recent
روايات مكتبة حواء

رواية خطوة مميتة 6 الفصل السادس بقلم بنوتة الشيخ

الصفحة الرئيسية

رواية خطوة مميتة 6 الفصل السادس بقلم بنوتة الشيخ


ادم:ولع السياره وطلع من بركيدجو المصحه
كانت ريان ساكته وطول الوقت سارحه ....ساوت شال الصوف يلي كانت لابساته
وحطت يدها على الكرسي
بدون اي مناسبه او مقدامات ادم مسك يدها❤️
نقزت من خلعتها في مكانها وقامت عيونها فيه بصدمه !
اما ادم سحب يده ع طول ورجعها للمارشه متع السياره
ريان:سحبت يدها بهدوء تحت الشال الصوفي يلي كانت لابساته
وجهت راسها للمرش وهيا تتفرج على المطر مقتنعه ان يلي صار كان مجرد لخبطه من ادم❤️
اما ادم كان في عالم تاني 🔥
يديه كانو يرجفو وريان ملاحضتش الشي هاذا !💔
كان غاضب من نفسه وقريب يهبل كيف يمسك يدها؟
كيف مقدرش يقاوم رغبته هاذي زي كل مره !
كيف يضعف !!؟💔
زاد سرعته وهوا يفكر
الوضع معش يطمن !...حبه كل يوم يزيد اكتر واكتر
كم موقف يصير يكتشف فيه انه معش قادر يضبط نفسه !
ولا يتحكم في اعصابه وريان مش ملاحضه ولا فاهمه اي شي من يلي قاعد يصير !
________________________________________
ناضت نعيمه من جنب سلفتها فجره يلي كانت تبكي وقاعده تحت تأثير الصدمه بسبب وفاة زوجها💔
خشت للغرفه ادور بلهفه في عيونها وتسأل في باقي العيله يلي بايتين على بنتها وين؟
وكانو كلهم نفس الاجابه 🤷🏻‍♀️....مريتهاش من بكري !
خشت اخيرا لي غرفة الضيوف وكانت ضلام
فيها كم عزوزه كبار في السن كل وحده فيهم واخده تركينه وراقده
فتحت الضي ودورت بي عيونها ملقت شي لكن لما جت بتسكر الضي لفت انتباها شي !
قربت من الفراش الاخير وهيا تشوف في الدم يلي كان مغطي البطانيه يلي كانت ع اللون الازرق الهااادي
تغيرت ملامح وجها مخلوعه بعدت البطانيه عشان تشوف بنتها يلي راقده💔
كانو عيونها مقلوبات وسروالها الابيض كللللله دم 💔
وجها اصفر شاحب كأنها ميته💔
مقدرتش تمسك روحها وبدت تعيط بصوت عالي عياط قوي قلب الحوش كله كأنه في موته تانيه 💔
التمو عليها كلهم ونفضحت هديل قدام العيله من بدايتها حتى النهايه💔🤦🏻‍♀️
________________________________
شاف فاطمه تحكي وتضحك مع شخص وتتكلم بي صيغةً المذكر كأنها تحكي مع ولد !
فتح الباب بعنف وخش
خش للغرفه وهوا يدور بعيونه من الشخص الغريب يلي مدخلاته فاطمه ؟!
يدور وهوا في داخله يقول انا غبي ؟؟!
كيف ندخل بنت شديتها في استراحه ومش متأكد من انها نضيفه؟!
كل الكلام والاسئله هاذي تبخرت لما شافها❤️
كانت مقعمزه تشوفله بصدمه وناسيه حتى انها ما لبست شي ع راسها !🤭
دور مصعب بعيونه في جميع زوايا الغرفه عشان يلقاها مقعمزه ع الارض تشوفله بي صدمه وقدامها ولده❤️
مرقداته قدامها وتغير في شمالها وباين انها كانت تهدرز عليه وتلعب فيه!
عقدت فاطمه حواجبها بصدمه وسألاته....هوا في حاجه يا حضرة الضابط؟
مصعب:بلع ريقه وخدي نفس وهوا يشوف لي جمالها رغم ان ملابسها كانت باااااليه ...اءء اء اسف نسيت انك هنايا
وطلع بسرعه كأنه هارب من عيونها ❤️
سكر الباب واتجه لي المربوعه الخارجيه باش ميتلاقاش معاها
حط راسه بين يديه واتكى وهوا يشوف لي السقف وداخله يقول ....مش كان مرتك وسخه يعني بنات الناس كلهم زيها مصعب
فيق يا افندي على روحك !
