recent
روايات مكتبة حواء

رواية اغتصاب غير مقصود الفصل الثالث عشر 13 بقلم اميرة محمد

رواية اغتصاب غير مقصود الفصل الثالث عشر 13 بقلم اميرة محمد 

البارت 13 رواية اغتصاب غير مقصود

• ‏تاني يوم احمد قلق عليها خبط علي الباب وبعد شوية فتحت خرجت وهيه لابسه بيچامه برامودا وعامله شعرها لفوق رفعت صباعها ف وشه
امنية بغضب : اسمعني بقااا انام اقعد اتشقلب ف ام البيت ده ميخصكش امين يابا ؟؟.....امين
احمد متنح ليها جات تدخل مسكها من دراعها
احمد بهيام : انتي حلوة كدا ازاي ؟
امنية بتوتر: س...سيبني ي احمد
احمد قرب عليها وهيه بترجع لورا
امنية بتوتر : ااا...احمد ااعقل وابعد
ضهرها لزق ف الحيطه وهوة بقي قريب منها اوي نفسهم بقي واحد راح حط ايد علي بطنها والايد التانيه سند بيها علي الحيطه وميل علي شفايفها واتكلم
احمد بهيام : ولو مبعدتش
امنية باصه ف عينيه : ها....
احمد قاطعها وباسها ف شفايفها وهيه منسجمه معاه بعد عنها لما حس انها مش قادرة تتنفس ، احمد عطاها ضهرة وخرج من الاوضة وهوة بيضحك بصوت عالي جريت بسرعه علي الباب وقفلته وقعدت علي السرير
امنية بصوت واطي : قلبي بيدق كدا لية حساه هيتخلع من مكانه منك لله ي احمد انا ازاي هقدر ابصله تاني
وبعدين حطت ايديها علي بطنها : مش عارفه اكرهك لا انت ولا ابوك هكرهك ازاي وانت حته مني ،صحيح زعلت لما عرفت اني حامل بس منكرش اني مبسوطه اوي لانك هتيجي تشاركني كل حاجه بس لازم نعلم ابوك الادب شوية ...بقلمي اميرة محمد
______________________________________🌼
احمد قام الصبح للبس عشان يروح الشركه وقبل م يمشي عمل فطار ليه ولامنيه وسابلها جمبيه ورقه وخرج
امنية كانت صاحية واول م سمعت الباب بيتقفل خرجت وراحت المطبخ لقت فطار والورقه مسكتها وكان مكتوب فيها " افطري كويس وخلي بالك من نفسك انتي وابني بحبك " ابتسمت تلقائي وقعدت تفطر
باسم واحمد كانوا قاعدين ف المكتب والسكرتيرة بلغتهم ان في حد عايز يقابلهم
‏احمد : مقالكيش اسمه ايه ؟
‏السكرتيرة : لا ي فندم مش عايز يقول اي حاجه
‏احمد : طيب دخليه
‏السكرتيرة : حاضر ي فندم
‏اول م دخل احمد وباسم بصو لبعض وقالو بصوت واحد : اانت ...؟؟؟؟؟
‏ادم بتوتر : انا اسف اني جيت من غير معاد
‏احمد بغضب : وانت جاي ليه اساسا مكفكش اللي عملته؟
‏ادم بهدؤء : انا جيت اعتزر منكم واتمني تسمعوني
‏احمد بعصبيه : حتي لو كده انت معندكش اي حاجه تبرر اللي عملته واخفي من قدامي لاني مش عارف انا ممكن اعمل ايه ؟
‏باسم بقلق : اهدا ي صحبي واسمعه عايز يقول ايه يمكن فعلا ندمان
‏احمد بغضب : انت اتجننت ي باسم امنيه كانت هتموت فيها
‏ادم بهدؤء : ليه مسبتنيش اتحبس ؟
‏احمد بيتنفس بغضب بقلمي اميرة محمد
‏ادم : باللي انت عملته ده غيرتني ورجعتني ادم القديم
احمد مستحملش وقام يضرب ف ادم لحد م نزف من جمب بوقه وباسم بيحوش فيه مش عارف اخر م زهق سابو يضربه لانه عارفو مش هيهدا غير بكدا احمد لقي ادم مش بيقاومه سابه ملقح مكانه وراح قعد ع الكرسي ،ادم قام بكل هدوء ولا كأن في حاجه حصلت
