recent
روايات مكتبة حواء

رواية لا عائق في طريق الحب الفصل الثاني 2 بقلم فدوي خالد

رواية لا عائق في طريق الحب الفصل الثاني 2 بقلم فدوي خالد 


=أية دة ! خالتو بتعملى أية هنا ؟

سامح ميل على مامته .
سامح : أنتِ متأكدة أن القمر دى هتجوزيهالى .
الأم ببسمة : أيوة، اتخرص بقا دلوقتى .
سامح : ما كنتِ كويسة من شوية .
الأم ببسمة : جاية أخطبك يا حبيبتى .
= نعم ! لمين ؟
سامح : على أساس أنى كيس بطاطس ولا أية، ما تقولى حاجة ؟
شهد بتكبر : أنتو جاين تخطبوا دى ! دى خدامة عندنا .
سامح : و أنتِ مالك نخطبها أو لا، و بعدين دى بنت خالتى .
شهد بصدمة : بنت خالة مين ؟ أنتَ؟ أكيد غلطان ؟
سامح : ياريت تتكلمى كويس، أو تتخرصى؛ لأن الكلام مش معاكِ خالص .
شهد : بابا متوافقش .
الأب : موافق .
= بس أنا مش موافقة .
الأب : ليكِ رأى أصلا .
= أيوة ليا رأى، أنا مش سلعة بتبيع و تشترى بيها .
شهد بمكر : أوافق على كلامك جدًا .
سامح : بعد إذنكم يمكن أقعد معاها شوية لوحدنا .
شهد : ل....
سامح بتحذير : ملكيش دعوة .
الأب : شهد تعالى معايا، اتفضلوا معايا فى الأوضة الثانية .
سامح بهدوء : اقعدى يا نورين عايز أقولك حاجة .
= نعم ! و من الآخر كدة أنا مش موافقة .
سامح : و أنا مش موافق .
= أومال مصر أوى لية كدة ؟
سامح : ماما عندها القلب .
= أية ! خالتو ! من أمتى ؟
سامح : مش عارف لسه جوانب الموضوع دة، بس هى من فترة عندها القلب، و بابا قالى الصبح كدة، و هى مصره أنها تجوزنى ليكِ، غير كدة الدكتور قال أن المفروض متبقاش تحت أى ضغط، متزعلش، عشان صحتها .
= و أنا المفروض أعمل أية دلوقتى .
سامح : وافقى .
= و بعد ما أوافق أية إلى هيحصل .
سامح : هنتجوز سنة، و خلاص خلصنا، و هديكِ مبلغ تقدرى تشترى بيه شقة بعيد عن والدك .
= موافقة .
سامح : بالسرعة دة .
= أيوة، بس مش هأخد منك فلوس بعد الطلاق .
سامح : و أنا موافق .
* بعد شوية *
سامح : خلاص يا عمى عى موافقة .
الأب: موافقة يا نورين .
= أيوة .
شهد بغيظ : هو أية إلى اة .
الأب : متدخليش يا شهد فى إلى ملكيش فيه .
شهد : بابا.......
الأب : بس يا شهد .
شهد : حاضر .
سامح : طيب احنا كدة اتقفنا، و الخطوبة بكرة، و كتب الكتاب الأسبوع الجاى .
= مش متسرعين أوى .
سامح : ولا تسرع ولا حاجة .
الأب : خير البر عاجله .
= تمام .
سامح : طيب نقوم نتفضل دلوقتى، و هاجى بكرة أخد نورين تختار شبكتها .
شهد بغيظ : ولزمته أية الشبكة .
سمر بغيظ : بقولك أية يا بتاعة أنتِ الكبار بيتكلموا، الباقى يحط جذمة فى بوقة، اسكتى أنتِ .
مرات الأب : تتكلم براحتها، مش بيتها .
سمر : و دى بنت أختى بردوة و مصلحتها تهمينى .
أبو نورين ( حاتم ) : بس يا شهد أنتِ و أمك، قوموا و خلينا نتفق مع بعض، ملكمش من الحوار .
مرات الأب : بس ...
حاتم : قومى يلا يا سكينة .
محمد : كدة اتفقنا الحمد لله .
حاتم : الحمد لله .
" نزلوا كلهم لتحت، و اكتشف سامح أنه نسى يأخدها، طلع فوق و سمع صوت صويت جامد و .............. "

google-playkhamsatmostaqltradent