عارفة انا عرفت كام بنت قبلها .. عارفة كلهم كانوا عاملين ازاي ؟
_ ايوه عرفاهم كلهم عينتك
بصت للبسي ورفعت عنيها لعيني
_ كلهم بايظين شبهك
_ تقومي معقباني بالطريقة دي؟!!!
_ انت مش هينفع معاك الا الطريقة دي
_ وايه الي هيحصل لو مجوزتهاش ؟
_ ولا حاجة .. هتعيش حياة طبيعية
وقامت من مكانها
_ من غير عربيات و لا قصر ولا شقق في كل حته .. حتى الفيزا الي بتنطط بيها هتتسحب منك
بلعت ريقي في زهول
_ انتي بتلوي دراعي يا ماما ؟
_ اه يا ابن أمير الخضيري بلويه ولو مش عاجبك .. روح اشتغل
سكت فـ ابتسمت
_ طبعاً مش عارف ازاي .. وهتعرف منين ؟ .. ما انت مولود في بقك معلقة دهب .. لا عمرك حوشت عشان تشتري عجلة ولا تعبت عشان تجدد عربيتك
قربت خطوة مني وهي بتضغط على كلامها
_ لكن وعهد الله يا يوسف لتتربى على ايدي أنا، والدلع الي أبوك الله يرحمه عاش حياته كلها بيدلعهولك لأنسيهولك تماماً
بلعت ريقي بتوتر وانا برجع اقعد على الكرسي وببص في الفراغ
_ لا .. لا مستحيل .. مستحيل اجوز بالطريقة دي ... مستحيل اصلاً اجوز واحدة عاملة كدا
مسكتني من دراعي ووقفتني قدامها
_ عاملة ازاي ؟ .. محترمة ولابسة واسع ؟ ... طريقة كلامها طبيعية ؟ ... مبتحطش مكياج كتير ؟ ... كنت عايزها رقاصة بارات من بتوعك مش كدا
_ على الأقل احس اني مرتبط بواحدة ست .. مش هجوز راجل زيي !!
_ انت الي شايفها كدا عشان اعمى .. مشوش .. دماغك في الستات لبس عريان ومش محترم
بصتلي بتمعن
_ قولي .. آخر مرة شوفت واحدة وقولت عليها تنفع زوجة ليك كانت امتا
_ مش فاكر
_ اه طبعاً مهو اصلا محصلش لان كل الي في حياتك امثالك .. ضايعين
_ انا مش فاكر لاني عمري ما جه في بالي أني اجوز و لا كنت حاطتها ضمن اولوياتي
_ معلش .. تبقى تحطها من هنا ورايح
قالتها وهي بتقرب من الباب
_ اسمع يا يوسف .. بكرا هتقابل البنت تاني وتعتذرلها عن قلة زوقك معاها والي حصل انهردا والا...
بصتلي بنص التفاتة
_ انت عارف الباقي
وطلعت، قفلت الباب وراها وانا سندت على البار بتاعي
صبيت لنفسي كاس وشربته مرة واحدة وانا بفكر قبل ما اطلع الفون وافتح الواتساب وأجيب صورتها الي كانت امي بعتاها ليا
بصيت في صورتها للحظات
_ ازاي ! ... بقا بعد كل دا هترسى على دي !!!
فضلت اتخيل حياتي الروتينية معاها، كنت حاسس بقرف وخنقة
_ لأ
قولتلها قبل ما أصرخ بيها وأمسك الكاس واخبطه في الأرض
_ لأ .. لأ
_ يوسف!
كان صوت حازم الي دخل من شوية
_ يوسف في ايه؟ .. وبعدين سايب باب الشقة مفتوح ليه؟!!!
_ امي حكمت عليا اجوزها
_ البنت الي بعتلنا صورتها
_ اه
_ تمام .. اخلع منها، هي اول مرة!!!
_ اه اول مرة .. اول مرة اكون مجبر بالشكل دا
_ طب ما تعكس الاية
بصتله بإنتباه اما هو قرب خطوة
_ مدام الرفض منك مجابش نتيجة
ابتسمت أنا وانا بكمل كلامه
_ يبقى الرفض لازم يجي منها هي
رجعت أبص لصورتها مرة تانية وابتسمت بمكر وانا في بالي عارف الي المفروض يحصل بكرا
التفت لحازم
_ اتصلي بباقي الشلة خلينا نحتفل
حازم قرب وهو بيغمزلي
_ اكلملك شوق ؟!
ابتسمت وانا بعدل الجاكيت بغرور
_ اوماله
رجعت ابص في صورتها قبل ما اقفل الفون واحطه في جيبي
_ ميضرش
ميلت براسي يمين وانا بتخيل سير الأحداث بكرا
_ كله بالتراضي


تعليقات