recent
روايات مكتبة حواء

رواية احببت غبية الفصل الثاني 2 بقلم تقي طه

رواية احببت غبية الفصل الثاني 2 بقلم تقي طه

 كرم:هه يا سارة عملتلنا ايه النهارده .

سارة: عملتلك مكرونة وكبدة و..
كرم بمقاطعة وعصبية :يا سارة انا بقولك انى تعبان وجاى مفرهد من الشغل دا غير اخواتك دلوقتي هتلاقيهم جايين من الامتحان كمان جعانين تروحى تعملى مكرونة وانتى عارفة انى مبحبهاش طب اكل ايه دلوقتي يعنى دا غير خالد اللى مابيحبش الكبدة مافكرتيش فى دا كله انتى بقيتى مهملة اوى .
سارة بدموع تحبسها:كبدة وصينية بطاطس .
كرم أحس بالذنب جدا فاقترب منها واحتضنها بأسف.
سارة بدموع:انت بقيت عصبى جدا ومابقتش طايقانى وانا والله غصب عنى مابقتش استحمل اى كلمة حتى لو مش قاصدك او مضايق وبتطلع غضبك عليا انا اسفة.
كرم :انا اللى اسف والله مكانش قصدى ازعلك انتى اللى بقيالى يا كل ما ليا انا بس الشغل كان مضايقنى النهاردة جداا وطلعت كل اللى فيا فيكى.
سارة بمرح:خلاص بقى ياعم بطل تتلصق فيا كده ما بتصدق تلاقى فرصة وتحضنى الاه.
كرم بضحك:هههه انا اتلصق فيكى انتى يا بت انتى ليه ياسمين صبرى حضرتك.
سارة بغيظ وامسكت بشوكة جانبها:بص بقى لو جبت سيرة اى بنت على لسانك تانى هخرموهلك.
كرم:قصدك تقطعيه.
سارة:لا الشوكة بتخرم بس.
كرم:نظرية برده، أقنعتينى.
سارة:طول عمرى مقنعة عيب عليك.
كرم:عمرك ماهتبطلى الفخر الكداب ده.
سارة:تؤ تؤ ابدا اديك قولتها عمرى ما هبطلها.
وفجأة سمعت سارة وكرم دق عالباب .
سارة:اقف عندك يا كرم دول ليا انا المرادى بقى.
كرم:مااشى المرادى بس يلا.
سارة وهى تقف خلف الباب: من الطارق؟!
خالد:انا طارق.
لبنة وهى تضربه ضربة خفيفة على كتفه:بسسسس اسكت مش موال كل يوم هو اسكت انت وانا هتكلم.
خالد باستهزاء:طب اتفضلى ياختى.
لبنة بثقة:هتشوف هكلمها من هنا هتدخلنى عالطول.
خالد بلامبلاة:اعملى اللى تعمليه انا هقعد احسن .
لبنة بصوت خافض:سوسو .
سارة بصوت خافض هى الاخرى:عايزة ايه.
لبنة بتوسل:بالله عليكى ما تكسرى بخاطرى ودخلينا عشان انا كدا هيبقى شكلى وحششش لو مدخلتناش وهعملك اللى انتى عاوزاه.
سارة بضحكة شريرة:اى حاجة اى حاجة.
لبنة بخوف:اه بس خفى عليا الله يسترك.
سارة:هنبقى نشوف الموضوع ده بعدين.
وثم فتحت سارة الباب بسرعة ولبنة تتكئ عليه لتقع لتخطفها سارة سريعا بين أحضانها.
كرم بضحك:ادخل يا خالد قبل ما تفتكرك.
تسلل خالد ببطئ ليختبئ قبل أن تبدأ باحتضانه مثل كل مرة .
لتلاحظه سارة بنصف عينها وتأخذه هو الآخر بين أحضانها مع لبنة.
خالد بضيق:سارة بقى بكره الاحضان والخنقة دى .
لبنة:سارة عايزة ارتاح سبيينى.
سارة بعند:لا.
كرم بضحك:خلاص بقى يا سوسو العيال تعبانين من الامتحانات وعايزين يرتاحوا ، طب اقولك خليهم يرتاحوا وناكل وبعدين اعملى اللى انتى عايزاه.
سارة بتفكير واقتناع:تمام موافقة يلا يا قمرات غيروا هدومكوا وتعالوا ناكل عالسريع كدا.
ودخل الاولاد للغرف وظلت سارة تعيد تسخين الطعام حتى انتبهت لصزت غريب كأنه شئ انكسر وتحطم او ارتطام شئ بالارض لتخرج لترى لتصدم مما رأت.
سارة بصدمة:....
يتبع
تقى طه رأيكم.

google-playkhamsatmostaqltradent