recent
روايات مكتبة حواء

رواية جحيم الصعيد الفصل الحادي عشر 11 بقلم اميرة اسامة

رواية جحيم الصعيد الفصل الحادي عشر 11 بقلم اميرة اسامة



البارت الحادي عشر...
حنان.. امبارح قررت اني اجي الصعيد بنفسي واشوفها انا عارفه العنوان منها.. وبالصدفه.. وجيت انهرده.. وقابلت عمها. بس حسيت بحجات مش صح وقلقت اكتر عليها..ومكنش ادامي غير اني اجي لعمدت البلد اللي هو حضرتك
رحيم... نطق اسمها بشروود.. حووووور..
نطقت سهي.. انت تعرف حور..
حنان بلهفه.. انت تعرف حور..
رحيم.. اعرفها زين.. كملي حديت
حنان.. طمني عليها جرالها حاجه وتعرفها ازاي اصلا.
سليم.. اهدي يامدام.. كملي كلامك.
رحيم. كملي كلامك وانا هفهمك كل حاجه.. المهم ايه الغريب اللي حسيتي بيه..
حنان..... انا اول ما وصلت البيت عند عمها...
فلاش. باااااااااااااك
حنان... وصلت القصر انا وسهي
حنان.. السلام عليكم...
احد الغفر.. وعليكم السلام
حنان...لو سمحت ممكن اقابل الحاج عمران...
احد الغفر.. نجوله مين..
حنان... قوله... ست حنان جارت حور بنت اخوه...
احد الغفر... دجيجه واحده..
دخل الغفير... عمران بيه .. في واحده ست وبتها بتجول انها اسمها حنان ومن طرف ست خور بنت اخو جنابك...
عمران باندهاش.. لسعيد ابنه.. ودي ايه اللي جابها المره دي عاد..
سعيد... هنعملو ايه عاد يابوي..
عمران... معرفش ياولدي...
سعيد ... والعمل يابوي..
عمران.. للغفير... روح نادم عليها وخليها تاجي...
الغفير.. اوامرك يا بيه...
سعيد... ايه اللي في دماغك يابوي...
عمران.. ده اللي انت فالح فيه تسأل وبس لاكن تفكير مفيش..
سعيد... يابوي.. قاطعه عمران.. ولا بوي ولا زفت خلينا فالمصيبه اللي طبت علي دماغنا...
فرحه ... فرحه اعده متابعه اللي بيحصل في سكات..هي وامها
خرج الغفير...اتفضلي ياست عمران بيه مستنيكي..
دخلت حنان ومعاها سهي...السلام عليكم..
عمران ...عليكم السلام ورحمت الله وبركاته..
حنان... اذيك ياخاج عمران انا حنان جارت حور وست مني الله يرحمها كلمت حضرتك قبل كده..
عمران.. اهلا وسهلا پيكي منوره الدنيا بحالها...نورتي الجصر انتي وبتك..
حنان.. بابتسامه.. تسلم يا حاج عمران.. البقاء لله..
عمران بحزن مصطنع... ونعم بالله كانت غاليه ولله وست محترمه يلا ربنا رحمها.. حنان وسهي بيبصو لبعض مستغربين من طريقته..
..ولله كانت حور بتجولي انها محتاجه لفلوس العمليه.. عشان تجدر تسافر وملحجتش...
حنان... ده امر الله ومحدش ليه في نفسه حاجه الله يرحمها عمرها خلص..
حنان... المهم معلش اني طبيت عليكم من غير استآذان بس ولله اتصلت بحضرتك كتير بس للاسف مكنتش بترد. فأضطريت اني اجي علي طول..خصوصا اني بتصل بحور كمان تليفونها ديما مقفول...
عمران... انتي تاجي وجت ماتحبي البيت بيتك... ومن غير ما تستأذني.. احنا كيف الاهل عاد ولا ايه...
حنان... طبعا ياحاج عمران ربنا يديم المعروف....
كنت بستأذنك بس تناديلي علي حور عشان اشوفها واطمن عليها وكمان اعزيها...
عمران.. وهو بيبص لسعيد وكأنها استغرب طلبها...
