recent
روايات مكتبة حواء

رواية حب بعد الثلاثين الفصل الخامس وعشرون 25 بقلم اية عطية

رواية حب بعد الثلاثين الفصل الخامس وعشرون 25 بقلم اية عطية 

خمسه و عشرين
نبدا
بسم الله الرحمن الرحيم
و بعد انتهاء حفل الزفاف عاد الجميع الي منازلهم و ذهبت فرحه بصحبه نرمين و كريم هي و اولاد سليم لقضاء بعض الوقت معهم حتي تترك مساحه لهم
..........................
بمنزل سليم و نورا
سليم :انا مش مصدق نفسي
نورا :لا صدق
سليم :حاسس اني بحلم
نورا :لا مش بتحلم
سليم :عايز اتاكد
نورا :تاني عايز تتاكد
سليم :لا يا حببتي المرادي هتاكد بطرقتي انا
نورا :اللي هيا اذاي
سليم :حالا تعرفي
ثم انقض عليها في لحظه و اخذ يقبلها و هي في بدايه الوقت كانت تقاومه الي ان هدات تمام و تبادلت معه قبلاته
و بعد وقت ابتعد عنها لكي يتمكن هو و هي من استنشاق الهواء
و سند جبينه علي جبينها و نظر في عيناها
سليم :انا خايف اكون بحلم
نورا :تاني
سليم :تاني و تالت و رابع هفضل اتاكد لحد الصبح
ثم انحنى و وضع يده اسفل قدمها و اليد الاخر خلف ظهرها ثم حملها و صعد بها الي الاعلي حيث غرفه نومهم
نورا :انت بتعمل ايه يا مجنون
سليم :هو انتي لسه شوفتي جنان
نورا :لا بقولك ايه
سليم :قولي
نورا :لو كنت انت مجنون فا انا اجن منك يا حبيبي
سليم :قولي تاني كدا
نورا :اقول ايه
سليم :قولي يا حبيبي
نورا :انا مقولتش حاجه
سليم :لا قولتي
نورا :لا مق............
و قبل ان تكمل حديثها اغلق شفتها بشفتيه و ظل لبعض الوقت الي ان انقطعت انفاسهم و يحتاجون الي الهواء
سليم و هو يستنشق الهواء
سليم :ها قولتي و لا مقولتيش
نظرت هي للاسفل
نورا :قولت
سليم:ما كان من الاول
نورا :انت رخم و الله
سليم :قلب الرخم انت يا ناس
نورا :طب وسع كدا بقه
سليم :ايه رايحه فين
نورا :عايزه اغير الفستان دة
سليم :اها يلا يا قلبي
نورا :يلا ايه
سليم :يلا اساعدك علشان تغيريه
نورا :نعم
سليم :ايه يا حببتي في ايه
قال هذا و هو يقترب منها و قام باحتضانها و اقترب من اذنها و بصوت هامس
سليم :ايه يا قلبي مش عاوزاني اساعدك ليه
نورا:اصلو
قبل ان تكمل كان قد نزع عنها الحجاب
سليم :اصل ايه
و قد ذهب بعقلها من انفاسه الحاره بالقرب من اذنها و استسلمت له
سليم :ساكته ليه
و قام بنزع فستانها بسهوله و يسر و ظل يقبلها و ابتعد عنها حملها و هو يقبلها الي الفراش
و ذهب كلا منهم الباقي من عقله و حلقو في سماء العشق و امضو ليله من اجمل ليالي العمر و ظلو هكذا حتي الصباح
............................
اما في منزل ادهم و هدي
عند دخولهم المنزل
ادهم :نورتي البيت
هدي:..........
ادهم :ساكته ليه
هدي بتوتر شديد
هدي :لا مش ساكته انا بسمعك
ادهم :طب مالك متوتره ليه كدا
هدي :ها لا ابدا مش متوتره و لا حاجه
ادهم :متاكده
هدي :ايوة
ادهم :طب يا ستي علشان اطمنك انا عند وعدي و احنا علي اتفاقنا
هدي :يعني انت مش مضايق مني
ادهم :لا ابدا
هدي :بجد
ادهم :بجد انتي كنتي صريحه معايا من الاول
هدي :انا بجد مش عارفه اشكرك ازاي
ادهم :لا متشكرنيش علي حاجه و يلا بقه تعالي اوريكي اوضتك علشان ترتاحي فيها
هدي :ماشي
و صعد معها للاعلي لكي يريها غرفه نومها الخاصه بها
ادهم :هي دي اوضتك.
