recent
روايات مكتبة حواء

رواية شذي الورد الحزين كاملة بقلم ايمي الرفاعي

رواية شذي الورد الحزين كاملة بقلم ايمي الرفاعي



 شذى الورد الحزين

الفصل الأول.................
بسم الله توكلت على الله ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم....اللهم انت ربي لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين........

ياعاشقه الورد إن كنت على وعدى....فحبيبك منتظر ياعاشقه الورد....حيران أينتظر....والقلب به ضجر.....ماالتله ..ماالقمر...ماالنشوه ..ما السمر...إن عدتى إلى القلق ..هائمه فى الأفق.....سابحه فى الشفق ..فهيامك لن يجدى.....ياعاشقه الورد.........

انقشع الليل بظلامه لتشرق شمس الصباح بنورها الساطع معلنه عن يوم جديد
داخل إحدى مشاتل الزهور يقف رجل متوسط العمر يحمل بيده مجموعه من الشتلات لزرعها لاحقا .دلفت إليه فتاه فى العشرين من عمرها ترتدى عباءه سوداء قديمه وعلى رأسها وشاح باللون الاخضر الباهت من كثره ارتدائها له غطى شعرها الأسود الذى يتدلى منه خصله هاربه لنعومته على وجهها بالرغم من هيئتها المذريه ولكن لم يمنع جمالها من أن يسلب عقل كل من وقعت عيناه عليها فعشرتها وسط الزهور طبع عليها جعلها تتربع على عرشهم وتصبح اميرتهم ببشرتها البيضاء ذو الحمره الخفيفه والعينان ذو اللون الاخضر ابتسامتها الساحره وصوتها الناعم الذى يسحر أعتى القلوب عند الاستماع إليه...تمخترت بين الزهور توزع ابتسامتها هامسه لهم باشتياق اقترب منها عم فتحى وفى يده عقد من الياسمين قائلا بابتسامته البشوشه...صباح الخير يابنتى
انتبهت له ومازالت محتفظه بابتسامتها...صباح الفل ياعم فتحى جهزت حاجتى
عم فتحى.....طبعا وانا اقدر أتأخر على ست البنات.هتبيعى الورد انهارده فين
استنشقت إحدى الزهرات وهى مستمتعه برائحتها العطره قائله...بفكر اطلع على الكورنيش انهارده الجو شكله حلو
ربت على كتفها بحنان أبوى...ربنا يرزقك يابنتى ويسعدك
ورد....ربنا يخليك ياعم فتحى يالا قول ليا اساعدك فى ايه لسه بدرى على بال لما انزل أبيع
أشار إليها لبعض صناديق قائلا....عايزك زى الشاطره ترتبى الورد ده بطريقه حلوه علشان ست الهام جايه تاخده بنفسها
ضيقت حاجبها تساؤلا...مين إلهام دي
أجابها وهو يسبقها إلى الداخل...دي صاحبة محل ورد دائما بتيجى تاخده من عندى ست محترمه وذوق
اومأت برأسها...ماشى ياعم فتحى..يالا بينا ياراجل ياطيب
أمضت معه بعض الوقت متنقله من زهره إلى أخرى فى سعاده فمن يراها لايتخيل بأن هذه الفتاه البسيطه تتمتع بكل هذه البراعه فى تنسيق الزهور لتبدع فى إخراج أبهى الباقات من تحت يدها...عند إنتهائها إلتقطت أشيائها لتلج إلى الخارج بعد أن ودعت عم فتحى متجهه إلى طريقها لتبيع مابيدها ...عند أحد أسوار الكورنيش أمام نهر النيل يجتمع العشاق للتعبير عن مكنون قلوبهم كل منهما ممسك بيد حبيبه العيون تتحدث قبل الشفاه. عن الاشتياق ولوعه الهيام .اقتربت بصوتها العذب وعبارتها الشهيره....فل يابيه.ورد ياهانم
نظر إليها أحدهم لتبتسم له رفيقته بعينيها ليلتقط من ورد إحدى الزهرات قائلا....هاتى الورده الحمراء