كيف يعني انادم علي حور...هي حور فين اساسا..
حنان.. بخضه هي وسهي ظهرت علي وشهم...
فين يعني ايه هي مش عند حضرتك ماانا اخر مره مكلمها وهي موجوده هنا وبلغتها بنفسي عن موت والدتها...
عمران... ايوه حوصل بس حور مشيت في نفس اليوم بليل وصممت تمشي ..بعد ما عرفت الخبر...
حنان... ازاي ده حور مجتش ياحاج عمران وتليفونها مقفول ..
عمران بخوف مصتنع .. جصدك ايه يا ست حنان.. بت اخوي مشيت وسعيد ابني وصلها بنفسها للموجف وركبها ووصي عليها السواج كمان.. صوح ياولدي...
سعيد... صوح يابوي.. ومكنتش راضيه اني اوصلها بنفسي ابدا عشان كانت عارفه ان عندنا شغل مهم محبتش تعطلنا..
حنان.. بتبص لسهي بخوف واستغراب ودهشه وعدم تصديق للكلام وسهي كانت بتبادلها نفس النظرات....
سهي.. لوالدتها.. والدموع في عنيها.هتكون راحت فين ياماما..
حنان.. بدموع.. معرفش بابنتي.. انا خايفه يكون جرالها حاجه...
قربت منها مرات عمران وفرحه.. واعدو جمبهم يواسوهم .
مرات عمران... متجلجيش خير ولله اكيد راحت احد من جرايب امها..
حنان... حور ملهاش حد غيرنا..
فرحه.. بنظره كرهه لوالدها وهي بتطبطب علي ضهر سهي...
متجلجوش هتظهر.. ولله هي اكيد نفسيتها وحشه عشان امها هي ملهاش غيرها عاد...
عمران .. بنبره خاليه من القلق..واللامبالاه..
هتروح فين يعني هتظهر .متجلجوش.. يلا ام سعيد جومي حضري الغدا عاد عشان الضيوف...
حنان.. وسهي بصدمه. من عدم اهتمامه.. وخصوصا انه صعيدي ودي مش من عادات اهل الصعيد انهم يكونو باللامبالاه دي. الصعايده معروف انهم دمهم حامي وميسبوش بنت من بناتهم من غير ما يعرفو مكانها...
عمران.. يلا جومو يا جماعه مع ام فرحه.. عشان ترتاحو شويه.. وتغيرو خلجاتكم من تعب السفر لحد ما ام فرحه تحضر الغدا وناكلو سوا انتو هتجعدو معانا..
حنان.. بارتباك واستغراب مسحت دموعها...
لا ياحاج عمران تسلم احنا يادوب نلحق نسافر تاني.. وكمان هروح عشان لو حور جت في اي وقت اكون هناك ومسبهاش لوحدها..ماهي بنت بنوت ومينفعش محدش يسأل عليها ..
عمران.. طنش اخر جملتين وعمل نفسه مسمعهمش...ولله ما يحصل حتي اتغدو معانا طلاج تلاته ماينفعش نتغدو لول وبعد اكده لو مصممه تسافرو خلاص سافرو وهتلحجو كمان...يلا يا ام فرحه جومي جهزي السفره عاد...
استسلمت حنان لحلفان عمران ومرضيتش تعارضه ولا تحسسه بتوترها برغم انها كانت خايفه جدا من وجودها هي وبنتها كان قلبها مقبوض من ناحيته جدا هو وابنه ومكنتش مرتاحه لكلامه ولا مصدقاه...علي عكس مراته اللي باين عليها الطيبه والغلب هي وفرحه بنتها...
قامت ام فرحه.. تبلغ الشغالين بتحضير الغدا... ورجعت تاني تاعد معاهم هي وفرحه.. اما عمران فا راح علي اوضه مكتبه هو وابنه....
ام فرحه... مجلجيش يا ست حنان ربنا ما هيرضاش بالظلم وهترجع بأذن الله.
حنان .انا خايفه عليها اوي. حور ملهاش حد وهي عمرها ما باتت بره دي اول مره تعملها لما جت هنا لعمها...مش عارفه تكون راحت فين بس.. خصوصا تليفونها المقفول ده. قالقني. جدا.
