recent
روايات مكتبة حواء

رواية جبروت الادهم الفصل الثاني 2 بقلم ايات الرحمن

رواية جبروت الادهم الفصل الثاني 2 بقلم ايات الرحمن

 يجلس ادهم داخل سيارته الفخمه ينتظر سماع موتها

‏لكن تخرج تمارا وهيا تخبئ دموعها وانكسارها و ترتدي جلباب والدها وهيا ترفع راسها بي كبرياء وتنظر لأدهم بإشمئزاز.. انا متكسرتش ومتخلقش اللي يكسرني.
‏خرج أدهم من سيارته وابتسم لها بشر هيا مازالت واقفه على قدميها
‏تمارا بتحدي... هتندم صدقني لو كنت مين هتندم.
‏ادهم وهو يقترب منها بشر وهو يفرك في ذقنه ويبتسم بخبث
‏ و يهمس في اذنها... مش هخلي حد يشوف ضلك تاني بقيتي من أملاكي يا غزالتي.
‏تمارا وهيا تبصق في وجهه بغضب... دا في احلامك
يمسح ادهم وجهة بغضب وينادي لاحد رجاله لكي يأخذونها.
والد تمارا... ابوس ايدك يابني سيب بتي كفايه.
خالد بغضب... سبوها هق*تل*ك يا ادهم والله لق*تل*ك
يضع ادهم يده في جيبه ببرود... ياراجل انت ت*قت*لني دا انا اخدت منك خطبتك وهتبقى في حضني كمان نص ساعه
(مال ادهم عليه بغضب) لو عايز لسانك يفضل مكانه يبقاا تركع تحت رجلي يا روح ا*م*ك .
خالد وهو يحاول الافلات من يد رجال ادهم لكن قاموا بض*ربه حتى سقط تحت قدم ادهم.
دهس ادهم وجه خالد بقدمه... اسمع ياروح ا*م*ك انت تمارا دي تنساها خالص دا لو عايز تفضل عايش انت واهلك
سحب ادهم تمارا من زراعها بخبث ... يلا ياغزالتي .
ذهبت تمارا معة في حالة صمت رهيب
حتى توقفت السياره امام قصر كبير مليئ ب الحراس .
ادهم يجر تمارا من زراعها خلفه وهيا شارده وسط ماحدث لها.
حتى دفعها ادهم داخل غرفه مظلمه وقال بصوت مخيف... انتي هنا بقااا في مملكتي مملكت الادهم .
قام ادهم بفتح خزانته الخاصه واخرج منها ك*رب*اج وابتسم بشر وبدا في فك ربطة عنقه ونزع قميصه ثم نظر لتمارا بشر وقترب منها حيث قام ب*ضر*بها على جسدها وهيا تصرخ من شدت ال*أل*م وتستغيث باحد لكن لاحياه لمن تنادي
استمر الضرب الى ان سقطت تمارا فاقدة الوعي.
يجلس ادهم بكل غرور وفي يده ال*كرب*اج واليد الاخره سيجار وينفث الدخان في وجه تمارا بكل برود... تؤتؤ معقول القطه نايمة دا احنا لسه قدامنا السهرة طويله
قام باحضار وعاء ماء ودفعه في وجهها
فقامت تمارا ب فزع وهيا ترجع للخلف بخوف حتى وصلت للحائط وتمنت ان تدخل في خلايا الحائط.
ابتسم ادهم بشر.. لا دا انا بسهر ياتمارا ولازم تصحصي معايا كده يلا عشان تاخدي شاور حلو يليق بيكي عشان انفذ الي وعدت بية خالد انا متعودتش اعمل حاجه حلوة زي دي علي ارض خصوصاً مع بنت م*ثي*ره زيك
تمارا وهيا ترتجف من الخوف... لا لا انت مش بني آدم انت اكيد شيطان ابعد عني
ادهم وهو ينفث بغضب و ينطق بفحيح.... وبعدين بقاا انتي اظاهر مينفعش معاكي غير ال*ض*رب ياغزالتي.
بدا ادهم بضربها حتى قام بك*س*ر يدها حتى لاتستطيع مقاومته
ثم حملها و وضعها علي ال*س*رير وقام بنزع ما تبقاا من ملابسها ونظر لها بنظرة ش*هوا*نيه...
اوووو معقول مشفتش الجمال ده قبل كده انتي طلعتي مث*يره اكتر من ماتوقعت
