recent
روايات مكتبة حواء

رواية المتمردة الفصل الخامس 5 بقلم نور الشامي

رواية المتمردة الفصل الخامس 5 بقلم نور الشامي

 الفصل الخامس

المتمرده

حاولت وسيله ان تنقذ نفسها من وحشيه قاسم ولكن دون جدوي وبعد مرور نصف ساعة نهض قاسم من علي الفراش ونظر الي وسيله بأستحقار ثم ذهب الي المرحاض واخذ شاور وارتدي ملابسه وخرج فوجد وسيله مازالت في مكانها حتي لم تحاول ان تغطي جسدها فنظر اليها قاسم وتحدث بضيق : هتفضلي اكده جومي غيري هدومك

نظرت اليه وسيله بأستحقار شديد ثم نهضت وسيله وذهبت الي المرحاض وظلت تبكي بشده ثم مسحت دموعها وابدلت ملابسها وارتدت بيجامه قطنيه وخرجت فوجدت قاسم ممدد علي الفراش ويلعب في الهاتف فجلست وسيله علي الفراش واغمضت عيونها حتي لا تري وجه قاسم فأندهش من رده فعلها فهي لم تغضب مما فعل بل ما زالت تتحكم في هدوئها فأغلق الهاتف ووضعه وغرق في نوم عميق كان يتوقع ان وسيله اصبحت فريسته المطيعه ولا يعلم ان الهدوء يصبق العاصفه والاذكياء فقط هم من يستعملون عقلهم جيدا وفي الصباح استيقظ قاسم علي صوت هيام فتحدثت بابتسامه : صباح الخير يا عريس
قاسم : صباح النور
ثم التفت ولم يجد وسيله فتحدث بضيق : هي فين العروسه
هيام بتوتر : راحت الكليه يا حبيبي بتقول ان عندها امتحان مهم

انتفض قاسم من مكانه وتحدث بغضب : جااامعه اي ال راحتها ليله ابوها سودا هي متجوزه سوسن
هيام : اهدي يا قاسم هي قالتلي انها مش هتتأخر واستأذنت مني
قاسم بزعيق : لا والله وكيس اللب ال نايم جمبها مش كان لازم تستأذن مني ولا انا مش مالي عين الهانم بنت الحسب والنسب انا هربيها

نهض قاسم وابدل ملابسه واخذ سيارته وذهب الي الجامعه ظل يبحث عن وسيله كثيرا ولكن لم يجدها فوجد باسم امامه

باسم بأستغراب : اي ال جابك يا ابني انهاردا انت عريس لسه
قاسم بضيق : البت دي هتجنني هي خلصت محاضرتها ولا لسه
باسم : وسيله مجتش انهاردا اصلا في عروسه تيجي تاني يوم فرحها
قاسم بصدمه : ازاي مجيتش اومال رااحت فين

وفجأه قاطعه صوت رنين هاتفه فأجاب بعصبيه ثم ذهب بسرعه بدون ان ينطق بحرف واحد وعندما وصل وجد وسيله جالسه مع الضيوف وتبتسم بكل هدوء كان قاسم يشتعل غضبا ولكن حاول ان يتماسك نفسه ورحب بالضيوف وبعد خروجهم ركضت وسيله الي غرفه ياسر فلحقها قاسم و عندما وصلت الي الغرفه تحدثت بخوف : بابا قاسم عايز يضربي
ياسر : يضربك ازاي انت اتجننت ولا اي
قاسم بعصبيه : لما تخرج من غير اذني تاني يوم فرحها يبجي تستاهل تنضرب بالنار والله اعلم راحت فين
وسيله بخبث : انا كنت في الجامعه واستأذنت ماما
قاسم بزعيق : انتي كدااابه مكنتيش في الجامعة كنتي فين يا محترمه
ياسر بعصبيه : اخرررس انت اتجننت ازاي تتكلم كدا قدامي وهي كانت في الجامعة انا ال موصلها بنفسي وجايبها من هناك كماان
قاسم بضيق : اسف
ثم نظر الي وسيله وتحدث بنفاذ صبر : يلا علشان نطلع اوضتنا