ام فرحه.. ولله هتبجي بخير متجلجيش...
دقاقيق وجت الشغاله.. الغدا جاهز ياحاجه...
ام فرحه... طيب روحي للحاج عمران وسعيد عرفيهم..
ودقايق والكل اتجمع علي تربيزه السفره...
عمران.. بيقطع فالفراخ والبط وبياكل ولا كأن في حاجه وسعيد ابنه زيه...اما فرحه فا كانت كل فتره والتانيه تبصلهم بكرهه وبتقزز من طريقتهم .
ولاحظت ده حنان ...
ام فرحه.. يلا ياست حنان مدي يدك بسم الله ووجهت كلامها لسهي.. يلا ياحلوه اتفضلي..
عمران... وه ما تمدو يدكم الوكل مش عاجبكم ولا ايه..
حنان.. لا ازاي تسلم ايدك يا ام فرحه.
وابتدو يتظاهرو بالاكل وهما من جواهم لا مطمنين ولا مصدقين عمران.. وبعد وقت بسيط خلصو اكل...
سهي.. لفرحه.. ممكن تقوليلي الحمام فين يافرحه.. عشان اغسل ايدي..
فرحه.. تعالي معايا.. اني هوديكي..
سهي.. لا ولله ما انتي قايمه كملي اكل.. انتي قوليلي وانا هروح..
فرحه... روحي اخر الطرجه شمال هتلاجي حمام الضيوف..
سهي. بابتسامه شكرا...
قامت سهي.. وراحت زي ما فرحه وصفتلها لقت كذا باب.. ولان ربنا حابب يكشف عمران.. فتحت سهي اوضه. صغيره.. كانت ضلمه دورت عالنور لقته جمب الباب.....
سهي.. وهي بتكلم نفسها فقرف ايه ده الاوضه المكركبه دي.. يعني اعدين في قصر وشكله جميل كده ومش قادريت تنضفو حته الاوضه دي... ولسه هتخرج لفت نظرها شنطه صغيره ..سهي لنفسها.. ايه دي .. ايوه هي دي شنطه حور. انا كنت جيبهالها في عيد ميلادها لا يمكن اتوه عنها.. جريت عالشنطه فتحتها.. لقت فيها حاجت حور.. وموبايلها مقفول ومحطوط فالشنطه...ولان الشنطه كان حجمها صغير. رفعت سهي.. التيشيرت بتاها وحطته جواها. وقفلت سوسته الچاكت بتاعها عشان ميبانش.. وخرجت بسرعه من الباب.. ودورت بسرعه عالحمام..لقته ودخلت.. وفضلت حاطه .ايدها علي قلبها وبتاخد نفسها بسرعه وبتحمد رينا ان محدش شافها...
سهي.. بدموع.. يعني ايه.. يعني عمها عمل فيها حاجه وبيقول كده..لا لا..حور لايمكن يجرالها حاجه يارب احميها...سمعت سهي..خبط عالباب..
سهي... ايوه...
فرحه.. اتأخرتي فجولت اشوفك تكوني عايزه حاجه عاد...
فتحت.. سهي الباب وخرجت دماغها براحه ..
سهي.. فرحه جيتي في وقتك معلش ممكن اطلب منك طلب..
فرحه. طبعا أومريني...
سهي... ممكن تجبيلي شنطتي من بره.. اصل يعني اصل
فرحه.. اصل ايه. جولي عاد.
سهي.. اصل بصراحه حصلي موقف زي الزفت الوقت وللاسف البريود جاتلي وكان معايا حاجه فالشنطه عيزاها لو ممكن تساعديني وتجبيلي الشنطه بس من غير ما حد يشوفك عشان متحرجش.
فرحه.. من عيوني بس اكده حالا ...بس في عنديكي في الدولاب بتاع الحمام لو حابه تاخدي منيه..
سهي... للاسف مش هينفع انا بستخدم حاجه معينه هي اللي بتريحني..
فرحه.. علي راحتك .استنيني دجيجه..