‏ادم بالم : حقك تعمل اكتر من كده ممكن بقي تسيبني اتكلم انا محتاج منكم فرصه اثبتلوكو اني اتغيرت واني مكنتش كده الظروف هيه اللي حكمت ابقي شخص تاني ، انا حبيت ي احمد ، حبيت من قلبي والحب ده وصلني للجنون ودخلت المصحه مكنش عندي إراده اني اتعالج ، كل يوم بالنسبالي كان زي اللي قبله ، فضلت فيها اكتر من سنتين ، ابويا وامي حاولو معايا كتير ، امي كانت بتبكي بدل الدموع دم ، بعد فترة مبقاش حد فيهم ييجي يزرني وسالت عنهم قالولي انهم ماتو ، نار الانتقام اشتعلت ف قلبي ، ومبقتش شايف قدامي غير ان اخد طاري منكم ، طلعت من المصحه واشتغلت لحد م وصلت للي انا فيه وعرفت انكم عاملين شركه صغيرة ، ف قررت انضم ليكم عن طريق صفقه وبعد كده اعرض عليكم الشراكه ، ومن هنا ابدء احقق انتقامي ، اختك زهرة جات صدفه ف الموضوع لما عرفت ان باسم بيحبها لان نظراته كانت فضحاه لما كنا ف المستشفي ،دايما كان في حاجه جوايا تمنعني عن انتقامي واني عايز اصرخ فيكم واقولكم عملتوا كدا ليه بس الحقد كان زي الغشاوة علي عيني.(مسح دموعه بعدين كمل ) طول عمري كنت وحيد فكرة الانتحار كانت دايما علي بالي بس كنت بتراجع ف اخر للحظه بسبب خوفي من ربنا واني مش هقدر اقابله بالطريقه دي ، انا محتاج فرصه واحده اصلح بيها كل اللي عملته
‏* احمد دموعه سبقته بس مسحها علي طول من غير م ادم ياخد باله وهوة من جواه نفسه ياخده ف حضنه
‏باسم بجدية : احنا عمرنا م كنا اعداء ليك ي ادم ، انت بس اللي مكنتش واخد بالك. عمري م كان عندي مشكله معاك لا انا ولا احمد ولا امنية وعلي فكرة احنا ممكن نرجع صحاب واحسن من الاول كمان
‏ادم بفرحه : بجد ي باسم يعني هتعتبروني واحد منكم
‏باسم بإبتسامه : من يومك وانت واحد مننا بس الظروف هيه اللي حكمت وقتها بقلمي اميرة محمد
‏احمد بضيق : انا قايم ماشي
‏ومشي وباسم نده عليه مردش
‏باسم : احمد استني بس اسمعني ...احمد
‏ادم بحزن : حاسس انو عمرة م هيسامحني
‏باسم بمرح : ايه ي صحبي منتا عارف احمد قلبه طيب ومش بيشيل من حد
‏ادم بحزن : بس المرادي غلطي كبير اووي
‏باسم : كلنا بنغلط بس الشاطر فينا اللي يعترف بغلطه ويحاول يصلحه
‏ادم : هوة انت ازاي كده
‏باسم : مش فاهم
‏ادم بإبتسامه : قلبك كبير
‏باسم بضحك: هما كده اللي قلبهم كبير دايما بيعانو المهم كتب كتابي بعد يومين هتحضر طبعا
‏ادم بإبتسامه : الف مبروك ي صحبي اكيد هحضر
‏باسم : مش هتسال مين العروسه
‏ادم بضحك : يبني بقولك نظراتك كانت فضحاك
‏باسم بضحك: عندك حق
‏وقعدو يضحكو ويهزرو مع بعض بقلمي اميرة محمد
‏• احمد روح البيت لقي امنية قاعده تسمع التليفزيون دخل اوضته من غير حتي م يبصلها
امنية لنفسها : مالو ده مش عوايدة يبقي كده يووووه وانا مالي م اخليني فحالي احسن
بعد شوية مقدرتش تقعد من غير م تشوفه راحت لحد اوضته واترددت تدخل ولا لا وقفت علي باب اوضته ولمحته قاعد علي السرير ودافن راسه بين ايديه مشيت لحد عنده وقعدت جمبه وبتفرك ف ايدها وبعدين رفعتها وحطتها علي كتفه