و شاور علي غرفه بجانبها
ادهم :و دي اوضتي مش محتاج اقولك لو عوزتي حاجه انا موجود و كمان البيت بيتك خلاص يعني برحتك جدا
هدي :اكيد بعد اذنك
و ذهبت الي داخل الغرفه و اغلقت الباب و هو ظل واقف لثواني و بعد ذلك ذهب هو الاخر الي غرفته
نزع ملابسه و اخذ حماما باردا لعله يريح اعصابه و تذكر عندما ذهب الي كريم بالمستشفي بعد انتهاء شهر العسل الخاص به
فلاش باااااااااك
ادهم :سلام عليكم
كريم :و عليكم السلام تعالي اقعد
دخل و جلس بالمقعد الامامي للمكتب و جلس كريم بالمقعد المقابل له
كريم :خير في ايه
ادهم :في ايه حرام اجي هنا و لا ايه
كريم :مش اقصد و الله بس مستغرب لاني كنت معاك امبارح و مجبتش سيره انك جي
ادهم :و جيت
كريم :تنور
و ظل السكون هو السائد بينهم حتي انقطع
ادهم :بقولك ايه يا كريم
كريم :انا قولت مجيتك دي فيها حاجه
ادهم :خلاص انا ماشي
كريم :مالك يا عم في ايه
ادهم :ما انت عمال تفتي
كريم :خلاص انا هسكت خالص و اتكلم انت
ادهم :بص.... اصل... يعني....
كريم :اهدي يا ادهم مالك في ايه
ادهم :من الاخر كدا عايز اعيد التحاليل بتاعتي تاني
كريم :تحاليل ايه
ادهم :متركز معايا يا كريم
كريم :اها.... بجد يا ادهم
ادهم :ايوه
كريم :دي احسن خطوه عملتها
ادهم :بس انا عايز اتابع كل حاجه بنفسي
كريم :ليه انت مش واثق فيا
ادهم :مش كدا بس انت ممكن تجمل الحقيقه و انا عايزه اعرف حالتي بالظبط
كريم :و لا يهمك يا ادهم المهم عندي انك تبدا بالخطوة دي و كل هيجي سهل بعدين
ادهم :تمام طب شوف هنبدا من امتي
كريم : حالا قبل ما تغير رايك
و قام ادهم بعمل اللازم من تحاليل و اشعه و انتظر النتيجه بفارغ الصبر حتي جاء الطبيب المختص
ادهم :ها يا دكتور طمني
الدكتور :خير ان شاء الله
ادهم :اتكلم علي طول من غير مقدمات
الدكتور :حاله حضرتك محتاجه علاج مكثف و مع الوقت ان شاء الله كله هيبقي تمام
ادهم :علاج مكثف و وقت اد ايه
الدكتور :حضرتك اتاخرت كتير في العلاج لو كنت اخدت العلاج وواظبت عليه من وقت الحادثه كان جاب نتيجه و نتيجه كويسه كمان
ادهم :ما انا فضلت اخد علاج سنتين
الدكتور :حتي لو كنت اخدت علاج عشر سنين مع حاله نفسيه وحشه عمره ما كان هيجيب نتيجه
ادهم :حاله نفسيه
الدكتور :ايوة الحاله النفسيه عامل اساسي و مهم كمان دا العلاج اللي المفروض حضرتك تمشي عليه و ان شاء الله خير
ادهم :..........
اخذ كريم الورقه المدون بها العلاج من الطبيب
كريم :شكرا جدا يا دكتور اتفضل انت دلوقت
الدكتور :بعد اذنكم
كريم :كله هيبقي كويس ان شاء الله بس انت واظب علي العلاج
ادهم :لا علاج ايه بقه
كريم :العلاج دا
ادهم :مش هاخد علاج مش هعلق نفسي بامل كداب
كريم :مدام في امل يبقي خلاص هي مساله وقت وبس
ادهم :خلاص يا كريم قفل علي الموضوع دا
كريم:يا ادهم
ادهم :كرييييييم خلاص
و خرج من المكتب بل من المستشفي و سلم امره الي الله
باااااااااااااك
خرج من الحمام و ارتدي ملابسه و جلس علي الفراش يفكر في ايامه القادمه ماذا لو جاء يوم و طلبته هي ماذا يفعلو ظل يفكر و يفكر الي ان انهكه التفكير و ذهب في سبات عميق يهرب به من هذا التفكير المهلك للاعصاب
اما هدي فعند دخولها الي غرفتها ظلت تفكر و تفكر في المستقبل و هل ها ياتي يوم يطالب هو بحقوقه هي لم تبغضه هو هي خائفه حد الموت و خائفه ايضا ان تتعلق به و يحدث كما حدث بالماضي و ظلت هكذاا لي ان غلبها النوم
.........................
