القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عروس الصعيد الفصل الرابع 4 بقلم نورهان اشرف

رواية عروس الصعيد الفصل الرابع 4 بقلم نورهان اشرف



دخل رحيم الى غرفته وهو يشعر بحزن كبير داخل قلبه هو يعشق اخته الى حد كبير ولا يتمنى ان يجرحها ابدا حتى انه لا يصدق انه جرحها بتلك الطريقه اتجه الى الاريكه وجلس عليها بكل تعب وحزن تحت انظار نواره المستغربه نظرت له نواره باستغراب وهي تقول : مالك يا رحيم فيك ايه
جلس رحيم بتعب على الأريكة وهو يقول: انا جاسي يا نواره
نظرات له نواره بصدمه وقالت: مين اللي جال كده بس يا ود عمي ده انت جلبك طيب وصافي كيف اللبن الحليب ويمكن اكتر
نظر لها رحيم بحزن وهو يقول: شكل جلبي طيب عليك بس يا نواره خيتي بتجولي ان جلبي جاسي ومش حنين عليها بتطول ان هي ماشفتش يوم حلو بعد موت ابوي
نظرت له نواره بهدوء وهي تقول: متزعلش منيها هي اكيد مش جصده يمكن بتجول كده عشان انت مش بتجليعها كيف مع عمي كان بيجلعها
رحيم بتعب : والله يا انواره انا بحبها وبخاف عليها ده هي بنتي انا لما ب جاس عليها مكانش جصدي اعمل معها كده انا ببجا خايف عليها
نظرات له نواره وقالت بهدوء :متزعلش يا ود عمي انا هاروح اكلمها وعرفها ان انت بتحبها و انك مش جصدك تزعلها او تضايجه
نظر لها رحيم بسخريه وهو يقول: خلاص يا نواره خيتى كرهتني وحطت ما بيني وما بينها دى بتجول نار الحوامديه ولا جنتى للدرجه دي هي مش طايجاني
نواره بحزن وهي تقول :ما تزعلش يا ود عمي من ما انت عارف خيتك بتجول كده عشان تضايجك مش اكتر
رحيم بحزن :انا هاكلم شيخ البلد يلغي الموضوع من اوله لاخره انا مش هابيع خيتي عشان خاطر احد واذا كان ع طار خلي الحوامديه أعلى ما فخالهم يركبوا وحته لو جتلونى انت مش فارج معي اهم حاجه عندي بت ابوي بس
نظرات له نواره بغضب وهي تقول :كيف اللي بتجوله ده يا رحيم عاوز تطلع صغير جدامهم ثم اكملت بحزن :ده حتى انا دوست على جلبي وقلت مش مهم اهم حاچه انك تبقى جد كلامك حتى لو هتتچوز واحده غيري دلوجت بتجول لها وبعدين ماتنساش ان الجواز ده هيخلي الطار اللي ما بين الحوامديه و الرحايمه ينتهي
هذه رحيم راسه بيتعب فهو لا يعرف ماذا عليه ان يفعل في ذلك الموضوع فهو كان في الاول يفكر ان هذا خيرا له ولعائلته والان يراه شر له ولا عائلته لا يعرف ماذا عليها ان يفعل
اما نواره نظرت له بحزن كبير فهو زوجها وحبيبه ولا تتمنى اي شيء يؤذي
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
في دوار الحوامديه كان يجلس ذلك الشاب الذي يظهر على وجه البشاشه والطيبه في غرفته يقرا ما ترتل من القران بكل هدوء ولكن قطعه دخول اخوه الاصغر وهو يقول بسعاده: ايه يا شيخ حمزه عامل ايه
تصدق حمزه و اغلق كتاب الله وهو يقول: استغفر الله العظيم واتوب اليه لى يا ابني جلتلك 100 مره انا مش شيخ
نظر له اخوه احمد وهو يقول بابتسامه: طب تحب نجولك ايه يا شيخ حمزه نجولك يا درويش
تنفس حمزه صاعدا وهو يقول: لع ماتجولش حاجه جولي انت عاوز ايه وخلص ما انت دخولك كده مش بالساهل
احمد بابتسامه :عندك حج والله يا شيخ حمزه انا جاي عشان نجعد نتحدتت مع بعض عاوز اتحدت معك زي زمان
فرد حمزه جسده على الفراش وهو يقول : عايز تتحدت في ايه ان شاء الله
جلس احمد هو الآخر على الفراش و يقول بهدوء :جايه اجولك ايه رايك في اللي حصل في الجعده اللي حصولت امبارح
حمزه بهدوء :انهي جاعده فيهم حصل امبارح جعدتين
احمد بابتسامه: الجاعده بتاعه ابوك وجدك
حمزه بغضب وجعدت :ابوك وجدك كلها غلط فى غلط اتبنت على الظلم
نظر له احمد بستغراب وهو يقول: ده ازاي ده
حمزه بهدوء: چدك عشان معندوش العروسه وعشان ما يخسرش نسب رحيم لان عارف ان رحيم تجيل عاوز يجيب بنت عمك طارق ويجوزه حتى لو البنت مش رايده مش مهم اهم ما شيء ان جدك يستفاد من الموضوع و مايطلعش عيل ولا مش جد كلمته جدك بص على الموضوع من ناحيته مش شايف ان هو ظلم عمك طارق زمان وكمان عاوز يظلم بته دلوجت لعووكمان المفروض ان عمك يوافج على كلام جدك ومايتكلمش ويبجا هو انظلم زمان من جدك و بته دلوجتي
