recent
روايات مكتبة حواء

رواية بنت السفير كاملة بقلم اماني المغربي

رواية بنت السفير كاملة بقلم اماني المغربي

 اسكريبت(((( بنت السفير )))) الاول

انت بتقول إي ي فندم عاوزني احمي بنت السفير الإسرائيلي
اللواء...... اسمعني ي محمود الموضوع دا في غابة من الحساسية والسرية وأنا مش لقيت أكفاء منك للمهمة دي
محمود...... وأنا لا يمكن اوافق أحمي الاسرأيلية حضرتك إزاي اصل توافق تحمي واخدة من ......إلي نزلين قتل في اهل غزة
اللواء ..... بص ي محمود انت لسا صغير عشان كدا عاوزك تفهم حاجة مهمة إن المشاعر ملهاش مكان في شغلنا غير كدا أنا مش عاوزك تحميها وبس أنا عاوزك في نفس الوقت عينك عليها عاوز اعرف إي السبب الرئيسي خلف زيارتها مصر ومش هقدر أوثق في حد غيرك ي محمود
محمود..... بس ي فندم
اللواء..... من غير بس ي محمود دي أوامر
محمود ... تحت امر حضرتك ي فندم هتوصل امتي
اللواء... الفايل دا موجود فية كل المعلومات إلي هتعوز تعرفها عنها مش هوصيك ي محمود الموضوع في غاية من السرية لان لو البنت دي جرا ليها حاجة انت عارف كويس إي إلي هيحصل
في المطار
ينظر في ساعتة بضيق من تلك الصهيونية الغبية التي كُلف بحمايتها فطائرتها وصلت المطار منذ نصف ساعة ولا يوجد لها أثر حتي الآن برغم إن اللواء أكد علية أنها ركبت علي متن الطائرة
..... انت محمود
نظر إلي الصوت فوجد هالة من الجمال فالصور الذي رأها لها قد ظلمتقف أمامة عيونها المرسومة بكحل عربي الذي يبرز لون عيونها الزيتونية شعرها الحرير الذي يتطاير علي وجهها وشفايفها التي تشبة الكريز الطازج
وجسدها الذي أبدع الخالق في صنعة حتي ملابسة لم تكن عارية كانت ترتدي بنطلون من الجينس وفوقة تشرت بالون الأبيض
أعادت سؤالها علية عندما لم يجبها فقامت بهز كتفة.... انت كويس
ابتعد محمود عنها كأنة لدغتة عقربة واخذ يلوم نفسة ويعنفها لان في كل حياتة لم يتجذبة انثي مثل ما جذبتة تلك الصهيونية
هز رأسة لقي يفوق من سحرها واخذ يذكر نفسة إنها يهودية وإنه مسلم
محمود بجمود لكي يداري ما حصل منذ قليل... اسمي الرئد محمود ممكن افهم كنتي فين لحد دلوقتي
ابتسمت له ... كنت باخد جولة في المكان
محمود بغضب ... طب افرضي جرا ليكي حاجة اروح انا في داهية بسبب اهمالك طيرتك بقالها اكتر من نص ساعة واصلة
مسكت إذنيها وضيقت عيونها... عنجد كتير اسفة ما عنت أكررة مرة اخرا
استغرب من رد فعلها ولكن لم يعطي للأمر اهمية
خرجوا من المطار
... انا اسمي مالكا
محمود بجمود... عارف
تحدثت بحماس.... وين بدك تاخدني هلا
محمود بقرف... عند دكر التوت ((معني الجملة المقابر ))
مالكا بسعادة... عنجد أنا كِتير سمعت عنة وعن جمال طعمة
محمود بضيق من حديثها الكثير ... ممكن تبطلي كلام وتركبي
مالكا بضيق... حاضر ثم اكملت بخبث.. بس بشرط أنك تجيب ليا توت وإلا أنا إلي هوديك دكر التوت
نظر لها بصدمة فهل فهمت ما رمي له من خلال جملتة
