القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقني واغتصبني ابن عمي الفصل الرابع 4 بقلم مني سراج

رواية عشقني واغتصبني ابن عمي الفصل الرابع 4 بقلم مني سراج


حلقة الرابعة
اهدا يابني في ايه مالك حته بت تعمل فيك كل ده
الله يخربيت الحب و سنين على رأي مراتي عمي الحب بهدلة وابنك اتهبل وتبهدل يا مراتي عمي
حازم :خليني اشوف اخرتها مع البت دي ايه دي بتتحداني انا وحيات امي لتشوف الوش التاني لحازم العدوي

وهو يضرب حاتم كفه على كفه وهو يره انفعال حازم وغضب وبنبره ضاحك يابوي ده انت هنشوف معاك ايام انت واسيل بتاعتك دي ربنا عالم بيها

وقف حازم ينتظر فهد على باب المستشفى وبنظره حنقه بغيظ وغضب من حازم و يتطلع بعينه نحو فهد وهو يخرج من باب المستشفى واحتقان وجهها وبصوت شبه صائحا وانفعال يجتاح صدره

حازم: تقدر تقولي فين اسيل يا فهد انا قولتلك اسيل متغيبش عن عينك لحظه واحد يا فهد تقدر تقولي راحت فين المجنونة دي دلوقتي ... واختفت ازي من اودم عينك انت ورجالتك ... انا حراستي رجال ولا شويه عيال

فاهمني عشان هنفجر دلوقتي... رجالتي انا رجالته حازم العدوي.. حته بنت اقل من ١٦٠ سم تعمل فيكم كدا وتغفلك انت والتيران دوال وتخرج من المستشفى وتهرب من تحت عيناهم

هزه فهد راسه بانفعال ممتعض بحنق يغزوه وهو يزفر ولا يدع له حازم مجال التحدث وبصوت يمتلي ضيق وحانق ويقترب منه

فهد: انت يبني متسرع كدا ليه الأول افهم اللي حصل يا حازم انت قفلت التليفون في وشي امي

قبل ماكمل كلامي النهايه اسمع بقه الي حصل بالظبط عشان انا اللي هنفجر دلوقتي الحكايه كلها

ان ام اسيل جاته وكانت متنرفزه اووي و اول مره اشوفها من ساعه مدخلت اسيل المستشفى

بالغضب والانفعال ده ملامحها كانها هتنفجر في حد.. وبعدين ودخلت اوضه اسيل

بعد ما الدكتور خرج من عندها وكانت البنت موجوعة وحالتها انت عارفها من ساعة لما دخلت المستشفى بجدا يعني بمعجزة ربنا نجاها المهم لوقتي

امها خدت تقرير بحالتها وفعلا كان في غرز فكت في الجرح ونزفت وكلمت تعبانه... بس اسيل دماغها ناشفه وقرارات انها تسيب المستشفى بحالتها الصعبه دي

ورغم ان الدكتور رفض خروجها الا انها مضت على إقرار بتحملها المسؤليه عن نفسها وعن سوء حالتها وقالت انها

مش عاوزه حد في المستقبل ممكن يجي في يوم يعيرها بتمن باعلاجها او تسمع اهانه تانيه من حد بسببك

وخدت القرار انها تخرج من المستشفى ومقدرتش امنعها حتى الدكتور قال لها انها حالتها ماتسمحش

وانها في حالة خطر وامها حاولت تمنعها بكل الطرق وكانت مرعوبه عليها بس رفضته اسيل رفض قاطع

وبكدا والدكتور اضطر يخليها تمضي على اقرار بانها مسؤوله عن حياتها لو حصل لها حاجه و ادهورت حالتها هتبقى المستشفى مش مسؤله عنها وفعلا المجنونه خرجت

وما قدرتش امنعها في المستشفى قدر اخد بالي منها... لكن لو حجزتها غصب عنها قانونين ممنوع احجزها

لان مفيش صله بين تخليني امنعها لو حجزتها غضب عنها يبقى ده اسموه اختطف حضرتك او حجز انسان رغم أردت الحر ود يعاقب عليه القانون