و في صباح يوما جديد
في منزل ادهم استيقظت هدي في الصباح الباكر و قامت بتغير ملابسها و خرجت من الغرفه لكي تتفقد المنزل بحريه تامه خاصا انه قد بلغها من قبل انه اعطي الخدم اجازه لمده اسبوع فهبطت الي الاسفل و بعد تفقدها للمكان ذهبت نحو المطبخ لاعداد الفطور و بعد الانتهاء ظلت بانتظاره وقت كبير و هو لم يستيقظ فقررت الصعود اليه حتي توقظه صعدت الي الاعلي و ذهبت باتجاه غرفته و طرقت علي الباب طرقات خفيفه مره تلو الاخري حتي استجاب لها و فتح الباب و علي وجهه اثار النوم
هدي :صباح الخير
ظل ادهم و اقف لثواني بدون رد حتي استوعب
ادهم :صباح النور
هدي :انا اسفه بس الساعه دلوقت 11
ادهم :انا اللي اسف اصلي سهرت كتير امبارح
هدي :و لا يهمك طب يلا الفطار جاهز
ادهم :ثواني و هحصلك
و بعد وقت قصير هبط للاسفل و اتجه باتجاه غرفه السفره و جلس علي راس المائده و هي بجانبه
ادهم :مين عمل الفطار دا
هدي :انا في حاجه وحش الفطار
ادهم :لا ابدا دا شكله حتي يفتح النفس بس يعني ليه تعبتي نفسك
هدي :لا و لا تعب و لا حاجه انا متعوده علي كدا
ادهم :تسلم ايدك
هدي :بالهنا
و بعد انتهاء الفطار قامت هدي بلم السفره و جاء ادهم ليساعده
هدي :انت بتعمل ايه
ادهم:بساعدك في لم الاطباق
هدي :لا انا هشلهم
ادهم :و الله ابدا
هدي :خلاص اللي يريحك
و ذهبو بالاطباق و قامت هدي بتنظيف المائده و وقفت لتنظيف الاطباق و هي تعطي له ظهرها
ادهم :انتي بتعمل ايه
هدي :بغسل الاطباق دي
ادهم :طب تحبي تشربي ايه
هدي :خليك انت و انا هخلص دول و اعمله انا
ادهم :لا انا هعمل علي ما انتي تخلص ها تشربي ايه بقه
هدي :ممكن نسكافيه
ادهم :تمام
و عمل المشروب الخاص بها و عمل له قهوه
و بعد الانتهاء
ادهم :تيجي نقعد في الجنينه
هدي :ماشي
ادهم حمل الصينيه الموضوع عليها المشروبات و هي بالخلف و ذهب باتجاه حمام السباحه و جلسو حول منضده صغيره و بدا في تناول المشروب
ادهم :قوليلي هتبدي شغل في المزرعه من امتي
هدي :الفتره اللي فاتت مكنش في وقت لاي حاجه من فرح نرمين و كريم لفرحنا احنا وسليم و نورا و كمان محمد و فرحه فكان الوقت ضيق جدا
ادهم :ايوة يعني هتبتدي من امتي
هدي :انت هتزل شغل امتي
ادهم :الاسبوع الجاي ان شاء الله
هدي :خلاص و انا ان شاء الله احتمال انزل معاك هكلم نرمين و اتفق معاها
و اثناء حديثهم جائت عائلتها لكي تبارك لهم
و بعد الترحاب جلسو معهم في الحديقه
نهله :عامله ايه يا هدي
هدي :الحمد لله
نهله :امال انتي قاعده بحجابك ليه كدا
هدي :.........
