recent
روايات مكتبة حواء

رواية لا عائق في طريق الحب كاملة بقلم فدوي خالد

رواية لا عائق في طريق الحب كاملة بقلم فدوي خالد 



= ماما بتهزرى، أنا الدكتور سامح الدمنهورى، هتجوزينى ولحدة دبلوم، نعم !!

_ و ماله الدبلوم يا ابن محمد، و بعدين أنتَ هامك التعليم، ولا همك الأدب .
= طيب ما فى ناس كتير مؤدبين، و معاهم كليات اشمعنا دبلوم .
_ أولا: دى بنت خالتك، ثانيا: مش بإرادتها لولا أن أختى ماتت، مكانتش دخلت دبلوم و كانت كملت ثانوى عادى، و بعدين أنت عارف إلى فيها و خالتك موصيانى عليها، و لازم أخلى بالى منها .
= موصياكى أنتِ عليها، مش أنا .
_ سامح اتلم كدة، و أعرف بتتكلم مع مامتك ازاى !
= يا ماما بس ...
_ مبسش، هتتجوزها يعنى هتتجوزها، لازم اطمن عليها
= و أنتَ يا حاج ملكش رأى، ولا أية ؟
الاب : أنا من رأيى من رأيك والدتك .
=كملت .
الام : و الله يا سامح لو نفذتش إلى قولتلك عليه، هبقى غلطانة عليك ليوم الدين .
= يا ماما دة كله عشانها .
الام : ايوة، أمها موصياني، و أنتَ مش راضى تنفذ ليا طلب .
الاب : تعالى يا سامح عايزك شوية بعيد .
= نعم ! بعدنا عنها عايز أية ؟
الأب : هقولك حاجة؛ لأن خلاص لازم تعرف .
= أية ؟
الأب : تعرف أن أمك عندها القلب.
= ماما ! و ازاى متقوليليش .
الأب : مرضتش تقولك عشان خايفة عليك .
= طيب هى كويسة، و الدكاترة قالولها أية ؟ أنا عارف دكتور كبير......
الأب :كشفت عند أكبر دكتور متخافش، بس حذرنى أنها تتعصب كتير، أو تتضايق، أسمع كلامها و متضايقهاش .
= باستسلام : حاضر .
______________________
مرات الأب : بت يا إلى أسمك، نورين، أية الأسم دة .
=نعم يا مرات أبويا عايزة أية ؟
مرات الأب بقرف :هعوز من خلقتك أية ؟ روحى نظفى الشقة .
= لسه منضافاها من شوية .
مرات الأب برخامة : نظفيها مرة كمان .
= بتنهيدة : حاضر .
مرات الأب : و الموعين أغسليها .
= حاضر .
مرات الأب : اعملى حسابك تبقى موجودة هنا؛ عشان جايلى ضيوف، و أنتِ هتخدمى عليها .
= أخدم عليهم ليه هو أنا خدامة .
مرات الأب : أة هتخدمى عليهم، و لو معملتيش كدة هخلى أبوكى يضربك .
= بخوف : لا و النبى متخليهوش يضربنى، أنا مش حمل ضرب، جسمى وجعنى .
مرات الأب بخبث : خلاص اسمعى إلى بقولك عليه .
= بإنكسار : حاضر يا مرات أبويا .
مرات الأب بتكبر : و أة أبقى ألبسى حاجة حلوة؛ عشان فى ناس متقدمين لشهد بنتى .
= حاضر
______________________
* بليل *
" الباب خبط، و باباها فتح الباب، و دخلوا الضيوف إلى هما ( سامح و والده و الدته )، نورين قاعدة مع شهد فى الاوضة "
شهد بتكبر : الفستان جميل عليا صح .
= جميل .
شهد : أخيرًا هخلص من العيشة دى عيشة فقر .
= ربنا يوفقك .
شهد : أكيد هيوفقنى، دة دكتور إلى متقدملى .
= قولى الحمد لله .
شهد : نورين بطلى تعصبينى، و بعدين أسمك دة رخم أوى كدة لية ؟ تقيل أوى، مين إلى سماكى الأسم الوحش دة .
= ماما .
شهد : بلدى أوى، خدى الفستان دة ألبسيه، لما تقدمى المشروبات للناس تبقى لابسة حاجة حلوة .
" بالرغم من أن الفستان كان قديم، بس أدى لنورين منظر خاص، و جذاب أكتر عليها، و مع شعرها الأسود الحريرى، و قصير على الموضة، و بشرتها الصافية، و ملامحها الهادية، و نمش بسيط على وشها، و عيونها السودا محلياها أكتر "
= خرجت و أنا معايا المشاريب، و بحطها و أمشى، من غير ما أبص .
سمعت صوت بابا و هو بيقول :
_ مش هتسلمى على خالتك يا نورين ولا أية ؟
= خالتو ..
ببص ورايا
= خالتو أية دة أنتِ هنا .....

google-playkhamsatmostaqltradent