جذبتها مسرعه ماده يدها له...اتفضل يا بيه ربنا يخليهالك
التقطتها منه مستنشقه إياها بسعاده باعثه له نظره شكر على هذه اللفته الجميله....ابتعدت بعد أن ودعتهم وهى تتأمل حبهم الصافى لتكمل يومها.لمحت إحدى السيارات لتركض إليها مسرعه وبلهفه...فل يابيه...عقد فل ينور عربيتك ويخلى ريحتها زى الجنينه
ضاق من الحاحها ليلتقطه منها ملقيه بجانبه بعد أن دفع ثمنه منطلقا بسيارته تبعته بعينيها تأفأفا....ايه الراجل ده حد يعمل في الورد كده.صحيح ناس مابتفهمش ولا بتقدر قيمة الورد
بعد قليل.شعرت بارتفاع حراره الشمس لتتجه بخطوات بطيئه إلى إحدى المظلات لتريح قدميها وتتفحص حصيله يومها.نبتت بعض من حبات العرق فوق جبينها لتمسحه وهى تعد مابيدها لتتفاجأ بخطف أحدهم مابيدها راكضا صرخت وهى تركض وراءه بحزن ....حرامى..حرامى
تعثر بإحدى الأحجار ليسقط أرضا ويتناثر ماسرقه اعتدل هاربا عند شعوره باقترابها تاركا ماسرقه على الأرض.دنت بجذعها ملتقطه حصيله عملها وهى تتمتم بغضب...منك لله ياشيخ ربنا ينتقم منك مش لاقي الا أنا وتسرقه
لمحتها صديقتها من بعيد لتعبر الطريق وهى تناديها....ياورد..بت يا ورد
التفتت إليها منفضه ملابسها...عايزه ايه يانرجس
ساعدتها على هندمه ملابسها بتساؤل....عمل ايه الولا ده
عقدت حاجبيها ضيقا.... الولا ابن......مش لاقى الا أنا ويسرقنى بس ربنا انتقم منه وخد حته وقعه يستاهل إلى يجى عليا عمره مايكسب
ربتت على كتفها...معلش يا حبيبتى أهو أخد جزاته بس بعد كده ماطلعيش فلوسك فى الشارع.المهم خلصتى
اومأت برأسها...اه خلصت
تعلقت بذراعها...طيب يالا أنا عازماك على أكله محترمه بس نعدى على الواد حسن نجيبه معانا
ضحكت ....إيه الكرم ده كله جبتى الفلوس منين
ضحكت....واحد ابن حلال اخد كل المناديل إلى معايا وادانى مبلغ محترم.فقلت يابت يانرجس تعملى ايه بالفلوس قبل ماالمعلمه حسنيه تعرف وتاخدهم منك ففكرت وقررت أتغدى بيهم أكله محترمه ترم عضمنا
شاركتها الضحك....إنت مافيش فايده فيك مابتعرفيش تحافظى على أى قرش معاك
لوحت بيدها....ياستى هو إحنا هنعيش كام مره.إصرف مافى الجيب يأتيك مافى الغيب يالا يابنتى هو حد واخد منها حاجه مش أحسن ماأتحسر وأنا شايفه إمنا الغوله استولت عليهم أنا أولى يالا يالا ماتأخريناش
طوقت كتفها بذراعها منطلقين إلى إحدى مرائب السيارات لتصيح بصوت عال...ياحسن إنت فين
ولج إليهم شاب قريب من عمرهم ذو شعر أسود ناعم ووجه قمحى يرتدى بنطال جينز مهترئ فوقه قميص بهتت ألوانه وفى يده خرقه قديمه مبلله بالماء جفف عرقه قائلا....فى ايه ياأم لسان طويل.عامله دوشه ليه
نكزته فى كتفه...أنا أم لسان طويل تصدق أنا غلطانه إلى قلت اخدك معايا
عصر مابيده ليكمل تنظيف باقى السيارات....أجى معاك فين
رفعت يدها بكل فخر..عازماك انت وورد على غدوه محترمه
تهللت اساريره عند سماع اسمها...ورد هى فين
ضيقت حاجبها تذمرا...كل الى سمعته من اللي قلته اسم ورد بقولك عازماك يابنى
أزاحها من طريقه مسرعا إلى الخارج....بعدين
أشرق وجه عند رؤيه ورده قلبه ليجفف يده في ملابسه مهندما ملابسه مقتربا.منها بلهفه...ورد ازيك
ابتسمت عند رؤيته....الحمد لله ازيك انت