وقالتلي اوصلك رسالة انها مش عاوزة تشوفي وشك تاني ابد لانك انت سبب كله المصايب في حياتها

و انك تخرج من حياتها و ماتوصلهش ابد ولا تحاول تكلمها ولا عاوزه ايه صله بيك وكفايه كدا بهدله وقله قيمه واهانه منك ومن عيلتك

وانها بتكره اليوم اللي شافة وشك فيه كفايه كدا ولا اكمل سمفونيه البهداله فيك

البت زهقت بجدا الله يكون في عونها وبنت عمك ايسل مقصرتش اهانه وقله قيمة

بس بقولك هو ايه تشبه الأسماء الغريب ده بين اسيل وايسل مش شايف ان في حاجة غريبه

وهو يضع يده على راسه بسخرية بنبره شبه ضاحكة وهو يستدير حتى لا يره حازم وهو يرفع سبابته

فهد: اه ونسيت اقولك استن في حاجة كمان قالتلي اقولك
في النهاية .. كان يوم منيل ماطلعلوش شمس يوم مشفت وشك... ومش عايزة تشوف سحنتك تاني فاهم و هي دي كانت محتوى الرسالة بالظبط

زفر حازم وهو يستدير بانفعال يجتاح قلبه والعصبية تظهره على ملامح يضع يده على راسه يمرر أصابع بعصبية شديدة بين خصلات شعره

يستدير والغضب يملي قلبه من تصرفات اسيل وافعاله الشديدة العناد وبتلك المشاعر المشتعله بدخله وبنبرة حارقه واحتقان وجهها بغيظ شديد

حازم: اقسم بعزة الله وجلاله يا اسيل لتشوفي منى ايام سوداء على عنادك وقله سمعنك الكلام ده و ولسانك الطول ده عليه

الي مجنني حتى وهي بحالتها دي لسانه عاوزة قصه اصبري

وبتلك النظره القاسية واحتقان وجهها بالغضب

انا عاوزه عنوان بيتها حالا.. لا انا لا هي بنت فايز العدوي...هاتشوفي وش تاني بسبب عنادك وجنونك ده وتعريض حياتك الخطر والسانك الطويل يا اسيل يا بنت العدوي

وبساخرية و امتعاض وجهها

فهد بيه كنت عاوزه تعرف تشبه الأسماء صح اقولك اسيل وايسل اخوات ولاد عمي فايز

رفع فهد وجهها مصدوم

انت بتقول ايه

اللي سمعت يلا بسعة عاوزه عنوانها

ابتعد عني ولكنك اقرب من نبض قلبي
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
تحركات ايسل دخل غرفتها ذهاب واياب حانقة وهي تضغط رز الاتصال بصديقتها وعد البدري

وعد: الو ايو يا بنتي مالك في ايه اصبري انا لسه صاحيه حالا وكنت هاكلمك ايه مليون رنه مالك في ايه اتجنني فجاء

وامتلي اقلب ايسل بحقد وكره وغيرة وبنبرة نارية دون مقدمات

ايسل: اسمعيني يا وعد البت الي اسمها اسيل دي لازم تموت النهارده قبل بكره سامعاني انا هقتلها وانتي هتساعديني

لتشعر وعد بشيء غريب يحدث الايسل من صوتها المجنون تهذي وتتحدث بغضب وهي تحاول تهداتها

وعد : اهدى يا مجنونة مال صوتك في ايه.. ايه الي حصل تاني.. وبعدين اثبتي كدا واتكلم كويس وموت و قتل ايه..الي بتتكلمي عليه... على التليفون هبله انتي اقفلي وتعالى نتكلم عندي في البيت حالا... وبلاش غباء دلوقتي اهدي انا مستنيك في البيت يلا اهدي كدا وتعالي

ايسل: اوك تمام انا جايه في الطريق بس هتساعديني اخلص من البنت دي

وعد ممتعضه بنفاذ صبر

وعد : بيقولك ايه بنت العدوي انجزي مستنياك

شعرت ايسل بالانفعال وجسدها يرتعش من شده الغضب تحاول السيطرة على نفسها وهي تسرع نحو حقيبتها تبحث عن المهداء الخاص بها

