القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عقاب خائنة الفصل الخامس 5 بفلم نور الشامي

رواية عقاب خائنة الفصل الخامس 5 بفلم نور الشامي

 الفصل الخامس

عقاب خائنه

نظر اليها عمر بضيق وتحدث بحده قائلا : جومي هاتيه لنفسك
قامت رزان واخذت الهاتف ولكن كانت المكالمه انتهت فدخلت عليها عزه وتحدث بابتسامه : صباح الخير
عمر : صباح النور انتي هتاخديها فين يا حجه
عزه : هنروح للدكتوره يا ابني
رزان بدهشه : ليه يا ماما هو انا تعبانه
عزه بتوتر : حبيبتي معلش روحي خلي حد من تحت يعمل الشاي لعمك
رزان : اوك

نزلت رزان من الغرفه فتحدث عمر بدهشه : دكتوره اي يا حجه
عزه بأرتباك : اي معناه انها مش موافجه تخليك تجربلها لحد دلوجتي اكيد فيها حاجه ومخبيه
انتفض عمر من مكانه وتحدث بغضب : انتي بتجولي اي يا حجه انتي ناسيه ال بتتكلمي عليها دي تبجي بنت عمي جبل ما تكون مرتي ازاي عايزا تعرضيها لموقف زي دا مش معني اني بكرها اسمح بحاجة زي دي
عزه بعصبيه : مينفعش ال بيوحصل دا لازم نكشف علشان نشوف في اي وليه خايفه تخليك تجربلها
عمر بعصبيه : لااا دا مش هيوحصل
قاطعهم دخول رزان مردفه : هو اي ال مش هيحصل
عزه بضيق : يلا يا بنتي نمشي
عمر بحده : لا مفيش خروج ادخلي غيري هدومك مش هتمشي
رزان بأستغراب : هو اي الحكايه بالظبط
عزه بعصبيه : عمر ملكش صالح بال بيوحصل اسكت انت
عمر بزعيق : انا جولت مش هتمشي من اهنيه دي مرتي وانا حر معاها

دخل كامل علي صوتهم وتحدث بحده : انت ازاي تعلي صوتك اكده علي امك انت اتجننت في اي يا عزه
عزه بتوتر : كنت عاوزا اعمل ال جولتلك عليه امبارح علشان اكده هو متعصب
كامل بصدمه : تاني يا عزه كلامي مش بيتسمع مش انا جولتلك تنسي ال بتفكري فيه دا
رزان بأستغراب : هو في اي يا جماعه ما حد يفهمني بالظبط
عمر بضيق : مفيش حاجه حضري نفسك هنسافر اسكندريا دلوجتي
رزان : ليه
عزه بحزن : خلاص يا عمر خليك يا ابني مش هعمل حاجه
كامل : لا خد مرتك وروحوا اجعدوا هناك أسبوع
عمر : خلي حد من تحت يجي يحضر شنط السفر وانا هغير هدومي واروح مشوار نص ساعة وهاجي علشان نسافر ولحد ما اجي مش عاوزك تنطلعي برا البيت خااالص

خرج عمر من الفيلا وذهب الي دهب واخبرها انه سيسافر من اجل عمله واعطاها بعض المال ثم ذهب مره اخري الي الفيلا واخذ رزان وركبوا الطائرة وسافروا الي الاسكندريه وعندما وصلوا الي الاوتيل رحب به الجميع هناك فتحدث رزان بدهشه : هو انت بتيجي هنا علطول ولا اي
عمر : انتي متعرفيش ان عمك ليه 50% من الاوتيل دا يلا خلينا نطلع فوج
صعدت رزان وعمر الي الجناح وكان كبير جدا فدخلت رزان الي المرحاض واخذت حماما وابدلت ملابسها وخرجت فوجدت عمر عاري الصدر ويشاهد التلفاز
رزان بحده : انت يا عم انت قاعد كدا ليه ما تلبس حاجه
عمر ببرود : لا انا مبسوط اكده واتعودي عليا اكده احسن
رزان بحده : هو في اي بالظبط هناك تقولي هنسافر دلوقتي فورا وهنا تقولي انا هقعد كدا هو انا الجاريه بتاعتك ولا اي
عمر : اسكتي عندي صداع
وفجأه سمعوا صوت الروم سيرفيز فكانت ستخرج رزان ولكن عمر منعها وخرج ليأخذ الطعام ثم دخل مره اخري فنظرت الي الطعام ووجدت زجاجه من المشروب
رزان بتوتر : هو اي دا انت بتشرب
عمر ببرود : ايوا لما بكون اهنيه بشرب انتي عندك مانع
رزان بضيق : طيب انا هخرج
عمر : علي فين
رزان : هتفسح هو اي احنا هنفضل قاعدين هنا ولا اي
عمر ببرود : ايوا هنفضل اهنيه
رزان بعصبيه : انا زهقت منك واتخنقت هو انت معندكش دم فاكرني شغاله عندك انا هخرج
عمر بعصبيه : عدي ليلتك يا رزان علشان انا مش طايجك اصلا ولا طايج نفسي
ثم اخذ زجاجه المشروب فصرخت رزان وتحدثت بزعيق : يا نهااااار اسود هتشرب كمان يا ربي يا عم سيبني امشي
عمر ببرود : هششش اخرسي
رزان بنرفزه : دا انت غبي صحيح

