القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مختمرة في عائلة مودرن الفصل الرابع 4 بقلم رحمة

رواية مختمرة في عائلة مودرن الفصل الرابع 4 بقلم رحمة


سيلا :انتي بتكلميني انا كدا يا حش؛ آه ربو؛ ها، بس ولاد الجامعه كلهم اتحركوا ناحيه ليلي ومليكه
شاب :اسمعي احنا عارفين ان مشاكلك انتي ومليكه كتير واحنا مندخلش بس طالما بنت وقفت وهتدافع يبقى لو فكرتي تقربي انتي أو أي حد من الي معاكي ليها أو لمليكه متلوميش غير نفسك
شاب تاني :هو ده الكلام واحنا مش بنسكت على باطل
سيلا خافت فعلا لأن العدد كبير َكمان حرس الجامعه وصل واخد التلاته على مكتب العميد والي هناك عاقب سيلا بحرمانها من امتحانات الميدتيرم
مليكه باقتضاب :شكرا يا ليلى انك وقفتي قدام سيلا
ليلي :العفو ولا يهمك انتي اختي اكيد
مليكه بسخريه :لا انا مش اختك ومتشوفيش نفسك اوي ها ده مجرد موقف لكن مش هيغير من وجهه نظري فيكي اكيد باي
ليلي :طيب استنى نروح سوا
مليكه :لا مش مروحه هخرج مع صحابي ونتفسح شويه باي
ليلي :ويخلق مالا تعلمون الله يهديكي
جومانا :مش قولتلك اهي خارجه مع صحابها إلى اتخلوا عنها وانتي إلى ساعدتيها مهنش عليها تقولك اوصلك
ليلي :لو كل واحد عمل حاجة علشان مستني مقابل يبقى عمره ما حد هيعمل خير ابدا دايما اي حاجه تعمليها احتسبيها عند ربك ومتستنيش أجر من أي حد فهمتي
جومانا :اسفه يا ستي انا هروح تيجي معايا
ليلي : والله تيجي ازاي دي انتي في الشرق وانا في الغرب يا حجه انتي بس اكيد هكلمك أن شاء الله لما روح
جومانا :طيب يا ستي باي
ليلي :باي،،، رجعنا لنفس النقطه هروح ازاي انا أدهم انقذني الصبح ودلوقتي، بس استنى هو قالي العنوان احسن حاجه اركب تاكس وهو اكيد هيعرف، بس وقفها أن اتنين ندهوا عليها

تعليقات