راحت فرحه بسرعه ومن غير ما حد يحس مسكت شنطه سهي... وبسرعه راحت ادتهالها..
سهي.. شكرا يا فرحه انقذتيني..
فرحه بابتسامه.. تحت امرك..
قفلت سهي الباب..وبسرعه فتحت الچاكت وهي مش قادره تسيطر علي رعشه ايدها من الخوف والتوتر.. ومسكت شنطه حور.. وحطتها فالشنطه بتاعتها وقفلتها بسرعه.. وعلقتها علي ضهرها..وعدلت شكلها وحاولت تهدي نفسها شويه وبسرعه كانت بره الحمام ..
خرجت.. لقت سعيد بيتكلم في التليفون ومش مركز... وعمران بيغسل ايده فحمام تاني...خدت نفسها براحه...
حنان... ايه ده كله اتأخرتي ليه...
سهي. بتوتر من وجود فرحه وامها... ابدا ياماما.. اصل جاتلي البريود وخليت فرحه تجبلي شنطتي.. عشان اخد منها حاجه يعني واظبط نفسي قبل ما نسافر..
حنان.. ماشي ياحبيبتي..حست حنان بتوتر سهي وعنيها اللي رايحه جايه.. سألتها بهمس.. انتي كويسه..
سهي... بعدين .. بس لازم نمشي من هنا..
حنان.. اتوترت من اجابه بنتها...حاضر يجي عم حور وهنستأذن ونمشي..
دقايق وجه سعيد وعمران.. وبلغتهم حنان برحيلها.. وبعد اقناع انهم ياعدو حتي للصبح .. ومع رفض حنان..
عمران... خلاص عاد اللي تشوفوه تعالي ياسعيد ياولدي وصلهم لحد الموجف.. بعربيتك
سعيد امرك يابوي..
سهي... مفيش داعي يا عمي احنا هنمشي زي ماجينا.
عمران... لا مهيصحش يلا ياسعيد.
ودعتهم حنان وسهي وسلمو علي ام فرحه وعلي فرحه...وراحو معاهم عالباب يوصلوهم
فرحه وهي بتسلم علي سهي وماشيه جمبها.قالتلها في ودنها براحه...
...............
فرحه... اسفه
سهي. باستغراب علي ايه..
فرحه...واني. بجبلك الشنطه.. فتحتها من غير اذنك..
سهي.. وهي عاقده حواجبها باستغراب...ومن غير ماتنطق.
فرحه... هفهمك.. اني حطتلك فالجيب الصغير اللي فالجنب ورجه فيها رجم تليفوني..بعد ماتمشو من اهنه كلميني ضروري لو يهمك امر حور.. بس ابوس يدك من غير ماحد يعرف لوابويا او سعيد اخوي عرفو هيجتلوني..
بصتلها سهي. بفزع. وهنا حست ان حور في كارثه هزت سهي راسها لفرحه..كانو وصلو للباب .ودعوهم تاني... ومشيو...مع سعيد.. اما سهي فافضلت كل شويه تبص لورا علي فرحه.. وهي شايفه في عيون فرحه كلام كتير..
بعد فتره بسيطه وصلو للموقف..
سعيد.. كيفك ياعم صلاح..نازل علي مصر
صلاح. الحمد لله يا ابني.. ايوه بس لسه بحمل
سعيد. طيب خد الجماعه دول معاك. وطلع فلوس سعيد وحاسبه..
حنان.. ليه كده يا ابني..
سعيد.. وه.. شيفاني مره ولا ايه ياست حنان.
حنان.. العفو يا ابني كلك ذوق ولله..
سعيد... اتفضلو اركبو..
ركبت حنان وجمبها سهي اللي ساكته وده كان قالق حنان..
فضل سعيد واقف شويه..
حنان.. امشي انت يا ابني خلاص احنا ركبنا..
سعيد ... ما يصحش. اطمن عليكم الاول..
حنان.. اطمن ولله روح شوف مصالحك وانا لما انزل القاهره. هطمن الحاج..
سعيد. ... بلا مبالاه ومأنه مصدق..اللي تشوفيه..مع الف سلامه..
خلي بالك منيهم يا اسطي صلاح..
