recent
روايات مكتبة حواء

رواية اسيرة من اجل رغباتي كاملة بقلم امل حمادة

رواية اسيرة من اجل رغباتي كاملة بقلم امل حمادة 



 البارت الأول من نوفيلا

"أسيرة من أجل رغباتي"
كانت ترسم حياتها ومستقبلها علي ورقه ....تتمني أن تكون عروس مع صديق طفولتها محمد الذي أحبته بشده منذ وجودها في الملجأ ....إلي أن جاءت ندي إليها وهي من ابناء الدار وصديقتها ايضا ....
ندي :بتعملي اي ياحبيبة ؟؟
حبيبة :بصي ياندي برسم عريس وعروسه انا ومحمد لما نكبر هنتجوز وانتي جنبنا اهو رسماكي ...
ندي :الله دي حلوه اوي ياحبيبة ..
حبيبة :عشان انتي حلوه ياندي ...انا بحبك اوي وماليش غيرك انتي ومحمد وماما ماجدة ...
ندي :وانا كمان بحبك ياحبيبة عشان انتي اختي وصديقتي ...
حبيبة:طب يلا بقي عشان ننام ...عشان ماما ماجده لو جات ولقتنا صاحيين هتزعل ...
ندي :ماشي تصبحي علي خير ..
حبيبة:وانتي من اهل الخير ..ظلت حبيبة تفكر في أحلامها فحقا انها ترسم صورة مستقبلها ترسم حلما جميلا ....ولكن ليس كل الاحلام تتحقق ....فإن الكابوس الذي نراه هو الذي يتحقق وليست الاحلام الجميلة....
اغلقت حبيبة عينيها إلي أن استغرقت في سبات عميق ....
.....اذكروا الله.......
مرت السنوات
وأصبحت حبيبة في سن الثامنة عشر وايضا محمد وندي ...
لحظة خروجهم من الملجأ. ..
ندي :طب احنا هنروح فين ياحبيبة واحنا هنخرج من الدار...
حبيبة:ماتقلقيش ياندي ....محمد هيكون معانا . ..وهنطلع ندور علي بيت نسكن فيه وهنشتغل باذن الله .
ندي :أنا خائفة اوي ....انا اتعودت علي هنا خلاص ...
حبيبة :معلش بقي ياندي لازم كان هييجي يوم ونمشي فيه من هنا .....يلا نجهز عشان محمد جاي ياخدنا الوقتي ...
ندي :ماشي ....
وبدأوا البنتين يعدوا أنفسهم الي ان غادروا الدار وكان محمد ينتظرهم ...
محمد :اتاخرتوا كده ليه ؟؟
حبيبة :معلش يامحمد ....احنا جاهزين ....هنروح فين بقي. ..
محمد :مالك ياحبيبة خائفة من اي انتي معايا وانا راجل واقدر احميكم ...
حبيبة:طبعا يامحمد دي حاجة انا واثقه منها ....يلا بينا ...
توجهوا جميعا وذهبوا يبحثون عن مسكن لهم ولكن ليس لديهم الأموال اللازمة ....
محمد:واضح أن لازم يكون معانا فلوس اكتر ....لازم اشوف شغل. .
ندي :طب احنا هنفضل في الشارع ....
حبيبة :اصبري بس ياندي ....اكيد هنلاقي مكان ...
محمد :هدور علي شغل ماتخافوش ....مش هنفضل كده .....
حبيبة :مالك ياندي....
ندي :انا جعانة اوي ....
محمد :طب انا هروح اشتري ساندوتشات ...
حبيبة :ماتتاخرش علينا يامحمد .....
ندي :انا عاوزه اروح الحمام .....
محمد :طب تعالي ياندي معايا هوديكي ....وعلي مااجيب الاكل ...
ندي :ماشي ....
وذهبوا الاثنين سويا.....
وبقيت حبيبة مكانها ....
ندي :ياه احنا كده بعدنا عن حبيبة اوي وهنتاخر عليها ...
محمد :طب يلا ادخلي علي مااجيب اكل وماتتاخريش عشان مانغبش عليها ....
ندي :حاضر ....
.......وحدوا الله........
بينما كانت حبيبة جالسة مكانها...جاء نحوها رجلين ....وبدأوا يوجهوا حديثهم لها....
الرجل :نتعرف بالعسل.
كادت حبيبة أن تنتفض من الفزع :انتوا مين .....
الرجل الاخر :احنا عاوزين نتعرف بالقمر ....
حبيبة ظلت تجري ولكنهم التحقوا بها في ايضا في مكانا ليس به أشخاص ....
حبيبة :سبوني ...ابعدوا عني ....
الرجل :ماهو ياحلوة كان نفسنا نسيبك بس انتي واقفه هنا عشان احنا نجيلك ....
حبيبة :انا مش فاهمه حاجه ....وابتدت في التحرك ...إلي أن التحق بها الرجلين ...وأخرجوا بخاخة البنج واضخوا بها في وجهها ...إلي أن وقعت فريسه بين يديها وحملوها الي المكان اللعين الذي يجتمع فيه جميع البنات منهم الابرياء ومنهم العاهرات .....
بينما محمد وندي بعدما اشتروا الطعام وذهبوا الي حبيبة لم يجدوها....
محمد :حبيبة ...راحت فين ؟؟
ندي :مش عارفة .....مش احنا سايبنها هنا ....
محمد :يعني اي ....هتكون راحت فين ...

google-playkhamsatmostaqltradent