بدا في تقبيلها في كل مكان في جسدها
وهيا تصرخ باقصى ما فيها تشعر بانفاس ادهم على ج*سد*ها وهيا غير قادرة حتى ان تحرك يديها لكي تدفعة بعيداً عنها.
بعد مرور بعض الوقت
نهض ادهم من فوق تمارا بكل برود ووضع يده على خدها
‏....
وووواو غزالتي طلعت اجمد بكتير كنت ناوي اخليكي معايا يومين وابعتك لي اهلك بس مش هتمشي من هنا غير لما اشبع منك خااالص عشان كده هتقضي معايا شهر واحد وهبعتك لبوكي وهو يغسل ع*اره بايده
اتجه ادهم للحمام وهو ينظر لها بسخريه على حالتها
فهي شبه بلاروح جسدها عاري عيونها شارده كانها ليست على قيد الحياه ولاتشعر بما يحدث
تقدم ادهم وحملها بين يديه ودخل بها الى الحمام وهيا مازالت شارده.
قام بفتح المياه لكي تسقط عليهم
بدات تمارا بالصراخ والدموع وهيا تتمنى ان يكون كل هذا كابوس فقط لكن هذة حقيقه وهيا بين يد هذا الرجل.
تمارا بدموع... كفايه سبني حرام عليك
ابتسم ادهم بخبث ولصق ج*س*ده بي ج*سد*ها اكتر... انتي ملكي ياتمارا انتي بتعتي محدش هيخدك من بين ايدي ابدا هتفضلي بين ايديا لحد مزهق منك وارميكي بعدها
....
و بعد مرور بعض الوقت
عند ادهم و تمارا....
خرج ادهم وتمارا من الحمام وهي مازالت شارده فيما يحدث معها وتلقائيا ذهبت لكي تجلس على السرير بكل هدوء وانتفضت فزعا عندما صرخ ادهم عليها.
ادهم بصراخ.... إنتي إزاي تسمحي لنفسك إنك تقعدي على سرير اسيادك إنتي بالنسبه ليا اقل من الخدامين ذات نفسهم اقعدي على الارض و هتنامي على الارض كمان.
تمارا بهدوء مريب بعيدا كل البعد عن شخصيتها.... حاضر.
وذهبت لكي تجلس على الارض وتنام بعدما اخذت تفكر فيما حدث ومايحدث معها مؤخراً و نامت بعدما نام ادهم ايضا أو هذا ما ظننته هي.
وبعد مرور بعض الوقت نعم تمارا أيضاً وعندما تاكد ادهم من انتظام انفاسها ونادى عليها بخفوت و لم ترد او تقوم بفعل شيء قام ادهم بالنظر اليها طويلاً و اخذ يفكر في شيء ما.
عند خالد وصديقه
خالد وهو يتالم من شدة ال*ض*رب ويتحدث مع صديقه.. مين ده ازاي يعمل كل ده
صابر بخوف.. واطي صوتك انت تحمد ربنا انك لسه عايش ده ادهم الجناوي عارف يعني اي ادهم الجناوي اسمع انت انسب حل ليك انك تنسى تمارا خالص لان اكيد مش هتشوفها تاني اكيد ادهم ق*تل*ها لو محصلش فهيا اكيد هتعي بعيد طول عمرها محدش بيقدر يقف قصاد ادهم الجناوي ياخالد انسى انسى ياواد عمي لو عايز تعيش
خالد بغضب.. مستحيل هندمه لو كان مين هندمه وتمارا هترجع يعني هترجع حتى لو اضطريت اعمل اي حاجه عشانها و بالنسبة لأدهم هخلية يركع تحت رجلي .
صابر بضيق.. بلاش يا خالد انت مش قد اللعب مع ادهم الجناوي ده ممكن يد*ف*نك مكان الجن الازرق ما يعرفش يوصلك فية بلاش يا صحبي انا خايف عليك.
خالد بعدم اقتناع.... طيب يا صاحبي.
خالد بخبث و يهمس ل نفسه ... انا لقيت الحل علشان اعرف ارجعك تاني ليا وخلص منك ياادهم واخد مكانك كمان....
يا ترى خالد بيفكر في اي؟؟؟


google-playkhamsatmostaqltradent