وهي تقوم بانفعال بفتح الحقيبه وقلبها على السرير لتجد علبه الدواء وتخرج حبتان وتضعهم بين يدها ومن الي فمها وترتشف بضع قضرات من كوب الماء

بعصبيه وهي تقف بنفعال تقوم تزفر ولا تستطيع السيطرة على اعصابها بضرب كوب الماء على الارض ليكسر وهي تقف جسدها يرتعش ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
فادي : ايه حازم في ايه ارتاح واقعد بقه خيالتني رايح جاي رايح جاي..مكنش شهر ده إلى عرفت فيه اسيل وتشقلب كيانك كله كدا

امتعاض وجهها واحتقان بالدماء يتطلع اليه بغيظ
ويزفز بانفعال وبصوت يمتلئ غل ويقف بكل عصبيه

حازم : مهو انت مش حساس بيه يا فادي بيه البت دي لو طلعت صحيح بنت عمنا يبقي واجب علينا اننا نحميها

وحياتها دلوقتي في خطر بسببي يعني لو حصلها حاجة عمك فايز هيلوم مين غيري هيلومني انا لاني عرفت انها بنت عمي وقصرت في حمايتها

وانت والبيه الي قعد سرح في تلفونه ده أيديكم في المياه الساعه وانها مككن حد يفتكره فعلا انها حبيبتي وياذها المجرد انها على علاقه بيه

حاتم وهو ينزل قدم من فوق الاخرى ممتعض يرفع حاجبه وهو يعلم حازم جيدا

حاتم : يعني عاوزه تعمل ايه دلوقتي حضرتك انت عارف انها عنيده اووي وانت بذات شوفتك بتجننها وهي الي طلبت تخرج من المستشفى

بحالتها الخطيرة دي و رغم انها بنت عمنا بس مجنونة... اكتر منك..... ولله اللي احنا فيه ده ولا الأفلام العربي القديمة.. فيلم عربي ايه بني قول تركي هندي الحاجات اللي مش مفهومة دي

ليقف فادي بهدوء وهو يوكدا لهما المعلومة

فادي : والله يا حاتم انا كمان لولا انا سمعت الكلام ده بوداني دوال مكنتش أصدق ولا حرف انها بنت عمي لكن الكلام من مصدر موثوقه منه مائه ف المائه

رمقه حازم وهو يتطلع بتساؤل وهو يقف نتصب القامة ويقترب منه

حازم :كويس انك فكرتني يا فادي انت اول واحد قال ان اسيل بنت عمنا.. انت عرفت منين المعلومة دي.... يعني غريبه اوووي ان المعلومة حقيقيه وانت الوحيد الي يعرف عنها ازي بقعَه فاهمني

تلون وجهه فادي بقلق وهو يتذكر كلمات عمه وهو يحاول التهرب من السؤال حازم الذي يقف بانفعال وغيظ

بسبب ما فعلت اسيل به و خروجها دون علمه وقلقه عليها ليزفر فادي وهو يتطلع لعينه حازم

فادي : السؤال ده مقدرش اجاوب عليه يا حازم انت عارف في حاجات كثير ما ينفعش انها تتقال الأوامر من الكبار

. بس اوعدك بعد لكل يعرف الحقيقه انا هاقولك بنفسي بس دلوقتي بلاش ارجوك ضغط عليه

اني اقولك حاجة لانك بجدا مهم قولته وعملت الكلام ممنوع ود امر من ابوك نفسه

تتطلع اليه حازم ممتعض وهو يزفر يحاول الهدوء ويتحرك ذهابا وايابا ولم يجلس ويشعر بضيق والانفعال

ازم : طيب خلاص مش هسالك ولا هضغط عليك انا عارف زيدان العدوي ونظرة عينه لك يعني معنها ممنوع الكلام

حازم : طيب وبعدين دلوقتي هنعمل ايه عشان نأمن الهانم المطر قع دي

رفع حاتم حاجبه بانفعال ساخر وهو يقف يقترب يربته على كتف حازم

حاتم : طيب واحنا مالنا دي امانتك انت يا كبير يعني بتاعتك وتخصك انت وبس احنا مالنا بقه