ركبت العربية بسعادة ... علي فكرة انا بتكلم وبفهم مصري كويس قوي
كانت تتطلع علي الأماكن بإنبهار شديد فالحلم حياتها قد تحقق اخيرا وقامت بزيارة مصر
مالكا.... بص بما إنك تعرف مصر كويس أنا هسيبلك نفسي عاوزاك تفرجني عليها حتة حتة و
محمود بحدة. ...أنا مش الخدام إلي أبوكي جايبة ليكي انا هنا عشان احميكي بس
مالكا... اووووف هما مش لقوا غيرك عشان يجبوك ليا
محمود بكرة.... احمدي ربنا إن في حد رضي اوبس نسيت إنك من غير ملة
نظرت له بضيق وفضلت الصمت ولثاني مرة تدهشة ردة فعلها ولكن فضل الصمت هو الاخري
Amany Elmaghraby بقلمي
وصل بها للمكان
محمود .... انتي هتقعدي معايا في الشقة و
مالكا بحدة ... איך אתה רוצה שאשב איתך לבד?
نظر لها بغير فهم
اتنهدت.... بقولك إزاي عاوزني اقعد معاك لوحدنا
لثالت مرة علي التوالي تجعلة يندهش من رد فعلها
مالكا بضيق... انت هتفضل مبحلق فيا كتير انا استحالة اقعد معاك في شقة لوحدنا انت ممكن تشوف ليا إي فندق انزل فية
محمود بضيق... ممكن تسكتي شوية وتخليني اكمل كلامي انا عايش مع امي واختي يعني مش لوحدي مع إني انا المفروض اخاف علي نفسي من أمثالك
خرجت مالكا من العربية... ومالهم أشكالي بقا ي حضرة الرائد
محمود بقرف وكرة ... والله انتي عارفة ومش محتاج اتكلم
مالكا بعصبية... وطلما حضرتك قرفان كدا لي وفقت انك تاخد المهة دي
محمود.... ما باليد حيلة
اخرجت موبايلها..بحدة.. انا بقا هريحك من الهم التقيل دا وهتصل برئيسك عشان يبدلك
خطف منها الموبيل ... انتي مش هتكلمي حد وهتزفتي تطلعي معايا دلوقتي
مالكا... ما بدي اروح في مكان وهلا تاخدني لقرب فندك انزل فية
اقترب منها محمود.... اسمعي الكلام وخلي اليوم يعدي علي خير عشان مش ارتكب جريمة انا فيا إلي مكفيني
ربعت إيدها وتحدتث بعند... وانا مو بدي اتحرك من هون غير علي فندق ها
محمود... ذي ما تحبي وقام شالها حيث أصبحت رأسها خلف ظهرة
مالكا بغضب..... انت حيوان نزلني بسرعة هو مش بردوا عندكوا في دينكوا إلي يلمس فتاة اجنبية عنة بيبقا حرام ولا هو كلام وبس
كأن احدهم قد صب علية جردل ماء مثلج فتلك الصهيونية تذكرة بأمور دينة التي في لحظة شيطان قد تناسها
أنزلها واستغفر ربة ولم يرفع عينة فيها... يلي قدامي من غير ولا كلمة
نظر إلي بعض المارة التي وقفت تشاهد ما يحدث... كفاية فضايح لحد كدا
ابتسمت بغرور وتقدمت من العمارة
استغفر ربة واتنهد ودعي ربة أن الأمور تعدي علي خير يعلم إن بجعلها تعيش مع اهلة خطاءولكن ليس لدية إي خيار اخر لكي يحميها وتظل تحت عينية
محمود .. استرها يارب
محمود..... مليكة ي ماما إلي قولت ليكي اني بحميها وهتقعد عندنا يومين
رفعت مالكا حاجبها وهمست.. مليكة
الام ... اهلا وسهلا بيكي ي حبيبتي هتنورينا وتأنسينا
مالكا... مرسي ي طنط انا بجد مش عارفة اقول لحضرتك اي أنا عارفة اني هتقل عليكوا انا قولت لحضرة الرائد أنة ينزلني في اي فندق بس هو رفض