بهيام...طول ما انت كويسه أنا كويس
أتت من وراءه لتضربه على مؤخره رأسه....يالا ياعم النحنوح خلص شغلك علشان نروح ناكل
تذمر من مزاحها متمتما....على أم شكلك ياشيخه عيله رخمه
اقتربت منه بتوعد...بتقول حاجه ياحسن
مسح وجه بضيق....مابقولش حاجه يانرجس هانم اتفضلى أنا خلصت
تقدمتهم بخيلاء ليضحك كل منهما مقربا رأسه إليها هامسا...مضطرين نستحملها دي هتغدينا وده مابيحصلش الا كل 100سنه مره
شاركته الضحك لتلتفت إليهم مضيقه عينيها....بتقول حاجه ياسى حسن
رفع يديه كاتما ضحكته.... أبدا بقول ربنا ما يحرمنا من كرم نرجس هانم
هزت راسها...بحسب
انطلق الثلاثه إلى إحدى المطاعم الشعبيه ليجلس كل منهما على مقعده بعد أن طلبوا ماسيتناولوه...قالت نرجس بتلذذ....ياسلام ياولاه على دي أكله حاجه كده ملوكى
التقط إحدى قطع اللحم وهو يمضغها....وايه سبب الاكله الملوكى دي يا استاذه نرجس
أغمضت عيناها وهى مستمتعه بمذاق اللحم فى فمها قائله.....من غير مناسبه ربنا كرمنى بقرشين حلوين قلت أدلع نفسى ومعايا حبايبى
حسن....والله فيك الخير .احنا بعد كده هندعيلك فى الرايحه والجايه علشان مانتحرمش من نفحاتك
رفعت يدها إعجابا بحديثه...ايوه كده مش عايزاك تبطل دعى ولا أقولك بلاش انت لدعوه تيجى بالمقلوب.ورد العسل هى إلى هتدعيلى
ضربها على رأسها.....انا غلطان يا جزمه أني فكرت أدعيلك ماتستهليش
ضحكت على مشاكستهم الدائمه لبعضهم....إنتم مابتبطلوش مناقره أبدا اهدوا وخلونا نستمتع بالاكله إلى مش عارفين هناكلها تانى امتى
ايدتها نرجس...عندك حق هو إلى رخم وبيعطلنى علشان يخلص الأكل انا عارفاه طفس
اتسعت عيناه...أنا طفس يامفجوعه ده انت واكله كيلو كفته لوحدك من ساعه ماقعدنا
رفعت حاجبها...انت بتعدهم عليه بفلوسى يابابا لما تدفع حاجه من جيبك ابقى اتكلم
ترك ما بيده غاضبا...تصدقي انا غلطان إن جيت معاكم
ربتت على يده بابتسامه ناعمه....خلاص ياحسن بتهزر معاك ماتقفلش علطول كده
نكزته فى كتفه ضاحكه....انت زعلت ياأسمرانى خلاص ولا أقولك قوم احسن علشان توفر
التقط ملعقته بغيظ....غيظا فيك هقعد وأكل يارخمه
ضربت كفيها استسلاما لشجارهم...مافيش فايده فيكم عمركم ماهتتغيروا
انتهى الثلاثه من تناول الطعام ليتجهوا خارجا إلى إحدى المقاعد المرصوصه على الكورنيش وفى يد كل منهما كوب من حمص الشام بدأت نرجس حديثها وهى تلوك حبات الحمص فى فمها متأمله إحدى البنايات الفاخره على الجانب الآخر من النهر....عارفين ياولاد أنا نفسى فى ايه نفسى اعيش فى عماره من دول ويبقى عندى خدم وسواق يفتح ليه العربيه ويقول ليا اتفضلى يانرجس هانم
ضحك باستهزاء...نرجس هانم...ههههه انت مابتشوفيش نفسك يامعفنه قال هانم قال
ضربته على كتفه تذمرا....بكره تشوف يارخم وانتِ ياورد نفسك في ايه
ألقت بنظرها إلى صفحات المياه متنهده....نفسى فى مكان كبير كله ورد اقسمه جزئين جزء كله ورد والجزء الثاني اعمله ملجأ للاطفال إلى أهلهم رموهم فى الشارع يشتغلوا ويتبهدلوا أعلمهم أنا وأحميهم من غدر الناس
ابتسم الاثنان على أحلامها الورديه لتباغتهم نرجس ....وأنت ياأستاذ حسن نفسك في ايه..