انقذها ادهم
ادهم :علشان احنا قاعدين في الجنينه و زي ما حضرتك شايفه الحرس اللي واقفين دول فا مش هينفع تطلع كدا من غير حجاب
ماهر :معاك حق يا ابني
نظرت له هدي نظرت شكر علي انقاذ الموقف
ثم استئذن ادهم منهم و قام لجلب عصائر لهم
ادهم :اتفضلو
ماهر :تعبت نفسك ليه
ادهم :هو انا هتعب لاعز منكم
نهله :عشت يا ابني
هدي :امال زين و همس مجوش معاكم ليه هما فين
نهله :اخوكي محمد خدهم معاه
هدي :خدهم معاه فين
ماهر :راح لخطبته علشان يخرجها و هي كانت هترفض علشان الاولاد
نهله:فهو اقنعها انه هياخد زين وهمس معاه و يتفسحو كلهم
ماهر :لكن في الحقيقه هو اخدهم علشان يشيلو هما العيال الصغيره و يستفرد هو بخطبته
ادهم :هههههه ههههههه محمد دا دماغ اقسم بالله
هدي :يعني واخد عيالي كوبري طب و الله اما اشوفه هوريه
ادهم :خلاص خلي قلبك ابيض
هدي :ابيض مين دا هيشوف ايام مهببه
ماهر :ههههههه ههههههه خلاص عندي انا المره دي
هدي :ماشي يا بابا
نهله :طب يلا احنا بقه يا ماهر
ادهم :يلا فين انتم لسه جايين
ماهر :معلش بقه يا ابني لسه هنعدي علي نورا
ادهم :طيب بردو لسه بدري دا البيت قريب
ماهر :معلشي مره تانيه و مش هوصيك خالي بالك من هدي
ادهم:دي في عنيا
نهله :تسلم عينك يا ادهم
و ذهبوا باتجاه منزل سليم
...........................
في منزل سليم و نورا
استيقظ سليم و ظل بجانبها كما هو ينطر اليها و هي نائمه الي ان استيقظت و فتحت عيناها
نورا :عااااااااااا
سليم :يخربيتك في ايه
نورا :هههههههه هههههههه ههههههه
سليم :في ايه يابت
نورا :اصلي نسيت ان احنا اتجوزنا
سليم :نسيتي حد ينسي ليله امبارح بردو
نورا :اتلم
سليم :اتلم ايه دا عيب في حقي انك تنسي ليله امبارح لازم افكرك
نورا :تفكرني بايه
سليم :افكرك بامبارح
نورا :وسع يا سليم كدا خليني اقوم
سليم :تقومي فين و الله ما هيحصل و هجم عليها يقبلها الي ان هدات و ذهبو معا الي بحور العشاق و ظل هكذا لوقت طويل و هم يسبحون و يسبحون الي ان اخرحهم من بحر عشقهم صوت جرس الباب فقامو
سليم :مين ابن ال......... اللي جي في وقت زي دا
نورا :اتلم و اقوم البس و شوف مين
سليم :بقولك ايه ما تيجي نطنش اللي علي الباب
نورا :سليييييييييم
سليم :ايه يا حاجه خلاص قايم اهو
و قام بارتداء ملابسه و هبط للاسفل لفتح الباب فوجد ماهر و نهله امامه
سليم :صباح الفل يا عمي اتفضل
ماهر :صباح... صباح ايه يا ابني قول مساء الخير
سليم :معلشي يا عمي
نهله :امال نورا فين هي لسه نايمه
سليم :هطلع اشوفها اهو ثواني و جي
و صعد سليم للاعلي ليخبر نورا ان والدها و ولدتها بالاسفل
نورا :مين اللي جيه
سليم :باباكي و مامتك
نورا:بجد طب وسع
سليم :طب استني هنزل معاكي
نورا :يلا
و هبطو الاتنين بالاسفل و ذهبت نورا لاحضان ولدتها و بعد ذلك لاحضان والده
اما سليم ففتح لها هو الاخر احضانه
سليم :و انا كمان
نورا :انت كمان ايه
تيجي تاخديني بالحضن
تلون وجه نورا بحمره الخجل
نهله :حالا نمشي و ابقي احضن براحتك ههههههههه
ماهر :ههههههههه هو انت يا ابني مش هتعقل خالص
سليم :لا ازاي انا عاقل اهو
ماهر :ربنا يهديك يا ابني
نهله :يا رب
سليم :طب بعد اذنكم ثواني
ذهب الي المطبخ و احضر بعض المشروبات و قدمها لهم
سليم :اتفضلو
نهله :ملوش لزوم يا حبيبي
ماهر :احنا جينا نطمن عليكم بس يلا يا نهله
سليم :يلا ايه ما لسه بدري
ماهر :لا يادوب نروح علشان زين و همس يرجعو يلقونا
نورا :ليه هما فين
نهله :مع محمد
نورا :مع محمد فين
ماهر :راحو لخطبته
نورا :و واخدهم معاه ليه
نهله :علشان و قصت عليها ما حدث و ظلو يضحكو علي محمد
و بعد وقت من الحديث معهم
استئذن ماهر ونهله بالذهاب
و بعد ذهابهم صعدت نورا الي الاعلي فورا و كان خلفها سليم و دخل الي الغرفه قبل ما تغلق هي الباب و اكملو يومهم معا
استوووووووووووب



السادس وعشرون من هنا

google-playkhamsatmostaqltradent