القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الوريث الفصل التاسع 9 بقلم داليا السعيد

رواية الوريث الفصل التاسع 9 بقلم داليا السعيد


البارت التاسع
جاسر / اظن اني اديتك اسبوع تهدي فيه ودلوقتى خلاص
ثم يقترب منها وهي ترجع الي الوراء بخوف الي ان قبض "جاسر"علي معصمها وشدها لحضنه اخذت هي تعافر معه لكي يتركها
حور وهي تبكى / لا لا يا جاسر متعملش كده
جاسر بنفاذ صبر وهو يلقيها علي الفراش / ده اتفاق والي بعمله ده حقي يا مدام والاهم انتي هنا علشان البيبي فهمتى
قال كلامه وهو غاضب نظر لها وجدها تبكي بعنف وخوف
جاسر وهو يحاول ان يهدء / اوعدك اول ما تبقي حامل مش هقربلك
شعرت به يدفن وجهه بين رقبتها وخصلات شعرها الحريري توترت واخذت تبكى بعنف وزع قبلاته علي رقبتها حتي وصل الي شفتيها قبلها ببطء ليطمنها ،شعرت بيده تعبث علي جسدها بحريه
اخذت تبكي واستسلمت لمصيرها المحتوم.
................................
في مكان اخر
مراد الصياد بعد استعاب / إزاي ده يحصل وفين الحراس الي كانوا واقفين علي المخزن
امجد الصياد / مش عارف كل حاجه تمام
مراد بغضب / وانت كنت فين يا استاذ مش انا قولتلك تخلي بالك وتأمن المكان كويس
امجد بتوتر / اااه كنت موجود هكون فين يعني
مراد بسخريه /اكيد كنت مع الستات بتوعك مش عارف هتفلح امتا
امجد بغضب / انا حاسس ان "جاسر"الي عملها لما عرف ان احنا عاوزين نتخلص منه
مراد بخوف ظاهر عليه / معقول جاسر ليه لا محدش يقدر الي هو
امجد بشر وخبث / انا بقه الي هخلص عليه
....................
زاد صوت شهقاتها فقام جلس بجانبها
جاسر بهدوء / ده كان هيحصل دلوقتي ولا بعدين ولما تبقي حامل مش هاجي جمبك
ازداد هبوط دموعها وبداخلها تريد ان تصرخ به
( كيف تتكلم بهذا الهدوء لا تعلم كميه الوجع والقهر الذي اشعر به)
لكنها لا تستطيع من الالم الذي يفتك بها فتآوهت ،علم "جاسر" انها تشعر بالالم فقام بحملها حاولت دفعه لابتعاد وهي تنظر له بخوف ودموع
جاسر / متخافيش يا حور انا هوديكى الحمام
حور بصوت متقطع / ب ب بكررههك ( بكرهك )
نظر "جاسر " لها بوجع واسف ولكنه اخفاها سريعا
واتجه بها الي المرحاض وهو يقول / وانا مطلبتش منك تحبيني
.....................
تتساقط المياه فوق جسدها لتختلط بدموعها وهي تقوم بمسح جسدها بعنف وبكاء بعد الانتهاء ارتدت الملابس المعلقة التى اتي بها اليها وخرجت
وجدت "جاسر "جالسا علي الاريكه في الغرفه بعد ان ذهب الي مرحاض غرفته وابدل ثيابه
وجدها جاسر تخرج من المرحاض وعلي وجهها علامات الخوف
جاسر بحنو / تعالي يا حور عاوز اتكلم معاكى
استغربت من نبرة الحنان في صوته وتقدمت منه بخوف وتوتر / ن ن نعمم
اجلسها بجانبه / حور انا فعلا مكنتش حابب اعمل فيكي كده بس كان هيحصل انتي مراتي
حور بضعف / مراتك بالغصب
جاسر بغضب حاول ان يجعل صوته طبيعيا / لا يا حور انتي قلتي موافقه انا عملت كل ده علشان البيبي ومكنتش مستعد اتراجع ابدا انا بس فعلا شيلت فكره الانتقام منك انا عاوزك علشان الطفل بس
حور بصوت مرتفع /ليه بتعمل كل ده عاوز طفل ليه عاوز طفل تحرمه من امه وتحرم ام من طفلها بدال عاوز كده متجيب واحده من الاشكال الي ماعندهاش قلب المهم عندهم الفلوس انا مش هقدر اخلف علشان اسيب ابني ده مستحيل اسيب حته مني بلاش حرام عليك
قالت كلامها وانهارت في البكاء
جاذبا جاسر اياها في حضنه وقال بصوت ضعيف لا تسمعه / انا كمان شكلي مش هقدر

تعليقات