حسن....بعيد عن التريقه فى كلامك..بس انا نفسى اكمل تعليمى واشتغل فى شركه كبيره او أسافر المهم أخرج من الفقر إلى أنا فيه
تنهد الثلاثه ناظرين إلى السماء متمنين تحقيق أحلامهم فى يوم من الايام
...................
فى صباح اليوم التالي ....استيقظت ورد على أصوات عاليه وشجار أسفل غرفتها الصغيره فوق سطح منزل متهالك اعتدلت فى جلستها لتهم بالقيام مستقصيه مايحدث...حكت شعرها وهى تتثائب ..... رايحه فين ياورد
ارتدت حجابها ونعلها المتهالك....هنزل اشوف ايه الدوشه ده
تذمرت ضيقا....واحنا مالنا ده اكيد العيل الرخم إلى اسمه سيد بيتخانق مع أمه زى كل يوم
ورد....ماانا عارفه علشان كده لازم انزلها ليعمل فيها حاجه
ولجت مسرعه غير عابئه بحديث صديقتها لتهز رأسها ضيقا من تصرفات صديقتها ....مافيش فايده فيكِ طيبة قلبك دي هتوديكِ فى داهيه
هبطت مسرعه على الدرج المتهالك لتلمح خروج ابن جارتها يصيح بأصوات عاليه ناهرا والدته بعد أن أغلق باب منزلهم.طرقت بابها وهى تنادى بقلق.....خالتى أم سيد .ياخالتى أنا ورد افتحى
فتحت لها سيده فى العقد الخمسين من عمرها يمتلأ وجهها بعلامات الزمن من الحزن والفقر لتتنهد بحزن....تعالى يابنتى
ولجت وراءها بعد أن أغلقت الباب متسائله...فى إيه ياخالتى ماله سيد بيزعق ليه
جلست على اقرب مقعد مانعه دموعها من السقوط ....ماتشغليش بالك يابنتى أنا اتعودت
جلست بجانبها لترفع كفها مقبله إياه....امال اشغل بالى بمين ياست الكل
ربتت على رأسها بحنان....ربنا مايحرمنى منك نفس طيبه أمك ربنا يرحمها ويبارك فيك
ابتسمت....تسلمى ياخالتى قولي بقى فى ايه
بقهر وحزن....العادى بتاعه عايز فلوس علشان مزاجه بدل ماهو إلى يصرف عليا ويكون سند ليا انا إلى بصرف عليه ربنا يهديه ويبعد عنه ولاد الحرام
ورد....ايوه ادعيله أن ربنا يهديه ويبعد عنه الشله الفاسده إلى مصاحبهم وبذات الواد متولى شيطان ماشى على الأرض
اومأت برأسها....عندك حق ربنا ينتقم منه هو إلى جره للطريق ده ربنا ياخده
استقامت فى وقفتها جاذبه يدها لتتجه معها الى غرفه النوم لتساعدها على التسطح قائله......ادعيله إنت بس وإن شاء الله ربنا يهديه .ريحى انتِ دلوقتِ على بال لما اعملك احلى فطار
ربتت على يدها بحب....تعباكِ معايا يابنتى
ضمت شفتيها حزنا مصطنعا....أزعل منك كده انت مش عارفه غلاوتك عندى كفايه انك من ريحة امى
أم سيد....ربنا يبارك فيكِ ومايحرمنى منك
قبلت رأسها بحب....ولا منك ياست الكل
لتتجه إلى المطبخ لتحضير طعام الإفطار انضمت إليهم نرجس بعد أن ولجت إلى الداخل قائله....خيانه بتفطروا من غيرى
ضربتها على جبهتها....ادخلى وبطلى دوشه
لوت فمها.بنزق.....ماشى ياختى داخله ..صباح الفل ياأم سيد
ابتسمت...صباح الفل يابنتى عامله ايه
مسدت على صدرها....ميه فل وعشره انتِ إلى عامله ايه يابطه انتِ يا حلوه
ضحكت على مزاحها...والله انتِ عسل
دلفت ورد بصنيه الطعام قائله....عسل اسود وسعى ياختى خلينا ناكل