اما فاطمه قعدت تشبح للباب بصدمه بعد ما تسمر بعدين رجعت شافت للبيبي❤️
ابتسمت وكملت لبسه وحطاته في السرير وهيا تبوس وتلعب فيه
ولما ناضت ترتب في الغرفه بصدفه شافت نفسها في المرايه
خبطت ع وجها وهيا تقول.....غبر فيك يافاطمه الراجل خش عليك وانتي مش لابسه حجابك 🤦🏻‍♀️
وووه توا شنو بيقول عليا اففففف
__________________________________
ريان:نزلت المرايه متع السياره وهيا تتفحص في الغطاء الابيض يلي كان فوق راسها تتفرج وتلف في راسها يمين ويسار
ادم:عيونه ع الطريق ويتكلم....سيورك تتعودي عليه
ريان:شافتله وهيا مرتبكه
قالت داخلها.....من امتى يكلم فيا هاذا ويحكي معاي ؟!
رجعت المرايا في مكانها ونزلت المرش شويه
سكرت عيونها وهيا تشم في ريحة التراب بعد المطر ❤️
وقطرات المطر تتناثر على وجها ❤️
ابتسمت وهيا تذكر في اخر طلعه مع سيف لما نزلها تحت المطر ❤️
ابتسمت وهيا مسكره عيونها وكان ادم يراقب فيها بي حب ❤️
ميعلمش انها تبتسم لان تذكر في لحضات حلوه بينها وبين خوه 💔
استندت على الكرسي وسألت ادم وعيونها قاعدين على الروشن ....وين سيف من الصبح مريتاش ؟!
لفتت عيونها ليه وبدت تتكلم وهيا تشوفله ....انا خايفه عليه
من لما وصل خبر موت عمي حاتم معش شفته
هوا كان معاكم اليوم ؟!
ادم:ضغط بيده على دومان السياره بغلللل💔
خدي نفس وهوا بيتفجر يشوف لي الطريق
ريان:استنت دقيقه واثنين وثلاثه باش يرد عليها لكنه تجاهل كلامها
سكر عليها المرش وهيا مش فاهمه خيره !؟
ادم :درس السياره وقعد مقعمز يراجي في المطر تهدا شويه
ريان:لفت نفسها بي الشال اكتر واكتر
اما ادم سكت دقايق وهوا يشوف لي قطرات المطر يلي اطيح بصوت قوي على مرش السياره بعدين شاف لي ريان وتكلم.....اليوم
اليوم كل شي بيتغير من ضمنها حجات تخصك ولازم تحترميها
ريان:هزت راسها بمعنى تمام طول بدون تفكير
ادم:غير اتجاه عيونه للمرش من جديد
ريان:الحجات يلي تقصد عليهم شن هما ؟؟
كملت كلامها بخوف ....انا ندير كل شي وزي ماخذيت كلامكم في كل شي قبل رح ناخده توا لكن شن هما الحجات ؟!
ادم:يحرك في صوابعه ع باب السياره وهوا سارح في المطر ....حسب رايك شن هما الحجات؟
ريان:كملت كلامها بنوع من الهزوه ممزوج بي الخوف من ردة فعله...طلوع؟!
من يوم كنت صغيره طلعاتي معدوده يا مشفى نعاين يا السجل المدني ندير في وراق منعلمش بيها شنو اصلا
تالفون معنديش
نت ممنوع
قرايه موقفه من اول ما خشيت حوشكم
صاحبات معنديش
اقاربك منطلعلهمش
شن يلي بيتغير شنو الشي الحلو يلي قاعدلي وتبي تغيره؟؟
ادم:بدون ما يشوفلها ...كبرتي وعلاقتك المتعمقه مع سيف خوي بتتغير
ريان:شهقت وفتحت عيونها بصدمه...سيف؟؟؟
ادم:شبحلها بعيونه الذابله❤️...انزلي المطر وقفت
ريان:قلبها زاد نغم💔
كل الضغوطات يلي عايشه فيها وزياده موت حاتم وتوا يجي يصدمها بي كلام هكي !