صلاح السواق.. في عنيا يا ابني.
مشي.. سعيد .. سألت حنان بسرعه سهي اللي معلقه نظرها علي سعيد قوليلي بقي في ايه مبلمه من بعد ماخرجتي من الحمام ايه اللي حصل وفرحه كانت بتقولك ايه..غير ملامحك كده..
سهي وهي لسه معلقه نظرها علي سعيد لحد ما اختفي من ادامها بعربيته..
حنان.. يابنتي ردي....
سهي.. خدت نفسها اول ما سعيد مشي... استني ياماما مش وقته...
خرجت سهي. دماغها من الشباك للسواق...معلش ياحاج. ممكن سؤال
السواق.. طبعا يابنتي..
سهي.. معلش معاك.. رقم سعيد بيه احسن في حاجه نسيتها عندهم فالبيت ومش معايا رقمه والحاج تليفونه مشغول...
صلاح السواق... لا يابنتي ولله معيش لا رقمه ولا رقم عمران بيه...
سهي... طيب معلش هننزل بسرعه اروح وراه اجيبها..
السواق... بس اكده هتكون العربيه حملت وممكن متلاجينيش..
سهي... معلش بقي ياراجل ياطيب سعيد بيه هيرجع معانا يوصلنا تاني ونركب مع اي سواق تاني...
صلاح.. اللي يريحكم يابنتي ..اتفضلو حسابكم اللي دفعو سعيد بيه..
سهي... بابتسامه.. شكرا ياراجل ياطيب دول ليك عشان العطله دي..
ونزلت سهي ونزلت معاها حنان من غير ماتنطق ولا عارفه في ايه بس حاسه ان في مصيبه...
بعد مانزلو.
سهي... وقفت واحده ست... لو سمحت من فضلك.. ممكن سؤال .
الست.. طبعا يا حلوه اؤمري..
ممكن تقوليلنا ازاي نوصل لبيت العمده احنا ضيوفه وجايين من مصر بس مش عارفين العنوان اوي..
الست... اهلا وسهلا بضيوف عمدتنا. شكلكم اكده جايين تباركو لاخت العمده عشان اتجوزت..
سهي.. بابتسامه.. اه طبعا.. مقدرناش نيجي الفرح فا جينا نبارك..
الست... بصي ياست البنات هتركبي من اهنه اي توكتوك تجوليلو يوديكي لجصر العمده وطبعا الكل اهنه عارفينه هو مش بعيد عن الموجف يعني عشر دجايج بالتوك توك..
سهي... شكرا جدا...
حنان.. متشكرين اوي.
الست..
علي ايه ربنا يفرحك بالاموره بالاذن.....
جريت سهي توقف توك توك ولاكن. .. حنان. قاطعتها استني عندك انا مش همشي خطوه غير لما تقوليلي في ايه هفضل ماشيه وراكي زي العيال كده تقوليلي الوقت حالا في ايه....
وقفت سهي ماما مفيش وقت حور في خطر ووقفت حكتلها كل حاجه ....تحت ذهول ودموع حنان
حنان.. انا كنت حاسه. ان في خاجه غلط اللي اسمه عمران ده مريحنيش لا هو ولاابنه. .. طب فرحه تفتكري عيزاكي في ايه
سهي... ماما مش وقته بقولك هنعرف بعدين المهم الوقت
نروح للعمده بتاعت البلد دي...
حنان والعمده هيعمل ايه ونضمن منين.. ان العمده ميعرفش عمران ده ويطلع صاحبه ونروح في داهيه لا لا انا مش مستغنيه عنك انا اصلا قلبي مقبوض من ساعه ما دخلنا البلد وتحديدا عند اللي اسمه عمران ده.
سهي... متخافيش ياماما اكيد هيساعدنا مش هو اللي مسؤول عن بلده امال الناس اختاروه عمدتهم ليه وبعدين مظنش انه ليه علاقه بعمران ده انتي مشوفتيش واحنا جايين فالعربيه الصبح كل الركاب بيتكلمو عنه كويس ازاي وانه عمده محترم والكل بيحبه.. وان سنه صغير يعني اكيد مش صاحب عمران ده...
