القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مختمرة في عائلة مودرن الفصل الثالث 3 بقلم رحمة

رواية مختمرة في عائلة مودرن الفصل الثالث 3 بقلم رحمة


ليلي بابتسامه :صباح الخير، محدش رد باستثناء شهاب إلى رد بأحراج من تصرفات ولاده :صباح النور يا ليلى نمتي كويس مش كده
ليلي :اه الحمد لله
مليكه بتأفف :انا رايحه الجامعه عندي محاضرات
ليلي :استنى خوديني في طريقك انا كمان عندي محاضرات
مليكه بزعيق :انتي مجنونه انا امشي معاكي انتي ليه اتجننت اسمعي انتي تفضلي بعيد عني انتي فاهمه انا الي زيك دول مرضاش اشغلهم عندي مش امشي معاهم، بعدها مشيت
آدم :وانا كمان رايح كان نفسي اخدك معايا يا ليلى بس صحابي جاين معايا لو ينفع معاكي فاشطا،
ليلي بابتسامة :لا مينفعش علشان تاخد راحتك بالتوفيق، انا هروح يا عمي
شهاب :ايوا بس انتي متعرفيش الطريق هنا خالص
ليلي :احنا في عصر GPS يعني اكيد مش هتوه ابدا متخافش عليا يلا استودعتك الله الذي لا تضيع ودائعه
شهاب :واياكي يا بنتي
نيره :بونجور، اي ده انتي بتشتغلي اي هنا وازاي دخلتي من البوابه اصلا بلبسك ده
ليلي :انا ليلي بنت اخوه جوز حضرتك يا نيره هانم واه صحيح انتي بالذات مش من حقك تتكلمي معايا بالأسلوب ده نهائي تمام
مختمره في عائله مودرن ٣# بقلم رحمه محمد
ليلي :طيب دلوقتي انا عملت فيها السوبر ومن وقولت هروح لوحدي وانا اصلا مش بعرف استخدم GPS ده اساسا، بس اكيد لا يمكن في حد اعرف اسأله واقوله فين الجامعه وهو اكيد هيقولي، بعدها ضربت نفسها على دماغها انتي فاكره نفسك في الشرقية انتي في القاهره يعني في بدل الجامعه كتير يارب ساعدني، بس في عربيه وقفت قدامها؛ مش تفتح يا عم انت بس أدهم إلى نزل منها
أدهم :ولما انتي مش عارفه الطريق بتتكبري ليه وعامله نفسك فيلسوف أفندي اتفضلي اركبي خليني اوصلك واخلص
ليلي باحراج :لا شكرا انا هتصرف
أدهم :بقولك ايه انا كلمتي بقولها مره عايزه تركبي تمام مش عايزه يبقى مش مشكلتي وهمشي تمام
ليلي :خلاص استنى انتي قفوش كدا ليه،، وبعدها كانت بتفتح في الباب إلى وراه
أدهم :استنى هنا هو انا السواق بتاعك وانا معرفش تعالى اتنيلي اركبي قدام ده اي ده
ليلي :ايوا بس مينفعش اني اركب معاك اصلا بس لاني مضطره فهركب يعني
أدهم :انا هوجع دماغي بيكي ليه اصلا اركبي خليني اخلص
بعدها وصلها للجامعه من غير ما يقول ولا كلمه،، اسمها جامعه ****علشان وانتي مروحه تقولي ****لحد ما نخصصلك عربيه بسواق زي مليكه وملك
ليلي :شكرا
أدهم :العفو يلا علشان اتأخرت، بعدها مشي وسابها؛ شكلك كدا جواك كتير يا سي أدهم؛
جومانا :اه مش تحاسبي
ليلي :بسرعه انا اسفه والله مكنتش اقصد انا اصلا جديده ومش عارفه حاجه
جومانا :ولا يهمك يا قمر عادي بتحصل بس انتي في كليه اي
ليلي :السن سنه ٣
جومانا :هههههه وانا كمان تسمحي بئا نبقى صحاب
ليلي :اكيد طبعا، بس لفت انتباها مليكه وكام ولد وبنت واقفين بيهزروا ويضحكوا بطريقه بايخ؛ ه
جومانا :هي روحتي فين دي تبقي مليكه شهاب زي ما بيقولوا من احلى بنات الجامعه بس بي؛ تحقروا البنات اللي زيك، اسفه يا ليلى
ليلي :اهدي انا عارفه خليكي هنا
جومانا :رايحه فين خليكي في حالك مليكه وصحابها إلى بيحطوه في دماغهم بيخلوا توصل معاه انه يسيب الجامعه أو يحول جامعة تانيه انتي مش قدهم وبعدين انتي مالك ومالهم
ليلي مسمعتش كلام جومانا لا بالعكس دي جريت على مليكه
مليكه :-
مختمره في عائله مودرن ٤#بقلم رحمه محمد
سيلا :انا هوريكي يا مليكه بئا انتي عايزه تاخدي حاجه من سيلا المهدي وتسيبك لا ده انتي بتحلمي، ووقفت قدامها هي وكام واحد تاني شكلهم بادي جارد مش طلبه فطبعا صحابها كلهم جريوا ومتبقاش حد مليكه بتلتفت لقيت نفسها لوحدها
مليكه :بتوتر لو فكرتي تعملي اي حاجه حرص الجامعه مش هيسيبك
سيلا :عقبال ما يوصلوا هنا اكون اخدت حقي ولسه هترفع ايديها علشان تضرب'ها كانت ايد ليلي ماسكه ايديها
ليلي : انتي اكيد مجنو؛؛نه في حد يجيب بلطج؛ يه علشان يضرب بنت لا وفاكره اننا هنسكت يعني
سيلا :اسمعي يا شاطره خليكي برا الحوار ده عشان شكلك غلبانه وهتتأذي وانتي مش قدي
ليلي :ضغطت على سنانها، وانا بقولك ان ده ميصحش ومش اسلوب بنات اصلا ومتضطرنيش اني انا اللي اوريكي وش ميعجبكيش خالص


تعليقات