يلهوا يا ود ابوي ده انت دماغك كبيره جوي جوى ثم اكمل بتساؤل طب وانت ايه رايك في كلام شيخ البلد
حمزه بهدوء: شيخ البلد فكرانه يجفل سلسال الدم من غير خسائر ما انت عارف ان الطار عندنا عار ومش بهدا غير لم تاخده واكيد ده اللي كان هايحصل
احمد بتفكير: بس ده برده في ظلم
حمزه بهدوء: فعلا في ظلام اللبنتين اللي هيتجوزوا يعني انت عندك دلوجت لو عمك طارق نفذ كلام جدك هيظلم بته و تتجوز واحد متجوز وبيحب وامراته البلد كلها عارف ان رحيم مابيحبش غير نواره يبقى ظلم البت عمك وظلم لاخته
احمد بابتسامه: بس انا مش شايف ان فيها ظلام لى اخت رحيم ماهتتجوزك
حمزه بستغرب وهو يقول :ليه بتجول أن هى ممكن تتجوزنى طب ممكن تتجوزك انت
احمد بتفكير: لا جدك هيجول اللي انت اللي هتتجوزها عشان انت الكبير المهم دلوجت عايزه اسالك سؤال لو جدك جال كده هتعمل ايه هتوافق ولا ترفض وممكن تعامل اخته كيف
نظر لو حمزه بهدوء وهو يقول :وانا هاعملها كيف اعملها زي ما اكتب ربنا جال
نظر له احمد بهدوء وهو يقول :يعني مش هتقول التار ولا العار
ضحك حمزه من كل قلبه وهو يقول: طار اى ولا عار يا ود ابوى اللي اتجتل مش عشان مظلوم لا ده غلطان وانا وانت عارفين كدا كويس والناس كلها عارفه سبب موته
نظر له احمد بهدوء: انا ماجلتش حاجه بس يعني ده فى الاخر وده عمك برضوا مات وطاروا مطلوب وانت عارف ان الطار لازم يجي حته لو بعد عمر اهم حاجه الطار
حمزه بسخريه وهو يقول :عشان كده شيخ البلد جال على موضوع جواز لان لما تبجي العيلتين عيله واحده مش هيبجا في طار مابينهم
نظر له احمد بابتسامه وقال:عارف يا ود ابوي انا بستريح لم بتحدت عمك انا بنبسط واستريح لما باتكلم معاك فعلا تعليم في مصر بيفرج
نظر له حمزه بسخريه وهو يقول :والله يا استاذ ابوك جالك كمل تعليمك بس انت اللي ماردتش
احمد بهدوء:مانت عارف يا ود ابوي انا مليش فى التعليم وصل انا واحد بحب الأرض ده الارض زاى عينى ده الارض عرض
حمزه بسعاده :وديك جنب ارضك بتحميها و تحرسها
قام احمد بابتسامه من على الفراش وهو يقولها :هجوم انا بجا هروح اتسبح عشان انام
حمزه بهدوء: تصبح على خير
احمد بسعاده:وانت من اهل الخير
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
في الصباح استيقظت جنى على صوت والدها وهو يقول لها :جنى حبيبتي انا انزل الشغل اقعدي مع ماما وماتنزليش خالص النهارده
نظرات له جنه بستغراب وهي تقول: لا يا بابا انا عندي جامعه
والدها بهدوء :اسمعي مني يا جنه
ثم نظر الى جانيت هو يقوله: جانيت ماتتحركيش من هنا واسمعي كلم بابا و اى حاجه يقولك عليها قولى حاضر وانا هاروح بعد ما اخلص شغل على المطار ممكن احجزلكم أو كمان هحجز من الشغل
نظرات له جانيت بتوتر وخوف وقالت:طارق ارجوك بلاش تتاخر عليا
وضع طارق قبله على راسها :متخفيش انا جانبك ومعاكى
قال ذلك وخرج من الغرفه وهو يشعر بالتوتر كبير لاول مره منذ ان غادر البلد يشعر بخوف وهو في بيته خرج وجد والده يجلس على الارض يحلس بهدوء
طارق بتوتر :ايه اللي مصحيك بدري يابوي
محمدي بهدوء: لا انا اصلا مانمتش من امبارح اصل الواحد ميعرفش ينام غير في بيته و على فرشته
طارق بتوتر :طب يا بابا ده بيت حضرتك برده
نظر له محمدي بخبث وهو يقول: اه ما انا عارف المهم انت دلوجت نازل شغلك
طارق بتوتر: اه في حاجه حضرتك محتاجها
محمدي بهدوء :لا مفيش حاجه انزل انت
غادر طارق الشقه وهو يشعر بخوف لا يعرف ما سبب ذلك الشعور ام محمدى اخذ ينده علي بكري ومحمد بصوت عالي خرج محمد من الغرفه وهو يمسح عينه باستغراب ويقول خير يا ابوي في حاجه
محمدي بهدوء: اجهز عشان هنسافر البلد
طارق باستغراب :هنسافر البلد هو انت مش جولت هتسافر البلد بعد ما تاخذ موافجه بنت طارق
وتاخذها معاك محمدي بهدوء : بت طارق كده كده جايه معانا
محمد باستغراب: هو طارق وافج
محمدي بسخريه: هيوافج ولا ماوفجش حاجه متخصكش ادخل صحى الحلوف اللي جوه
دخل محمد الى الغرفه لكي يقظ بكري اما محمدي ذهب الى غرفه جانيت و جنه وقال: اچهزي يا امراه ولدي انت وبنتك عشان عاوزكم فى حاجه مهمه


تعليقات