حنان... بردو مش مطمنه..
سهي .. بحزم.. بصي ياماما انا مش همشي من هنا غير وحور في ايدي او عالاقل اعرف فيها ايه انا مليش غيرها وانتي عارفه كده.. حور في مشكله ومش همشي غير ما اطلعها منها...
حنان بقله حيله... ماشي ياسهي معرفش عندك ده هيودينا لفين..ركبو التوك توك ووصلو اخيرا للقصر.....
بااااااااااااك.....
سهي...... بس حضرتك ده اللي حصل.. كله من ساعت ما خرجنا من قصر عمران ونزلنا من العربيه بعد ما ضحكت عالسواق واقنعت ماما اننا نيجي لحضرتك..
رحيم... بابتسامه سهي مفهمتش معناها وفضل ساكت
سهي.. باستغراب.. حضرتك معايا ليه بتضحك..
سليم.. باصصلها بنظره كلها اعجاب واندهاش من طريقه تفكيرها واحده بحجمها وسنها ده تفكر كده..
رحيم.... وهو مازال مبتسم...اجولك علي حاجه بسيطه ارد بيها علي كل اللي انتي جولتيه ده....
سهي... بمشاغبه ...اوعي تقولي انك تبع عمران😁
ضحك رحيم.. علي طريقتها وافتكر حور بخفه دمها..
رحيم..لا ياستي مهجولش اكده اني مش تبعه بس كنت عايز اجولك دلوجت بس عرفت حور بتحبك الحب ده كله ليه...حجيجي كيف ماجالت اللي يشوفكم يجول عليكم توأم ومكدبتش ..ووجهه كلامه لجده.. واسمحلي ياجدي اكلمهم بلهجتهم عشان يفهموني زين..
جده.. ابتسم جده..طبعا ياولدي..
رحيم.. معلش اصل جدي بيحب اللهجه الصعيدي وانا طول ماانا فالصعيد مبتكلمش غير صعيدي...
حور... ايه ده انت بتتكلم زينا😳😳
ابتسم رحيم بحزن... حتي جملتك دي قالتها حور لما سمعتني بتكلم معاها لاول مره بنفس لهجتها...
حنان... قولي يا ابني ايه الحكايه انا كده مبقتش فاهمه حاجه..
سهي... ياريت لو تعرف حاجه طمنا علي حور هي جرالها حاجه..
رحيم.. بسرعه.. بعد الشر..حور هتبقي كويسه..
استغربه جده واتأكد من احساسه برحيم ناحيه حور.. بس مرضيش يتكلم وفضل السكوت لحد ما تيجي فرصه للكلام مع رحيم.. وبقي عند فضول يعرف ويشوف اللي حركت قلب حفيده..حتي والدته وعمه ومراته وقمر وسليم لاحظو لهفته عليها..
اما سهي... فقالت.. اسمحلي اقولك حاجه.
رحيم.. طبعا..
سهي... انا لو مش متربيه مع حور.. واعرف عنها كل كبيره وصغيره وان دي اول مره حور تبعد عني. كنت قولت انك تعرف حور من مده كبير...وتعرف عنها حجات كتير كمان.
رحيم.. باخراج وحس انه اتفقس...يمكن لما احكيلك تعرفي اجابه سؤالك..
سهي...وانا سمعاك....
رحيم... ابتدا رحيم.. يحكيلهم من اول ما شاف حور بعد فرح اخته.. بمنظرها ورعبها وتعذيبها واللي حصل فيها كله.. لدرجه انه كان بيحكي معظم الوقت وهو سرخان شويه يبتسم وشويه يكشر وشويه يبان عليه الحزن كان بيحكي كأنه بيحكي لنفسه وللحظه.. نسي وجودهم...وطبعا الكل بما فيهم سهي ووالدتها لاحظ نبره الحب الواضحه والغير معلنه من رحيم لحور..
وفضل يحكي كل التفاصيل لحد خطف اخته وابن عمه. وبعدها خطف حور.. ووراهم الفديو.. اللي بسببه انهارت سهي وحنان وهما شايفينها وعلامات التعذيب باينه علي جسمها....