وفجأه اقترب منها بخطوات سريعه وسحبها من خصلات شعرها وتحدث بغضب : تعرفي اني بكرهك انتي اكتر واحده بكرها في الكون كله
رزان بصراخ : انت كداااااب كل كلامك كدب انا ال بكرهك طلقني انا مش عايزاك
عمر وهو يسحبها اليه اكثر حتي شعر بأنفاسها فتحدثت هي بتوتر : ابعد عني يا عمر
اقترب عمر منها اكثر ولم يتمالك نفسه فقبلها علي عنقها فأغمضت رزان عينيها فنظر اليها عمر مره اخري وقبلها علي شفتيها بشغف شديد وقوه ثم حملها ووضعها علي السرير وبدأت اول ليله لهم كزوج وزوجه لم يستطع احد ان يفهم ما حدث فهم يكرهون بعض كثيرا ولكن لم يتمالك عمر مشاعره امامها وهي استسلمت له وبعد ساعة تقريبا خرج عمر من المرحاض فوجد رزان تبكي بشده وحرقه وهو ايضا كان في حاله ضيق شديده فأقترب منها وتحدث بضيق : انا اسف معرفش دا حوصل كيف
رزان ببكاء شديد : مكنش ينفع يحصل كدا وانا كان لازم امنعك
عمر : علي فكرا انتي مرتي يعني ال حوصل دا مش غلط
رزان ببكاء : خلينا نرجع الصعيد
عمر : لا مينفعش نرجع دلوجتي لازم نكمل الاسبوع اهنيه وخلاص بطلي عياط وجومي البسي وانا هخرجك في المكان ال تحبيه

قامت رزان لتأخذ حماما وابدلت ملابسها وارتدت فستان باللون الاسود يصل الي تحت الركبه ببسيط وعاري من الظهر وبدون اكمام فنظر اليها عمر وتحدث بعصبيه : حلو جووي اخرج بيكي افرج الناس علي الموزه ال معايا ال اتجننتي
رزان بنرفزه : هلبس الجاكيت فوقه يلا بقا
عمر بضيق : خلصيني علشان نمشي من اهنيه

خرج عمر ومعه رزان الي احدي المطاعم الفخمه وكانت هناك طاوله بأسم عمر فجلسوا الاثنين كانت رزان تحاول الهروب من نظرات عمر حتي قاطعها كلماته مردفا : انتي لسه زعلانه صوح
رزان بضيق : بلاش نتكلم في الموضوع دا مش عايزا افتكره
وفجأه قاطعهم شاب وهو يتحدث بابتسامه : مش معقول رزان انتي رجعتي من اوربا امتي
رزان بسعاده : سيف عامل اي
سيف وهو يمسك يديها ويقبلها : مبسوط اني شوفتك
عمر وهو يسحبها اليه ويتحدث بعصبيه : مش ناويا تعرفيني بالاستاذ
رزان بتوتر : اممممم دا سيف كان بيشتغل معايا برا وبقالي سنتين مشوفتوش سيف دا عمر جوزي وابن عمي

تلاشت الابتسامه من علي وجه سيف وتحدث بحزن : اتجوزتي يا رزان
عمر بحده : اه اتجوزت عندك مانع

اقترب سيف منها خطوات بسيطه ثم مسك يديها وقبلها وهو يتحدث بحزن : مبروك
وفجأه لكمه عمر علي وجهه بقوه وووووو

نزلتلكم فصلين انهاردا عايزا توقعات بما

تعليقات