زات سكرت الباب بقوه وهيا ميته من البكي 💔
تبكي وتخلطت دموعها بي قطرات مطر خشت للحوش بسرعه
ادم جوابها ع كل سؤال بعد مانزلت
حارمك من الطلوع والقرايه خايف يطلع عندك قريب وياخدك مني💔
مانع عليك التالفون والنت خايف بوك يوصلك بي اي وسيله وياخدك مني 💔
حارمك من بنات العيله والصاحبات خايفهم يدخلوك في قصص علاقات وياخدوك مني 💔
نبي ليا بس
حتى لو كلفني الموضوع نتفرج عليك من بعيد ومنعترف بي شي ولا نقرب عليك
المهم متكونيش لي حد حتى لو كان بوك !🔥
اي انتي انخطفتي قبل
واعتبري نفسك قاعده مخطوفه منرجعكش لي بوك لو جابلي مال الدنيا
🔥رويـــــــات بنـــــوتـــة الــشـــيخ🔥
🔥أروى الطـــــــاهـــــر المسلاتي🔥
👑القروب الاصلي400الف عضو👑
سكرت ريان باب غرفتها ورمت نفسها بتعب على السرير تاركه كللللل القصص والمصايب يلي في الحوش وراها
بكت وبكت وبكت بسبب كره ادم ليها لين خداها النوم 💕
اما محور الحديث في حوش العزي تحول من سيرة حاتم المتوفي لي سيرة هديل يلي اجهضت البيبي بدون زواج!
ومفيش حد عارف منو يلي دار فيها هكي او من هوا اب البيبي
صدمة نعيمه وسلفتها فجره بروووحها بعد ما دفعو مبالغ كبيره لي الشيخ ع اساس يخلصها من السحر تطلع في النهايه مش مسحوره 💔
ثاني يوم الساعه 9الصبح⛅️
بعد ليله كلها غيوم ومطر طلعت الشمس من بين السحاب عشان تخش سيارة ادم وتزعجه❤️
فتح ادم عيونه بصعوبه عشان يستوعب ان هوا رقد في سيارته ليلة مبارح
حك عيونه وهوا يحاول يصحصح رجع راسه ع الدومان وهوا يسترجع في الاحداث يلي صارت
اليوم ثاني يوم بس للعزي واستقبلو ثاني مصيبه كيف بيقدر يكمل يوم ؟!
فتح الباب ونزل من السياره يحرك في جسمه بتعب
عدل جاكيته وحط يديه في جيوبه ورجع خش للمشفى
اول ما خش جت عينه في عين عمه
يعقوب:قرب عليه وملامح وجها متتفسرش ...سيف وين؟
ادم: قرن حواجبه...علاش!؟
يعقوب:خوك وين جاوبني بدون اسئله زايده
ادم:من الجنازه معش شفته
يعقوب:بنتي الوحيده مهما غلطت ودارت العار مش مستعد نخسرها ونقتلها
الحقير خوك بتجيبه من ودنه وتخليه يصلح يلي داره غصب عليه
ادم:كانت نضراته مصدومه ...سيف؟
يعقوب:اي خوك هوا يلي ورا العمله هياااا ضحك ع البنت وخشلها بي كلام معسول وانتي بنت عمي وانتي وانتي
حقير اقسم بالله لو ان مش عزي خوي راهو ذبحته
ادم:سكت وهوا قاعد في حالة صدمه
يعقوب:ملقاش الا بنت عمه
ياريته غير دارها مع البرانيه يلي قاعده معاكم في النهايه مش من دمكم
ادم:الكلمات هاذم طاحو في قلبه زي الجمر
لما خوه دار هكي مع بنت عمه يعني هوا قادر يدير اي شي مع ريان
طلع من المشفى وقلبه بيطلع منه وعقله المريض يجيبله في الف صوره غلط💔
سيف واقف قدام ريان وحاضنها ❤️
كانت ريان تشوفله بنفس الطريقه يلي ديمه تشوفله بيها
عيونها يضحكو وابتسامتها من الوذن لا الوذن
قرب سيف اكتر وهمسلها بي كلام بصوت واطي
والكلام هاذا خلاها تسلم روحها ليه في دقايق
فتح ادم عيونه بعد التخيلات البايخ يلي جت في راسه
رجع شعره للخلف وهوا قريب يهبل من يلي فكر فيه
ضرب باب السياره برجله وفتحه
ركب السياره ونطلق بسرعه رهيبه
______________________________
مصعب:سكر باب الحوش وهوا ينحي في كندرته ...
خش وهوا ماسك الشكاير في يده
وقعد واقف قريب 10دقايق يتفرج على الحوش يلي كان يلمع وريحة البخور يلي كانت تريح النفس وماليه الحوش
شاف قدام الصالون كانت فيه بخشه وفوقها سفرة فطور نازكه❤️
فاطمه:طلعت من المطبخ وهيا تلبس في وشاحها ....ان شاء الله عجباتك سفرة الفطور😄
مصعب:ابتسم بتوتر...يعطيك الصحه لكن علاش حطيتيها على الارض فيه طاولة اكل!
