القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية دم الشرف الفصل الرابع 4 بقلم علي بيه ابو الدهب

رواية دم الشرف الفصل الرابع 4 بقلم علي بيه ابو الدهب 


زهره برقت عينها وانصدمت لما حست بحد بره الباب حد بيصنت عليها هي وستوته
بس قبل ماتفتح الباب كان سلطان سبقاها وفتح هو عيونه كلها شرار والغضب باين عليه
زهره.. بتحاول تفهم هو سمع ايه
قربت منه وقالت بصوت واطي فيه ايه
سلطان بصوت غليظ اخرسي انتي
وندا على امه الحاجه سكينه
في الوقت دا ستوته كانت عايزه نخرج منعها وقالها راحه فين دا القيامه قامت واستحملوا جهنم
😲😲😲
طلعت امه جري على الصوت العالي
الحاجه.. في ايه ولدي مالك
سلطان.. هو ينظر بعصبيه لزهره
امه خدي ستوته ومتخلهاش تمشي هخلص حاجه وانزل
سكينه.. في ايه ي ولدي فهمني.
سلطان... أنا قولت ايه ياامه.
سكينه.. حاضر انزلي ياستوته انتي عملتي ايه يخربيتك
ستوته... بدموع شبه التعابين معملتش حاجه ونبي ياحاجه
سلطان. بصوت عالي امه
عايزه حته قماشه بيضاء
زي الكفن كده
الحاجه... انت بتقول ايه فاهمني ياابن بطني متخليش دماغي يروح لبعيد عايز القماش ليه
سلطان.. عايزه ياما هيبقى كفن
ياما هيبقى دم مكان الخيانه
الحاجه... بصريخ يالهوي يعني ايه استغفليتك ياولدي باكبير البلد حطت عيله تستغف لك
😲😲😲😲😲
كل دا و زهره واقفه بترتعش وخايفه وبتعيط
بصوت واطي.. سلطان. استنى انا افهمك انت اكيد فهمت غلط
سلطان لا كتر خيرك السرير الا هيفهمني. مش انتي فاهمه
وشدها ورمها على السرير
بدأت تصرخ وتعيط وهو نزل فوقها ضرب بالاقلام والكفوف
زهره فضلت تصرخ لما فقدت الوعي تحت سلطان
سلطان بقا يبصلها بصه غضب وحشه اوي تموت بقااا يقول لنفسه حته البت دي تلعب بيه طاب والا خلق الخلق لو طلعت معيوبه لمولع فيها دلوقتي
واولع فيه ليه
فتح الدرج طلع منه سلاحه

تعليقات

4 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

التنقل السريع