وقف حازم بغيظ وهو يحدق الحاتم الذي يحاول التهرب ويومق حازم في محاوله الاغاظته

حازم : انت شايف كدا يا حاتم بيه يعني لو روحت عشان اشوف اسيل واتكلم معها... انت مش هتيجي معي

انتفض قلب حاتم وهو يتذكر منة وملامحها وصوتها وبصوت متوتر يحاول عدم الاهتمام وهو يتلون وجهها سعادة عند ذكره اسم منة في عقله

حاتم : يعني ممكن اجي وممكن لا على حسب مواعيدي يعني ممكن اكون مشغول عندي اجتماع ميتنج كدا يعني

ضحك حازم وهو يرفع حاجبه

حازم : جدوال امممم و ومواعيد هنشوف يا حاتم به قلبك هيوديك لحد فين... انا عارف انك جاي معي ولا اقولك خليك مش لازم تيجي معي قادي موجود اهوووو

انتفض حاتم من مكانه وهو يستمع الكلمات حازم وبصوت يمتلي لهفه

حاتم : خلاص يا حازم انا جاي معاك بس انت عارف اسيل مش هتسكت يعني الكلام اللي قالته لفهد

انها مش عاوزة تشوف وشك وانك السبب بكل المصايب اللي حصلتها وكلامها تقصد بيه انك اياك تقرب

وبعدين انت لازم يعني تسمع منها عشان متروحش ولا تشوفها البت مصدقة هربت منك

وبعدين وفهد وصل الحضرتك الرسالة ولا انت ناوي على ايه بالظبط

وبغضب وانفعال و غيظ يجتاح حازم وبصوت يمتلئ ثقه

حازم : هتشوف انا ناوي على ايه كل الي انا هاعمله اني هربيه القطه دي.. حتى لو بنت عمي بس لسانها طويل و عناديه وانا

وارتسمت على ملامح تلك النظرات وبغيظ ويقاطعه صوت

فادي: انت ايه بس يا فلانتينو.....اسيل دي هتطلع عينك وهتطير عقلك والي هو من الأساس مش موجود

حاتم وهو يقف يضحك و يقترب بسخريه يربت على كتف حازم

حاتم : يابني دي بقت بنت عمك يعني انت هتحافظ عليها مش هتقدر انك تعمل الي بتفكر فيه ده ابد وحط تحت ابد دي مليون خط

ويجلس حازم وهو يفكر وبصوت ممتعض يرفع راسه وبساخريه منهم ينتفض وقفه ويقف بينهم يضع كلتا يديه على كتافهم معنا

حازم : ومين قالك انا بافكر في ايه يا حاتم بيه انت وفادي باش... مش ممكن تكون نيتي غير الي بتفكر فيه انت وهو والي في بالك خلاص انتهى وبعدين...

يعني دي في الاول وفي الاخر طلعت بنت عمي وانا لازم يبقى نيتي صافيه يا اولاد العدوي مايبقاش ظنكم فيه وحش أووي كدا انا احميها واخاف عليها اكتر من ايه حد

ليتطلع اليه فادي بنظره متحيرة مما يحدث له بسبب اسيل وتغير تصرفات حازم من اجلها وتغير هو شخصين َهو يرفع حاجبه يهزا راسه وبصوت يمتلئ سخريه واستهزاء

فادي : مش مطمنلك يا حازم شكلك نووي على نيه سوداء

ضحك حازم وهو يفكر في ما سوف يفعله مع اسيل بعنادها واصرارها.. وتلك المشاعر التي تغمر قلب حازم و تجعله يفقد السيطره.. ويفكره في صمت...

حازم : حتى لو طلعتي بنت عمي قطة انا وانت بينا حكايه لسه في البدايه.. وانتي اختارتي الطريق لما دخلتي حياتي

وسرقتي حاجة مكنش ينفع تسرقيها ولا تقربي منها ابد
في تحدي بيني وبينك لا انا لا انتي يا بنت عمي

اصبري انا جايلك قريب اووي وهخطفك من نفسك وهخليك انتي اللي تطلبي مني اني اسامحك وفي الاخر

هتبقى ملكي انا برغبتك او غصب عنك وهكسر غرورك وعنادك بيدي



الخامس من هنا

تعليقات