نظرت إليها بتأفف....بتغير منى انا عارفه علشان احلى منها
ضحكت على مشاكستها الدائمه لمن حولها لتفتح ذراعيها لهم وتضمهم إلى صدرها...ربنا مايحرمنى من لمتكم حواليه ولا يحرمنى من الضحكه إلى بتدخلوها على قلبى
ورد.....ولا منك ياخالتى
بعد انتهائهم من الطعام ولج الاثنتان إلى الخارج متجهه كل منهما إلى طريقها لتبدأ عملها اليومى ...ورد ببيعها الزهور .ونرجس للمناديل
...............على طريق الكورنيش تتنقل من مكان إلى آخر لبيع مابيدها لمحت فتاه صغيره بيدها مجموعه من المناديل تحاول بيعها نهرها أحدهم بضيق ودفعها على الأرض .اتجهت إليها مسرعه لتساعدها على الوقوف مهندمه ملابس الصغيره بضيق....ليه كده يابسبوسه ايه إلى نزلك انا مش نبهت عليك ماتنزليش تبيعى المناديل
نفضت يدها من الغبار ناكسه رأسها بحزن...اعمل ايه ياابله ورد مرات ابويا ضربتنى وصممت أنزل
ربتت على رأسها بحنان....وطبعا مابتخلكيش تشوفى مذاكرتك
هزت راسها حزنا.....دي قالت ليا لو شافتنى ماسكه كتاب تانى هتحرقنى بالنار
منعت سبه كادت أن تخرج من فمها لجبروت هذه المرأة لتدنو بجذعها حتى تصل لمستوى وجهها....ماتزعليش نفسك هاتي البضاعه إلى معاك أبيعها انا وفى أخر اليوم هديك حقها بس فى المقابل عايزاكي تذاكرى علشان تقدرى تدخلى الامتحان وماتخافيش ده هيكون سر بينا ماحدش هيعرفه
ارتمت فى أحضانها....أنا بحبك قوى ياأبله ورد
ربتت على ظهرها بحنان....وأنا كمان بحبك يا حبيبه أبله ورد هاتى بقى إلى معاك وروحى اقعدى عند عم فتحى أنا معرفاه على بال لما أخلص إلى فى إيدى
تركت لها مابيدها لتهرول مسرعه إلى مشتل عم فتحى حتى تنتهى ورد من عملها
.........على الجانب الآخر داخل مرأب إحدى البنايات الفخمه بيده خرقه قديمه مبلله بالماء والصابون منتقلا من سياره إلى أخرى لتنظيفها من الغبار لمح سيده طاعنه فى السن تستند على عكازها تحاول الولوج إلى سيارتها بمساعده سائقها هرول إليها ممسكا يدها قائلا....ازيك ياست هانم ايه إلى منزلك وانتِ تعبانه
اعتدلت فى جلستها على المقعد الخلفي لتربت على يده بحنان...زهقت ياحسن من البيت قلت أشم شويه هوا المهم انت عامل في مذاكرتك
حسن....الحمد لله ماشى زى الفل كله بدعواتك
بابتسامه حانيه...انت تستاهل كل خير
التقطت من حقيبتها بعض من النقود قائله.....إمسك دول علشان تجيب بقيت الكتب
هو رأسه نافيا....لا تسلمى معايا كتر خيرك
وضعت النقود في يده بتصميم....إمسك وماتتعبش قلبى ولو احتاجت حاجه تيجى علطول ماتتكسفش وان شاء الله اول ما تدخل الكليه إلى انت عايزها هجيبلك هديه حلوه
ابتسم بسعاده....تسلمى ياست الكل ربنا ما يحرمنا منك
بادلته الابتسامه مشيره للسائق بالتحرك تحت أنظار حسن داعيا لها بالصحه وطول العمر ليعاود أدراجه لعمله كي ينهيه مسرعا ويبدأ في مذاكرته قبل حلول الليل
............تحت الشمس الحارقه تلتقط أنفاسها لتجفف حبيبات العرق النابته على جبينها مناديه بصوتها للماره.....مناديل ...مناديل
