القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عقاب خائنة الجزء الثاني الفصل الثاني 2 بقلم نور الشامي

رواية عقاب خائنة الجزء الثاني الفصل الثاني 2 بقلم نور الشامي

الفصل الثاني

عقاب خائنه 2

انصدم عمر عندما وجد رساله معلقه علي الشباك فأخذها وقرأ ما فيها
"قولتلك مش هتاخد مراتك غير لما تكون حامل مني واستني واتفرج شهرين بالظبط ورزان الشهاوي هتكون حانل في طفل مني انتظرني يا ابن الشهاوي "

مزق عمر الورقه وتقدم بسرعه تجاهها وسحبها من خصلات شعرها ثم تحدث بغضب شديد : عاوز يجيب طفل منك ابن الهواري عايز يجيب طفل منك يا بنت الشهااوي انتي اي رأيك موافجه ولا لا
رزان بألم ودموع : سيبني بقا بالله عليك انت سكران لازم تفوق شويا من ال بتعمله دا انت كدا بتدمر نفسك
عمر بغضب شديد : انا حياتي ادمرت من وقت ما حبيتك كنت مبسوط واسعد انسان في الدنيا لما كنتي معايا وفي حضني تعرفي انا حبيتك قد اي انا عمري ما خوفت من حاجه بس لما حبيتك خوفت اني اخسرك مكنتش اعرف انك هتبجي سبب دمااااري
رزان بدموع : طلقني وسيبني بالله عليك خليني في حالي بقا
عمر بعصبيه : انتي هنا هتفضلي لمزاجي وبس زيك زي اي واحده رخيصه بشتريها وبقضي معاها ليلتي فااهمه
رزان بصراخ : مستحيل انت مش ضعيفه علشان اسمح انك تعمل فيا كدا متنساش اني رزان الشهاوي
عمر بسخريه : وانتي كمان متنسيش اني عمر الشهاوي اعدائي بيلقبوني بالعقرب تعرفي ليه علشان بلدغ اي حد يقرب مني وبموته في خلال اربعين ثانية انتي هتعترضي صوح اوك اعترضي وانا هجتل شيرين
رزان بفزع : لا بالله عليك انت اتجننت اي ال بتقوله دا
عمر : انا فعلا اتجننت وحياتي ادمرت وهي اغلي واحده عندك صوح هجتلها
رزان بزعيق : انت اكيد اتجننت دي اختك انت اي خلاص مبقاش عندك رحمه
عمر : فكري يا موزتي اصل انتي كدا كدا هتسمعي الكلام غصب عنك وعن اهلك
رزان ببكاء : ابعد عني ارجوك يا عمر
عمر وهو يقترب منها ويلامس شفتيها ثم تحدث بخبث : هششش بس متعيطيش علشان انا مليش مزاج للنكد ان هل ردا يلا جومي وساعديني اغير هدومي
ر ان بدموع : حاضر
نهضت رزان من علي الفراش وساعدت عمر في ابدال ملابسه وجاءت لتذهب ولكنه مسك يديها واقترب من شفتيها وقبلها بقوه شديده وعنف ثم ابتعد عنها و تحدث ببرود قائلا : مليش مزاج ليكي انهاردا اقفلي النور علشان عايز انام ومش عايز اصحي الصبح وملقكيش جمبي عايز اصحي والاقيكي في حضني يا مرتي الحلوه يلااااا

تقدم عمر ومدد علي الفراش ثم نظر الي رزان لتأتي فتقدمت اليه بخطوات بطيئه ونامت بجانبه فسحبها عمر اليه حتي تظل بين احضانه فنظرت اليه رزان بخوف ووجدته قد غفل في نوم عميق فلامست وجهه بيدين مرتعشه ثم تحدثت بدموع : انت اي ال بتعمله فيا وفي نفسك دا طيب حاول تعرف الحقيقه بدل ما انت بقيت سكران طول الوقت كدا انا مقدرش اقولك حاجه ومقدرش ادمر حلم طنط عزه واخليها تغلط تاني