صعدت وسيله الي الغرفه ولحقها قاسم فتحدث بضيق : عاوز اتكلم معاكي بهدوء
وسيله : مفبش كلام بيني وبينك الشخص ال يغتصب مراته يبجي وسخ وحقير

اغمض قاسم عيونه وحاول ان يأخذ نفس عميق ثم تحدث ببعض الهدوء : انا لما بتعصب مش بشوف قدامي ومعملتش اكده علشان خاطر حاجه انا كنت متعصب فكنت بعاقبك وبس
وسيله بغضب : انا مش بحبك ومش عايزاك وابعد عني
جاء قاسم ليتحدث ولكن قاطعه صوت رنين هاتفه فأجاب بضيق : ايوا يا احمد اي ازااي متقربلهاش يا احمد وخليها تمشي وانا شويا وهجيلك

اغلق قاسم الخط وتحدث بضيق : اختك مع احمد
وسيله بحده : معاه فييين
قاسم : في كافيه يا حبيبتي متخافيش بس كان عاوز ياخدها معاه
وسيله بعصبيه : هو انت كل اصحابك زبااااله كدا
قاسم ببرود : اخليه يروح معاها ولا تيجي انتي معايا يا مرتي الحلوه
وسيله : انت بتهددني صوح عايز اي مني اي ما تسيبني في حالي
قاسم : لو منفذتيش طلباتي هخليكي تشوفي اختك في شقته
وسيله بعصبيه : انت فاكر اختي مش متربيه زيك انت وصاحبك اختي محترمه ومستحيل تعمل اكده
قاسم بسخريه : في قوه اكبر من التربيه ال بتتكلمي عليها وهي الحب هو نقطه ضعف اي حد
وسيله بحده : الحب عمره ما كان نقطه ضعف لحد الحب قوه ولو كان ضعف ميبقاش حب
قاسم بأستهزاء : الحب عمره ما كان قوه هو ضعف واختك مبتقدرش ترفض طلب لأحمد لما اشوف تربيه اختك هتجدر تصمد لحد امتي مع احمد
وسيله بضيق : عايز اي
قاسم ببرود : انزلي اعمليلي واكل علشان انا جعان
وسيله : حاضر

ذهبت وسيله الي المطبخ فوجدت هيام ومعها الخدم
هيام بابتسامه : عايزا اي يا حبيبتي وانا اجبهولك
وسيله بضيق : ماما هما اهلي مجوش يشوفوني ليه
هيام : هما قالوا هيجوا بكرا علشان يسبوكي انهاردا مع عريسك
وسيله : طيب انا هطبخ لقاسم هو بيحب ياكل اي
هيام : اي حاجه من ايدك هتعجبه اكيد

بدأت وسيله في تجهيز الطعام حتي انتهت بعد فتره من الوقت واخذت الطعام وصعدت الي الغرفه فوجدت قاسم يتحدث مع فتاه ويتغزل عنها بطريقه سيئه جدا وعندما رأئها انهي المكالمه ونظر الي الطعام ثم جلس ليتذوقه وعجبه كثيرا فتحدث مردفا : مش هتاكلي معايا ولا اي
وسيله بضيق : بعد اذنك لما تتكلم مع حد زي الكلام ال سمعته من شويا دا يكون في الوقت ال مش موجوده فيه يعني خليها برا البيت
قاسم : انا حر اتكلم وجت ما يعجبني انتي غيرانه ولا اي
وسيله : الغيره بتيجي مع الحب وانا مش بحبك ولا هحبك انت اصلا شخص متتحبش

نهض قاسم من مكانه ومسك يديها بقوه وتحدث بغضب : متحاوليش تعصبيني يا بنت الحلال هو انتي عايزاني أذيكي وخلاص
وسيله بضيق : ابعد عني
قاسم بخبث : تؤ تؤ في واحده تجول لجوزها يبعد عنها يا مرتي الحلوه

وفجأه فقدت و سيله وعيها وووووو

google-playkhamsatmostaqltradent