القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كيان الاسد وعشق الليث الفصل السادس 6 بقلم الكاتبة الصغيرة

رواية كيان الاسد وعشق الليث الفصل السادس 6 بقلم الكاتبة الصغيرة

روايه كيان الأسد وعشق الليث بقلمي الكاتبه الصغيره
عايزه التفاعل يزيد عشان كل ما بيزيد بيخليني انزل علي طول
وقفنا لما كيان قالت لسوزان علي موضوع لبساه
اسد كان هيموت ويضحك
اسد:اتفضلي انتي يا سوزان دلوقتي
سوزان خرجت وهي مضايقه من كيان وبتتوعدلها
اسد بعد سوزان ما خرجت وهو ضحك بشده
وكيان سرحت في ضحكته
كيان بدون وعي:يخربيت جمال امك
اسد سمعها وعرف ان هيا سرحانه فيه قلها كيان بت كيااااان
كيان:نعم اسفه لحضرتك سرحت شويه
اسد:ولا يهمك اشربي العصير وخلينا نشتغل شويه
كيان:ماشي
عند ليث
خد عشق وبيعرفها علي الآلات فجأه عشق حست بالعطش
عشق:لو سمحت يا استاذ ليث
ليث:بلاش استاذ قليلي ليث بس زي ما بقلك عشق
عشق:مش هينفع حضرتك
ليث اضايق ان هي بتعملوا برسميه :انا قلت ليث بس ماتخلنيش اتعصب
عشق حاضر انا عطشانه وعايزه اشرب
ليث:طب استني خليكي هنا هروح اجبلك مايه واجي
عشق:ماشي
بعد ما ليث مشي
جه شخص زميل عشق في الكليه اسمو احمد هو معجب بعشق بس مقلهاش
احمد:ازيك يا عشق اخبارك ايه
عشق:تمام الحمد الله هو حضرتك تعرفني
احمد:انا زميلك في الكليه بس حضرتك متعرفنيش
عشق:اتشرفت بمعرفتك
ليث اول لما رجع بازازه المياه شاف عشق واقفه مع احمد حس بغيره شديده تجاه عشق
راح مره واحده سحب عشق من دراعها من غير ولا كلمه وخدها علي مكتبه وساب دراعها
عشق:لو سمحت حضرتك انت بتعمل ايه مينفعش كده
ليث بشكل عصبي:مين الي كنتي واقفه معاه ده
عشق بعصبيه:وانت مالك كنت مين انت عشان تدي نفسك الحق انك تعاملني كدا
ليث اتعصب بشده وعينه اسودت من العصبيه:انتي في شركه محترمه المكان ده مش عشان الز*باله الي زي اشك*الك ولتعرف
عشق الدموع تلالات في عنيها:انا مسمحش لحضرتك انك تعاملني بالطريقه دي وعلي العموم انا هقولك مين ده وحكتله عشق علي الحوار الي دار بينها وبين احمد
ليث ندم جدا علي الي عمله
عشق:جريت بسرعه بره المكتب هي بتعيط
ونزلت في الشارع تشم هوا
ليث دور عليها في الشركه وملقهاش والخوف دب في قلبه
نزل يدور عليها لحد ما لقاها قاعده قاعده في الاستراحه الي علي الطريق بتعيط
فجأه لقاها قامت بتعدي الطريق وفي عربيه جايه وعشق مش واخده بالها
ليث:عششششقققققق
وراح جري شدها في حضنه وضمها بشده والدموع في عينه كان خايف لاخرها
ليث :عشق عشق حببتي انتي كويسه
هو كان بيتكلم تلقائيا من غير ما يعرف هو بيقول ايه
لقاه عشق جسمها تقل مره واحده كان اغموا عليها من الخطه
الخوف والرعب دب في قلبه
ليث:عشق عشق قومي وخدها جري علي مكتبه والموظفين مستغربين من الي ليث شيلها وبيجري بيها وهي مغمي عليها
ليث:خدها لمكتبه وبيفوقها عشق عشق قومي ياقلبي
عشق بقيت بتفتح عينها بالراحه
ليث ارتاح وخدها في حضنه مره واحده
ليث:عشق الحمد الله انك فوقتي كنت خايف لخسرك انا اسف حقك عليا الي حصل دا مكنش قصدي
عشق:بعدت عنه وقالتلي محصلش حاجه
ليث:حس انها مضايقه منه قلها ماتيجي نخرج نتغدا بره
عشق:مش هينفع اخرج مع حضرتك
ليث:خلاص نعدي علي اسد وكيان واخدهم معانا
عشق:تمام
عند اسد وكيان
كيان:خلاااص انا تعبت انا جعانه
اسد:ضحك طب يلا نطلب غدا
فجأه لقاه ليث فتح الباب من غير ما يخبط ووراه عشق
اسد:ميت مره قولتلك خبط علي الباب امال هما عملين الباب ليه
ليث:فكك من موضوع الباب وتعالي نخرج نتغدا وهات معاك كيان وعشق ونخرج كلنا نتغدا بره
اسد:طب يلا يا كيان
كيان:مش هينفع حضرتك
اسد:قولتلك بلاش حضرتك دي وكمان مش انا وانتي لوحدنا معانا ليث وعشق
كيان:تمام
وخرجوا الاربعه راحوا اتغدا
وهما بيتغدوا
اسد:وانتي ياعشق بتشتغلي ايه بعد الكليه
عشق:في محل ملابس
اسد:طب سيبك من البهدله دي واشتغلي مع ليث السكرتيره بتاعتو يعني
ليث فرح جدا وقال:فكره كويسه وكمان انا كنت بدور علي سكيرتيره
عشق:مش هينفع ومش هقدر اوفق بين كليتي وشغلي واخواتي
ليث:عادي انتي مش هشتغل طول اليوم يعني انا بمرحش الشركه باستمرار
كيان:وافقي ياعشق
اسد:وكمان انتي ياكيان ماتشتغلي سكرتيره معايا
كيان:طب وانتي البطريق اقصد سوزان
اسدكتم ضحكته ضحكته:لا سوزانهنقلها الحسابات
كيان:خلاص ماشي
وكملوا الغدا مبين ضحك وهزار وبقوا صحاب
خلصوا غدا وراحوا الشركه يكملوا شغلهم وخلصوا وليث وصل كيان وعشق لبيت كيان واستني عشق عبال ماجابت أخواتها وواصلهم البيت
وعشق شكرته جدا
عشق:شكرا ياليت
ليث:مافيش شكر ما بينا ياعشق
عشق ابتسمت بكسوف وقالتلي عن اذنك.
ليث:اتفضلي
ومشي ليث وراح البيت وهو طول الطريق بيفكر في عشق والاحساس الي حسه وهي في حضنه وروح ونام بعد تفكير في عشق
اما عند اسد بعد كيان ما مشيت خلص الشغل وروح وبيفتكر كيان وغيرتها عليه وقال انا شكلي وقعت ولا ايه
بس فجأه اسد اتحول وقال بزعيق:لا انا مش هحب هي شبها كلهم زيها كلهم حاجه واحده وفضل يكسر في كل حاجه حوليه
وفجاه

تعليقات