recent
روايات مكتبة حواء

رواية احببت غبية الفصل السادس 6 بقلم تقي طه

رواية احببت غبية الفصل السادس 6 بقلم تقي طه

لبارت السادس من رواية أحببت غبية:


أقفل وليد الهاتف ولم ينتظر سماع رد كرم على ما قاله ووجه نظره ل سارة المستلقية من التعب والصدمة مما قال.
وليد:اهدى وهفهمك دا لمصلحتك.
سارة:ازاى بس.
وليد:انا سمعت كلامكم بالصدفة يعنى وان هو عايز يسيبك عشان انتى امرأة مسؤولة ووراكى اخواتك ، مع أن شايف إن دى حاجة ماتعبكيش دى تزيدك جمال فى نظرى.
سارة بخجل بسيط:احم احم خش فالموضوع عالطول.
وليد:هو شايف انك ضعيفة وهو لو هددك بالفراق هتتمسكى بيه أكتر لكن لا انتى مش ضعيفة وكل اللى عشتيها يشهد على كده ، فأنا قولت نبينله انه انتى مش ضعيفة وأنك أقوى بكتيير مما هو يتخيل أو بالأصح مما أنتى تتخيلى .
سارة:طب وهنعملها ازاى دى.
وليد:سهلة جداً إياكى تقوليلوا عالطفل أو اى شئ عنك وابعدى عنه كتيير اوى ودايما خليكى زعلانة أو مش مهتمة واخرجى كتيير .
سارة:لا انا هطلق فعلاً.
وليد بابتسامة نصر:الحمد لله استأذن أنا بقى.
سارة :اتفضل.
خرج وليد فرحا بما سمع ، وليد يحب سارة منذ أول مرة دخلت إلى المستشفى عندما أصيبت والدتها بالقلب وجاءت بها لتطمئن عليها ولكنها لم تتذكره إلى الآن وهذا ما أحزنه .
سمعت سارة وهى شبه نائمة دقات عالباب.
سارة:اتفضل.
كرم بقلق:مالك يا سارة قلقت عليكى.
سارة:مافيش بخير إرهاق بس.
كرم:اه تمام طب همشى واجى بعدين او اروح الشغل ماعرفش.
سارة بلامبالاة:تمام بس قبل ما تمشى طلقنى .
كرم :انتى عايزة تتطلقى بجد.
سارة:ايوة يا كرم .
كرم:انا اسف يا سارة ماتسبنيش ارجوكى اعذرينى.
سارة:وأنا كان مين عذرنى طلقنى بقولك لاحسن هموت نفسى.
وأمسكت بسكينة جانبها.
كرم :انتى طالق بالتلاتة .
سارة بهدوء:تقدر تتفضل.
*****
فى مكان أخر.
خالد:ايه طلقها ازاى انا متفق معاه مايعملش كدا دلوقتي غبى غبى حسابه معايا بعدين.
تقى طه

google-playkhamsatmostaqltradent