الام ... فندق لي ي حبيبتي دا انتي هتنورينا وبالمرة اتوانس بيكي لما العيال دي تخرج وتسبني
ابتسمت لها مالكا بحب... بجد مش عارفة اشكرك ازاي
محمود بتأفف.... مش تسبيها ي ماما ترتاح اصل جاية من سفرا طويل
الام .. اه اتفضلي ي حبيبتي ادخلي الاوضة إلي علي إيدك اليمين دي انا موضباها ليكي
محمود .. استني عندك اوضة مين إلي هتدخلها انا محدش ينام في اوضتي
مسكتة الام من ودانة.... بطل قلة ذوق شوية وبعدين انت اصلا هتنزل تنام مع عمك محمد البواب هو جهز ليك اوضة جنبة لان طول ما السكراية دي هنا هتبات في اوضتك
اضايق محمود من حركة أمة عندما وجد تلك الصهيونية تحاول كتم ضحكتها
محمود ... انا مش مليون مرة قولت ليكي انا بقيت كبير علي الحركة دي
حضنتة أمة وابتسمت ..... دا انت لو بقيت جد وربنا أداني العمر هعملها ليك
حضنها وقد تناسا امر مالكا... ربنا يطول في عمرك وتشوفي احفاد احفاد احفاد احفادك
الام ... مش لما اشوف عيالك الاول
عندما شعرت مالكا انهم نسيوا وجودها... احم انا هادخل الاوضة ارتاح شوية
الام... اتفضلي ي حبينتي واعتبري البيت بيتك
دخلت الاوضة وابتسمت فالبرغم من صغر الاوضة ولكنها شعرت بالراحة الكاملة فيها لونها الموف الهادي مع المكتب والسرير الصغير وصور ذالك الذي لم تعرف اسمة حتي الان موجودة في كل غرفتة
اقتربت من احد الصور التي يبتسم فيها. واخذت تلمس ملامحها... شكلك اجمل وانت سعيد فى محمود يمتلك جمال الرجل الشرقي الذي يخطف الانفاس بمجرد رؤيتة برغم من لونة بشرتة القمحاوية وعيونة السوداء ولكن يوجد بهم بريق غريب لم تجدة عند أحد من قبل من الرجال والشباب التي تعاملت معهم
..... مش صاحبك كُلف بمهمة جديدة
بسخرية... مهمة إي هي حماية حتت بنت دلوقتي بقت مهمة ضحك بسخرية ولا عشت وشفت محمود باشا يمسك مهمه ملهاش إي تلاتين لزمة
.... والله انت اهبل وعلي نياتك البنت إلي انت بتستهيفها دي بنت سفير او رئيس يعني دا أهم مهمة هو مسكها لان الموضوع في غاية السرية
... لي يعني هي بنت سفير او رئيس إي داولة
... ماعرفش الموضوع سري محدش غير اللواء مراد ومحمود وبعض من الرتبات العالية يعرفوا عشان ما بقولك اهبل وعلي نياتك
... طب اعمل اي يعني ما انت عارف ان اللواء مراد دايما بيشوف محمود دا حاجة تانية
... واهي جات ليك الفرصة إلي تثبت له انة غلط
... مش فاهم
... هفهمك البت لو جرا ليها حاجة وهي تحت حماية محمود إي إلي هيحصل محمود هيتجاذي ومش بعيد يعملوا له مشاكل في الشغل ويقلل من مكانة
... لا لا ي شيخ هو اى اما مش بحب محمود بس مش معني كدا إني اذي بنت ملهاش لزمة واخرب مصلحة البلد لان لو ذي ما بتقول بنت حد تقيل اكيد البلد هتتقلب
... هو انا بقولك اقتل البنت دا احنا بس هنهوش عليها ولتصيب لتخيب
... سيبني افكر
... انت لسا هتفكر البت جاية تقعد يومين تلاتة وهتسافر تاني احنا لازم ندق علي الحديد وهو سخن
فكر قليلا .... تمام انا معاك ابتسم الاخر بشر لنجاح خططتة

google-playkhamsatmostaqltradent