في الصباح استيقظ عمر وهو يمسك رأسه من الألم فنظر بجانبه ولم يجد رزان فأنتفض من مكانه وبحث عنها في الغرفه ولكن لم يجدها فأبدل ملابسه ونزل وانصدم عندما وجد دهب جالسه علي طاوله الفطور فتحدث بغضب : انتي اي ال جابك اهنيه وازاي تخرجي من غير أذني
دهب بخوف : والله رزان ال جات وجابتني اهنيه انا معملتش حاجه صدجني
رزان ببعض القوه : ايوا انا ال جبتها دي مراتك زيي زيها بالظبط

اقترب عمر منها بخطوات سريعه ثم مسكها من يديها بقوه وتحدث بغضب شديد : انتي اي ال خرجك من الاوضه انا جولتلك امبارح عايز افتح عيوني واشوفك في حضني صوح ولا انتي عايزاني اتهور عليكي مره
كامل بعصبيه : انت اتجننت سيب ايديها
عمر بزعيق : انتوا متعرفوش حااجه سيبوني اتصرف معاها
عزه بخبث : سيبه يا حج يتصرف معاها وانتي يا دهب تعالي اطلعك اوضتك
رزان وهي تبتعد عنه وتتحدث بضيق : وانا ماشيه
عمر بنفاذ صبر : استغفر الله العظيم يا بنت الحلال بلاش نخليني افقد اعصابي عليكي انا مش عايز أذيكي
رزان بعصبيه : انا هخرج يعني هخرج مش عاجبك طلقني
عمر وهو يقترب منها ويحملها بغضب ثم صعد تلي الغرفه ودفعها علي الفراش وهرج واغلق الباب بالمفتاح خلفه

اما عند امين في احدي الشقق الخاصة به كان يجلس علي الفراش وبجانبه فتاه شبه عاريه فتحدثت هي بابتسامه : حبيبي بتفكر في اي
امين : بفكر فيها
سالي : في مين يا قلبي
امين بضيق : انتي هتسافري انجلترا امتي
سالي : هسافر بكرا انت مش هترجع تاني ولا اي
امين : طول ما هي اهنيه معاه انا مش هرجع
سالي بدهشه : اوعي تكون بتتكلم علي رزان يا امين انت لسه بتفكر فيها هي متجوزه ومتجوزه عمر الشهاوي كمان
امين : وانا امين الهواري وهي عجبتني جوو ي ومش عارف ابطل تفكير فيها مشوفتش واحده زيها ولا في تفكيرها
سالي : هتعمل اي طيب
امين بخبث : هاخدها منه لازم تكون مكانك هنا في يوم من الايام بس هي هتكون مرتي

عند رزان جلست في غرفتها تبكي بشده حتي شعرت بألم شديد فوضعت يديها علي بطنها وحاولت الخروج حتي نجحت وحاولت ان تخرج بدون ان يراها احد ثم قامت بأتصال هاتفي وبعد نصف ساعة وصل لها امين وتحدث بدهشه : اي ال حوصل معاكي مالك
رزان بألم : مش عارفا انا تعبانه
امين : طيب تعالي نروح المستشفي
رزان بصراخ : اااااااااه ابني يا امين

نظر اليها امين وحملها بسرعه ووضعها في السياره وذهب بسرعه الي المستشفي اما عند عمر فجن جنونه وامر الحراس بالبحث عنها واخبروه ان احد رأئها في المستشفي فذهب عمر بسرعه كان رزان بالغرفه وامين معها فوجد عمر الطبيبه وسألها عنها
عمر : هي رزان الشهاوي كانت هنا
الطبيبه : ايوا مدام رزان جوا مع جوزها كانت تعبانه شويا بسبب الضغط وجملها صعب
عمر بصدمه : جوزها وحملها !؟
الطبيبه : ايوا حضرتك استاذ امين الهواري وووووو
عايزا توقعات مش عايزا تم وكدا 

تعليقات