امنية بتردد: احمد انت كويس ؟؟
احمد نام علي السرير وحط راسه علي رجليها : لا انا مش كويس انا تايهه وتعبان
لمست بإيديها علي شعرة : احكيلي فيك ايه ؟
احمد عدل نفسه علي رجلها وبص ف عينيها : هوة انتي بجد بتكرهيني ؟
امنية بتوتر : ل..لا انا ...انا
احمد بحب : انتي ايه ؟
امنية قامت وقفت بسرعه : انا ورايا حاجه هروح اعملها
احمد مسك ايديها : بتتهربي ليه مش كفاية كده خلافات انا محتاجك جمبي
امنية بدموع : انا اسفه بس محتاجه شوية وقت
ساب ايديها ومشي ناحية الحمام وقالها : تمام
• خرجت من عنده ودخلت اوضتها
• ‏امنية لنفسها : انا بحبه ايوة انا فعلا بحبه اومال ليه عامله بينا فواصل ، لازم اكون جمبه دا قالي انا محتاجك معقول اتخلي عنه ف وقت زي ده مهما كانت ظروفه خلاص انا قررت اقلل المسافات
• ‏امنية قامت راحت عند احمد لقته نايم اتسحبت وغطته وباسته من من خده ومشيت احمد كان صاحي وبعد م مشت ابتسم وفرح جدا وحس انها بتحبه
___________________________________🌼
عدا يومين بدون اي احداث تذكر والنهارده كتب كتاب زهرة وباسم
• امنية لبست فستان رقيق لونه احمر وفردت شعرها مع ميكب خفيف وزهرة كانت لابسه فستان ابيض بسيط مع هيلز عالي وميكب بسيط كانو ف منتهي الجمال
• ‏احمد وباسم كانو متنحين فيهم ادم مجاش لانه حس انو مش هيكون مرغوب فيه شوية والمأذون بدء يكتب الكتاب
• ‏" بارك الله لكما وجمع بينكما في خير "
• اول م المأذون نطق بالجملة دي الزغاريط اشتغلت والكل كان مبسوط باسم راح ل زهرة عشان يحضنها بس جريت وهيه بتضحك واستخبت ورا باباها
باسم ببراءة : يرضيك كده يعمي
جمال بإصطناع : مالك يبني عايز منها ايه ؟
باسم : هكون عايز منها ايه ي عمي
زهرة بضحك : ي بابا دا عايز يتحمرش بيا
باسم بصدمه : اتحمرش ؟
جمال بصدمه : يتحمرش ؟
زهرة بتضحك وباسم راح نحيتها ومسكها من ايدها
باسم بضحك: عن اذنك بقي ي جمال عايز مراتي ف كلمتين ف هاخدها وامشي
جمال بضحك : والله مجنون اتلم علي مجنونه ربنا يشفيكم بقلمي اميرة محمد
باسم وزهرة ضحكوا وراحو سلمو علي الكل وزهرة ودعتهم ومشيو راحو شقتهم
باسم بحب : مبروك ي زوجتي العزيزة
زهرة بكسوف : الله يبارك فيك ي حبيبي
باسم بصوت عالي : الله الله دا شكلها هتحلو
زهرة بكسوف : خلاص بقي
باسم بضحك: حاضر
بعدين مسك ايدها وباسها : ادخلي غيري هدومك هنصلي عشان عايز اتكلم معاكي
زهرة بحب : حاضر
• زهرة غيرت لبسها وطلعت وباسم دخل الحمام جات رساله علي تليفونه مسكت التليفون وقرات الرساله وكانت " وحشتني ي بسوم " والرقم متسجل بإسم حبيبتي
• ‏دموعها نزلت غصب عنها باسم خرج وهيه سابت تليفونه. عشان ميحسش بحاجه
• ‏باسم : مالك ي حبيبتي في ايه
• ‏زهرة : مفيش حاجه
• ‏مسك ايديها : لا فيه قوليلي مالك
• ‏زهرة سحبت ايديها منه وقالتله : انا داخله انام عشان تعبانه
• ‏باسم : ...

google-playkhamsatmostaqltradent