فاطمه:انحرجت....اسفه نسيت غبيه متواخدنيش ..وقربت بسرعه بتقيم السفره من ع الارض
مسك يدها ❤️
مصعب:لا خلاص مفيش داعي اتعبي نفسك حتى هكي كويس نغيرو الروتين شويه
فاطمه:سحبت يدها وبلعت ريقها ...اسفه مره تانيه حقك عليا
مصعب:ابتسم..معش تتأسفي ع شي وين ولدي ولا خطفتيه مني خلاص كبد عليك
فاطمه:ضحكت بعفويه...دقيقه هي نجيبه
ومشت بسرعه لي غرفة ولده
كان مصعب مراقب لبسها ❤️....كانت لابسه سروال اسود فيه شوية بقع بلون مختلف وفوق السروال قفطان لونه قهوي داكن ومن كثر ما انه قديم وبايد لين الوانه باهته
رغم ان لبسها قديم لكن كانت تحاول تستر نفسها بي اي حاجه مهمهاش المنضر ولا الالوان
طلعت فاطمه ماسكه البيبي قرب منها مصعب خدي ولده في حضنه يبوس ويلعب فيه❤️
قعمز على سفرة الفطور وقعد يشوف بي فاطمه يلي كانت واقف سارحه فيهم❤️
مصعب:خيرك واقفه؟
فاطمه:فاقت على نفسها ...اءء سرحت شويه عن اذنكم
مصعب :تي لااا
قتلك خيرك واقفه قعمزي افطري
فاطمه:شهقت بعفويه ....انا نقعمز لالا يافندي والله متصير
وهربت تجري للمطبخ متحشمه وخدودها حمرو❤️
_______________________________
نعيمه:مسحت خشمها بي الكلينكس وعيونها متورمات من البكي ....شن صار؟
يعقوب:يشوف لي هديل يلي كانت راقده كأنها ميته
شن بيصير يعني زدناها دم بدل يلي نزفاته
شويه وتنوض زي الجن مفيها شي
نعيمه:سكتت وقلبها متحسر على هديل مش قادره تقسي قلبها على بنتها مهما غلطت
اما يعقوب من داخله كان يشكر في بنته على المعروف يلي دراته
وشبح لي الشي هاذا على انه اكبر جميل تقدمهوله بنته مش مجرد عار قدام الناس
_________________________________
ريان:طلعت من المطبخ وهيا ادفي في يديها من الصقع
تجاهلت كل الزحمه وطلعت لي الجنان تشوف يمين ويسار بالك تلقاه قدامها❤️
الجو مغيم ومفيش اثر لي الشمس اتجهت لي دار الخزين يلي كان فيها دروج يطلع على السطح
ركبت تجري فوق السطح وقعدت تتفرج على خيمة الرجاله والزحمه يلي صايره قدام الحوش
تبي تلمح من بينهم سيف وفعلا يلي تبيه صار اشرتله بيدها وهوا جاها بسرعة البرق ❤️
وقفت ريان قدام الباب تراجي بي لهفة واول ماخش سيف من الباب حضناته بقوه
ابتسم سيف وطبطب عليها بحنان ❤️...خيرك ؟!
ريان :شي تاعبه نحس في روحي وليا يومين مشفتكش
سيف:بعد من عليها وهوا يرتبلها في جاكيتها ....خلاص اهدي
شاف في عيونها دقايق ...مضايقه من شي تاني ؟
يان:فكرت تحكي الكلام يلي قاله ادم لكن مقدرتش ...هزت راسها بي معنى لا
سيف:عارفك مضايقه وجوك زاد تكهرب والعيله كلها وانا اولهم مصدوم بي موتت بوي
لاكن بي اذن الله تو كل شي يتحسن
بالك ادم يرجع يسافر وقتها رح نخليك تعيشي زي متبي انتي معش ليه الحق ولا واحد يحكم فيك ❤️
ريان:تجاهلت كل الحزن يلي في قلبها وابتسمتله❤️
سيف:يتكلم وهوا يشوف لي السماء .....هيا ننزلو الباين ان المطر عجبها الجو وكل يوم لازم اديرلنا زياره
ريان:طلعت ضحكه من قلبها وسط دموعها ونزلو مع بعض
اول نا وصلو عند باب غرفة الخزين هجم ادم على خوه سيف بدون ولا اي كلمه ....عطاه ضربه على وجها لين طاح وريان تعيط بصوت عالي وتحاول تباعد ادم لكن مقدرتش
طلعو كل النساوين من مكان الطبخ و الطناجر وقربو عليهم بسرعه يحاولو يحزو بينهم