جده... اهدو ياجماعه... متجلجوش احنا مهنسكتش وان شاء الله يطمن جلبنا عليهم..
والدت رحبم.. ومرات عمه وقمر كانو مشاركينهم البكاء..
سليم... ايه ياجماعه ماتوحدو الله واهدو كده عالاقل عشان نقدر نفكر....
بعد مده لما هديو شويه... رحيم..وجهه سؤاله لسهي..
مخفتيش امون اعرف عمران او ان اللي توقعتيه في اني اساعدك يطلع غلط..
حنان.. بصراحه انا كنت خايفه سهي لا..
سهي... اصل الموقف كله بالنسبالي كان من تدبير ربنا فا مكنتش قلقانه.
رحيم. ازاي يعني..
سهي.. يعني ربنا خلاني ادخل الاوضه بدل الحمام وهو اللي خلاني اشوف شنطت حور واكتشف كدب عمها.. وكمان بنته تقولي كده...ونزلت من عربيه السواق وانا لسه مش في دماغي اي حاجه ملقتش غير اني اجيلك ميتهيأليش ربنا كشف عمران ليا عشان فالاخر يحصل عكس ماتوقعته..
سليم.. باعجاب..وابتسامه.. برافو عليكي..
سهي......😒😒😒😒😒😒😒
سليم..😳😳😳😳
قطع رحيم نظراتهم لبعض... المهم الوقت بدايه الخيط عند فرحه بنت عمران... لازم نعرف عايزه ايه.. خصوصا انها ادت نفس الورقه قبل كده لحور وهي بتهربها وقالتلها تكلمها وان هي معاها ورق يدين ابوها واخوها في تجاره المخدرات..
حنان .... غريبه وهي ايه اللي يخليها تعمل كده.. ده مهما كان ابوها واخوها ..
رحيم... هي قالت لحور.. انها بتكرههم ومعندهاش مانع انها تأذيهم زي ما اذوها في قتل جوزها.. كانو كاتبين الكتاب.. ولما عروضو عليه يشتغل معاهم في تجاره المخدرات ورفض فتلوه من باب انه ميعترفش عنهم يعني.. وطبعا هما . ميعرفوش ان فرحه عرفت..
سهي.. عشان كده..
المهم هنعمل ايه...
الجد.. الوجت تجوجو ترتاحو فوج امنه يابتي خديهم فوج جهزيلهم غرفه زينه ينامو فيها..
حنان.. لا حضرتك مش هينفع احنا لازم نسافر.
رحيم.. لا مفيش سفر انتو ضيوفنا وبعدين مش عايزين تطمنو علي حور ولا ايه وكمان انا محتاج مساعدتكم.
حنان. ايوه بس انا مش عايزه اعمل ازعاج.. لحد انا لو عليا ممشيش من هنا غير وحور في ايدي..بس.
رحيم. ما بسش هتقعدو هنا لحد ما نكشفهم..واظن زي ما حور حكتلي انكم ملكوش حاجه هناك..مهمه اوي يعني.
حنان.. لا مفيش بس يارب منكوش بنزعجكم.
الجد... كلام ابه يابتي مفيش ازعاج عاد المهم العيال يرجعو ونعرفو انهم بخير..
رحيم... سهي. الوقت الخطوه اللي جايه هتبقي بدايتها معاكي.
سهي.. ازاي...
رحيم... هتكلمي فرحه وتعرفي منها عايزه ايه...
سهي.. وانا جاهزه...
طلعت سهي وحنان مع والدته ومرات عمه ومع قمر .. دخلو علي اوضه غدو شاور.وغيرو هدومهم وارتاحو شويه...وبعد وقت بسيط كانت سهي تحت هي وامها.ورحيم وسليم و قمر.. وجدهم...
اما والدته وعمه ومرات عمه كانو نامو..
رحيم.. لسهي... جاهزه ياسهي..
سهي... جاهزه...
رحيم... اتصلي..حالا..
سهي... اتصلت...الووووووووو فرحه معايا..
فرحه.... كنت جاعده مستنيه اتصالك ياسهي.........

google-playkhamsatmostaqltradent