داخل سياره فارهه يجلس رجل في الخمسين من عمره مراقبا لها.. بعد قليل من الوقت أشار لها بالمجئ .هرولت إليه لترنو بنظرها بعد أن فتح نافذه سيارته.....بكام المناديل
مدت يدها له بواحده...بجنيه يابيه
هز رأسه بالنفي......لا انا عايزهم كلهم
تهللت اساريرها بفرحه....كلهم
أومأ برأسه مراقبا لفرحتها.....اه كلهم
ليدس فى يدها ورقه بفئه مائه جنيه التقطتها منه مقلبه إياها بين يديها بسعاده....مائه جنيه .ربنا يخليك يا بيه
ابتسم قائلا....اسمك ايه
دست النقود في جيبها....محسوبتك نرجس
نظر إليها بتمعن....موجوده كل يوم هنا يانرجس
اومأت برأسها....كل يوم يابيه واقفه هنا فى نفس المكان
نظر لها باهتمام....تمام .هعدى عليكِ كل فتره أخد منك مناديل
رفعت يدها تحيه له.....تنور يابيه من النجمه هستناك .ولو احتاجت اى خدمه تانيه انا تحت أمرك انا بت جدعه وأفوت فى الحديد
هز رأسه إعجابا....اكيد .سلام
لينطلق بسيارته تحت أنظارها المبتهجه قائله....ياحلاوه ياولاد لو كل يوم البيه يجى ويدينى مية جنيه تبقى إحلوت
..
بعد قليل عادت إلى غرفتها وفى يدها أكياس الطعام منتظره عوده صديقتها لتقص لها ماحدث
فى نهايه اليوم .دلفت إلى غرفتهم المشتركه بينهم بأنهاك لتتفاجأ بجلوسها على الأرض وأمامها صنيه محمله بكثير من الاطعمه إتسعت عيناها ذهولا مقتربه منها بتساؤل...ايه ده يانرجس انت سرقتى سريقه
ضحكت بمرح....لا ياستى ماسرقتش ولا حاجه ده رزق ربنا بعتهولنا
جلست أمامها ملتقطة قطعه من اللحم تلوكها فى فمها...اشجينى واحكى
شاركتها الطعام لتقص لها ماحدث في يومها تحت نظرات الاندهاش قائله....غريبه الراجل ده
هزت كتفيها بلامبالاه....ولا غريبه ولا حاجه راجل معاه فلوس حب يعمل خير لواحده غلبانه زى
حكت شعرها قلقا....هى الناس ده بتعرف تعمل خير ولا بتعمل حاجه لله خلى بالك من نفسك الناس ده مش سهله
نفضت يدها من الطعام مستقيمه فى وقفتها لتحضير كوبان من الشاى قائله...ماتخافيش وبعدين إيش ياخد الريح من البلاط ياستى سلميها لله...المهم انت شكلك تعبان كده ليه
اتجهت لفراشها مستلقيه بجسدها المنهك.....تعبت من وقفتى فى الشمس طول النهار.كنت ببيع ورد ومناديل بسبوسه
لوت فمها ضيقا.....إنت مابتريحيش نفسك أبدا إنت مالك ومالها
نظرت إليها باستنكار.....ازاى يعنى البت غلبانه ومرات أبوها مبهدلاها ربنا ياخدها .أنا لو فى إيدى أكتر من كده كنت أساعدها مش هتأخر .بت يتيمه وغلبانه والزمن مبهدلها
إقتربت منها ماده لها كوب الشاى لتربت على يدها ....ربنا يجازيك خير ويقف جنبك زى مابتساعدى غيرك
بابتسامه بشوشه....تسلمى يانرجس
تمددت بجانبها مطلقه إحدى مزحاتها لتنطلق ضحكاتهم عند تذكرهم بعض النوادر التى مرت عليهم فى الطريق أثناء عملهم ..
..بعد قليل غط الاثنتان في النوم منتظرين صباح أخر محمل بالأمال
يتبع.....ايه الى هيحصل مع التلات أصحاب والدنيا هتمشى معاهم ازاى.....تابعونى


google-playkhamsatmostaqltradent