قربت خالة ادم وهيا تعيط وماسكاته
تحكي وهيا داهشه....خلااااااص خلاااص يهديك الله شن جاكم
ادم:يشوف لي خوه سيف ومزال قلبه مغلول يبي يضربه لكن عماته وخلاته ماسكينه
خالته:خلاص سلم ولدي خلاص اكسر الشر عيب عليكم ريحو بوك في قبره معقوله من تاني يوم عزاء تتقاتلو؟؟
ادم:شاف لي سيف بي نضرة تهديد ....حسابي معاك مزال مكملش
وشاف لي ريان
ريان:جت ورا مرا كبيره مو بين الحاضرين وباقي النساوين ينوضو في ادم يلي كان خشمه ينزف
ادم:قرب بيمسك ريان من يدها وبيجبدها من بينهم لكن وقفتله عمته بنضرات واضح معناها ...متمسهاش
ادم:طلع غضبه ع هيئة عياااط......وهاذي ركبوووووها فوووووق وجها لوطه معش نبي نشبحه خير منخليهم بدل الجنازه 3
قال اخر كلمتين عنده وطلع وهوا مغلووووول بيموت
وسيف كان مش حاس ع شي جنبه لا زحمه ولا كلام
مش فاهم علاش خوه دار هكي ؟
ياترى هل كشف السر متعه ؟!
انا ريان كان جسمها كله يتخبط في بعضه من الخوف
سألوها كلهم علاش ادم قال كلام زي هاذا شنو مدايره ؟!
ردت بي انها متعرفش ومش مدايره شي
وبدون متجاوب ريان اصلا كانو كلهم عارفين الشي هاذا
لان ريان بي اختصار كانت كويسه ومعندهاش اي مواضيع زايده
__________________________________
في خيمة العزي :-
مصعب:قرب بصوت واطي ....شن في؟
ادم:شن بيكون فيه غير المصايب ؟!
مصعب:سكت وكمل يشرب في الشاهي
ادم:خوك قاعد في تونس؟!
مصعب:قال بكرا مروح
ادم:كويس ...شن صار في مرتك؟
مصعب:تنهد .....ضاغطين عليا عيلتها يبوني نروح بيها
قالو ان مفيش اي دليل يثبت انها دارت اي غلط هذيك الليله خصوصا انها فاقده الذاكره
ادم:به؟!...وكيف بتتصرف ؟!
مصعب:تنهد بتعب ....منعلمش
كل يلي نعرفه اني بنروح بيها ع الاقل عشان ولدها
قال الدكتور بتدريج رح ترجع تذكر كل شي بعدين ساهل
ادم:يلف في طرف السيجاره على يده ...اهلها عارفين بنتهم متع عار ويبوك تلم القصه هاذي وتنهيها
مصعب:خدي نفس ....واجعني في الموضوع ولدي بس
ادم:حط يده ع كتفه ....خلي ولدك يشد روحه وسقدها اذكرت ولا مذكرتش
مصعب:قالها وهوا سارح....هاذا يلي بيصير
__________________________________
فاطمه:فتحت غرفة النوم بهدوء وعيونها يتفحصو في المكان ❤️
كانت دقات قلبها عاليه خايفه يجي مصعب في اي وقت لكن مع هاذا خشت
وقفت في نص الغرفه تتفرج على تفاصيلها ...الدولاب الحمام المرايا
كانو عيونها بيطلعو من كثر ما عجبتها غرفة النوم وديكورها
قربت على الحيط يلي تعلقو فيه 4صور❤️
صورة ولده وصورته لما لابس العسكري ...وقفت تتأمل في جماله فتره طويله وهيا مبتسمه
لكن زالت الابتسامه لما شافت الصوره يلي بعدها
كان مصعب ماسك عروسته من خصرها ومبتسمين بحب❤️
زالت ابتسامتها وقعدت تشوفلهم فتره طويله
سألت نفسها علاش منحصلش حد يحبني ؟
يتزوجني ويبدا عندي حوش هكي وبيبي نهتم بيه ؟
شنو ناقص.....سكتت لما اذكرت ان اي في شي ناقصها والشي هاذا كبيرررررر
شافت لي اخر صوره وكانت عيله تامه ❤️
مصعب ومرته وولدهم وواضح ان الصوره هاذي في عيد من الاعياد ❤️
ابتسمت من جديد ...تمنتلهم السعاده داخل قلبها حتى لو هيا محصلتهاش
وطلعت من الغرفه

google-playkhamsatmostaqltradent